دليلك المبسط عن التجاعيد

التجاعيد هي أكبر عقبة تواجه المرأة عند العناية بالبشرة، ولسوء الحظ ليس من الممكن أن يكون الشخص شابًا بشكل أبدي لكن ذلك لا يغير حقيقة أننا ما زلنا نشعر بالشباب.

سواء ارتسمت الخطوط والتجاعيد على الجبهة أو حول الفم عند الابتسامة أو خطوط التعبير فهذه التجعيدات تجعلك فريدة وتؤكد شخصيتك مع أننا لسنا راضون دائمًا، ولكن لحسن الحظ هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للبقاء شابة نضرة البشرة ومشرقة بغض النظر عن عمرك.

ما هي التجاعيد؟

من حيث المبدأ التجاعيد ليست أكثر من مجرد طيات وخطوط دقيقة أو عريضة أو كسر في الجلد.

وهناك فرق بين ما يسمى التجاعيد الديناميكية والتجاعيد الثابتة:

فالتجاعيد الديناميكية: تكون مرئية وتظهر عندما نضحك أو نعبّر عن بعض المشاعر في وجهنا مثل عند الابتسامة أو الغضب.

أما التجاعيد الثابتة: التي يمكن أن تظهر في عمر مبكر وليس بالضرورة أن يكون لها ارتباط مع شيخوخة الجلد بل هي موجودة وثابة على الجلد كالخطين الثابتين بين الحاجبين، أو الخطوط حول العين فهي تظل واضحة بدون أي تعبير في وجهنا.

كيف تتكون التجاعيد؟

التجاعيد هي طيات على سطح الجلد ناتجة عن ضعف البشرة والأدمة.

والبشرة هي الطبقة السطحية الموجودة لحماية الجلد والأدمة هي الجزء السفلي من الجلد ودورها هو دعم وتغذية البشرة فهي تحتوي على الأوعية الدموية لتوفير المواد الغذائية والألياف (الإيلاستين والكولاجين) لإصلاح البشرة وتجيد خلاياها مع الحفاظ على مرونتها.

ومع تقدم العمر وحركة الجذور الحرة والحركة المتكررة للعضلات يردي إلى قلة عدد ونوعية الألياف مما يظهر اختلال التوازن حيث تظهر التجاعيد وتستقر تدريجيًا.

فالجلد يحتوي على مكونين هامين هما الكولاجين والإيلاستين:

الكولاجين:

هو موجود بين الألياف والخلايا في الجلد ويقل عندما يتمدد الجلد، وهو أحد البروتينات الهيكلية الأكثر أهمية في الجسم حيث يوفر القوة والمتانة والنعومة لبشرتنا كما يعطي مرونة ونوعية مرنة للبشرة عندما تبتسم أو تتغير تعابير الوجه بسبب العوامل البيئية مثل البرد والحرارة ووقوع اصابات.

والبشرة الصحية والشابة تتناسب طرديًا مع مستويات الكولاجين العالية حيث تبدأ شيخوخة الجلد وظهور التجاعيد على ثلاث مراحل:

في المرحلة الأولى: يتباطأ تجديد الروابط في الطبقة الجلدية (الكولاجين) في الأدمة نتيجة لفقدان بنية الدعم ويبدأ الجلد في الترهل والتجاعيد تزداد عمقًا.

في المرحلة الثانية: تصبح الأربطة الداعمة في الكولاجين التي تشكل الأدمة مشوهة وتتمزق بحيث تفقد القوة الهيكلية للبشرة.

أما في المرحلة النهائية: حيث لم يعد الجلد قادرًا على الحفاظ على رطوبة السطح المطلوبة فيصيبه الجفاف وتصبح التجاعيد واضحة ويبدأ الجلد في إظهار عمره.

وفي كل عام بعد بلوغ سن 25 هناك انخفاض بنسبة 1 ٪ في انتاج الكولاجين، وهذا يعني أنه بحلول سن الخمسين يتم فقدان نصف كمية الكولاجين في بشرتنا.

ألياف الإيلاستين:

الإيلاستين هو بروتين خارج الخلية له وظيفة هيكلية تشكل الألياف مصفوفة ومرنة حيث يتألف من الأحماض الأمينية كجلايسين، ألانين، فالين والبرولين ووظيفته أنه يضفي مرونة للأنسجة مثل الشرايين والرئتين والأوتار والجلد والأربطة.

وتتميز ألياف الإيلاستين بخصائص مماثلة لتلك الخاصة بالمطاط والتي يمكن تمديدها عدة مرات بحجمها ثم إعادتها إلى حجمها الأولي.

الإيلاستين والكولاجين هي المكونات الرئيسية للبروتين الهيكلي للبشرة على أن الإيلاستين أكثر مرونة بنحو ألف مرة من الكولاجين وعددها أقل من الكولاجين كما أن أليافها أرق ولكنها توفر مرونة لأنسجة الجلد وتمنع شيخوخة الجلد.

وعند حدوث أي تلف أو التهاب في بروتين الإيلاستين في الجلد يمكن أن يؤدي إلى انهيار أو فلإصابة بمرض جلدي.

كما يسبب نقص الإيلاستين الضرر للجلد كأن يؤدي إلى ظهور ذقن مزدوج على سبيل المثال، وإن إنتاج هذه المواد يتناقص مع التقدم في السن مما يسبب ترهل الجلد ويقلل من مرونته وظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.

أسباب تشكل التجاعيد؟

ذلك يعتمد على العديد من العوامل المختلفة:

  • يمكن للعامل الوراثي وللجينات أن تتسبب في ظهور التجاعيد في عمر مبكر.
  • وقد تؤثر بيئتك أيضًا على عمر بشرتك.
  • بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون لنوع بشرتك تأثير أيضًا.
  • وبشكل عام من المرجح أن تحدث شيخوخة الجلد وظهور التجاعيد عند الأشخاص الذين يعانون من جفاف الجلد مقارنة بالأشخاص ذوي البشرة الطبيعية.
  • وقد تسبب العوامل الخارجية شيخوخة الجلد وظهور التجاعيد للأشخاص الذين يعانون من البشرة الحساسة.
  • كثرة تناول السكريات التي قد تسبب استرخاء البشرة لارتباط السكريات بالكولاجين والإيلاستين في بشرتك.
  • اتباع نظام غذائي منخفض من الدهون ممكن أن تسبب الشيخوخة المبكرة للجلد وظهور التجاعيد.
  • يمكن للأشعة فوق البنفسجية نتيجة التعرض المباشر لأشعة الشمس أن تلحق الضرر بالبشرة وتحرقها، بالإضافة إلى ظهور البقع ويمكن أن يؤدي التعرض الطويل للأشعة فوق البنفسجية الضارة إلى الشيخوخة المبكرة للجلد مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد.
  • الإجهاد له تأثير كبير على الجسم حيث يؤثر هرمون الإجهاد (الكورتيزول) على الكولاجين في الجلد ويقلل من قدرته على التجدد.
  • تغير الوزن: فإذا كنت بدينة فإن لديك ارتفاع مستوى السكر في الدم مما يؤثر على الكولاجين، تماما مثل السكر، وإذا فقدت الكثير من الوزن فسوف تصبح بشرتك رخوة لذلك تأكدي من الحفاظ على وزن صحي ومستقر لتجنب هذا.
  • انقطاع الطمث لأنه أثناء انقطاع الطمث ينخفض إنتاج الأستروجين في جسمك مما يؤثر على إنتاج الكولاجين والدهون وهذا يسبب جفاف الجلد ويسبب أيضًا ترهله، ولمواجهة هذه المشكلة لا بد من استخدام مرطب.
  • قلة النوم لأنه في الليل وأثناء النوم الكافي للجسم بشرتك تجدد كل الأضرار التي تتعرض لها خلال اليوم، لذلك احصلي على قسط كاف من النوم.
  • الرياضة أكثر من اللازم فالرياضة جيدة بالنسبة لك ولكن إذا كنت مدمنة حقيقية على الرياضة بشكل كبير يمكن أن تفقدي الكثير من المعادن والفيتامينات الأساسية والماء، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تتلف بشرتك خلال الرياضة.
  • التدخين يؤثر على الكولاجين في جلدك والنيكوتين في السجائر يسبب تضيق الأوعية الدموية حيث يمكن أن يساهم سحب السيجارة أيضًا في شيخوخة الجلد المبكرة وظهور التجاعيد.
  • الجذور الحرة هي مواد ترتبط بالكولاجين في الجسم ويمكن أن تتلف الجلد وتسبب سرطان الجلد، كما يمكن أن يؤدي تلوث الهواء وسوء التغذية ونمط الحياة غير الصحي إلى زيادة عدد الجذور الحرة في الجسم، ولحسن الحظ هناك العديد من منتجات الرعاية التي تحتوي على مضادات للأكسدة التي يمكنك استخدامها لمكافحة هذه الجذور الحرة.

كيف أحمي جلدي من ظهور التجاعيد بوقت مبكر؟

رطبي جلدك

الخطوة الأولى تعتمد لتأخير ظهور التجاعيد بشكل مبكر هو الترطيب بجرعة عالية.

عليك باستخدام المرطب الذي فيه المكونات الأساسية مثل مضادات الأكسدة (الفيتامينات C ، E أو السيلينيوم على سبيل المثال) والتي تحمي الجلد من الاعتداءات الخارجية مثل التلوث أو الأشعة فوق البنفسجية.

كما تستخدم أحماض الفاكهة لإعطاء دعم للجلد وذلك بفضل تأثير التقشير الذي توفره وتحفيز إنتاج الكولاجين الذي يسمح به.

واختيار المرطب يعتمد بالطبع على نوع بشرتك فالمرطب الذي تحتاجه البشرة الجافة يعتمد على الزيوت بعكس المرطب الذي يستخدم للبشرة الدهنية.

كما يجب اختيار المرطب المناسب الذي يمكن تطبيقه في الصباح والمساء.

اعتماد طريقة التقشير

والتقشير تقنية تتكون من التخلص من طبقة الجلد الخارجية لتجديد الطبقات العليا للبشرة.

هذا العلاج يخلص الجلد من العيوب الصغيرة باستخدام عملية كيميائية تعتمد على الأحماض مما تجعل الجلد أملس بعد عدة أسابيع ويتم تنقية البشرة وتخفيض البقع والتجاعيد بشكل واضح وهذه الطريقة مناسبة لجميع أنواع البشرة إذا ما اتبعتي كافة التعليمات وتحت اشراف اختصاصي.

تنظيف الوجه بشكل يومي

كل صباح يجب غسل الوجه بالغسول المناسب لنوع البشرة لأنها وسيلة بسيطة وفعالة لإعداد البشرة ليوم طويل ملئ بالعوامل التي تؤثر عليه، كما أن هذه الطريقة يجب أن تتبع في المساء للتخلص من المكياج والعوامل الخارجية.

اتباع نظام غذائي صحي

فالغذاء له دور كبير في التأثير على البشرة لذلك يجب اتباع نظام غذائي تتجنبي فيه ما يهيج البشرة أو يسبب لها الحساسية.

وبالمقابل يجب الاكثار من الفواكه والخضروات يوميًا.

كما يجب اختيار المنتجات الغنية بالمواد المضادة للأكسدة مثل (التوت والشاي الأخضر والمشمش والكرز والخرشوف والشمندر والملفوف والأفوكادو والطماطم وغيرها) وأوميغا 3 مثل (السلمون والزيتون وزيت الجوز والتونة والسبانخ وما إلى ذلك).

تساهم الفيتامينات والأحماض الدهنية والعناصر النزرة بفعالية في الحصول على بشرة صحية وتعتبر فيتامينات E و C مهمة لما لها من تأثير مضاد للأشعة فوق البنفسجية.

فيتامين (A) يعطي البشرة ليونة لطيفة.

والمعادن مثل (الزنك، السيليكون، المنغنيز، النحاس) الموجودة في جسمنا بكمية صغيرة جدًا ضرورية أيضًا للصحة الجيدة لخلايانا.

والسلينيوم يعمل على محاربة الجذور الحرة ويسهم الزنك في مكافحة الأشعة فوق البنفسجية والأحماض الدهنية الأساسية التي من أصل غذائي ضرورية للبشرة لتكون في حالة جيدة.

كما يساهم حمض اللينوليك بشكل خاص في ليونة الجلد وتشكيل حاجز الجلد وينظم التفاعلات الالتهابية والحساسية.

والنتيجة جلد أصغر عمرًا وتأخير في ظهور التجاعيد بالنظام الغذائي الأكثر توازنًا.

احم بشرتك من الشمس

العدو اللدود للجلد هو أشعة الشمس، لأن الأشعة فوق البنفسجية التي تصدر عنها تخترق الجلد وتتغلغل داخل الخلايا مما تلحق أضرار في ألياف الكولاجين والإيلاستين وبالتالي توليد ظاهرة الشيخوخة المبكرة للجلد وظهور التجاعيد.

والإشعاع الشمسي يزيد من تشكيل الجذور الحرة التي تسبب ضررًا لا يمكن إصلاحه على البشرة والأدمة.

لذلك ولمواجهة هذه المشكلة:

  • استخدام كريمات واقية للشمس مناسبة لنوع بشرتك.
  • تجنب لبس الألوان الداكنة لأنها تحبس الحرارة.
  • لبس قبعة خاصة ونظارة شمسية عند الخروج من المنزل لحماية الجلد ومنطقة حول العينين.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 12 و16.

إجراء تدليك لبشرتك

تدليك الوجه يساعد على الاسترخاء ويؤخر ظهور الخطوط الدقيقة.

يكون التدليك بلطف باستخدام كريم ليعزز فعالية التدليك وسهولته.

شرب ما يكفي من الماء

شرب لتر ونصف من الماء في اليوم طريقة بسيطة وعملية واقتصادية لنسيان البشرة المتعبة وتجاعيد الجلد التي ستتأخر في الظهور والتمتع ببشرة نضرة ومشرقة على مدار السنة.

النوم بشكل كاف

ثبت وخاصة للنساء أن اضطرابات النوم يسرع شيخوخة الجلد وظهور التجاعيد لأن هناك علاقة وثيقة بين النوم وصحة الجلد.

فالنوم بشكل كاف ولثمان ساعات في اليوم يعطي الجلد قدرة أفضل على إصلاح خلاياه والانتعاش تجاه الضغوط المختلفة التي قد يتعرض لها.

حماية نفسك

يجب أن تحمي نفسك وجلدك من مختلف العوامل السلبية التي تسبب ظهور التجاعيد كالتلوث والكحول والدخان لأن هذه العوامل خطيرة تعمل على تغيير دوران الأوعية الدقيقة الجلدية وتسبب الشيخوخة المبكرة للبشرة التي تصبح جافة وقاسية وتؤدي لظهور التجاعيد.

إن وجود نمط حياة صحي هو مفتاح العديد من المشاكل.

العلاجات المختلفة للتخلص من التجاعيد

هناك العديد من العلاجات في السوق لمكافحة التجاعيد كالكريمات المضادة للشيخوخة والمكملات الغذائية الطبيعية هي علاجات خفيفة إضافة إلى أن هناك كمية لا حصر لها من العلاجات.

من ناحية أخرى هناك علاجات أكثر قوة وغالبًا ما تكون مؤلمة مثل شد الوجه وحقن البو توكس أو الكولاجين والعلاج بالليزر والتقشير والجراحات التجميلية الأخرى.

قد يعجبك ايضا