تعرف إلى أهمية فيتامين D وأعراض نقصه وزيادته

حدبثنا في هذا المقال عن أحد الفيتامينات الضرورية والهامة لصحة الإنسان، له العديد من الوظائف والأدوار في الجسم وفي حال عدم وجوده يسبب للإنسان مخاطر عدة وقد يودي بحياته إلى الموت، ألا وهو “فيتامين D” الذي يصنف على أنه هرمون وفيتامين في آن واحد، سنذكر أهميته وأضراره حين ينقص أو يزيد عن نسبة معينة.

يتم تشخيص نقص فيتامين D أو زيادته عن طريق تحليل الدم مخبريًا، حيث أن مستواه في الدم يجب أن يكون بين 25-75 نانوغرام/ مل من الدم، وكحد أدنى 20 نانوغرام/مل فعندما تكون نسبته أقل من ذلك أو يزيد عن حد معين فهذا يعني أن الإنسان في حالة مرضية ويجب العلاج منها لكي لا يزداد الأمر سوءًا ويصبح المصاب في خطر يصعب التشافي منه.

أهمية فيتامين D:

يعتبر فيتامين D مركبًا عضويًا كيميائيًا ذوابًا في الدهون؛ تستطيع كل الثدييات أن تصنعه بنفسها عندما تتعرض لأشعة الشمس المباشرة بشكل كافي من الكوليسترول؛ لكن لم يتم تحديد المقدار الكافي للتعرض لأشعة الشمس الضروري لتلبية الحاجات من هذا الفيتامين، وعند عدم مقدرة الكائن على تصنيعها بنفسه يجب تناوله بأحد أشكاله لأن جسم الإنسان بحاجة إليه ولو بكمية قليلة بحيث يكون قادرًا على القيام بوظائفه الاعتيادية، حيث أنه يُعتبر من الفيتامينات الأساسية لصحة وتغذية جسم الإنسان ونقصه قد يسبب بعض الأمراض كما أن الإفراط في تناوله يسبب انعكاسًا أيضًا على صحة الإنسان. يمكن الحصول عليه من بعض الأغذية الحاوية على هذا الفيتامين أو تناوله بشكل حبوب، إن لفيتامين D دور كبير في توازن الكالسيوم وصحة العظام في جسم الإنسان.

ما هي وظائف فيتامين D في جسم الإنسان؟

حبة دال

إن لفيتامين D وظائف عديدة وهامة في جسم الإنسان سنقوم بذكرها لكِ:

– له دور هام في المحافظة على تركيز المعادن في الدم، وبالتالي له أهمية في ترسيبها في العظام.

– يلعب دور أساسي في توازن معدل الفوسفور والكالسيوم في الجسم، فهو يحفز في جدار الأمعاء على تكوين البروتينات الرابطة للكالسيوم ليزيد من امتصاصه.

– كما أن لفيتامين D أهمية في الوقاية من الإصابة بأمراض المناعة الذاتية (الروماتيزم).

– له دور في تقوية العضلات وانقباضها ويؤثر أيضًا على الأيض (التمثيل الغذائي) فيها.

– يؤثر في الأنسجة المختلفة في عملية نسخ الجينات ومنها جين البروتين.

 نقص فيتامين D

إن نقص فيتامين D في جسم الإنسان ينعكس سلبًا على صحته، فقد يؤدي ذلك إلى إصابته بعدة أمراض وإن كان الشخص مصابًا بمرض معين فقد يودي نقص هذا الفيتامين بحياته إلى الخطر وفي بعض الإصابات إلى الموت، لذا يجب الانتباه إلى الأعراض التي تظهر على الإنسان الدالة على نقص هذا الفيتامين ومعالجته قبل زيادة هذا النقص في جسمه، سنذكر لكي سيدتي الأسباب التي تؤدي إلى هذا النقص في فيتامين D كما سنتحدث عن العلامات والأعراض التي تظهر على المصاب.

أسباب نقص فيتامين D:

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي لنقص فيتامين D في جسم الإنسان ولعل من أهمها:

– عدم التعرض بشكل كافي لأشعة الشمس المباشرة، والمبالغة في استخدام الواقي الشمسي لتجنب الأضرار الناتجة عنه كظهور التجاعيد واحتمال حدوث الإصابة بمرض سرطان الجلد.

– الأشخاص الذين تكون لون بشرتهم داكنة يعانون أكثر من نقص هذا الفيتامين.

– إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي لديه فهذا قد يجعله غير قادر على امتصاص فيتامين D جيدًا كمرض التليف الكيسي والسيلياك.

– الأشخاص الذين يعانون من أمراض في القلب أو من أمراض مزمنة كالانسداد الرئوي ترتفع لديهم نسبة انخفاض فيتامين D.

– عندما يزداد حجم النسيج الدهني لدى الإنسان يؤدي ذلك إلى سحب فيتامين D من الدم، يعود ازدياد حجم النسيج الدهني لاختزان فيتامين D الذائب في الدهون في النسيج الدهني، لذلك فإن الأشخاص ذو الوزن الزائد معرضين أكثر لنقص هذا الفيتامين.

– بالنسبة للأشخاص المتقدمين في السن فهم أيضًا أكثر عرضة لنقص فيتامين D؛ حيث أنهم لا يتعرضون كثيرًا لأشعة الشمس لقلة خروجهم من المنزل كما أنهم لا يتناولون الحليب الغني بهذا الفيتامين الذي يُعد ضروريًا بالنسبة إليهم، بالإضافة إلى أنهم في هذا العمر يُصعب تحويل فيتامين D إلى احالته النشطة؛ بحيث تضعف قدرة الأعضاء المسؤولة عن هذه المهمة (الكليتين، الجلد، الكبد) من القيام بها.

– الإهمال وعدم الاهتمام بغذائهم الذي يجب أن يكون مدعمًا بهذا الفيتامين.

أعراض نقص فيتامين D:

ذكرنا سابقًا أن لنقص هذا الفيتامين انعكاسات سلبية على صحة الإنسان، ما هي هذه الانعكاسات والأعراض التي تظهر على الإنسان في هذه الحالة؟ تابعي معنا عزيزتي.

هشاشة العظام:

تُعد هشاشة العظام من أكثر الأمراض الشائعة لدى النساء اللواتي دخلن في سن اليأس، حيث أنه عند عدم توفر كميات مناسبة من فيتامين D يؤدي إلى نقص الكالسيوم من العظام وقد ينتج عن ذلك بعض الإصابات بالكسور عند النقص الشديد من هذا الفيتامين.

تلين العظام:

عند نقص هذا الفيتامين لدى البالغين يؤدي ذلك لنقص في كثافة العظام مما يسبب انحناء في الظهر وتقوس في القدمين، كما أنه يسبب أيضًا نقص في كتلة العظام وتشكل ما يشبه الكسور وخصوصًا في عظم العضد والفخذ والعمود الفقري، بالإضافة إلى أن نقص فيتامين D يُضعف العضلات وقد يؤدي إلى الإصابة ببعض الكسور.

الكساح:

يحصل ذلك عند إصابة الأطفال بنقص في هذا الفيتامين اللذين هم في طور النمو، حيث أن نمو العظام لديهم يكون متأخرًا وضعيفًا وقد تكون عظامهم مصابة بالتشوهات، وبذلك تصبح عظام الساقين متقوسة لضعفها وعدم تحملها للضغوطات الطبيعية ولوزن الجسم. من العلامات التي تظهر على الطفل المصاب بالكساح تأخر نمو أسنانه وعند نموها تكون ضعيفة وقد تكون مصابة ببعض التشوهات، بالإضافة إلى شعوره بالألم في العضلات والعظام وحدوث اضطراب بارتباط الغضاريف بالعظام فيلاحظ في عظام الصدر تشكل نتوءات.

الاكتئاب:

لقد أثبتت الكثير من الدراسات أن نقص فيتامين D هو أحد أسباب الاكتئاب الذي يصيب بعض الأشخاص، بالإضافة إلى أنه عند تناول الشخص المصاب بالاكتئاب للمواد الغذائية الحاوية على هذا الفيتامين فإن ذلك يساهم في علاجه من هذا المرض.

أعراض أخرى:

قد تكون هناك أعراض أخرى تظهر على الأشخاص المصابين بنقص فيتامين D كزيادة الوزن، ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، الإصابة بالربو، التهاب اللثة، غثيان.

أعراض نقص فيتامين D عند النساء:

هناك أعراض خاصة بالمرأة تدل على نقص هذا الفيتامين وهي:

– الشعور بالقلق أثناء النوم واضطرابات في تنظيمه وعدم الراحة خلال النوم.

– الإرهاق الشديد والتعب النفسي والجسدي معًا، فتشعر المرأة كثيرًا في هذه الحالة بتقلب في المزاج والاكتئاب.

– حدوث اضطرابات في وزن المراة، حيث أنها تلاحظ  بزيادة وزنها نتيجة تراكم الدهون.

– حدوث مشاكل وآلام في المفاصل والبشرة والأسنان والعضلات.

– زيادة احتمالات الإصابة ببعض الأمراض كالإصابة بسرطان الثدي وأمراض جهاز المناعة والسكري حيث يحدث خلل في نسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى أن نقص هذا الفيتامين يقلل من فرص الإنجاب.

– الإصابة بهشاشة العظام واحتمال الكسر يكون واردًا.

– حدوث تشوهات في عظام الحوض مما يصعب على المرأة الحامل الولادة بشكل طبيعي.

زيادة فيتامين D

من المعروف أن كل شيء زاد عن حده انقلب ضده، فليس نقص فيتامين D هو المشكلة فقط بل أن زيادته أيضًا لها انعكاسات سلبية على صحة الإنسان، فيجب الحذر من الإفراط بتناول هذا الفيتامين لكي لا يصل إلى مستوى السمية وبذلك يؤدي للإصابة ببعض الأمراض التي قد تكون خطرة أيضًا.

أعراض زيادة فيتامين D:

لزيادة فيتامين D عن حد معين أضرار يصاب بها الإنسان، لذا يجب معرفتها وعلاجها خوفًا من أي خطر قد يهدد حياة المصاب، ومن هذه الأعراض:

  • القيء والغثيان.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • الشعور بالضعف والتعب والإرهاق.
  • عدم انتظام ضربات القلب وتسارعها.
  • ضعف القابلية لتناول الطعام، فقدان كمية من السوائل من جسم الإنسان.
  • زيادة عصبية الشخص المصاب بشكل ملحوظ.
  • حين تزداد نسبة هذا الفيتامين لدى المصابين بتصلب الشرايين فهذا يزيد مرضهم سوءًا ويودي بحياتهم للخطر.
  • تكلس بعض الأنسجة اللينة التي تحيط بالأوعية الدموية والقلب.
  • فشل عمل الكلى وقد تسبب حصوات فيها.
  • تهيج الجلد والحكة.
  • بالنسبة للأطفال فإن فرط تناول هذا الفيتامين يؤدي إلى تأخر وضعف في نمو العظام، وأيضًا خلل في الجهاز الهضمي لديهم.

أضرار زيادة فيتامين D:

زيادة نسبة فيتامين D في الجسم تؤدي إلى أضرار تنعكس سلبًا على صحة الإنسان، سنذكر أهم الأضرار الناتجة عن زيادة هذا الفيتامين:

– بالنسبة للمرأة الحامل فإن زيادة هذا الفيتامين في جسمها يؤدي إلى ضرر جنينها وإصابته ببعض التشوهات، كما أنه قد يؤدي إلى إصابة الجنين بالتخلف العقلي.

– إن فيتامين D هو الذي ينظم معدل امتصاص الفوسفور والكالسيوم في الدم، وبالتالي زيادة هذا الفيتامين يؤدي إلى زيادة الكالسيوم في جسم الإنسان الذي يؤدي إلى منع التمثيل الغذائي للعديد من الأدوية كالأدوية المانعة للحمل والأدوية المضادة للحموضة.

أين يوجد فيتامين D ؟

غذاء دال

هناك الكثير من الأغذية والأطعمة الغنية بهذا الفيتامين الضروري للقيام بالكثير من الوظائف والمهام في جسم الإنسان، حيث أنه يتواجد في:

  • صفار البيض الذي يشارك في تنظيم عمل بعض أجهزة الجسم كالجهاز العصبي وفي نمو الأظافر وأيضًا الشعر.
  • الكبدة التي تُعد من أهم مصادر فيتامين D والتي تُعد أيضًا غنية جدًا بهذا الفيتامين، والتي لها دور في حماية الجلد ونمو العظام وأيضًا في نمو الشعر وتقويته.
  • الحليب وفي مشتقاته كالألبان والأجبان.
  • يعدة أنواع من الأسماك كالسلمون والسردين والتونة، الذين لهم دور في تقوية القلب والعظام وأيضًا في ترطيب الجلد وحمايته وفي بعض وظائف الدماغ.
  • عدة أنواع من العصائر الطبيعية كعصير البرتقال والليمون.
  • حبوب الصويا والفطر وفي زيت كبد السمك.
قد يعجبك ايضا