دليلك عن علاج الإمساك عند الرضع والأطفال

الإمساك هو مشكلة مزعجة تؤثر على الأطفال وحتى الرضع، وفي الواقع يمكن القول إن الإمساك هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا والتي تأتي أكثر الحالات إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لدى الأطفال لمعالجة الطفل أو الرضيع نتيجة الإصابة بهذا المرض.

الإمساك هو مشكلة شائعة جدًا في مرحلة الطفولة وتمثل حوالي 5 ٪ من الاهتمام الرئيسي في طب الأطفال وأكثر من 25 ٪ من الإحالات إلى المتخصصين في طب الجهاز الهضمي للأطفال فكيف يمكن علاج الإمساك عند الأطفال؟

الامساك عند الرضيع

الإمساك عند الرضيع

الإمساك هو عدم ارتياح الشخص في إفراز البراز والذي يوصف في كثير من الأحيان بالمؤلم.

تذكري أن العديد من الأطفال الذين يرضعون من الثدي رضاعة طبيعية لا يتم لديهم البراز بشكل يومي ولكن كل 3 أو 4 أو 6 أيام، ويكون البراز شبه سائل.

وتنتج بعض أجسام الرضع برازًا أكثر ثباتًا على الرغم من أن الإمساك الحقيقي للأطفال يبدأ بعد العام الأول، ومع ذلك فإن براز بعض الأطفال يشبه الكريات أو براز خروف الأغنام ولكن هذا لا يعني أنه الإمساك.

وعند المواليد الجدد وعندما يتم فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية، أو عند عدم اعطاء الطفل الرضاعة الطبيعية ستتجه الأم إلى اطعام صغيرها أطعمة متنوعة لتغذيته مما يسبب له حالة من التلبك المعوي والوصول إلى حالة الإمساك وعدم خروج البراز بشكل طبيعي أو خروجه بطريقة بصعوبة ومزعجة للطفل وللأم بآن واحد.

وتعتقد بعض الأمهات أن الأمعاء يجب أن تتخلص من الفضلات كل يوم، وهذا شيء طبيعي ولكن تصبح هذه مشكلة عندما تقل المرات التي يخرج بها الطفل الفضلات من أمعائه، كما أن خروجها يصبح صعبًا أو كل عدة أيام، هنا لابد من أن نعالج هذه الحالة غير الصحيحة حتى لا تتفاقم المشكلة.

إن تكوين البراز واحتوائه على نسبة منخفضة من الماء يجعل تحركه خلال الأمعاء الغليظة بطيء وهو ناتج عن عملية إعادة امتصاص الماء على طول القولون (وكلما بقي البراز في الأمعاء فترة أطول كلما تمت إعادة امتصاص الماء أكثر وأصبح خروج البراز أكثر صعوبة).

أسباب الإمساك عند الرضيع؟

الإمساك الحقيقي عند الأطفال يبدأ بالظهور بعد السنة الأولى من الولادة ويحدث الإمساك عند الرضع والأطفال نتيجة:

  • التغذية الفقيرة بعنصر الألياف: على سبيل المثال الحليب الذي هو الغذاء الأساسي للطفل يترك القليل من الرواسب لهذا السبب عندما يبدأ الأطفال في تناول الخضراوات المهروسة والفواكه فإن الأمعاء تصدر حركات أكثر مما يجعل البراز أكثر ليونة.
  • الحركة البطيئة للأمعاء: لأنه إذا ظلت الفضلات أو البراز الصلب فترة طويلة جدًا في القولون يعيد الجسم امتصاص الماء الذي يحتوي عليه مما يصعّب حركة مرور البراز من الأمعاء وحدوث الألم.
  • التخلي عن الرضاعة الطبيعية واتباع التنوع في الأطعمة للطفل.
  • عدم وجود كمية كافية من السوائل وخاصة عنصر الماء أثناء ممارسة الطفل النشاط البدني أو وجوده في المناطق الحارة.
  • خوف الطفل من المرفق الصحي.
  • استهلاك بعض من الأدوية.
  • الاضطرابات النفسية (فقدان الشهية والاكتئاب).
  • الاضطرابات الأيضية (كالجفاف وفرط كالسيوم الدم أو نقص بوتاسيوم الدم).

أعراض الإمساك

الامساك عند الرضع

  • يكون الامساك عند الرضع حين شعوره بالرغبة في التبرز فيبكي ويتألم ويحصل الاحمرار في منطقة الشرج.
  • وعندما يكون الطفل أكبر سنًا ويبدأ في السيطرة على حالة التبرز قد يشعر بالألم وبهذه الطريقة سيحاول تفادي الانزعاج وستزداد المشكلة سوءًا.
  • وقد يسبب الإمساك آلامًا في البطن وتململًا عند الطفل.
  • إذا لم يلاحظ أحد الوالدين حالة الإمساك عند الطفل، فيتم امتصاص ماء البراز ويكثف الإمساك وبالتالي سيكون التخلص بعد ذلك من البراز أكثر إيلامًا.
  • يمكن للإمساك أيضًا أن يسبب سلس البراز وأن يوسخ الصغير ملابسه الداخلية نتيجة تسرب البراز ببطء من أمعاء الطفل، في حال وجود مثل هذه المشكلة لا ينبغي توبيخ الطفل على الإطلاق أو معاقبته.

ملاحظة:

من الأمور الاستثنائية حدوث البواسير والشقوق الشرجية نتيجة الإمساك والتي لا تُرى في بعض الأحيان، ولكن قد ينزف الطفل قليلًا في نهاية التغوط (بخروج البراز وعليه بعض من الدم).

علاج الإمساك

يتطلب علاج الإمساك الثقافة عند الآباء والأمهات حيث تلعب الرعاية الأولية دورًا هامًا للغاية في العلاج، لأنه يجب على الأهل معرفة أهمية النظام الغذائي في علاج الإمساك، وأنها ليست مشكلة مقلقة، والتزام الهدوء والانتظار للحصول على استجابة كافية للعلاج.

  • في البداية من المستحسن زيادة كمية السوائل والألياف الغذائية التي يأخذها الطفل.
  • ولكن في الخطوات المتقدمة قد يحتاج الأمر إلى استخدام بعض الأدوية وبالطبع هذه الأدوية عادة ما تكون غير ضارة ولكن ينبغي أن تؤخذ تحت إشراف الطبيب.
  • وفي الحالات الشديدة جدًا يمكن اللجوء إلى طرق أخرى للشفاء وتصريف فضلات الأمعاء.
  • أهم مبدأ هو تعليم ووعي الوالدين.

العلاج مع تناول الطفل للحليب:

  • أعط الأطفال الحليب ولكن في توازن لأن الاستهلاك المفرط للحليب يمكن أن يسبب الإمساك.
  • والأطفال الذين يتناولون كميات كبيرة من الحليب بعد بلوغهم سن الثانية عرضة للإمساك لذلك بعد بلوغ الطفل عامين من عمره يوصى بعدم تناوله أكثر من 450 مل من الحليب في اليوم.
  • كما يمكن أيضا أن يسبب تناول كميات كبيرة من الحليب إلى حدوث فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • ومع ذلك فإن الاستغناء التام على الحليب من جدول النظام الغذائي للأطفال المصابين بالإمساك غير صحيح ولكن يجب أن يستخدم بتوازن.
  • وفي حالة حدوث الإمساك فإن واحدة من أهم الحلول للإمساك هي إيقاف تناول حليب الثدي وبدء استهلاك الحليب العادي أو الحليب المبستر.

إليك بعض التغييرات في النظام الغذائي للطفل التي تقلل من خطر الإمساك تشمل:

طعام الرضيع عند الامساك

  • استخدام الحليب قليل الدسم أو حليب الصويا بدلًا من الحليب كامل الدسم (ينطبق هذا التغيير على الأطفال البالغين من العمر سنتين على الأقل).
  • تقليل كمية تناول الحليب من 1.5 إلى 2 أكواب في اليوم، (ومن المصادر الأخرى لعنصر الكالسيوم الضرورية للطفل عصير البرتقال، البقدونس، وفول الصويا والفول والملفوف).
  • اعطاء الطفل الأغذية الغنية بالألياف كالحبوب والخضراوات والبقول والفاكهة.
  • اعطاء الطفل الكثير من السوائل مثل الماء وعصير التفاح وعصير الكمثرى وما إلى ذلك.
  • تناول الفواكه الطازجة التي تحتوي على الكثير من الماء مثل: البطيخ، الشمام.

ملاحظة:

الأطعمة التالية يجب تناولها بشكل محدود في حالة حدوث إمساك عند الطفل: (الموز والجزر المطبوخ والأطعمة الدهنية مثل البطاطس المقلية والأغذية المصنعة والأرز الأبيض ومعظم منتجات الألبان مثل الجبن واللبن والآيس كريم واللبن).

اعتماد التدابير الغذائية تبعًا لعمر الطفل

الرضع أقل من 6 أشهر

  • في الرضاعة الاصطناعية من المهم تجنب استخدام الحليب الذي يحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم والدهون المشبعة.
  • تجنب تحضير الزجاجات المركزة بل يجب زيادة كمية المياه المتوفرة في الزجاجات قليلاً.
  • وفي الرضاعة الطبيعية يمكن إعطاء ملعقة صغيرة من الماء بين الرضعات.
  • وبعد 4 أشهر يمكن إعطاء الطفل ملعقة كبيرة من عصير برتقال.
  • بين عمر 4 و6 أشهر يمكن إضافة الفاكهة في غذاء الطفل على أن يتم بشكل تدريجي لتجنب الحساسية المحتملة ومن الفواكه المفيدة في حالة الإمساك عند الرضع تعطى الأفضلية للبرتقال والكمثرى وتجنب الموز والتفاح.

الأطفال من 6 أشهر

  • الطفل بعمر أكبر من 6 أشهر يمكنك الاعتماد أكثر على النظام الغذائي للقضاء على مشكلة الإمساك حيث سيتم زيادة كمية الألياف والسوائل المقدمة إليه.
  • يوصى باستخدام الفواكه (تجنب التفاح والموز) والخضروات (الفاصوليا الخضراء والسبانخ والخرشوف).
  • وبمجرد إدخال الغلوتين في نظامه الغذائي يجب أن تحتوي عصيدة الحبوب على الشوفان أو الحبوب الكاملة.
  • ويمكن تحلية عصيدة الفاكهة والحبوب بملعقة صغيرة من العسل.
  • شرب الرضيع للماء
  • الماء ضروري لحل الإمساك وخاصة في الأوقات الأكثر حرارة وإذا كان الطفل لديه ميل للتعرق.

مرحلة ما قبل المدرسة

لهذا العمر ينصح بتناول نظام غذائي غني بالألياف وتناول الكثير من السوائل لأن الألياف الغذائية تزيد من كتلة البراز وبالتالي تعمل على تسريع العبور المعوي ومنع الإمساك.

هناك نوعان من الألياف من حيث قابليتها للذوبان في الماء:

الألياف غير القابلة للذوبان: هي التي توجد في الغالب في الحبوب الكاملة فهي تفرز بشكل كامل تقريبًا في البراز وبسبب قدرتها على الاحتفاظ بالمياه تساعد على زيادة كمية البراز وتحفيز حركة الأمعاء.

الألياف القابلة للذوبان: وهي الألياف اللزجة الموجودة في الفواكه والخضراوات والبقوليات، وهذه الألياف عندما تصل إلى القولون تتحول من البكتيريا المعوية إلى أحماض دهنية قصيرة السلسلة ذات طبيعة متقلبة تعطي رائحة خاصة للبراز، كما تساعد على تأخير مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء.

  • ولكن الألياف التي تساعد أكثر في حل مشكلة الإمساك عند الأطفال هي الألياف غير القابلة للذوبان.
  • يجب أن تتم زيادة الألياف تدريجيًا لتجنب ظهور الآثار الجانبية مثل انتفاخ البطن والألم والتشنج، وعلاوة على ذلك فإن أخذ كميات كبيرة من الألياف (أكثر من 30 غرامًا في اليوم الواحد) قد يقلل من امتصاص بعض المغذيات الدقيقة مثل الكالسيوم والزنك والحديد.
  • كما يوصى بتناول لتر ونصف من الماء يوميًا لتحسين عمل الألياف.

نصائح:

  • إذا بقي الإمساك لفترة طويلة يجب عليك مراجعة الطبيب المختص.
  • اقرأ التعليمات الموجودة على أنواع الأطعمة المختلفة واختاري الغنية بالألياف.
  • إذا لم يؤد أي تغيير في النظام الغذائي إلى حل المشكلة فاستخدمي الملينات تحت إشراف الطبيب المختص.
  • إذا كان الطفل يتناول بعض الأدوية أخبري الطبيب بذلك لأن تأثيرات بعض الأدوية تسبب الإمساك.
  • استخدمي تدليك منطقة بطن الطفل ببعض أنواع الزيوت كزيت النارنج أو زيت الزيتون أو زيت اللوز الحلو فهذا مفيد جدًا.
  • التدليك بالزيت للرضع
  • احرصي على أن تعطي الطفل من 4 إلى 6 أكواب من الماء على مدار اليوم فهذا مفيد للغاية لأن الكثير من الأطفال يصاب بالإمساك بسبب الجفاف.
  • لا تنسي أنه على الرغم من أن العسل عادة ما يكون ملينًا إلا أنه يمكن أن ينقل الأمراض أيضًا لذلك لا ينصح بإعطاء العسل للأطفال.
  • يجب على الطفل تناول الطعام بشكل صحيح ومضغ الطعام جيدًا ومتابعة أوقات الوجبات العادية.
  • يجب على الآباء والأم منع الطفل من مقاومة الرغبة في الذهاب إلى الحمام بل يجب أن يستجيب الطفل على الفور عند الحاجة إلى التبرز.
  • بمجرد الانتهاء من التغوط، يجب تنظيف المنطقة المعنية بالماء الدافئ، وفي حالة وجود مرض في تلك المنطقة سيكون من الضروري استخدام المراهم المصممة خصيصًا مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.
  • بعض الأطفال المصابين بالإمساك المزمن لديهم اضطرابات في الشخصية وقد يحتاجون أيضًا إلى علاج نفسي.
  • ممارسة الرياضة البدنية المعتدلة مثل المشي أو ركوب الدراجات هي أيضًا مفيدة للإمساك.
قد يعجبك ايضا