الحياة الزوجيةصحة

علاج نزول الماء من المهبل بأهم الوسائل الطبية، والطبيعية

تعاني العديد من النساء من نزول الماء المفرط من المهبل، والتي تسمى (بالإفرازات المهبلية). عادةً ما تكون الإفرازات الطبيعية، سائلًا صافيًا أبيض اللون، تنتجه الغدد الموجودة في المهبل وعنق الرحم، تحتوي هذه الإفرازات على خلايا ميتة وبكتيريا، مهمتها منع جفاف المهبل إلى حدٍ ما.

ولكن إن اختلفت هذه الإفرازات بالكمية المعتادة، أو باللون، أو الرائحة، فعادةً ما يكون ذلك بسبب عدوى بكتيرية، أو فيروسية. إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، لذلك تابعي معنا هذه المقالة لنتعرف على علاج نزول الماء من المهبل، بطرق طبيعية، وطبية، وكيف يمكننا الحد من هذه الإفرازات المفرطة.

ما هي أسباب نزول الماء من المهبل؟

هناك عدة عوامل يمكن أن تسبب إفرازات مهبلية مفرطة، نذكر منها ما يلي:

  • الإباضة.
  • الإثارة الجنسية.
  • المعاناة من الإجهاد أو عدم التوازن الهرموني.
  • رد فعل تحسسي.
  • تناول المضادات الحيوية.
  • الجهاز الرحمي (UDU)، اللولب.
  • موانع الحمل الهرمونية.
  • علامات الحمل المبكرة.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • أعراض التهاب المهبل الجرثومي.
  • العدوى المنقولة جنسيًا.
  • النساء اللواتي لديهن شركاء جنسيون متعددون.
  • حبوب منع الحمل.
  • سرطان عنق الرحم.
  • استخدام حمام الفقاعات، والصابون المعطر.
  • ممارسة الرياضة.
  • الضغط العاطفي.

علاج نزول الماء من المهبل

هناك العديد من العلاجات للإفرازات المهبلية، التي يمكن أن توضح لنا بسهولة كيفية التخلص من هذه المشكلة، دون إنفاق الكثير من الوقت والمال، سنتحدث عنها لاحقًا.

العلاجات الطبيعية

في ما يلي بعض العلاجات الطبيعية الأساسية لنزول الماء من المهبل التي يمكن لأي امرأة التخلص منها دون إنفاق الكثير من المال والجهد.

الزبادي:

الزبادي مألوف لدى النساء لما له من آثار إيجابية على العناية بالبشرة والشعر. ومع ذلك، من الجيد معرفة الفوائد الصحية للزبادي في علاج الإفرازات المهبلية. يمكن أن تساعد الزبادي على منع نمو البكتيريا في منطقة المهبل، ويمكن أن يمنع أيضًا عدوى الخميرة بشكل فعال، وبسهولة يمكنك التخلص من الإفرازات المهبلية.

يجب استخدام وسادة قطنية عدة مرات في اليوم، لتطبيق الزبادي على المهبل. بعد ذلك يجب غسل هذه المنطقة بالماء الدافئ.

زيت شجرة الشاي:

يعتبر زيت شجرة الشاي بخصائصه المطهرة أحد أفضل العلاجات الطبيعية للإفرازات المهبلية.

يعمل زيت شجرة الشاي، على وقف نمو البكتيريا، ويساعد على التخلص من الروائح الكريهة في منطقة المهبل. ومع ذلك، يجب ملاحظة أن استخدام زيت شجرة الشاي فقط في صورة مخففة، وإلا فقد يتفاعل المهبل، ويسبب الحكة والحرق.

خل التفاح:

يتمتع خل التفاح بشعبية كبيرة في علاج العديد من المشاكل الصحية، ويمكنك الآن تعلم كيفية استخدامه للإفرازات المهبلية. الخصائص المضادة للفطريات والبكتيريا لخل التفاح تجعله خيارًا مثاليًا لإزالة البكتيريا المتراكمة داخل منطقة المهبل. فائدة أخرى لهذه الطريقة هي أنها تعيد توازن درجة الحموضة في الجسم.

يجب خلط بضع ملاعق كبيرة من خل التفاح مع ماء الاستحمام، ونقع جسمك فيه لمدة نصف ساعة. الرائحة المهبلية ستختفي فورًا، مع ملاحظة الفرق في انخفاض كمية الماء التي تنزل من المهبل.

الثوم:

من المعروف أن الثوم يسرع بشكل كبير من تقليل الإفرازات المهبلية. يمكن لخصائصه المضادة للفطريات، القضاء على جميع الفطريات التي قد تكون السبب الرئيسي للإفرازات المهبلية.

يمكنك تناول بضع فصوص من الثوم قبل تناول وجبة الإفطار كل يوم. أو يمكنك سحقها واستخدامها في منطقة المهبل.

الموز:

يُعرف الموز عمومًا بكونه ثمرة حيوية في عالم الطب، لذا فليس من المستغرب أن يُستخدم إلى جانب العلاجات الطبيعية الأخرى للإفرازات المهبلية، لأن هذه الفاكهة تدعم علاج نزول الماء من المهبل. يجب تناول 2-3 موزة يوميًا للتخلص من الإفرازات المهبلية في أسرع وقت ممكن. يحتوي الموز على الكثير من الفيتامينات والكالسيوم، والتي لا تساعد فقط على استعادة التوازن الهرموني، ولكن أيضًا تحسن حالة الجلد والصحة العامة.

بذور الحلبة:

يمكن حل مشكلة التغيرات الهرمونية، ونزول الماء من المهبل بفضل بذور الحلبة. في الواقع، إنه أحد أفضل العلاجات الطبيعية للإفرازات المهبلية. تساعد بذور الحلبة على تحسين مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل، ويعتقد أيضًا أنها تؤثر على مستويات هرمون الاستروجين. بالإضافة إلى ذلك، تعمل البذور كمعزز طبيعي للمناعة.

ينقع ملعقة صغيرة من بذور الحلبة في الماء طوال الليل، وفي صباح اليوم التالي، يصفى الماء ويضاف نصف ملعقة صغيرة من العسل. يشرب على معدة فارغة. أو قومي بغلي ملعقتين صغيرتين من بذور الحلبة في أربعة أكواب من الماء لمدة 30 دقيقة. يصفى ويترك ليبرد، استخدمي هذا الماء كغسول مهبلي ثلاث أو أربع مرات في اليوم حتى تهدأ الأعراض.

صودا الخبز:

يمكن أن تؤدي مستويات الأس الهيدروجيني التالفة إلى مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، بما في ذلك نزول الماء من المهبل. لذلك صودا الخبز مفيدة جدًافي علاج فطريات المهبل وتمنع الحكة والحرقان في المهبل.

فقط قومي بإذابة ملعقتين كبيرتين من صودا الخبز في بضعة لترات من الماء، واجلسي بهذا المحلول لمدة 20 دقيقة، ثم تشطف المنطقة بالماء وتجفف بمنشفة نظيفة.

الكركم:

لمعرفة كيفية التخلص من نزول الماء من المهبل، عليك أولاً معرفة فوائد الكركم. بخصائصه المضادة للبكتيريا، يمكن استخدامه لمنع البكتيريا المهبلية. يجب تناول الكركم مع كوب من الحليب الدافئ 2-3 مرات في اليوم، للحصول على أفضل النتائج.

التوت البري:

يحتوي التوت البري على خصائص المضادات الحيوية، ومضادات الفطريات، ومضادات الأكسدة، التي يمكن أن تمنع البكتيريا من الالتصاق بجدار المهبل، وتعالج مشكلة نزول الماء من المهبل. يجب شرب كوبًا من عصير التوت البري الحلو مرتين أو ثلاث مرات يوميًا لحل هذه المشكلة.

الحليب:

إن شرب بضعة أكواب من الحليب يوميًا سيزيد بالتأكيد من مناعتك، وهو أمر مفيد جدًا في علاج نزول الماء من المهبل. يمكنك أيضًا استخدام الحليب في نفس الوقت لغسل منطقة المهبل من أجل التخلص من الرائحة الكريهة والحكة.

نبتة النيم أو البردقوش:

يمكن اعتبار النيم بخصائصه المضادة للفطريات والفيروسات كواحد من أكثر العلاجات الطبيعية فعالية لنزول الماء من المهبل.

ضعي أوراق النيم في وعاء، وضعيه على النار لمدة 3-5 دقائق. عندما تبرد الأوراق، اسحقيها لتتحول إلى مسحوق. اخلطيها بالماء لعمل معجون، ثم ضعي هذه العجينة على منطقة المهبل لمدة خمسة عشر دقيقة، ثم تشطف المنطقة بالماء الفاتر، تكرر هذه العملية ثلاث مرات في الاسبوع.

الجوافة:

يمكن اعتبار أوراق هذا النبات طريقة طبيعية جيدة لعلاج الإفرازات المهبلية وللتخلص من الرائحة الكريهة التي تسببها هذه الإفرازات المهبلية.

كل ما تحتاجينه، هو أربع أو خمس أوراق جوافة ولتر من الماء، تنقع الجوافة بالماء من الليل، حتى صباح اليوم التالي، ويشرب من هذا المنقوع أربع أكواب في اليوم، أو يمكنك شطف المنطقة بهذا المنقوع مرتين في اليوم.

الأناناس:

يقال أن هذه الفاكهة الرائعة، مفيدة لصحة المهبل ورائحته. ما عليك القيام به غير ضم الأناناس وعصير الأناناس في النظام الغذائي الخاص بك، على أساس منتظم. يمكنك شرب كوب أو كوبين من عصير الأناناس الطازج كل يوم لبضعة أيام.

يقلل محتوى السكر والإنزيم العالي في الأناناس من نزول الماء من  المهبل.

بيروكسيد الهيدروجين:

بيروكسيد الهيدروجين مادة كيميائية متعددة الاستخدامات، يمكن استخدامها لعلاج التهاب المهبل الجرثومي، والقضاء على رائحة المهبل الكريهة. هذا هو واحد من أكثر الأدوية المضادة للالتهابات فعالية بالنسبة للنساء.

يجب خلط أجزاء متساوية من بيروكسيد الهيدروجين والماء. تأكدي من أن تركيزه لا يتجاوز 3٪. غمسي السدادة القطنية في هذا الخليط وأدخليها بسرعة في فتحة المهبل. لا تقومي بإزالتها من المهبل قبل 30 دقيقة. يمكنك تكرار ذلك كل بضع ساعات لتقليل الرائحة الكريهة، وقتل البكتيريا. الخصائص الطبيعية المطهرة لبيروكسيد الهيدروجين، تقتل البكتيريا السيئة في المهبل، هذا يزيد من عدد البكتيريا الجيدة الموجودة بشكل طبيعي في المنطقة.

أوراق نبات البوتيل:

يمكنك استخدام أوراق البوتيل لعلاج نزول الماء من  المهبل، نقسم الأوراق إلى قطع صغيرة ونغليها لمدة 10 دقائق. دعي المستخلص يبرد، انقعي سدادة قطنية في هذا السائل وأدخليها في فتحة لمهبل. احتفظي بها لمدة 15 دقيقة، ثم أزيلي السدادة القطنية وتخلصي منها، كرري هذا لمدة أسبوع.

يمكنك أيضًا شرب هذا المستخلص مرتين يوميًا أو استخدام الماء كمطهر للمهبل. يستخدم مستخلص أوراق البوتيل في المراهم لخصائصه المضادة للبكتيريا.

ثمار الحمضيات:

الفواكه الحمضية مثل البرتقال، والجريب فروت، والليمون الحلو، والعنب، وغيرها من المصادر الممتازة لفيتامين سي الذي يقوي جهاز المناعة. تساعد الحمضيات الجسم على محاربة نمو البكتيريا في المهبل. لذلك فإن تناولها أو شرب العصائر الحمضية الطازجة، يساعد على التخلص من الإفرازات المهبلية ورائحة المهبل الكريهة.

كل ما عليك فعله هو تناول ثمار الحمضيات بشكل مكثف. أو غسل الثمار ووضعها في كوب من الماء المغلي وتترك في هذا الماء طوال الليل. اشربي من هذا الماء أربع أكواب يوميًا. يساعد عصير الحمضيات أو عصير الديتوكس هذا في الحفاظ على توازن درجة الحموضة في الجسم، ويمنع العدوى الميكروبية والحكة في المهبل.

زيت اللافندر:

يقلل هذا الزيت من نزول الماء من المهبل، والحكة، وتهيج المهبل. يمكنك استخدامه، بإضافة الزيت إلى ماء الاستحمام، ونقع جسمك في الماء لمدة 10 دقائق على الأقل. يمكنك أيضًا إضافة الزيت إلى لتر من الماء وتخزينه في زجاجة، واستخدمي هذا المحلول بمساعدة القطن لوضعه في فتحة المهبل. افعلي هذا كل يوم لبضعة أسابيع. رائحة هذا الزيت تجعلك تشعرين بالسعادة ورائحة طيبة طوال اليوم وتمنع الإفرازات المهبلية.

التين المجفف:

التين علاج جيد لنزول الماء من المهبل. له تأثير ملين قوي يساعد الجسم على التخلص من السموم الضارة والفضلات، وبالتالي فهو فعال في الحد من الإفرازات المهبلية.

ينقع 2-3 حبات من التين المجفف في كوب من الماء طوال الليل، وفي صباح اليوم التالي، اخلطي التين المنقوع في الماء بالخلاط الكهربائي، واشربيه على معدة فارغة. يمكنك أيضًا تقطيع لحاء شجرة التين، وشجرة الموز بكميات متساوية، وطحنها إلى مسحوق ناعم. اخلطي ملعقة كبيرة من هذا المسحوق في كوبين من الماء، استخدمي هذا المحلول كغسول مهبلي.

البامية:

البامية أيضًا مفيدة في علاج وتقليل الإفرازات المهبلية. اغسلي 100 جرام من البامية وقطعيها إلى قطع صغيرة، ثم اسلقي قطع البامية في نصف لتر أو حوالي كوبين من الماء لمدة 20 دقيقة لتقليل الماء إلى النصف. قسّمي هذا الخليط إلى ثلاثة أجزاء. تناولي جزءًا من هذا المحلول في كل مرة مع القليل من العسل ثلاث مرات يوميًا. يجب الاستمرار في هذا العلاج حتى تتحسن حالتك.

الرمان:

يمتلك الرمان خصائص طبية قوية تفيد في علاج نزول الماء من المهبل، حتى يمكنك الاستفادة من  أوراقه، وقشرته. خذي كوبًا من عصير الرمان الطازج واشربيه مرة يوميًا لمدة شهر، ويمكنك أيضًا تجفيف قشر الرمان، وتحويله إلى مسحوق، اخلطي ملعقة كبيرة من هذا المسحوق في كوبين من الماء، واستخدمي هذا المحلول كحمام مهبلي.

الزعفران:

تساعد خصائص الزعفران المطهرة، والمضادة للأكسدة، في علاج الإفرازات المهبلية. بالإضافة إلى ذلك، إن الزعفران فعال كمعزز للمناعة لتسريع الشفاء. اغلي ملعقة صغيرة من الزعفران في ربع كوب ماء لتقليل الماء إلى ملعقة كبيرة. قسّمي هذا الخليط إلى ثلاثة أجزاء متساوية، امزجي كل جزء مع كمية متساوية من الماء، واشربي المحلول الناتج ثلاث مرات في اليوم لعدة أيام.

عنب الثعلب الهندي:

عنب الثعلب الهندي، المعروف باسم أملا، له خصائص مطهرة تجعله مفيدًا جدًا لصحة المهبل. بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع فيتامين سي يقوي جهاز المناعة. امزجي ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من عصير عنب الثعلب الهندي، مع كمية كافية من العسل لعمل عجينة سميكة. اشربي هذا الخليط مرتين في اليوم لمدة أسبوع تقريبًا.

العلاجات الدوائية

تعتمد طريقة علاجك على سبب المشكلة التي سببت نزول الماء من المهبل، على سبيل المثال:

  1. عادة ما يتم علاج عدوى الخميرة بالأدوية المضادة للفطريات التي يتم إدخالها في المهبل في شكل كريم أو هلام.
  2. ويعالج التهاب المهبل الجرثومي، بحبوب أو كريمات المضادات الحيوية.
  3. ويُعالج داء المشعرات عادةً باستخدام عقار ميترونيدازول (فلاجيل). أو تينيدازول (تينداماكس).

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا كانت إفرازاتك مصحوبة بأحد الأمور التالية، فمن الأفضل أن تزوري طبيب النسائية مبكرًا لمنع المرض أن يتفاقم ويطول، وللحصول على العلاج العاجل:

  • زيادة غير عادية في الإفرازات المهبلية.
  • رائحة المهبل الكريهة.
  • إفرازات دموية.
  • مشاكل الجلد والحكة وحرقان المهبل.
  • آلام أسفل البطن عند التبول.
  • إفرازات صفراء أو خضراء أو بنية اللون.

نصائح وارشادات لتقليل نزول الماء من المهبل

بالنسبة لنزول الماء من المهبل بشكل أكثر من المعتاد، يمكن توفير حلول لمنعها، والتي سنتعرف عليها في ما يلي:

  • ضعي فوطة يومية عندما تواجهين الكثير من الإفرازات، يمكن أن تحمي هذه بشرتك، وتساعدك أيضًا على الشعور بالجفاف طوال اليوم.
  • عند الذهاب إلى الحمام، نظفي نفسك من الأمام إلى الخلف، هذا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض معينة.
  • استخدمي المنظفات عديمة الرائحة لتقليل خطر التهيج.
  • الحفاظ على جفاف منطقة المهبل قدر الإمكان، خاصة بعد الاستحمام، أو بعد الخروج من المرحاض.
  • يجب عليك التبول بعد ممارسة الجنس مباشرةً، وغسل المنطقة التناسلية جيدًا.
  • تجنب السكر، والأطعمة السكرية قدر المستطاع، لأن الفطريات تنمو، وتتكاثر، وتتغذى على السكر.
  • عدم استخدام المضادات الحيوية باجتهاد شخصي، أو بشكل تعسفي، لأن هذه الأدوية تخل بتوازن البكتيريا، والفطريات، وتسبب بنمو البكتيريا بالأعضاء التناسلية وزيادة افرازاتها.
  • الدوام على ارتداء الملابس الداخلية القطنية البيضاء.
  • تجنب ارتداء الجينزات والسراويل الضيقة لفترات طويلة.
  • الحرص على غسل المهبل بشكل يومي وخاصة بعد العودة من المدرسة، أو العمل، أو ممارسة الرياضة.
  • عدم ارتداء ملابس مصنوعة من البوليستر، والنايلون، لأنها توفر بيئة مناسبة لنمو الجراثيم والبكتيريا والفطريات.
  • تجنبي القهوة، والكحول، ومشروبات الطاقة.
  • زيادة تناول السوائل للمساعدة في القضاء على السموم.
  • قومي بتغيير ملابسك الداخلية مرتين، أو ثلاث مرات في اليوم.
  • اغسلي الملابس الداخلية يوميًا بمحلول مضاد حيوي واتركيها تجف في الشمس.
  • استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.

كلمة أخيرة …

بعد أن تعرفنا على علاج نزول الماء من المهبل بطريقة طبية، وبوسائل طبيعية، يجب أيضًا أن ننوه أنه لا يجب التردد في الذهاب إلى طبيب النسائية للاستشارة الطبية، ومن أجل التأكد من عدم وجود أي خلل، أو مرض في الجهاز التناسلي، لأن تجاهل هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى أمراض خطيرة، وحدوث مضاعفات أليمة.

المصادر:

العلاجات المنزلية للوقاية من الإفرازات المهبلية وعلاجها – موقع 7ganj

monaya mahrat

كاتبة محتوى، سورّية، مهتمة بالجمال والأناقة وابحث دومًا عن كل الأمور التي تخص المرأة وتطورها الثقافي والعلمي والحضاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا