أسرار الصحةصحة

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟… الأعراض، المضاعفات، طرق العلاج

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟

تعاني نسبة قليلة من السيدات الحوامل من الحمل خارج الرحم، وهي مشكلة صحية خطيرة جدًا على حياة الأم الحامل، لذا فمن الضروري تشخيص أعراض هذه الحالة وعلاجها بالسرعة الممكنة. يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة الملقحة وتنمو، في مكان ما خارج جوف الرحم، مما يجعل انتقال هذه البويضة الملقحة إلى الرحم أمرًا مستحيلًا. لذا فإن إنهاء الحمل هو الطريقة الوحيدة الممكنة لحل مشكلة الحمل خارج الرحم. في مقالنا التالي سنبين لك متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ ما هي مضاعفاته؟ وما هي العوامل المسببة له؟ بالإضافة إلى الأعراض وطرق العلاج لهذه المشكلة. تابعي معنا …

ما هو الحمل خارج الرحم؟

ما هو الحمل خارج الرحم؟

عادًة، عندما يحدث الحمل بشكل طبيعي، تنتقل البويضة الملقحة من المبيض إلى الرحم عبر قناة فالوب وتستغرق هذه العملية من (4- 5) أيام حتى تصل إلى تجويف الرحم وتنغرس في جداره الداخلي، حيث يستمر الحمل بشكل طبيعي. أما في حال توقفت هذه الحركة لأسباب مختلفة، مثل تضيق قناتي فالوب، أو لأسباب أخرى سنذكرها لاحقًا، فقد تنغرس البويضة الملقحة في موقع التضيق، وتستمر في النمو مسببة حالة الحمل خارج الرحم، أو كما يعرف أيضًا بالحمل البوقي، إذ من غير المحتمل أن يحدث الحمل خارج الرحم في مكان آخر. حوالي 50 % من حالات الحمل خارج الرحم تنتهي بهذه الطريقة. ويمكن أن تشمل مواقع تعشيش البويضة الملقحة، غير الطبيعية المحتملة الأخرى، المبيض أو عنق الرحم أو أجزاء أخرى من البطن. إحصائيًا، يحدث ذلك عند حوالي 1 من كل 100 حالة حمل خارج الرحم. لذا من الضروري جدًا معرفة متى يكتشف الحمل خارج الرحم لتجنب مضاعفاته الخطيرة لاحقًا.

أعراض تدلك على حدوث الحمل خارج الرحم

أعراض تدلك على حدوث الحمل خارج الرحم

تختلف أعراض الحمل خارج الرحم بين سيدة وأخرى، لذا فإن تحديد متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ يتوقف على عدة عوامل، إذ عادًة ما تعاني المرأة الحامل من أعراض الحمل خارج الرحم في الأسبوعين السادس والسابع من عمر الحمل. وقد تظهر على البعض هذه الأعراض في الأسبوع الرابع تقريبًا. إلا أنه في بعض الأحيان لا توجد أعراض واضحة، ولا يتم اكتشاف هذه الحالة إلا بعد تمزق قناة فالوب. لذا اتصلي بطبيبك على الفور إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية، خاصة في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل:

  • قد تعانين من أعراض مشابهة للحمل الطبيعي، أو قد تتأخر دورتك الشهرية، أو قد تعانين من أعراض مثل ألم الثدي، والتعب، والغثيان.
  • ألم أو تقلصات مفاجئة ومستمرة في البطن أو الحوض، عادة ما تكون شديدًة، إلا أنها قد تكون عرضيًة ومعتدلًة في البداية. فقد تشعرين بالألم في جانب واحد فقط من بطنك ويمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى أيضًا مسببًا الغثيان والقيء.
  • ألم في أسفل البطن عند اللمس أو السعال أو أثناء التغوط.
  • اختبار حمل إيجابي، مع حدوث نزيف مهبلي مستمر أو متقطع، أو قد تلحظين بقع بنية.
  • ألم في جانب واحد من الكتف، خاصة عند الاستلقاء، وذلك بسبب تمزق قناة فالوب وتهيج الصفاق في المنطقة الواقعة بين الصدر والبطن. هذا العرَض مهم جدًا لطلب العلاج الطبي الفوري. حيث أن الألم يسببه نزيف داخلي يحفز الأعصاب التي تصل إلى الكتفين.
  • في حالة تمزق قناة فالوب، قد يضعف نبضك أو يحدث خفقان أو دوخة وإغماء بسبب فقدان الدم والصدمة الناتجة عن ذلك.

إذا كنت في فترة علاج لـ العقم، وحدث حمل، سيراقب طبيبك حملك عن كثب، ومن غير المرجح أن تصابي بهذه المضاعفات، ولكن مع ذلك، إذا لاحظت أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه، فاتصلي بطبيبك على الفور. فهو الأكثر خبرة كيف و متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟

من هن السيدات الأكثر عرضة للإصابة بـ الحمل خارج الرحم؟

يمكن أن يحدث الحمل خارج الرحم عند أي سيدة، حتى لو لم يكن لديها عوامل خطر معروفة لهذه الحالة لذا فإن تحديد متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ هام جدًا لأن بعض النساء يكن أكثر عرضة للخطر وبخاصة النساء اللواتي خضعن لعمليات مثل:

جراحة البوق:

جراحة البوق هي أحد الأسباب المحتملة للحمل خارج الرحم، إذ قد تسب هذه الجراحة التصاقات تمنع عبور البويضة الملقحة إلى جوف الرحم.

التاريخ السابق للحمل خارج الرحم:

في حال تعرضك لحالة الحمل خارج الرحم فإن فرصة تكرار هذا النوع من الحمل في الحمل التالي هي 10 %. إذا كان لديك تاريخ من الحمل خارج الرحم مرتين أو أكثر، فإن فرص تكرارها هي على الأقل واحد من كل أربعة.

عدوى الجزء العلوي من الأعضاء التناسلية:

تحدث هذه الحالة بسبب الأمراض المنقولة جنسياً، مثل السيلان أو الكلاميديا والتي لا يتم علاجها، وتعرف بمرض التهاب الحوض (PID)، قد لا تظهر أية أعراض للمرض في بعض الحالات.  لذا فإن أي مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي يمكن أن يزيد من خطر حدوث الحمل خارج الرحم.

مشاكل الخصوبة:

في حال كنت تعانين من مشاكل إنجابية ناجمة عن تلف قناتي فالوب فإن العلاج المرافق لهذا النوع من العقم قد يسبب الحمل خارج الرحم أكثر من المعتاد.

الانتباذ البطاني الرحمي:

يمكن أن يسبب الانتباذ البطاني الرحمي تقرحات تؤثر على قناتي فالوب، وتزيد من خطر الحمل خارج الرحم.

الحمل بعد سن 35:

يزيد التقدم في العمر من خطر حدوث الحمل خارج الرحم. قد يكون هذا بسبب تغير في طريقة عمل قناتي فالوب مع تقدم النساء في العمر.

التدخين:

يمكن أن يزيد التدخين من خطر حدوث الحمل خارج الرحم. يُعتقد أن التدخين يعطل الوظيفة الطبيعية لقناتي فالوب.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

مضاعفات الحمل خارج الرحم

إذا لم يتم تشخيص الحمل خارج الرحم وعلاجه في الوقت المناسب، فهناك احتمال أن تتمزق قناتا فالوب مع نمو البويضة الملقحة. ويصاحب ذلك ألم شديد ونزيف، ويعد حالة طبية طارئة. لسوء الحظ، في هذه الحالة، يحدث تلف خطير أو فقدان كامل لقناة فالوب. في هذه الحالات، إذا لم يكن العلاج الفوري ممكنًا، فقد يؤدي النزيف الداخلي الشديد إلى الوفاة. لذا يجب عليك سيدتي مراجعة الطبيب لأنه يستطيع تحديد متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ ويقدم الإسعافات الملائمة.

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ طرق التشخيص الصحيحة

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ طرق التشخيص الصحيحة

تشخيص الحمل خارج الرحم ليس بالأمر السهل. لذا تتساءل العديد من السيدات متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟   إذا كانت لديك علامات مبكرة على الحمل خارج الرحم، فسيقوم طبيبك بتشخيصه من خلال الفحص الطبي وفحص اختبار الدم والتصوير بالموجات فوق الصوتية. كما يلي:

الفحص الطبي:

يلجأ الطبيب إلى الفحص الطبي للتحقق من حدوث الحمل خارج الرحم من خلال فحص بعض العلامات الحيوية. تشمل هذه الأعراض الفحوصات المهبلية والبطن وفي حال كان هناك ألم في منطقة الحوض عند فحص المهبل وعنق الرحم، فإن فرص حدوث الحمل خارج الرحم مرتفعة. كما سيقوم الطبيب بالتحقق من وجود أي أي نزيف أو إفرازات مهبلية بالإضافة إلى إجراء استقصاءات حول وجود أي تغيرات في حجم الرحم أو المبايض ووجود أي كتلة في البطن. إذا كان هناك ألم أثناء فحص البطن، فإن خطر حدوث الحمل خارج الرحم سيكون مرتفعًا. إذا كان طبيبك يعتقد أن فرص الحمل خارج الرحم مرتفعة أثناء هذه الفحوصات، فسوف يتأكد من إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية وفحص الدم.

تحاليل الدم والبول:

قد يطلب طبيبك إجراء فحص دم أو بول، للتحقق من مستويات هرمونات الحمل فإذا كان مستوى هذا الهرمون مرتفعًا بدرجة كافية في البول، فهناك احتمال حدوث حمل إلا أن الطبيب لا يستطيع تحديد فيما إذا كان خارج الرحم أم لا إذا لم تظهر عليك أعراض. لذا سيطلب الطبيب إجراء فحص دم خلال الـ 48 ساعة القادمة. يهدف تحليل الدم الكشف عن هرمون الحمل (HCG) والتأكد من وجود حمل خارج الرحم حيث أن هرمون الحمل يكون أعلى في حالة الحمل المنتبذ عن الحمل الطبيعي 

التصوير بالأمواج فوق الصوتية:

إذا كانت المرأة في الأسبوع السادس من الحمل، وكان فحص الدم يشير إلى الحمل، وكذلك التصوير بالموجات فوق الصوتية العادية لا يظهر الجنين أو كيس الحمل في الرحم، فقد يعني ذلك حدوث حمل خارج الرحم. في هذه الحالة، يقوم الطبيب بفحص الرحم وقناتي فالوب بعناية، باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية المهبلية. قد لا يتمكن طبيبك من تشخيص الحمل خارج الرحم بسبب صغر حجم البويضة المخصبة أو مشاكل أخرى. ومع ذلك، فإن وجود أعراض مثل النزيف أو وجود كتلة في قناة فالوب والمبيض يزيد من احتمالية حدوث الحمل خارج الرحم. إذا كان طبيبك غير قادر على تشخيص وجود إجهاض أو حمل خارج الرحم، بسبب صغر حجم البويضة الملقحة،  فقد يلجأ لعملية الفحص بالمنظار لقناتي فالوب عن كثب. في هذه العملية، يتم إدخال كاميرا صغيرة في بطنك من خلال شق صغير والتحقق من عدم انسداد القنوات.

طرق علاج الحمل خارج الرحم

طرق علاج الحمل خارج الرحم

 يرتبط علاج الحمل خارج الرحم بالتشخيص الدقيق وحجم الجنين وبالتحديد الدقيق لـ متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ حيث تتضمن علاجات الحمل خارج الرحم ما يلي:

 الأدوية:

 في حال تمكن الطبيب من تشخيص الحمل خارج الرحم وكان الجنين صغيرًا نسبيًا ، فقد يصف لك الطبيب دواء يسمى الميثوتريكسات.  يُحقن عن طريق الحقن العضلي،  وينتقل عبر مجرى الدم إلى الجنين، حيث يوقف نمو خلايا المشيمة وينهي الحمل. وبمرور الوقت، يمتص جسمك الخلايا الجنينية.  عندما يبدأ الدواء في العمل، قد يكون لديك بعض آلام البطن أو تقلصات العضلات، وربما الغثيان والإسهال والقيء.

 يجب تجنب الكحول والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين والأسبرين والنابروكسين وأي مكمل آخر متعدد الفيتامينات أو حمض الفوليك خلال هذا الوقت، بالإضافة إلى تجنب الجماع والإجهاد والتعرض لأشعة الشمس.  بعد ذلك ، يجب إجراء العديد من اختبارات الدم للتحقق من مستويات الهرمونات والتأكد من انتهاء الحمل خارج الرحم.  تستمر هذه الاختبارات عادة لعدة أسابيع حتى تصل مستويات الهرمون إلى الصفر.  اتصل بغرفة الطوارئ على الفور إذا كان لديك أي أعراض أثناء العلاج ، مثل ألم شديد في البطن أو آلام في الكتف أو نزيف حاد أو أعراض صدمة مثل ضعف النبض أو خفقان القلب أو شحوب الجلد أو الدوخة أو الإغماء.

 الجراحة بالمنظار:

في حال الحمل خارج الرحم في مرحلة متقدمة حيث لم يعد العلاج الدوائي فعالاً أو إذا كان هناك ألم داخلي حاد ونزيف أو كانت السيدة تعاني من مرض لا يمكن استخدام العلاج الدوائي معه يتم عندها اللجوء إلى إجراء عملية جراحية.  إذا كانت حالة السيدة مستقرة وكان الجنين صغيرًا بدرجة كافية، فيمكن إزالته عن طريق الجراحة بالمنظار.  يمكن لطبيب التوليد فحص قناتي فالوب باستخدام كاميرا صغيرة يتم إدخالها في البطن من خلال شق رفيع و إزالة الجنين أو الأنسجة المتبقية. حيث يمكن في هذه الطريقة الحفاظ على قناتي فالوب.  ومع ذلك، في حال كانت قناتا فالوب شديدة التضرر بفعل التقدم بحالة الحمل خارج الرحم  أو إذا كانت السيدة تنزف بغزارة، فقد يلزم إزالة قناة فالوب.  وتتطلب الجراحة بالمنظار تخديرًا عامًا ، ومعدات خاصة وجراحًا متمرسًا، ويستغرق التعافي الكامل حوالي أسبوع.  تتطلب هذه الطريقة، مثل العلاج بالعقاقير، العديد من اختبارات الدم بعد الجراحة للتحقق من مستوى هرمون  hCG والتأكد من القضاء التام على الحمل خارج الرحم.  ستستمر هذه الاختبارات لبضعة أسابيع تقريبًا حتى ينخفض ​​مستوى الهرمون إلى الصفر.

 جراحة البطن:

يتم اللجوء إلى جراحة البطن في حال تعذر استخدام تقنية التنظير البطني أو في حال وجود نزيف حاد في البطن وإذا كان حجم الجنين كبير جدًا. في هذه الجراحة ستخضع السيدة لتخدير عام وسيقوم طبيب التوليد بإزالة الجنين بعد فتح البطن.  في هذه الطريقة ، مثل الجراحة بالمنظار، من الممكن الحفاظ على قناة فالوب أو إزالتها حسب حالة تقدم المرض.  بعد العملية، تحتاج السيدة إلى ستة أسابيع من الراحة.  قد تشعرين بالانتفاخ وألم في البطن أو عدم الراحة أثناء التئام الجرح. إذا كانت نسبة العامل الريزي في دم الأم سلبية ، فسيتم حقنك بأجسام مضادة لها بعد التخلص من الحمل خارج الرحم، ما لم يكن دم والد الطفل سلبيًا أيضًا.

 إمكانية الحمل الناجح بعد تجربة الحمل خارج الرحم

 كلما تم تشخيص الحمل خارج الرحم وعلاجه في وقت مبكر، يقل الضرر الذي يلحق بقناتي فالوب ويزداد احتمال ولادة طفل سليم في الحمل في المستقبل لذا فإن توقيت متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ هام جدًا  حتى إذا تمت إزالة أحد قناتي فالوب لديك، فلا يزال بإمكانك الحمل دون مساعدة طرق الخصوبة، بشرط أن يكون الأنبوب الآخر في وضع طبيعي.  ومع ذلك ، إذا كان الحمل خارج الرحم الأول ناتجًا عن تلف في قناة فالوب بسبب عدوى أو إغلاق قناة فالوب، فمن المحتمل جدًا أن تكون قناة فالوب الأخرى قد تضررت أيضًا. هذا يمكن أن يقلل من فرصة الخصوبة ويزيد من خطر الحمل خارج الرحم في المستقبل.  إذا كنت غير قادرة على الحمل بشكل طبيعي بسبب تلف قناة فالوب، يمكنك استخدام علاجات العقم مثل الإخصاب في المختبر أو التلقيح الاصطناعي.

في النهاية

الحمل مرحلة استثنائية في حياة المرأة لذا يجب استشارة طبيب النسائية وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من تقدمه بشكل صحيح وسليم ولتجنب أي مشاكل صحية طارئة كحدوث حمل خارج الرحم. لذا فإن الأعراض التي تم ذكرها لاحقًا يمكن أن تجيب على أسئلتك متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟ مما يساعدك في تجنب مضاعفاته.

المصادر

Ahlam Kasem

أحلام قاسم كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على إجازة في الهندسة المدنية_ جامعة تشرين دفعني شغفي بالقراءة إلى التوجه نحو كتابة المقالات ذات المواضيع التي تهم المرأة العربية والتي تجعلها على اطلاع بآخر المستجدات الطبية والتجميلية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا