أسباب الحكة المهبلية وطرق علاجها

يتميز جسم المرأة عن جسم الرجل بالكثير من الوظائف والخصائص، وهذا التميز قد يكون أحيانًا سببًا في ظهور المشاكل الصحية لديها. والمشكلة التي سنتحدث عنها في مقال اليوم، هي مشكلة شائعة جدًا بين النساء من جميع الأعمار، وهي مشكلة مزعجة جدًا وتحتاج إلى الحل الفعال.. إنها مشكلة حدوث حكة مزعجة في منطقة المهبل التي تسبب الضيق والحرج، الذي من الممكن أن يتسبب في عرقلة قيام النساء بواجباتهن وأعمالهن ما لم يتم التوصل إلى حل لهذه المشكلة.

فما هي حكة المهبل؟ وما أسبابها؟ وكيف يتم العلاج والوقاية منها؟ ستتعرفين سيدتي على إجابات هذه الأسئلة بعد قراءتكِ للمقال التالي.

الحكة المهبلية أسبابها وعلاجها

الحكة المهبلية هي عبارة عن تهيج وحرقة وألم في منطقة المهبل الخارجية، قد تظهر وتختفي بين حين وآخر، أو تكون مؤلمة جدًا وشديدة فتستمر لفترات طويلة متواصلة.

ما هي أسباب حكة المهبل

توجد عدة عوامل تؤدي إلى حكة المهبل، ونذكر هنا أبرزها:

  • الالتهاب الجرثومي في المهبل: ويتكون هذا الالتهاب في منطقة المهبل عندما تنمو البكتيريا بشكل غير طبيعي في منطقة المهبل، ويدل على الالتهاب مجموعة من الأعراض مثل حكة المهبل، والافرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة … وغيرها.
  • الإصابة بالأمراض التي تنتقل من خلال الاتصال الجنسي: مثل السيلان، وداء المشعرات، والكلاميديا، والتآثيل التناسلية … وغيرها التي تؤدي جميعها للحكة في منطقة المهبل.
  • التهاب الفطريات (الخميرة المهبلية): وهي إحدى أنواع الالتهابات التي تصاب بها النساء بكثرة وخاصة في فترة الحمل، ويحدث هذا النوع من الالتهابات بسبب النمو المتزايد لفطر الخميرة (المبيضة) في منطقة المهبل، ويترافق مغ إفرازات قاسية بيضاء.
  • انقطاع الطمث: إن اقتراب النساء من بلوغ سن اليأس يؤدي إلى جفاف جدار المهبل وترققه بسبب قلة إفراز هرمون الاستروجين، الأمر الذي يتسبب بحدوث الحكة المزعجة في منطقة المهبل.
  • المواد الكيميائية: إن استخدام المستحضرات والكريمات والمنظفات (الصابون، محارم التواليت) المصنوعة من المواد الكيميائية تؤدي إلى تهيج منطقة المهبل وبالتالي الاحساس بالحكة المهبلية.
  • التصلب الحزازي: وأكثر ما يصيب هذا المرض النساء عند اقتراب بلوغهن سن اليأس، حيث تتشكل دوائر بيضاء حول منطقة المهبل ويرافق ذلك حكة مهبلية.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل أمراض الكبد، ومرض السكري، والأمراض الجلدية مثل الأكزيما وغيرها.
  • إصابة الجلد بالجفاف.
  • هناك بعض الأسباب الأقل احتمالًا بأن تكون وراء الحكة المهبلية، ونذكر منها: سرطان جلد الفرج، الاضطرابات النفسية والقلق والتوتر، عدوى الدودة الدبوسية …. وغيرها.

ما هو علاج الحكة المهبلية ؟

من الممكن الاستعانة بالأعشاب والمواد الطبيعية لعلاج الحكة المهبلية، ونذكر هنا أبرزها:

عشبة رجل الأسد

يمكن استخدام عشبة رجل الأسد في التخلص من الحكة المهبلية من خلال إحضار بعض أعشاب رجل الأسد ووضعها في كوب من الماء المغلي ثم تركها لتنقع مدة ربع ساعة، يتم بعدها تصفيتها وتناول المشروب كل يوم لمدة لا تقل عن شهر، وستتخلصين بعدها من الحكة المزعجة. كما يمكن استخدام عشبة رجل الأسد على شكل تحاميل من خلال إضافة 10 مل غرام من منقوع عشبة رجل الأسد، مع 15 مل غرام من الكاكاو، تخلطان معًا وتؤخذان على شكل تحاميل للتخلص من الحكة المهبلية.

ومن الممكن إضافة تبن الشوفان، وقشور نبات البلوط إلى عشبة رجل الأسد، مع كوب من الماء الدافئ، تخلط جميعها ثم تترك قليلًا لتبرد، ويتم وضع الخليط في حوض الاستحمام والجلوس فيه بحيث تنقع منطقة المهبل بالخليط، مع تكرار ذلك مرتين في الأسبوع، لمدة شهر وستلاحظين الفرق تدريجيًا وتشعرين بالراحة المطلوبة.

العسل

للعسل فائدة كبيرة في محاربة البكتيريا والفطريات ومنع نموها، لذلك يمكن الاستعانة به للتخلص من الحكة المهبلية، وذلك من خلال تناول ملعقتين إلى ثلاث ملاعق كبيرة من العسل المذوبة بالماء الدافئ كل يوم صباحًا على الريق. أو يمكن استخدام العسل كدهون لمنطقة الحكة وتركه عليها مدة نصف ساعة، ثم تنظيف المنطقة بالماء الفاتر، وتكرار ذلك كل يوم حتى تشعرين سيدتي بالتحسن تدريجيًا.

شراب التوت البري

يساعد شراب التوت البري في علاج الحكة المهبلية لما يتميز به التوت البري من قدرته على منع نمو البكتيريا ومحاربة الفطريات والالتهابات البولية. تناولي سيدتي حوالي كوبين من شراب التوت البري كل يوم (بدون سكر)، وداومي على ذلك لتحصلين على أفضل النتائج.

الثلج

يمكن الاستفادة من الثلج في علاج الحكة المهبلية، من خلال استخدامه على شكل كمادات، ووضعها على منطقة المهبل لمدة دقائق قليلة للتخلص من الحكة.

الملح

ويكون ذلك بإضافة ملعقتين كبيرتين من الملح إلى ماء الاستحمام، ثم الجلوس في حوض الاستحمام ونقع منطقة المهبل بالماء المالح لمدة ربع ساعة، مع تكرار هذه العملية حتى تختفي الحكة المهبلية بشكل نهائي.

الخيار

من الممكن استخدام عصير الخيار على شكل دهون يوضع على منطقة الحكة للتخلص منها.

العرقسوس

توضع ملعقتين كبيرتين من العرقسوس في الماء ثم يترك به لمدة عشر دقائق، ثم يوضع الخليط على قطعة من القماش، وتدهن به منطقة الحكة، فذلك يساعد على الشعور بالارتياح وزوال الحكة.

النخالة

ويكون بإضافة ملعقتين من نخالة القمح إلى كوب من الماء، ثم يوضع على النار حتى يصل إلى مرحلة الغليان، ثم يوضع هذا الخليط في حوض الاستحمام ليتم الجلوس فيه وتنقيع منطقة المهبل به لمدة ربع ساعة، مع تكرار ذلك حتى تحقق النتيجة المطلوبة والتخلص من الحكة المزعجة.

الثوم

يتميز الثوم بقدرته على التخلص من الفطريات التي هي إحدى العوامل المسببة للحكة المهبلية، لذلك يمكن الاستعانة بالثوم من خلال بلع ضرس من الثوم يوميًا.

البقدونس

يستحدم البقدونس في التخلص من الالتهابات والحكة المهبلية بإضافة القليل من البقدونس وملعقة صغيرة من الملح إلى حوض الاستحمام الذي يحتوي على الماء الدافئ، ثم قومي سيدتي بالجلوس فيه وتنقيع منطقة المهبل لمدة ربع ساعة وسوف تشعرين بعدها بالارتياح.

حمض البوريك

حضري سيدتي غسول لمنطقة المهبل بإضافة حمض البوريك إلى كوب من الماء الدافئ، ثم ضعيه على منطقة الحكة مدة دقيقة واحدة، ثم اغسليها بالماء، وكرري ذلك كل يوم لمدة لا تقل عن أسبوع وستشعرين بالتحسن حتى يتم زوال الحكة بشكل نهائي.

أعشاب النيم

قومي سيدتي بإحضار بعض أوراق عشبة النيم، ثم أضيفيها إلى كوب من الماء المغلي، واتركيها فيه مدة 10 دقائق حتى تتنقع فيه، وبعد أن يبرد يمكن أن تستخدمي هذه الخلطة كغسول يوضع على منطقة الحكة مرة كل يوم لمدة لا تقل عن أسبوع لتحقق النتيجة المطلوبة.

وفي حال عم توافر أوراق عشبة النيم، من الممكن استبدالها بزيت النيم وإضافته إلى الماء. كما يمكن تناول شاي النيم لنفس الغرض.

خل التفاح

وذلك بإضافة ملعقة كبيرة من خل التفاح إلى كوب من الماء، وتركه مدة عشر دقائق، ثم تبليل قطعة من القماش به، ودلك منطقة المهبل لمدة عشر دقائق، فذلك كفيل بالتخلص من الحرقة والتهيج والحكة. كما يمكن إضافة ملعقة كبيرة من العسل ونفس المقدار من خل التفاح إلى كوب من الماء المغلي، ثم تناول هذا المشروب كل يوم مرتين مرة صباحًا ومرة مساءً، والاستمرار في ذلك لحين الشعور بالارتياح وزوال الحكة والحرقة في منطقة المهبل.

الورس

أحضري سيدتي بعض أوراق الورس، ثم أضيفي إليها ملعقة كبيرة من زيت الزيتون أو ماء الورد، واخلطيهما معًا بشكل جيد، وقومي بفرك منطقة الحكة بهذه الخلطة مدة عشر دقائق، مع الحرص على تكرار هذه العملية للحصول على أفضل النتائج.

البطاطا المسلوقة

وذلك من خلال سلق حبة من البطاطا وفرك منطقة الحكة بها، أو وضعها على شكل كمادات على منطقة الحكة للتخلص منها.

زيت اللوز

يستخدم زيت اللوز الحلة كدهون لمنطقة المهبل للتخلص من الحكة المزعجة التي تصيب هذه المنطقة.

الميرمية

قومي سيدتي بإحضار بعض أوراق الميرمية وضعيها في كوب من الماء الدافئ، ثم اتركيه حتى يبرد، وبعدها يوضع على شكل دهون أو غسول لمنطقة المهبل لأكثر من مرة في اليوم، حتى تتحقق النتيجة المطلوبة.

الزبادي

وذلك من خلال الإكثار من تناول الزبادي مع الوجبات الغذائية، أو القيام بغطس الاصبع في الزبادي ثم وضعه على منطقة المهبل.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالحكة المهبلية؟

  • عدم استخدام ووضع الكريمات والمنظفات التي تحتوي على المواد الكيماوية بشكل مباشر على منطقة المهبل.
  • ينصح بالتبول بعد القيام بعملية الجماع.
  • الإكثار من شرب الماء في اليوم بما لا يقل عن ثماني إلى عشر أكواب في اليوم.
  • ينصح بالاستحمام بالدش العلوي، بدلًا من البانيو الذي من الممكن ان يكون عاملًا في نقل العدوى بالجراثيم.
  • الاهتمام بنظافة منطقة المهبل بشكل دائم، وتنظيفها من الأمام إلى الخلف وليس العكس.

نصائح مهمة فيما يتعلق بالحكة المهبلية

  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن، والابتعاد عن ارتداء الملابس الضيقة.
  • الحرص على بقاء منطقة المهبل جافة، حتى لا تتجمع وتنمو البكتيريا والفطريات.
  • الحرص على النظافة الشخصية بشكل دائم، وخاصة نظافة منطقة المهبل، وتبديل الملابس الداخلية مرة كل يوم على الأقل.
  • التقليل من ممارسة الجماع حتى يتم التخلص من الحكة المهبلية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، وخاصة بالنسبة للذين يعانون من الحكة المهبلية المزمنة.
  • عدم وضع أي من المنظفات والكريمات والمعطرات التي تحتوي على مواد كيماوية على منطقة المهبل.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي الذي يقوي من مناعة الجسم، وبالتالي يؤدي إلى قلة حدوث الالتهابات.
  • الإكثار من تناول الزبادي في الوجبات الغذائية.
  • النوم بدون ثياب بين الفترة والأخرى.
  • يمكن اللجوء إلى الأدوية المضادة للفطريات، والمراهم والتحاميل والغسول والكريمات الخاصة بالتخلص من الحكة المهبلية.
  • التقليل من القيام بحك منطقة المهبل، حتى لا يتفاقم الوضع ويزداد سوءًا.

الحكة المهبلية أمر مزعج يحدث للمرأة فيتسبب أحيانًا في عرقلة نشاطاتها اليومية ويحدث لها الاضطرابات النفسية والقلق والتوتر حيال ذلك، فلهذا كان لا بد من البحث عن الحل الناجع لها، ومعلاجتها بشكل سريع.

قد يعجبك ايضا