الحياة الزوجيةالعناية بالجسم

عملية تضييق المهبل – ضرورة طبية وتجميلية

الحياة الزوجية السعيدة وإنجاب الأطفال هو حلم لكل فتاةٍ وامرأة في العالم، ولكن هذا الحلم يأتي مع بعض المشاكل بعد أن تبدأ عملية الإنجاب المتكررة في تغيير جسم المرأة مسببة بعض المشاكل مثل التوسع المهبلي (vaginal expansion)، مما يسبب الكثير من الأعراض كفقدان المتعة أثناء الجماع، وعدم القدرة على التحكم في التبول.

لذلك تلجأ المرأة إلى عملية تضييق المهبل (narrowing of the vagina) لعلاج هذه الأعراض واستئناف حياتها الطبيعية، لذا جمعنا لك سيدتي في هذا المقال كل ما تريدين معرفته عن عملية تضييق المهبل، سواءً عن طريق الليزر، أو الجراحة التجميلية، للحصول على مهبلًا مشدودًا، وفتحة مهبلية أكثر شبابًا.

ما هي أسباب توسع المهبل؟

هناك سببين رئيسيين يساهمان في توسع المهبل، وهما:

التقدم بالعمر:

من الممكن أن تلاحظين بعض التغييرات في مرونة المهبل لديك وبالأخص بعد الأربعين من العمر، وذلك يعود لانخفاض نسبة هرمون الاستروجين تحضيراً لمرحلة انقطاع الطمث.

انخفاض مستوى هرمون الاستروجين يعني أن أنسجة المهبل ستصبح أقل سمكًا، وأكثر جفافاً، ودرجة حموضة أقل، وأقل مرونة وتمدد، هذه الأمور ستصبح أكثر وضوحاً عند وصولك مرحلة انقطاع الطمث.

الولادة:

من الطبيعي أن يتغير المهبل بعد الولادة الطبيعية، حيث تتمدد العضلات لتسمح للطفل بالمرور من خلال قناة الولادة إلى الخارج. بعد الولادة، ستلاحظين أن المهبل قد أصبح أكثر اتساعاً مقارنة بذي قبل، وهذا طبيعي جداً. سيبدأ المهبل للعودة إلى الحجم الطبيعي بعد الولادة بعدة أيام، ولكن قد لا يعود إلى شكله الطبيعي بصورة كلية.

إن كنت قد خضعت لعدة ولادات طبيعية، فإن عضلات المهبل قد تكون أكثر رخاوة ومرونة، لذا إن كنت تشعرين بعدم الراحة بسبب ذلك بالإمكان تقوية عضلات المهبل عن طريق إجراء عملية تضييق المهبل.

وهناك أسباب أخرى نذكر منها:

تجميل المهبل
  • الحمل، وحمل الأشياء الثقيلة.
  • الجماع المتكرر.
  • الافراط في التدخين وتناول الكحول.
  • عمليات استئصال وإزالة بعض الأورام المهبلية.
  • حدوث انزلاق أو هبوط للرحم.
  • العيوب الخلقية الأولية في هذه المنطقة.

هل تعد عملية تضييق المهبل ضرورة طبية؟

كأي إجراء طبي آخر، تتفاوت عملية تضييق المهبل في الضرورة، فأحيانًا يكون إجراؤها حتميًا أو ضروريًا، وأحيانًا يكون إجراؤها اختياريًا، ويتشارك الطبيب المختص مع المريضة في تحديد أهمية الإجراء وأولوية القيام به، وذلك بعد النظر إلى حالة المريضة وآثار المشكلة والمضاعفات المحتملة وخيارات العلاج.

ما هي فوائد عملية تضييق المهبل؟

يتم إجراء عمليات تضييق المهبل لتحسين العيوب والمشاكل المحتملة الموجودة عند المرأة. تشمل فوائد عملية تضييق المهبل ما يلي:

  • زيادة الثقة بالنفس.
  • زيادة الشعور بالرضا عن العلاقة الحميمية.
  • القضاء على العدوى.
  • السيطرة على البول.

عملية تضييق المهبل

عملية تضييق المهبل هي إجراء إصلاحي يتم استخدامه في علاج العديد من المشاكل العضوية والجنسية الناتجة عن ارتخاء المهبل أو اتساع التجويف المهبلي عند السيدة، لاستعادة الشكل والأداء الوظيفي الضروريين. وهناك طرق متنوعة لعملية تضييق المهبل، وهي كالتالي:

عملية تضييق المهبل جراحيًا:

تضييق المهبل جراحيًا

هي نوع من الجراحة التجميلية لأمراض النساء والتي تعمل على شد عضلات المهبل والأنسجة المحيطة لزيادة التحكم في عضلات المهبل وقوتها، والتي يمكن أن تزيد أيضًا من المتعة أثناء العلاقة الزوجية.

تتطلب عملية تضييق المهبل جراحيًا تخديرًا كاملاً. يُستخدم هذا الإجراء الجراحي الذي يستغرق عادةً من ساعة إلى ساعتين، لشد وتضييق المهبل.

أثناء عملية تضييق المهبل، يتم تقصير عضلات المهبل الرخوة وشدها، وسحب جدران المهبل بخيوط قابلة للامتصاص، ويتم تثبيتها بواسطة بضع غرز من هذه الخيوط، يتم امتصاص هذه الغرز بمرور الوقت.

ما يجب وما لا يجب فعله قبل عملية تضييق المهبل

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للاستعداد لأي عملية جراحية، ولكن هذه قائمة بما يجب عليك فعله، وما لا يجب فعله فيما يتعلق بالتحضير لعملية تضييق المهبل:

  • تجنب أي طعام وشراب لمدة 10 ساعات قبل الجراحة.
  • عدم ممارسة الجماع في اليوم السابق لعملية تضييق المهبل، لأن من الضروري الحفاظ على أنسجة المهبل في حالتها الطبيعية قبل الجراحة.
  • رتّبي لأخذ إجازة لبضعة أيام من العمل، قد تؤدي متطلبات العمل إلى إجهاد جسمك قبل الجراحة.
  • قد تحتاجين إلى إجراء اختبارات الدم، والبول، ومسحة عنق الرحم قبل إجراء عملية تضييق المهبل. إجراء اختبار الحمل، لا يتم إجراء عملية تضييق المهبل على النساء الحوامل، لذلك توقعي إجراء اختبار حمل روتيني قبل الجراحة.

ما يحدث بعد عملية تضييق المهبل جراحيًا

  • عادةً ما يكون هناك إحساس خفيف بالحرقان والألم في الليلة الأولى بعد الجراحة ومع ذلك، تتحسن هذه الأعراض بشكل طفيف في اليوم التالي.
  • غالبًا ما يكون هناك شعور بالضغط، والذي يزول عادةً في غضون أيام قليلة، وأحيانًا قد يستغرق وقتًا أطول قليلاً.
  • سوف تستخدمين القسطرة في أول 24 ساعة لتصريف البول من المثانة.
  • من المهم تناول المضادات الحيوية التي يصفها لك الطبيب.
  • ستحتاجين عادةً إلى تناول مسكنات للأيام الثلاثة الأولى بعد الجراحة.
  • بعد العملية يجب شرب الكثير من الماء واتباع نظام غذائي سليم.
  • في اليوم الثاني بعد الجراحة، يمكنك الاستحمام، لكن في الأسبوع الأول، استخدمي الماء الفاتر فقط بدون صابون.
  • الغرز قابلة للامتصاص ولا تحتاجين إلى إزالتها.
  • سيختفي التورم الأولي وأي كدمات طفيفة بعد أيام قليلة.
  • أي تضخم متبقي سوف يهدأ ببطء خلال الأشهر القليلة المقبلة.
  • يستغرق الأمر ستة أسابيع على الأقل لممارسة العلاقة الحميمة مرة أخرى، وخلال هذه الفترة يجب أن تلتئم الجروح تمامًا.
  • يمكن أن تتسبب التمارين مثل ركوب الخيل أو ركوب الدراجات أو الجري في إجهاد ميكانيكي أو احتكاك في المنطقة، ويجب تجنبها لمدة ستة أسابيع.
  • تجنبي الذهاب إلى الساونا لمدة شهرين على الأقل، خلال هذا الوقت، يجب ألا تقومي بنشاط شاق وتجنب الضغط الشديد على عضلات قاع الحوض.
  • يجب عليكِ مراقبة الاحمرار والتورم والكدمات بعد الجراحة، تحدثي إلى طبيبك على الفور إذا استمر أي احمرار أو تورم لأكثر من أسبوع، أو كان أكثر خطورة مما قيل لك، أو حدث فجأة.
  • انتبهي لعلامات العدوى، يمكن أن يكون الإحمرار المفرط أو الألم حول منطقة الجرح أو الإفرازات غير المعتادة من الجروح الجراحية علامات على وجود مشكلة، لذا أخبري الجراح الخاص بك على الفور.
  • إذا واجهت أي نوع من النزيف المفرط، فاتصلي بالجراح على الفور.

المخاطر والمضاعفات المحتملة بعد عملية تضييق المهبل جراحيًا

هناك عدد من المضاعفات التي يمكن أن تحدث نتيجة أي عملية جراحية. أفضل طريقة لتقليل المخاطر الجراحية هي اختيار جراح مؤهل بالكامل في جراحة تضييق المهبل والذي أجرى العملية عدة مرات.

تتضمن بعض المضاعفات التي قد تحدث بعد هذه الجراحة ما يلي:

  • انخفاض المتعة أثناء الجماع.
  • قد تتكون العصابات أو الالتصاقات الليفية بين الأعضاء والأنسجة أثناء عملية الشفاء، مما يسبب الألم أثناء الجماع.
  • قد يتغير الإحساس نتيجة قطع الأعصاب أو تلفها أثناء العملية، يمكن أن يكون هذا شبه دائم ويختفي بمرور الوقت، أو يمكن أن يكون دائمًا ويغير الأحاسيس إلى الأبد.
  • تشعر بعض النساء بدرجة معينة من خدر المهبل، مما يجعل الإيلاج أثناء العلاقة أقل متعة من ذي قبل.
  • يمكن أن يحدث عسر الجماع، أو الألم أثناء الجماع أيضًا نتيجة لعملية تضييق المهبل.
  • الضرر الذي يلحق بالأعضاء الأخرى هو خطر آخر، تكون الأمعاء والمثانة والحالب والأوعية الدموية كلها قريبة من المهبل وقد تتضرر بشكل عرضي أثناء الجراحة، قد تكون هناك حاجة إلى جراحة أخرى لتصحيح مثل هذه المشاكل.

عملية تضييق المهبل بالليزر:

تضييق المهبل باليزر

هناك نوعان من طرق تضييق المهبل بالليزر، وكلا النوعين يعتمدان على الحرارة.

يستخدم جهاز الليزر الطاقة لتسخين الطبقات العليا من الأنسجة. عندما يتم تسخين الأنسجة، تخلق الطبقات الأساسية من الأنسجة مزيدًا من الكولاجين للمساعدة في التئام المنطقة، عن طريق إتلاف الطبقات العليا من الأنسجة، تصنع الطبقات السفلية نسيجًا جديدًا وثابتًا.

تضييق المهبل بالتردد الراديوي (RF):

تُستخدم الموجات الكهرومغناطيسية في أجهزة الترددات الراديوية. على غرار الموجات المستخدمة في الميكروويف، ولكن بدرجة أقل. يعمل هذا الجهاز عن طريق إرسال موجات الراديو إلى الأنسجة المهبلية الداخلية والخارجية من أجل شد لطيف للمهبل وتحفيز الكولاجين. يستمر العلاج بأكمله حوالي ثلاثين دقيقة فقط، وهو غير مؤلم. قد تشعرين ببعض الانزعاج مثل فحص أمراض النساء، لكن معظم المريضات يجدونه مقبولاً للغاية. ليست هناك حاجة للتخدير، وليس هناك فترة نقاهة حقيقية. يمكنك استئناف أنشطتك اليومية فورًا بعد العلاج. للحصول على أفضل النتائج، نوصي بسلسلة من ثلاث علاجات.

يمكن أن يساعدك هذا العلاج على استعادة أنسجة الفرج المهبلي الشبابية الضيقة، ويمكن أن يساعد أيضًا في زيادة التزليق الطبيعي للمهبل، وتقليل سلس البول، وزيادة الرغبة، والإشباع أثناء العلاقة الزوجية. تشمل الأسماء التجارية لأجهزة التردد اللاسلكي Geneveve by Viveve و ThermiVa.

تضييق المهبل بليزر ثاني أكسيد الكربون:

يتم إدخال مسبار ليزر في المهبل ويمكن أن يدور 360 درجة، يخترق الضوء الليزري الظهارة المهبلية ويصل إلى الأنسجة، والتي يمكن أن تنتج الكولاجين الجديد، إنه غير مؤلم ولا يتطلب أي فترة نقاهة أو تخدير. يمكن للمريضة استئناف أنشطتها اليومية بعد العملية، لكن الأطباء ينصحون بعدم إدخال أي شيء في المهبل لمدة خمسة أيام، بما في ذلك عدم ممارسة العلاقة الزوجية. يمكن أن يكون هناك خطر العدوى أو النزيف عند بعض النساء، لكن هذا الخطر منخفض للغاية، ومعظم النساء لا يعانين منه. في حالات نادرة جدًا، قد تعاني المرأة من تندب في الفرج أو المهبل.

هذه العلاجات ليست دائمة وسيتعين إجراؤها على عدة جلسات، لتحصلي على النتيجة المطلوبة. تشمل الأسماء التجارية لأجهزة الليزر MonaLisa Touch و FemTouch و FemiLift.

ما العمل إذا لم تتم عملية تضييق المهبل بشكل صحيح؟

  • إذا لم يكن هناك تضيق كافٍ بعد عملية تضييق المهبل، فهذا يعني أن العملية قد فشلت. يمكن إجراء إعادة التضييق والشد من خلال عملية ثانية (عملية مراجعة تضييق).
  • إذا تم إجراء عملية تضييق المهبل مع المبالغة برفع فتحة المهبل عالياً، فقد تحدث مشاكل مثل عدم القدرة على الجماع أو الألم أثناء الجماع (عسر الجماع)، فلا بد من إعادة العملية لتصحيح الوضع.
  • عند بعض المريضات، يمكن ملاحظة تقلصات مشابهة للتشنج المهبلي بسبب القلق الذي يتطور بعد تضييق المهبل، يمكن القضاء على هذه المخاوف بتمارين رياضية بسيطة.

قد يهمك أيضًا:

طرق طبيعية وفعالة لتضييق المهبل وحل مشكلة التوسع فيه

المصادر:

مميزات تضييق المهبل بالليزر وعيوبه – موقع translate

تضييق المهبل عن طريق جراحة المهبل -موقع drhajiha

monaya mahrat

كاتبة محتوى، سورّية، مهتمة بالجمال والأناقة وابحث دومًا عن كل الأمور التي تخص المرأة وتطورها الثقافي والعلمي والحضاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا