نواعم
مجلة المرأة العصرية

أسباب القيء والإسهال وأعراضه وأفضل الطرق لعلاجه

من أشهر المشاكل الصحية التي تعاني منها النساء في جميع الأعمار مشكلة القيء ومشكلة الإسهال، وغالبًا يكون السبب بسيطًا، ولكن يتطلب رعاية خاصة، حتى لا تعاني المرأة من مضاعفات القيء والإسهال والتي قد تهدد حياتها.

ما هي أعراض الإسهال

سنتعرف في هذا المقال عن الأسباب التي تدفع للقيء، وكيف يمكن الوقاية منها وبعض الطرق البسيطة التي يمكن معالجة القيء بها، كما سنتعرف على أسباب الإسهال، وهل هناك خطر من استمرار الإسهال لفترات طويلة؟ وكيف يمكن علاج الإسهال بأبسط الطرق؟

أسباب القيء والإسهال

ما هي أسباب القيء

ما هي أسباب القيء

القيء هو تفريغ لبعض أو كل محتويات المعدة نتيجة تقلص لعضلات المعدة، يصاحبه إخراج المحتويات عبر المريء، ومنه إلى الفم، وغالبًا يكون سبب القيء بسيطًا، إلا أنه في بعض الأحيان قد يدل على مرض خطير.

قد يكون القيء نتيجة أحد تلك الأسباب:

  • التهاب بسيط في المعدة أو الأمعاء نتيجة تناول طعام ملوث، وفي تلك الحالة قد يستمر القيء لمدة يوم أو اثنين.
  • إصابة المرأة بعدوى بكتيرية أو فيروسية تؤدي إلى تهيج في بطانة المعدة، فتشعر المرأة بتقلصات في المعدة وآلام مع القيء ويصاحبه ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • القيء الناتج كأحد الأعراض الجانبية لتناول دواء ما، حيث أن معظم الأدوية تسبب القيء كعرض جانبي لها، مثل المضادات الحيوية بأنواعها، وأدوية إدرار البول، ومسكنات الألم وغيرها.
  • الإصابة بقرحة المعدة أو المريء أو مرض ارتجاع المريء، وفيه ترجع عصارة المعدة من المعدة إلى المريء، مما يجعل المريض يشعر بالحموضة والحرقان والقيء المستمر.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة مثل التهاب القولون، أو التهاب البنكرياس، أو وجود حصوة في المرارة، أو التهاب المرارة، أو التهاب في الكبد أو انسداد في الأمعاء.
  • قد يكون سبب القيء صداع في الرأس، وعادة يكون الصداع النصفي أو إصابة في الرأس مثل نزيف المخ، أو الإصابة بمرض الصرع، أو التهاب الدماغ.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • الدوار والغثيان القيء الناتج عن ركوب وسائل المواصلات البرية أو الجوية أو البحرية، خلال السفر لمسافات طويلة.
  • قد يكون القيء بسبب وجود عامل نفسي مثل القلق أو التوتر أو الاكتئاب أو الخوف من أمرٍ ما.
  • قد يكون القيء بسبب تهيج بطانة المعدة نتيجة وجود حساسية لطعام معين، فيحدث القيء بعد تناول ذلك الطعام مباشرة.
  • القيء أثناء فترة الحمل وهو ناتج عن حدوث تغيرات في مستوى الهرمونات في جسم المرأة الحامل.

ما هي أسباب الإسهال

هناك أسباب مختلفة وكثيرة للإسهال ومعظمها لا يدعو للقلق، ولكن من أكثر الأسباب شيوعًا التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء، كما يمكن أن ينتج الإسهال من:

  • التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء نتيجة العدوى بفيروس أو بكتريا أو طفيل معين؛ مما يسبب تقلصات في الجهاز الهضمي وإسهال حاد.
  • تناول طعام ملوث، أو الإصابة بتسمم الغذاء نتيجة تناول طعام يحتوي على ميكروب معين.
  • حساسية المعدة والأمعاء تجاه بعض أنواع الأطعمة والمشروبات؛ مما يصيب الإنسان بالإسهال نتيجة تناول تلك الأطعمة.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام أكثر من الحد الطبيعي.
  • تنقلات السفر من بلد إلى بلد أخرى، والتعرض لتغيرات الجو المفرطة.
  • قد يحدث الإسهال كأحد الأعراض الجانبية لأحد الأدوية.
  • قد يحدث الإسهال في حالة إصابة الإنسان بالقولون العصبي، أو التهاب القولون الحاد، حيث يتعاقب حدوث الإسهال والإمساك في تلك الحالة.
  • زيادة معدل إفراز الغدة الدرقية يؤدي إلى الإصابة بالإسهال.
  • علاج بعض الأورام عن طريق العلاج الإشعاعي يؤدي إلى الإصابة بالإسهال.
  • إجراء بعض العمليات الجراحية في المعدة أو الأمعاء تؤدي إلى إصابة الإنسان بالإسهال لفترة طويلة.
  • الإصابة بداء السكري يؤدي إلى تكرار الإصابة بالإسهال.

ما هي أعراض الإسهال

الإسهال من أكثر الشكاوى الصحية التي يعاني منها الناس سواء صغارًا أو كبارًا، والإسهال هو تغير طبيعة البراز إلى الصورة المائية المخاطية الرخوة، مع زيادة عدد مرات التبرز عن المعدل الطبيعي أي أكثر من ثلاثة مرات في اليوم الواحد.

في أغلب الأحيان الإسهال لا يدعو للقلق، وإنما يكون ناتج من أسباب بسيطة، وثمة أعراض أخرى تترافق مع الإسهال وهي:

  • الشعور بتقلصات مؤلمة في البطن.
  • الشكوى من انتفاخ البطن.
  • الحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض بشكل متكرر.
  • قد يترافق الغثيان والقيء مع الإسهال في أغلب الأحيان.
  • قد يكون الإسهال مصاحبًا بخروج مخاط أو دم مع البراز، وذلك في حالات معينة كالدوسنتاريا.
  • عند استمرار الإسهال لفترة طويلة بدون علاج، قد يُصاب الإنسان بالجفاف، وفقدان الوزن والهزال.

في بعض الحالات يكون هناك ارتفاع لدرجة حرارة الجسم مع الإسهال.

مضاعفات القيء والإسهال

ما هي مضاعفات القيء

ما هي مضاعفات القيء

القيء لا يشكل خطورة في أغلب الأحيان، ولكن إذا كان القيء مستمرًا لفترة طويلة قد يُصاب الإنسان بالجفاف الذي يهدد حياته؛ لذا يجب عليك التوجه مباشرة للطبيب إذا ظهرت الأعراض التالية بعد القيء:

  • شعور المريض بالعطش الشديد.
  • نقص في عدد مرات التبول ونقص حجم البول عن الطبيعي، وزيادة اصطباغ البول باللون الأصفر القاتم.
  • ظهور أعراض الجفاف على العين والفم، كأن تظهر الشفاه متشققة وجافة.
  • ظهور أعراض الجفاف على الجلد بحيث يفقد مرونته وليونته الطبيعية.

بالإضافة إلى الجفاف هناك ضرر تآكل الأسنان، والتهاب اللثة نتيجة القيء المستمر حيث يؤثر حامض المعدة القوي على اللثة والأسنان، كذلك يسبب القيء المستمر نقص الوزن وفقر الدم؛ لذا لا يجب إهمال مشكلة القيء حتى لا تحدث المضاعفات السابقة.

ما هي أخطار ومضاعفات الإسهال

الإسهال عادة لا يكون ناتج عن سبب خطير، ولكن ما يحدث في جسم الإنسان عقب حدوث الإسهال قد يهدد حياة الإنسان، حيث أن الجسم يفقد كميات كبيرة من الماء في شكل براز مخاطي مائي.

إذا لم يتناول الإنسان المصاب بالإسهال كميات كافية من الماء والعصائر والسوائل؛ سوف يختل توازن الماء في جسمه مما يعرض الجسم للجفاف الذي يهدد حياة الإنسان.

هناك أعراض عند ملاحظتها لا يجب إهمالها ويجب الإسراع لاستشارة الطبيب ومن ضمن تلك الأعراض:

  • شعور المريض بالعطش الشديد والحاجة المفرطة لتناول الماء.
  • نقص في كمية البول وعدد مرات التبول.
  • زيادة عدد ضربات القلب وتسارعها بشكل ملحوظ.
  • اضطراب الحالة الذهنية للمريض، مع تشوش التفكير ونقص درجة الوعي.
  • جفاف الجلد وتشققه.

علاج القيء والإسهال

كيف يمكن علاج القيء

كيف يمكن علاج القيء

عصير الليمون

يمكن علاج القيء بتحضير كوب من عصير الليمون البارد مع إضافة ملعقة عسل نحل له، كما يمكن إضافة ملعقة من مغلي النعناع ومغلي الزنجبيل؛ فذلك سيفيد كثيرًا في علاج القيء.

مغلي الزنجبيل

يمكنك علاج القيء وجعله يتوقف عن طريق غلي بعض من الزنجبيل ثم إضافة ملعقة صغيرة من عسل النحل لتحليته، وإضافة القليل من الهيل المطحون، ثم ترك المشروب حتى يصبح دافئًا ثم قومي بتناوله وسوف تجدين نتيجة فعالة في علاج القيء.

عصير البصل

لوحظ أن عصير البصل له نتائج فعالة في علاج القيء المستمر، حيث يمكنك عصر جزء من البصلة لتحصلي على عصيرها، ثم تناولي ملعقة صغيرة من ذلك العصير.

منقوع قشر البرتقال

يمكنك نقع قشر البرتقال الطازج في الماء لمدة عدة ساعات، ثم قومي بتناول ذلك المنقوع؛ فهو يفيد في علاج وإيقاف القيء وتحسين أعراض الغثيان وآلام المعدة.

التمر الهندي

يمكنكِ إيقاف القيء عن طريق تناول التمر الهندي، فهو فعال في علاج الغثيان والقيء، حيث يمكنكِ إضافة 3 ملاعق من التمر الهندي إلى لتر ماء ثم نقعه لمدة عدة ساعات، ثم تصفيته جيدًا وتناول كوب من ذلك المنقوع.

كما يمكن تناول مغلي التمر الهندي بدلًا من نقعه، فهو مفيد أيضًا في علاج القيء والغثيان، بل هو أكثر أمانًا من الناحية الصحية.

منقوع الخروب

أثبتت الدراسات أن منقوع الخروب له فائدة كبيرة في علاج القيء، وذلك عن طريق تكسير الخروب جيدًا، ثم نقعه في ماء لمدة عدة ساعات، ثم تناول المنقوع؛ فهو يمنع القيء ويطرد سموم المعدة ويخفف آلامها، كما أنه يعالج زيادة حموضة المعدة.

خل التفاح أو الخل العادي

أضيفي ملعقة من خل التفاح أو الخل العادي إلى كوب من الماء، ثم قومي بشرب ملعقة من ذلك المحلول كل خمسة دقائق حتى ينتهي الكوب كاملًا، وتلك الوصفة مفيدة جدًا في حالات القيء، حيث ثبت أنها تمنع القيء في وقت قصير.

لا يجب تناول كوب محلول الخل مرة واحدة، وخاصة لمن يعاني من انخفاض الضغط، حيث أنه قد يسبب انخفاض حاد في الضغط، أما في حالة ارتفاع ضغط الدم فلا ضرر من تناول محلول الخل دُفعة واحدة.

القرفة

يمكن تناول مغلي القرفة لعلاج القيء، حيث أنه يمنع القيء والغثيان في أسرع وقت، أضيفي ملعقة من القرفة إلى كوب من الماء وقومي بوضعهما على النار حتى الغليان، ويمكن تحليتها بملعقة سكر أو ملعقة من عسل النحل.

كيف يمكن علاج الإسهال

عند إصابتك بالإسهال لابد من الاهتمام بتناول كميات وفيرة من الماء والسوائل لتعويض النقص في جسمك، وغالبًا خلال عدة أيام سوف يتحسن الوضع تلقائيًا.

هناك بعض الحالات الصحية التي ينصح بأخذ محلول ملحي مائي عند الإصابة بالإسهال، كما في حالة الإصابة بداء السكري أو أمراض القلب أو الكلى، أو كبار السن فوق الستين عامًا، أو عند ظهور أي من أعراض الجفاف.

قومي بالتقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والزيوت، كما تجنبي تناول الأطعمة الحارة، وتجنبي تناول الكحوليات أو الكافيين حتى لا يسوء الوضع.

لا تقومي بتناول العقاقير المضادة للإسهال فور إصابتك بالإسهال، بل انتظري حتى يتحسن الوضع تلقائيًا لمدة يومين، فأغلب حالات الإسهال هي حالات بسيطة ناتجة عن إصابة المعدة بالميكروبات من الطعام الملوث.

إذا استمر الإسهال لفترة طويلة بدون تحسن مع وجود أعراض أخرى كوجود دم في البراز والإصابة بالجفاف فيجب عليك الذهاب إلى الطبيب واستشارته، لتشخيص سبب الإسهال وعلاجه بالشكل الصحيح، قبل حدوث مشكلات ومضاعفات أكبر.

وإلك عزيزتي طرق علاج الإسهال بالأعشاب:

الرمان

قومي بتحضير عصير الرمان عن طريق تقشير الرمان من القشر الخارجي ثم عصر محتويات الرمان الداخلية في الخلاط، وتناولي كوبًا عصير الرمان صباحًا على الريق، فهو يفيد في علاج معظم أنواع الإسهال وخاصة ذلك الناتج من الإصابة بالدوسنتاريا.

الخروب

خذي ملعقة من مطحون ثمرة الخروب، وأضيفيها إلى الماء المغلي ثم اتركيها لمدة ربع ساعة، وقومي بتناولها صباحًا على الريق لعلاج الإسهال.

كما يمكنك تناول ثمرة الخروب صباحًا على الريق، فهي فعالة في علاج الإسهال والقضاء على البكتريا والفيروسات التي قد تسبب الإسهال.

الأرز

احضري ملعقة من الأرز المطحون ثم ضعيها على كوب من الماء واتركيها على النار لمدة عشر دقائق، ثم تناوليها قبل تناول الطعام فهي مفيدة جدًا في علاج الإسهال.

عسل النحل

يمكنك علاج الإسهال بطريقة بسيطة للغاية عن طريق تناول ملعقة من عسل النحل ثلاث مرات يوميًا حتى يتوقف الإسهال؛ فعسل النحل مطهر معوي يقضي على فيروسات وبكتريا وفطريات المعدة والأمعاء، كما أنه يحسن من حركة الأمعاء.

الجزر

يمكنك تناول ملعقة من الجزر المبشور صباحًا ومساءًا؛ فهو فعال في علاج الإسهال، كما يمكن تناول الجزر المسلوق والمهروس مع الطعام فهو يفيد في تخفيف حدة الإسهال.

التفاح

يمكنك التخلص من الإسهال الحاد والمزمن عن طريق تناول ثمار التفاح، حيث ينصح الأطباء بتناول تفاحة صباحًا وتفاحة مساءًا، وخلال فترة وجيزة سوف يتحسن الوضع ويتوقف الإسهال إن شاء الله.

الثوم

بالإضافة إلى أن الثوم يُعتبر مضاد حيوي طبيعي، هو أيضًا يساعد في علاج الإسهال وخاصة الدوسنتاريا؛ لذا يمكنك بلع فص من الثوم كل ست ساعات بأن تأخذي أول فص صباحًا على الريق، واستمري على ذلك حوالي شهر لتطهير المعدة والأمعاء من الميكروبات.

الشاي

أثبتت الدراسات الحديثة فعالية الشاي في علاج الإسهال، حيث يمكنك تناول كوب من الشاي صباحًا ومساءًا، للتخفيف من حدة الإسهال.

القرفة والعرقسوس

أضيفي نصف ملعقة من القرفة إلى كوب من الماء المغلي، واتركيه لمدة عشر دقائق ثم تناوليه لمدة 3 مرات في اليوم، حيث تعمل القرفة على تطهير المعدة وتنظيم حركة الأمعاء وعلاج الإسهال.

كما يفيد العرقسوس أيضًا في علاج الإسهال عن طريق إضافة نصف ملعقة من مسحوق العرقسوس إلى كوب من الماء، ثم قومي بمزجهما جيدًا، وتناولي المشروب مرة كل 6 ساعات في اليوم، ويمكنك الاستمرار على تناوله لمدة شهر لعلاج الإسهال المزمن.

طرق للوقاية من الإصابة بـ القيء والإسهال

الوقايا من القيء والإسهال

  • اهتمي بنظافة الأيدي عن طريق غسلهما جيدًا قبل تناول الطعام، كما اهتمي بنظافة الأسطح التي تضعين عليها الطعام، حتى لا تنتقل البكتريا أو الفيروسات إلى الطعام واحرصي على غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل تناولها.
  • قومي بطهي الطعام جيدًا.
  • تأكدي من صلاحية الأطعمة المعلبة قبل تناولها؛ حتى لا تُصابي بالتسمم الغذائي عند تناول طعام منتهي الصلاحية.
  • قومي بحفظ الأطعمة في الثلاجة أو عن طريق تجميدها بطريقة سليمة، ولا تتركيها خارج الثلاجة فترة طويلة من الوقت، وخاصة في فصل الصيف حيث تؤدي درجة حرارة الجو إلى إتلاف وإفساد الأطعمة.
  • لا تقومي بتناول كميات كبيرة من الطعام، وخاصة من الألبان، أو الأطعمة الدسمة، أو الحلويات، أو الأطعمة الغنية بالتوابل، أو مشروبات الكافيين كالقهوة والشاي.

بذلك نكون قد قدمنا دليلًا بسيطًا عن مشكلة الإسهال ومشكلة القيء، وكيف يمكن التعامل معهما بأبسط الطرق، ومتى يجب عليك استشارة الطبيب، كما قدمنا أفضل الوصفات من الأعشاب والطب النبوي لعلاج القيء والإسهال.

قد يعجبك ايضا