أسرار الصحةصحة

ما أسباب رائحة المهبل الكريهة .. نظافة شخصية أم مرض؟

من الأمور التي تتعرض لها السيدة والتي تترك أثرًا مزعجًا وغير مرغوب به هو رائحة المهبل الكريهة والتي تظهر على الملابس الداخلية إضافة لخوف المرأة من أن تكون هذه الظاهرة بداية لمرض أو أن يُقال عنها أنها لا تعتني بنظافتها الشخصية بشكل جيد.

في هذه المقالة سنسلط الضوء على هذه الحالة أو المشكلة الهامة للمرأة ونبين أسباب رائحة المهبل الكريهة ونبحث عن طرق لعلاج هذه المشكلة بالطرق الممكنة فتعالي معنا:

ما أسباب رائحة المهبل الكريهة

يمكن أن تكون رائحة المهبل الكريهة علامة على الإصابة بالبكتيريا أو الطفيليات وهذه العدوى شائعة عند النساء وقد تتعافى من تلقاء نفسها أو قد تتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية.

ما هي الرائحة الكريهة للمهبل؟

لدى كل امرأة قد تظهر رائحة غريبة وكريهة من المهبل، وقد تختلف هذه الرائحة حسب طول مدة الدورة الشهرية وتصبح هذه الرائحة على سبيل المثال أكثر حمضية قليلًا أثناء فترة الحيض وهذا طبيعي.

رائحة المهبل تتعرف عليها الكثير من النساء وهي شبه حمضية إلا أن وجود مشكلة معينة أو سبب ما يغير من هذه الرائحة ويجعلها تصل إلى حد تكون كريهة وغير مرغوب بها.

كما أن ظهور الرائحة الكريهة والتي تكون أكثر حدة من امرأة لأخرى ليس دائمًا علامة تنذر بالخطر.

لذلك كله من المهم لكل امرأة أن تكون على معرفة برائحة المهبل الطبيعية لأنه في حال تغيرت هذه الرائحة فيجب أن تؤخذ بعين الاعتبار والبحث عن السبب الذي أظهر هذه الرائحة حتى نستبعد أن تكون علامة على وجود أي مرض أو عدوى (التهاب المهبل).

اسباب رائحة المهبل الكريهة

ماذا تعرفي عن المهبل؟

الإفرازات التي ينتجها المهبل مكونة من سائل ينتجه المهبل والنباتات البكتيرية المهبلية (يجب أن تعلمي أن المهبل هو بشكل طبيعي موطن للعديد من الكائنات الحية الدقيقة التي تشكل ما يسمى بالنباتات المهبلية. يتكون هذا بشكل أساسي من بكتيريا تسمى عصية Döderlein أو Lactobacillus حيث تحافظ هذه البكتريا على البيئة الحمضية في المهبل وبالتالي تساهم في حماية المهبل من الالتهابات، كما أن إن أي تغيير في توازن هذه الكائنات الدقيقة يمكن أن يؤثر على رائحة المهبل).

والمهبل مغطى بغشاء يتكون أساسًا من الماء ومواد أخرى. هذا المخاط الذي يبطن جدران المهبل متعدد الوظائف حيث يضمن الدفاع المناعي للمهبل ويزيل الخلايا الميتة عن طريق التنظيف الذاتي ويعزز توازن الفلورا المهبلية ويشارك في التزليق في وقت الجماع.

المشكلة أنه يحدث أحيانًا أن تكون هذه النباتات غير متوازنة وتؤدي إلى ظهور روائح كريهة. ويمكن أن تكون هناك أسباب أخرى مسؤولة أيضًا عن هذه الرائحة الكريهة ولكن لحسن الحظ هناك دائمًا حلول.  

ما أسباب رائحة المهبل الكريهة

هناك عدة أسباب لها دور في ظهور رائحة المهبل الكريهة ومنها:

الأسباب الطبيعية لرائحة المهبل الكريهة:

  • تظهر رائحة المهبل وتكون شديدة أثناء الدورة الشهرية.
  • تظهر الرائحة الكريهة في المهبل نتيجة نمو الشعر في المنطقة.
  • الرائحة الكريهة من المهبل قد تكون بسبب التعرق الشديد والحرارة: وهذا يأتي بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي تسبب التعرق في الكثير من مناطق الجسم وخاصة في المنطقة الحساسة مما يسبب رائحة كريهة في المهبل وخاصة عند النساء البدينات.
  • إضافة إلى أنه يمكن أن تظهر رائحة المهبل الكريهة نتيجة زيادة إفرازات الغدد في هذه المنطقة والهرمونات.

الأسباب غير الطبيعية لرائحة المهبل الكريهة:

الأسباب الأكثر شيوعًا لرائحة المهبل غير الطبيعية هي:

الإصابة بعدوى بكتيرية (أو التهاب مهبلي جرثومي):

غالبًا ما تسببه بكتيريا واسمها العلمي (Gardnerella Vaginalis) والتي تعمل مع العديد من أنواع الكائنات الحية الدقيقة والتي تعيش في الأعضاء التناسلية في الحفاظ على الفلورا المهبلية بشكل متوازن ومنع العدوى، إلا أنه في بعض الأحيان فإن هذه البكتريا تتكاثر  بشكل غير طبيعي ويفوق البكتيريا الأخرى وينتج عن ذلك التهاب يسمى التهاب المهبل الجرثومي مسببًا رائحة كريهة في المهبل.

 الإصابة بعدوى (داء المشعرات):

وهي عدوى طفيلية اسمها العلمي” aginalis ” تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وهو مرض شائع لالتهاب المهبل لدى النساء حيث تترافق أعراضه بإفرازات مهبلية رغوية مصحوبة برائحة كريهة كالعفونة (وهي سمة مميزة في هذه العدوى) ولكن يمكن علاجها بسهولة.

الإصابة بعدوى الخميرة:

وهي عدوى تصيب المهبل والأنسجة الموجودة في فتحة المهبل مما تسبب الحرقان والتهيج وخروج إفرازات شديدة إضافة إلى رائحة المهبل الكريهة.

الإصابة بالناسور المستقيمي المهبلي:

الناسور المهبلي المستقيمي واسمه العلمي (Rectovaginal fistula) إنه مشكلة تتجلى بوجود ناسور بين المهبل والمستقيم (فتحة تظهر في المنطقة بين المهبل والمستقيم غير طبيعية) مما يسبب هروب البراز عن طريق المهبل فيؤدي إلى سلس الغائط والبول وتسبب في أن المرأة تظن أن الرائحة الكريهة التي تظهر نتيجة ذلك من المهبل.

رائحة كريهة بعد ممارسة الجماع:

يمكن أن يحدث أن تشم رائحة معينة على مستوى الإفرازات المهبلية بعد الجماع وهذا يمكن أن يكون بسبب رائحة السائل المنوي التي تنتهي في المسد المهبلي حيث يتخثر هذا السائل في قاع المهبل ويسيل في اليوم التالي مما يمكن أن يعطي رائحة (عندما يتدفق في المهبل) ففي هذه الحالة لا داعي للقلق فهذه الرائحة ستختفي بسرعة كبيرة.

ملاحظة هامة:

الرائحة المهبلية غير الطبيعية ليست هي الأعراض المميزة الوحيدة لهذه الالتهابات التي تصيب المهبل فقد يصاحبها حكة أو إحساس بالحرقان أو ألم موضعي أو احمرار أو إفرازات مهبلية شديدة وغير طبيعية.

الأسباب الأخرى لرائحة المهبل الكريهة:

يمكن أن تؤدي بعض الأمراض أو السلوكيات غير الصحيحة إلى الإصابة بالعدوى ومثال على ذلك:  

  • سوء النظافة أو عدم العناية بمنطقة المهبل والمنطقة الحساسة بالطرق الصحيحة وخاصة أثناء الدورة الشهرية أو بعد الجماع أو بعد الانتهاء من التبول.
  • عدم الاستحمام بانتظام.
  • عدم الانتباه إلى ضرورة تغيير الملابس الداخلية بشكل يومي.
  • عدم استخدام فوط يومية للتخلص من آثار الإفرازات التي تخرج من المهبل.
  • تناول بعض الأطعمة التي تسبب تغيير في رائحة الافرازات المهبلية مما ينعكس على رائحة المهبل كتناول التوابل بشكل كبير ومفرط أو البصل والثوم وبذور الحلبة.

التغييرات الهرمونية:

مجموعة من التغيرات الهرمونية التي قد تحدث للمرأة نتيجة خضوعها لبعض العلاجات الهرمونية للحمل أو اتباعها لبعض وسائل منع الحمل بصورة خاطئة قد يسبب ظهور الرائحة الكريهة.

كما أن التقلبات الهرمونية الكبيرة الأخرى يمكن أن تؤثر أيضًا على رائحة المهبل خلال فترة البلوغ والحمل وانقطاع الطمث فقد تتغير رائحة السوائل المهبلية ولكن لا ينبغي أن تكون لها رائحة كريهة، إلا أنه إذا لاحظتِ رائحة مهبلية قوية وغير مستحبة فتحدثي إلى أخصائي الرعاية الصحية لفهم سبب هذه التغييرات.

أسباب رائحة المهبل الكريهة أثناء الحمل

من المعروف أن تعاني المرأة الحامل من رائحة المهبل الكريهة والتي تشبه رائحة الأمونيا في صبغة الشعر مما يُحرجها ويخيفها في نفس الوقت ويُقلقها خلال فترة الحمل.

ومن الأسباب التي تؤدي لرائحة المهبل الكريهة عند الحامل:

  • تغير النظام الغذائي أثناء فترة الحمل حيث إن تناول بعض الأطعمة وتغيير في النظام الغذائي للحامل وما يحتويه من فيتامينات وعناصر غذائية يسبب رائحة كريهة في المهبل (تناول الثوم والبصل وغيرها من الأطعمة).
  • تناول الحامل للمكملات الغذائية والفيتامينات خاصة التي تحتوي على فيتامين B والذي له تأثير على لون ورائحة البول وانعكاسه على رائحة المهبل.
  • الإصابة بالجفاف: وذلك بسبب قلة السوائل التي تساعد على طرد السموم والبول من الجسم لذلك تُنصح الحامل بشرب كميات محددة من الماء لتجنب الجفاف.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية الذي يسبب رائحة كريهة في منطقة المهبل.

كيف يمكن تجنب ظهور رائحة المهبل الكريهة

تعتمد طريقة وقف مشكلة الرائحة الكريهة التي تظهر من المهبل على السبب الرئيسي لظهور هذه الرائحة وشدته ومدته لكن باتباعك بعض النصائح يمكنك الوصول لحل لهذه المشكلة:

الاهتمام بالنظافة الجيدة:

النظافة الشخصية الجيدة مهمة للحد من مخاطر العدوى لكن هذا لا يتطلب أي تقنية معينة أو معقدة لأن المهبل يقوم بالتنظيف الذاتي إلا أن الاهتمام بالنظافة الشخصية وخاصة للمنطقة الحساسة يساعد في تقليل خطر الإصابة بالعدوى وكذلك في تطورها ويتم ذلك بما يلي:

تغيير الملابس الداخلية بانتظام.

غسل الملابس الداخلية جيدًا ونشرها في الشمس لقتل البكتريا والجراثيم.

عدم المشاركة مع أي كان في الملابس الداخلية أو المناشف تجنبًا للإصابة بالعدوى البكتيرية والأمراض التي تنتقل بالعدوى.

لبس سراويل قطنية ويفضل التنانير وخاصة في الجو الحار والتعرق وغسل المنطقة المحيطة بالشرج جيدًا دون أن تنسى تجفيفها جيدًا بعد ذلك.

غسل المنطقة المهبلية بشكل جيد بالماء الدافئ والصابون العادي بعد الجماع أو بعد التبول والتغوط وخلال فترة الدورة الشهرية.

تجنبي لبس الملابس الداخلية المصنوعة من أقمشة تسبب التهيج أو الحكة أو الحساسية لما لهذه المنطقة من حساسية تجاه تلك المنتجات.

تغيير في النظام الغذائي:

اشربي كميات وفيرة من الماء لتتجنبي الجفاف ولتساعدي جسمك على التخلص من الفضلات والسموم بشكل دائم ومنتظم.

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وتناول الكثير من الخضار والفواكه والخضروات وتناول عصير التوت.

حلول أخرى للتخلص من رائحة المهبل الكريهة:

  • اذهبي للتبول عند الحاجة فورًا لأن تجمع وتراكم البول في المثانة بشكل كبير يساعد على تركيز حمض اليوريك مما يعطي للبكتيريا فرصة للتكاثر بشكل أقوى.
  • العلاج بالمضادات الحيوية وهذا يتم تحت اشراف الطبيب المتخصص لأنه في حالة وجود رائحة مهبلية غير طبيعية سيأخذ الطبيب عينة لتحديد ما إذا كانت العدوى ناتجة عن بكتيريا أو طفيلي واقتراح العلاج المناسب بالمضادات الحيوية.
  • في حالة داء المشعرات قد يقرر علاج الشريك أيضًا.
  • استشارة الطبيب بصفة دورية.

التطور والمضاعفات المحتملة لرائحة المهبل الكريهة

إذا لم يتم علاج العدوى التي تسبب رائحة المهبل الكريهة فقد تزداد سوءًا وتزيد أيضًا من خطر الإصابة بعدوى أخرى حيث يزيد داء المشعرات على سبيل المثال من خطر الإصابة بفيروس الإيدز (HIV) أو نقله.

كما يزيد التهاب المهبل الجرثومي أثناء الحمل من خطر الولادة المبكرة.

إذا كانت الرائحة الكريهة من المهبل تصاحبها أعراض غير عادية أو أن هذه الأعراض كانت أقوى (كزيادة الحكة وزيادة الإفرازات المهبلية) فيجب استشارة الطبيب منعًا لأي مضاعفات.

أخيرًا ….

يجب استشارة الطبيب المختص عندما لا تزول رائحة المهبل الكريهة نتيجة استخدام بعض التقنيات أو الاعتناء بالمنطقة الحساسة للتأكد من عدم الإصابة بمرض يمكن أن يكون هو السبب في هذه المشكلة.

تعتبر هذه المقالة مجرد معلومات علمية ثقافية لا يمكن أن تكون بديلًا عن استشارة الطبيب المتخصص للتشخيص ووصف العلاج المناسب.

المصدر:

الروائح المهبلية: من أين تأتي هذه الروائح الكريهة؟ – موقع passeportsante

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا