أسرار الصحةأمراض عامةصحة

طرق علاج تمزق أربطة الكاحل … وأهم أسباب الإصابة به

الكاحل عضو حسّاس وضعيف في الجسم، وتعد الأربطة المرنة الموجودة في الكاحل مسؤولة عن حمايته من الالتواء والحركات غير الطبيعية التي يتعرض لها. تتمدد الأربطة في الكاحل بشكل طبيعي في مناطق معينة، عند الحركة، بسبب مرونتها وتعود إلى حالتها الطبيعية بعد زوال المؤثر. ولكن إذا كانت هذه الأربطة المرنة مشدودة أكثر من اللازم في الاتجاه الخاطئ بتأثير ما، أو تعرضت لرض معين أو التواء مفاجئ، فسوف يتسبب ذلك في تمزقها. قد يكون التمزق بسيطًا أو كاملًا، وتصبح القدم مقسّمة، حيث يستمد الكاحل قوته من الأوتار الموجودة في القدم والتي تمر عبر مفاصل القدم. لذا لا بد من علاج تمزق أربطة الكاحل تابعي مقالنا التالي الذي يشرح طرق علاج تمزق أربطة الكاحل وأهم أسباب الإصابة به.

تشخيص تمزق أربطة الكاحل

يترافق تمزق أربطة الكاحل مع بعض الأعراض التي يمكن ملاحظتها بعد التعرض للإصابة بوقت قصير أبرزها:

  • ألم وتورم في الكاحل.
  • ظهور كدمات عند الكاحل المصاب.
  • سماع صوت يشبه الكسر.
  • سيكون هناك عدم استقرار في مفصل الكاحل أثناء فحص الطبيب.

أسباب الإصابة بتمزق أربطة الكاحل

تشخص إصابةأربطة الكاحل بالتمزق عندما تكون القدم ملتوية إلى الداخل أو العكس، ويحدث ذلك لعدة أسباب، أهمها التعرض لحوادث عنيفة، مثل:

  • حوادث السيارات.
  • ممارسة الرياضة بكل أنواعها.
  • السقوط بشكل مفاجئ.
  • صعود ونزول السلالم.

درجات التواء الكاحل وأعراضها

يتم تصنيف أنواع وأعراض التواء الكاحل المختلفة على أساس الشدة كما يلي:

الدرجة الأولى:

عادة ما يكون هذا النوع من الالتواء مصحوبًا بألم خفيف. الأربطة مشدودة إلى حد ما، وقد تكون قد تمزقت قليلاً. آلام خفيفة أو معدومة في المفاصل، تورم في الكاحل، جفاف وصعوبة في المشي. تشمل العلاجات الشائعة رفع الأثقال إلى مستوى مقبول، وتمارين متساوية القياس، وتمارين تمديد نطاق الحركة، وتمارين التقوية.

الدرجة الثانية:

أعراض الالتواء في هذا النوع من التواء الكاحل هي كما يلي: قد تشعرين بمزيد من الألم وتعانين من عدم استقرار في المفاصل، وكدمات، وتورم، وجفاف، وآلام متوسطة إلى شديدة، وصعوبة في المشي. يتضمن العلاج عادةً مجموعة متنوعة من الإجراءات، بما في ذلك تثبيت المفصل بدعامة طبية، والعلاج الطبيعي، وتمارين الإطالة والتقوية.

الدرجة الثالثة:

التواء الكاحل من الدرجة الثالثة هو أشد أنواع التواء الكاحل. تشمل الأعراض تورمًا شديدًا وكدمات شديدة وألمًا شديدًا. تمزق الأربطة تمامًا، وهو السبب الرئيس لعدم استقرار المفصل. تشمل العلاجات الشائعة جبائر القدم، وطرق العلاج الطبيعي، مثل تلك المستخدمة في الالتواء من الدرجة الثانية ولكن لفترة طويلة. في بعض الحالات، قد تكون الجراحة ضرورية.

مبادئ علاج تمزق أربطة الكاحل في الطب التقليدي

يوجد ثلاث مبادئ لعلاج تمزق أربطة الكاحل تشمل: التحكم، التجنب وإعادة التأهيل.

مبدأ التحكم:

يقوم مبدأ التحكم في علاج تمزق أربطة الكاحل على التحكم في الألم، وهو أمر ممكن من خلال العلاج بالبرودة. حيث يمكنك وضع مكعبات من الثلج داخل كيس بلاستيكي ولفه بقطعة قماش سميكة. يمكنك وضع هذا الكيس البلاستيكي على قدمك لتقليل الألم عن طريق تبريد كاحلك. جزء آخر من السيطرة على الألم لعلاج إصابات الكاحل، هو استخدام المسكنات مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.

مبدأ التجنب:

يشمل مبدأ التجنب في علاج إصابات الكاحل على تجنب الأمور التالية:

  • الأنشطة التي تزيد من آلام الكاحل.
  • استخدام الأحذية غير المناسبة، مثل الأحذية الضيقة أو الفضفاضة أو الكعوب العالية.
  • استخدام أحواض المياه الساخنة والساونا والأكياس الساخنة. حيث أن الحرارة تعمل على تحفيز الدورة الدموية وبالتالي تزيد من الكدمات والالتهابات.
  • تناول الكحول، حيث يمكن للكحول أن يزيد النزيف والتورم ويبطئ الشفاء.
  • الجري، قد يؤدي الجري إلى عودة إصابة الكاحل.
  • التدليك، قد يزيد التدليك من النزيف والتورم. ومع ذلك، بعد 72 ساعة، يمكن أن يكون التدليك اللطيف مهدئًا.

مبدأ إعادة التأهيل:

يشمل مبدأ إعادة التأهيل في علاج إصابات الكاحل القيام بتمارين تناسب الكاحل. يهدف القيام بهذه التمارين إلى تحقيق هدفين: الهدف الأول هو الحصول على أقصى قدر من المرونة من خلال أداء تمارين معينة، والهدف الثاني هو تقوية عضلات الساق لتحقيق أقصى قدر من الاستقرار في الكاحل.

طرق علاج تمزق أربطة الكاحل

يوجد عدة طرق لعلاج تمزق أربطة الكاحل منها ما هو جراحي ومنها ما هو غير جراحي أو تقليدي، وسنعرض الطرق المستخدمة في كل منهما لعلاج تمزق أربطة الكاحل.

الطرق غير الجراحية لعلاج تمزق أربطة الكاحل:

يعد استخدام طرق مختلفة لعلاج تمزق أربطة الكاحل في الطب التقليدي مفيد جدًا في التقليل بشكل كبير من أعراضه. قد يستغرق العلاج مدة تصل إلى ثلاثة أشهر. وقد يستمر الشعور بالألم في هذه المنطقة لدى بعض الأشخاص ستة أشهر من بدء علاج إصابات الكاحل.

علاج تمزق أربطة الكاحل بالطريقة التقليدية:

تشمل هذه الطريقة اتباع الخطوات التالية:

  • الراحة من خلال تقليل التمارين أو الأنشطة اليومية قدر الإمكان لعلاج تمزق وتر الكاحل.  قد ينصحك طبيبك بعدم وضع أي وزن أو حمل على المنطقة المصابة لمدة 48 ساعة.
  • تبريد المنطقة المصابة: ضعي كيس ثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة، وكرري ذلك من 4 إلى 8 مرات في اليوم. يمكنك استخدام عبوات الماء البارد، أو أكياس الثلج، أو العبوات البلاستيكية المملوءة بمكعبات الثلج الملفوفة في منشفة.
  • الضغط على الكاحل المصاب لتقليل التورم. قد يساعد ذلك في تقليل التورم. تتضمن الأدوات المستخدمة لهذا الغرض الأربطة المرنة والأحذية الخاصة والجص والجبائر.
  • ضعي الكاحل المصاب على وسادة بحيث يكون فوق مستوى القلب. سيساعدك ذلك في تقليل التورم.

علاج تمزق أربطة الكاحل بالجبائر:

يعد الجبس الطريقة الأكثر شيوعًا وأمانًا لعلاج التواء وتمزق أربطة الكاحل. حيث يستخدم الطبيب المتخصص نوعًا من الجبيرة، لعلاج الأشخاص الذين يعانون من التواء في الكاحل، تسمى الجبائر قصيرة الساق. والتي تتميز بإمكانية المشي أثناء العلاج ما لم يمنعك الطبيب من ذلك. إلا أن التلوث بالجبس، من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تحدث بعد عملية صب الكاحل والذي يمكن منعه من خلال ارتداء الجوارب الحرة مع الجوارب. قد تشعرين بألم أو تمدد بسبب تلف الجبيرة وتورم في الكاحل. للمساعدة في تقليل التورم، ينصح بعد وضع الجبيرة بمايلي:

  • إبقاء الكاحل مرتفعاً لمدة 24 إلى 72 ساعة بعد الجبيرة، عن طريق وضع وسادة تحت قدميك بحيث يمكنك إبقائها فوق مستوى قلبك.
  • تحريك أصابع القدم، سوف يساعدك في تقليل تورم القدم.

استخدام المراهم لعلاج تمزق أربطة الكاحل:

يمكنك استخدام نوعان من المراهم لعلاج التواء الكاحل. يحتوي النوع الأول على مادة الكابسيسين التي قد تهيج الجلد، أما النوع الآخر من المراهم الذي يمكنك استخدامه فيعمل على تخفيف آلام الكاحل، بفضل احتوائه على مادة المنثول والمواد الشبيهة بالأسبرين المعروفة باسم مسكنات الألم. تعمل هذه المراهم على تخفيف الألم عن طريق زيادة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة. كما تعد البخاخات التي تستخدم لتقلل آلام الكاحل ذات تأثير أكبر في علاج إصابات الكاحل أكثر من المراهم. يوجد أيضًا عدة أنواع من المراهم التي يمكن استخدامها والتي لا تستلزم وصفة طبية وهب تحتوي على إيبوبروفين أو ديكلوفيناك.

استخدام الأدوية لعلاج تمزق أربطة الكاحل:

تشمل الأدوية المفيدة في عملية تسكين الألم: الباراسيتامول والكوديين والمسكنات المضادة للالتهابات. تخفف هذه الأدوية الألم وقد تحد من التورم والالتهاب. يمكنك الحصول على جميع أنواع هذه الوصفات (الإيبوبروفين) من الصيدلية بدون وصفة طبية، لكنك ستحتاجين إلى وصفة طبية للحصول على النابروكسين.

العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP):

يستخدم العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية في علاج التواء الكاحل الحاد، حيث أن حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في الرباط الجانبي فعالة بشكل كبير، وتسرع من عودة الرياضيين للعب. يتم تحضير البلازما الغنية بالصفائح الدموية باستخدام الصفائح الدموية الخاصة بالمريض. يحتوي (PRP) على عدد كبير من عوامل النمو التي تعمل على تحفيز الانتعاش، ومساعدة الجسم في الشفاء الطبيعي (الشفاء الذاتي للجسم). الغرض من PRP ليس فقط تخفيف الأعراض ولكن أيضًا إصلاح الضرر.

استخدام ضمادة الكاحل:

يتم تطبيق هذه الطريقة باتباع الخطوات التالية:

  • إغلاق الكاحل بربط الضماد على شكل شرائط 8. تساعد هذه الطريقة في حماية كل من الأربطة الجانبية الخارجية والأربطة الداخلية للكاحل.
  • التحريك، حيث أن لربط الكاحل خطوات ومستويات مختلفة من الحماية. لذا لا بد من تحريك القدم ببطء لتحديد المكان الصحيح الذي يتوجب فيه استخدام الضماد على شكل شرائط 8.
  • قفل الكعب، تتم الخطوة الثالثة بعد الخطوتين 1 و 2. في هذه المرحلة، تستخدم الركائب لحماية الأربطة الجانبية.
  • استخدام أحزمة الكاحل التي تعمل على توفير أكبر قدر من الحماية للكاحل. حيث تحمي هذه الطريقة مجموعة الأربطة الخارجية و الداخلية.

العلاج بالإبر:

الوخز بالإبر فعّال للغاية في علاج الالتواءات الحادة والمزمنة، ويحسن حالة التورم والألم والتقلصات العضلية المصاحبة للالتواءات. في الحالات المزمنة التي تحدث بشكل متكرر بسبب إجهاد الأربطة، يعمل استخدام الوخز بالإبر على تقليل مخاطر الإصابة عن طريق موازنة العضلات.

التدليك الرياضي:

يعد التدليك فعالاً في علاج أعراض التواء الكاحل ويمكن إجراؤه بطرق مختلفة.  يجب أن يتم التدليك بعد حوالي 3 أيام من الإصابة. في البداية، يمكن أن يساعد التدليك اللطيف حول الكاحلين وعضلات الساق في تقليل التورم.

العلاج الكهربائي:

يستخدم العلاج الكهربائي لتسكين الألم. ويتم إجراء العلاج الكهربائي بوساطة معالج متخصص. حيث تم تصميم العلاج الكهربائي لمساعدة الدورة الدموية وتقليل الالتهاب وتسريع الشفاء، كما أنه فعال في إعادة تأهيل العضلات الشظوية. يمكن استخدام العلاج الكهربائي مثل الموجات فوق الصوتية، حيث يتم التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد في هذه المرحلة، ويمكن أن يكون مفيدًا في تقليل التورم واسترخاء العضلات.

العلاج الجراحي لتمزق أربطة الكاحل:

نادرًا ما يتم علاج إصابات الكاحل باستخدام الجراحة. يتم علاج إصابات الكاحل بالجراحة فقط للأشخاص الذين لم تساعدهم الطرق غير الجراحية في علاج تمزق أربطة الكاحل. تتم جراحة تمزق أربطة الكاحل بعدة طرق:

تنظير المفاصل:

يستخدم الأخصائي أثناء هذه الجراحة كاميرا صغيرة تسمى منظار المفصل للنظر داخل مفصل الكاحل. ثم يقوم باستخدام  أدوات صغيرة بإزالة العظام الصغيرة أو الغضاريف العالقة في المفصل.

استخدام الغرز لإصلاح الرباط الممزق:

يقوم الأخصائي في هذه الحالة باستبدال الرباط التالف بنسيج ضام تم الحصول عليه من الأربطة أو الأوتار الأخرى الموجودة في القدم أو حولها. إذا تمزق رباط الكاحل، فيمكن القول إن باطن القدم قد تعرض لإلتواء. يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من التواء متكرر في الكاحل من آلام المفاصل بمرور الوقت. يمكن أن يمنع علاج إصابات الكاحل أو التواء باطن القدم مبكرًا العديد من مشاكل الكاحل.

في النهاية:

تمزق أربطة الكاحل من الإصابات التي قد يكون لها تداعيات لاحقة، لذا لا بد من استشارة الطبيب المختص لتحديد طريقة العلاج المناسبة في وقت مبكر، وتجنب الآثار الجانبية التي يمكن أن يسببها إهمال علاجه.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا