ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟ خيارات متعددة ونصائح مفيدة

ماهو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟

غالبًا ما تجد الأمهات أنفسهن في وضع لا يسمح لهن بمعرفة ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟ وخاصًة مع تطور منتجات الألبان، وظهور الحليب النباتي في الأسواق، مما يجعل معرفة الحليب الذي يجب تضمينه في النظام الغذائي لأطفالهن الصغار أكثر صعوبة. في مقالنا التالي ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟ سنعرض لك أهم أنواع الحليب المتوفر، وميزات كل منها، لتختاري الأفضل لطفلك. وبما أنه من الصعب تحديد الحليب الذي يجب تقديمه للأطفال بعد انتهاء الرضاعة الطبيعية، لذا، وللحصول على خيار اقتصادي وصحي، يكون من الأفضل مراعاة ما يستهلكه باقي أفراد الأسرة.

أنواع الحليب المتوفرة في الأسواق وميزاتها

أنواع الحليب المتوفرة في الأسواق وميزاتها

مع توفر خيارات عديدة من الحليب، يجب عليك معرفة خصائص كلٍ منها لتتمكني من اختيار الأفضل لطفلك بعد الفطام، وخاصًة بوجود قائمة بدائل طويلة لحليب الأم، من حليب البقر وحليب الصويا إلى حليب المكسرات المختلفة أو حليب الشوفان، ناهيك عن حليب الأطفال، الذي يتم إنتاجه خصيصًا للأطفال الصغار في سنتهم الثانية والثالثة من العمر، والذي يعتمد تكوينه على الاحتياجات الخاصة للأطفال الصغار. بالطبع، السؤال الذي يطرح نفسه عليك وبسرعة: ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟

حليب الأبقار:

حليب الأبقار

يعد حليب الأبقار منتجًا طبيعيًا وهو خيارًا جيدًا لتبدأي بتقديمه لطفلك، إلا أنه في السنة الأولى من العمر، يجب إعطاءه لطفلك بكميات صغيرة فقط كمكوّن في وجبة طعامه، ولكن ليس في شكله التقليدي في الزجاجة. أما عندما يكبر طفلك، فيوصي الخبراء بحليب الأبقار على الإفطار أو بين الوجبات، فهو يتمتع بالميزات التالية:

  • حليب البقر هو الحليب الأقل معالجة.
  • حليب البقر كامل الدسم، وهو أفضل غذاء لتأمين صحة العظام.
  • يحتوي على نسبة عالية من من البروتين الضروري لصحة طفلك وبناء عضلاته، والكالسيوم المعزز لصحة عظامه، والفيتامينات الضرورية لنموه وخاصة فيتامين D وفيتامين B 12.
  • يحتوي على نسبة عالية من الدهون والدهون المشبعة والكوليسترول، وهي ليست أفضل العناصر الغذائية التي يجب تضمينها في وجبات أطفالنا الغذائية، إلا أن وجود الدهون ضروري، حيث أن فيتامين D قابل للذوبان في الدهون وهو ضروري لامتصاص الكالسيوم.
  • يحتوي حليب الأبقار على اللاكتوز الذي يساعد على امتصاص فيتامين D بشكل أفضل في الجسم، إضافًة إلى الفوسفور.
  • يعد الكالسيوم من أشهر مكونات حليب الأبقار الطبيعي. فهو ضروري لبنية العظام ومينا الأسنان ولعمل الجهاز العضلي أيضًا، حيث يمكن للجسم امتصاص الكالسيوم الذي يحتويه حليب البقر الطبيعي بشكل أفضل من الكالسيوم المضاف صناعيًا في العديد من بدائل الحليب. 
  • حليب البقر غني بفيتامينات A، B 1، B 2، B 12، وكذلك كميات صغيرة من الحديد واليود والمغنيسيوم والزنك وحمض الفوليك وفيتامين D. يجب تغطية جزء من فيتامين A  اليومي (10%) وفيتامين B 2 بنسبة (50% ) وفيتامين B 12 بنسبة ( 80%) بالإضافة إلى 40٪ من متطلبات الكالسيوم اليومية.

يجب عليك الانتباه، عزيزتي الأم، إلى أنه يجب تقديم الحليب لطفلك بالكوب في سن الثانية على الأقل. بهذه الطريقة ستدعمين طفلك في تعلم مهارات جديدة، وتجنبيه المص المستمر وتحمي أسنانه من التسوس. يتوفر حليب البقر بعدة أشكال هي:

حليب الأبقار المبستر:

حليب البقر المبستر

هو حليب بقر منتج طبيعيًا وتتم بسترته، حيث يسخن الحليب من 72 إلى 75 درجة مئوية لمدة 15 إلى 30 ثانية، بحيث يصبح متجانسًا، ثم يتم سحق كريات الدهن التي يحتويها تحت ضغط عالي مما يؤدي إلى توزيعها بالتساوي في الحليب.

حليب الأبقار المعقم:

حليب الأبقار المعقم

وهو حليب شديد التسخين، يمكن الاحتفاظ به لفترة أطول من الحليب الطازج، ويمكن تخزينه في درجة حرارة الغرفة. ولكن العيب الوحيد فيه أن التعقيم يسبب فقدان جزء من فيتامينات B وهو أحد أهم الفيتامينات التي يوفرها حليب البقر. ومع ذلك هو بالتأكيد بديل عملي للحليب الطازج في حال نسيت شراءه.

الحليب منزوع الدسم وشبه الدسم:

الحليب منزوع الدسم وشبه الدسم
  • يحتوي الحليب منزوع الدسم وشبه الدسم على كميات مماثلة من البروتين والكالسيوم مثل الحليب كامل الدسم، إلا أنه يحتوي على دهون أقل وبالتالي نسبة أقل من فيتامين D، مما يجعل الحصول على الكمية اللازمة من الكالسيوم لجسم طفلك أكثر تعقيدًا. ومع ذلك، بما أنه يحتوي على نسبة أقل من الدهون المشبعة، فهو يعد أكثر صحة. لذلك، يجب تأمين الكالسيوم وفيتامين D من مصادر أخرى في حال قررتي تقديم الحليب منزوع الدسم لطفلك.
  • يحتوي كل من الحليب كامل الدسم والحليب الخالي من الدسم على اللاكتوز باعتباره الكربوهيدرات الرئيسة. يمكن أن يسبب اللاكتوز مشاكل في الجهاز الهضمي، حيث يتطلب هضم اللاكتوز إنزيم اللاكتاز المسؤول عن تكسيره إلى جلوكوز وجلاكتوز حتى تتمكن الخلايا من استخدامها. ينتج الأطفال الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز القليل من أنزيم اللاكتاز، مما يسبب تراكم اللاكتوز الموجود في الحليب في القناة الهضمية وتخمره بواسطة البكتيريا الموجودة فيه، مما يسبب انتفاخ البطن المزعج.

حليب الماعز أو الأغنام:

حليب الماعز

يحتوي حليب الماعز أو الأغنام على نسبة قليلة من اللاكتوز وبروتين الحليب وهو مناسب للأطفال الذين يعانون من حساسية اللاكتوز. كما ويحتوي حليب الماعز على نسبة أقل من حمض الفوليك وفيتامين B 12.

الحليب النباتي:

يتوفر الحليب النباتي بأنواع ونكهات عديدة مما يجعل الخيارات مفتوحة أمامك عزيزي الأم لتختاري ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟

  • تحتوي أنواع الحليب النباتي مثل حليب الصويا أو حليب الشوفان على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والكوليسترول، على عكس حليب جوز الهند.
  • الحليب النباتي منخفض البروتين والقيمة البيولوجية، باستثناء حليب الصويا الذي يحوي بروتين عالي الجودة.
  • مساهمته في تأمين العناصر الغذائية قليلة ما لم تتم إضافتها بشكل صنعي. 
  • يحتوي الحليب النباتي بشكل عام على نسبة عالية من السكر.

 سنبين لك كيف يتم الحصول على كل نوع من الحليب النباتي على حده، لتقرري سيدتي ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟

حليب الصويا:

حليب الصويا
ميزاته:
  • يعد حليب الصويا غني جدًا بالبروتين، إلا أنه خالي من اللاكتوز والغلوتين وبالتالي فهو بديل مناسب للأطفال والكبار الذين يعانون من عدم القدرة على تحمل اللاكتوز، كجزء من نظام غذائي نباتي لهم. إلا أنه منخفض جدًا بالكربوهيدرات، لذا غالبًا ما يتم تحليته بالسكر مما يزوده بالسعرات الحرارية التي يفتقدها. كما أنه متنوع بالنكهات كنكهة الشوكولاتة أو الفانيليا.
  • محتواه من الفيتامينات أقل قليلاً من محتوى حليب البقر. حيث يفتقر حليب الصويا لفيتامين B 12، لذا فهو ليس بديلًا جيدًا للحليب لنقدمه للأطفال الصغار الذين يحتاجون تمامًا إلى هذا الفيتامين. لذا لا بد من تأمينه من مصادر أخرى. كما أنه من الممكن أن يكون لحليب الصويا تأثيرًا مسببًا للحساسية ويجب عدم إعطائه للأطفال الصغار.
طريقة صنعه:

لصنع حليب الصويا، تُنقع حبوب الصويا وتُطحن وتُسلق وتُصفى، السائل الذي يتم الحصول عليه منه في النهاية هو ما يعرف بحليب الصويا، والذي يستخدم أيضًا في صنع التوفو.

حليب الشوفان:

حليب الشوفان
ميزاته:
  • يحتوي حليب الشوفان على نسبة منخفضة من البروتين، مقارنةً بحليب البقر وأنواع الحليب الأخرى، إلا أنه غني بالبروتينات الصحية، والتي تعد مهمة بشكل خاص للجسم.
  • منخفض المحتوى من الدهون وخال من الكوليسترول ومرتفع المحتوى من الدهون غير المشبعة.
  • خالي من اللاكتوز والبروتين، ولكنه يحتوي بشكل طبيعي على الغلوتين مثل حليب الحبوب. يحتوي على أعلى نسبة سكر طبيعي بين بدائل الحليب، وبالتالي فهو أحيانًا حلو مثل المشروبات الغازية.
  • يحتوي حليب الشوفان على ألياف أكثر من بدائل الحليب الأخرى.
سلبياته:

لا يحتوي حليب الشوفان على فيتامين B 12 وبالتالي فهو ليس بديلاً جيدًا كجزء من نظام غذائي متوازن للأطفال الصغار. ولكن بين الحين والآخر يمكن للأطفال الصغار الاستمتاع بكوب منه أيضًا. لا ينبغي أن يعطى للأطفال دون سن السنة فهو مناسب فقط للعصيدة وليس كمشروب.

طريقة الحصول عليه:

 يصنع حليب الشوفان من دقيق الشوفان الكامل والماء. حيث تنقع الرقائق في الماء وتهرس، ثم يتم ترشيح العصيدة بعد مرحلة تخمير قصيرة، السائل الناتج بعدها هو حليب الشوفان.  يمكن إضافة مواد مثل الكالسيوم أو المثبتات، ثم من خلال التسخين بدرجة حرارة عالية جدًا. نحصل على حليب متجانس.

حليب الأرز:

حليب الأرز
ميزاته:
  • حليب الأرز خالي من اللاكتوز وبروتين الحليب والغلوتين.
  • يحتوي على كمية صغيرة من الأحماض الدهنية غير المشبعة مع إضافة القليل من الزيت النباتي له.
  • يحتوي على نسبة عالية جدًا من الكربوهيدرات، ويأتي الكثير منها من السكر. فهو غير مناسب إلى حد ما كبديل لحليب الأطفال الصغار والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.
  • ينصح بحليب الأرز للبالغين، بالتأكيد بعد الأنشطة الرياضية، كبديل للمشروبات الرياضية التقليدية.
طريقة الحصول عليه:

يتم هرس أرز الحبوب الكاملة المطبوخة وخلطها بالماء وتصفيتها.

حليب اللوز:

حليب اللوز
ميزاته:
  • يحتوي حليب اللوز الطبيعي على القليل من الكالسيوم والفيتامينات والمعادن بسبب النقع والترشيح.
  • يحتوي حليب اللوز بشكل طبيعي على دهون نباتية فقط. يتوافق محتوى الدهون الموجودة فيه مع محتوى حليب البقر.
  • محتواه من السكر منخفض، في حال لم تضاف إليه محليات مثل العسل أو شراب الصبار أو السكر.
  • يحتوي حليب اللوز كمية كبيرة من الفركتوز.
  • لا يوفر الكمية اللازمة من فيتامين B 12.
  •   لا يمكن استخدام حليب اللوز كبديل وحيد للأطفال الصغار، إذ يمكن أن يقلل امتصاص اليود بشكل طفيف بسبب العناصر الغذائية الموجودة في اللوز. لا ينبغي أن يعطى للأطفال دون سن السنة.
طريقة الحصول عليه:

يصنع حليب اللوز عن طريق خلط دقيق اللوز بالماء. حيث يتطور قوام حليبي بعد فترة راحة.  يتم بعد ذلك تصفية هذا السائل وغالبًا ما يتم تحليته بالسكر أو العسل أو شراب الصبار.

حليب الأطفال:

يعد حليب الأطفال من الخيارات المفضلة لدى العديد من الأمهات وسنعرض لك ميزاته لتحصلي على جواب لتساؤلك ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟

حليب الأطفال

ميزاته:

  • يحتوي في تركيبته على نسبة أعلى، من الدهون غير المشبعة، الحديد، فيتامين C وفيتامين D، من النسب الموجودة في حليب البقر.
  • يحتوي على فيتامينات ومعادن مضافة، هي فيتامين هـ والزنك واليود.
  • يحتوي كمية من الكالسيوم تتوافق تقريبًا مع كمية الكالسيوم التي يوفرها حليب البقر.
  • لا تكاد توجد أي اختلافات بين حليب الأطفال المصنع والحليب نصف الدسم، من حيث الطاقة، حيث يحتوي على 1.5 إلى 1.8 % من الدهون.
  • يعد محتوى البروتين الموجود في حليب الأطفال منخفض وهي نقطة مهمة، حيث تشير الدراسات التي أجريت على تغذية الأطفال الصغار إلى وجود صلة بين زيادة تناول البروتين في سن الطفولة والسمنة اللاحقة في مرحلة البلوغ.
  • يحتوي في تركيته على زيت النخيل الغني بأحماض البالمتيك الدهنية التي تتواجد بكميات كبيرة في حليب الأم.

طريقة صنعه:

حليب الأطفال عبارة عن مزيج من مسحوق الحليب، منزوع الدسم وسكر الحليب المضاف والزيوت النباتية والمعادن المضافة والفيتامينات والألياف المضافة جزئيًا و “البروبيوتيك“. 

نصائح عامة لتقديم الحليب لطفلك بعد الفطام

يوجد العديد من النصائح لمعرفة ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟ وكيفية تقديمه لطفلك لتأمين العناصر الغذائية التي يحتاجها أهمها:

نصائح عامة لتقديم الحليب لطفلك بعد الفطام
  • يوصى بـ 3 حصص من الحليب ومنتجات الألبان للأطفال الصغار بشكل يومي، كـ الزبادي أو الجبن، إضافًة إلى حليب الأبقار وحليب الأطفال الذي يجب أن تقدميه لطفلك بشكل سائل.
  • يمكنك إضافة الحليب النباتي وحليب الجوز إلى القائمة من وقت لآخر، ولكن لا ينبغي أبدًا إعطاؤه كبديل وحيد في النظام الغذائي للأطفال الصغار، خاصةً لأنها تحتوي على الحد الأدنى من الفيتامينات الضرورية لنموه كفيتامين B 12، وفيتامين D.

نصيحة أخيرة

للإجابة على تساؤلك ما هو أفضل حليب للأطفال بعد الفطام؟ تبين أنه كغذاء طبيعي، لا غنى عن حليب البقر ومنتجاته الأخرى في النظام الغذائي للأطفال الصغار. فحليب البقر أو حليب الأطفال هو الحليب الأفضل للأطفال دون سن 3 سنوات حيث يعد البروتين الموجود في الحليب الحيواني ذا قيمة غذائية هامة بشكل خاص، ويمكن للجسم امتصاص الكالسيوم الذي يحتوي عليه بشكل أفضل.  كما ويؤمن حليب الأطفال نسبة عالية من الدهون النباتية الجيدة، إضافة إلى المعادن والفيتامينات الضرورية لنموه، كما محتواه المنخفض من البروتين يحمي طفلك من أمراض السمنة لاحقًا. لذا فإن حليب الأطفال هو البديل الأمثل الذي يمكن دمجه بسهولة في القائمة اليومية. بفضل تركيبته المصممة خصيصًا لاحتياجات الأطفال الصغار.

المصادر

 

قد يعجبك ايضا