حياة

كيف تعرفين أن شخص ما يفكر بك ؟ قصص واقعية سوف تتفاجئين بها

كم كان سيكون أسهل لو أننا نملك تنبيه كذلك الموجود في موقع الفيس بوك، وفي كل مرة يتحدث شخص ما عنك يصل إليك تنبيه، وفي كل مرة تود التحدث إلى شخص ما يصل إليه طلب بذلك، عندها لن يكون هناك حاجة لتعلم كيف تعرف أن شخص ما يفكر بك لكن نحن على أرض الواقع ولا وجود لتنبيه أو رسائل تصل إلى هاتفك بهذا الخصوص إذن كيف تعرف أن شخص ما يفكر بك؟

توجد حقيقة خفية عن معظم الأشخاص وهي أنه يمكن ومن خلال عدة طرق الإجابة عن سؤال: كيف تعرف أن شخص ما يفكر بك في هذه اللحظة وفي في هذه الفترة، ويمكنك أيضًا فهمها واستخدامها بوعي وفي كل الأوقات.

كيف تعرفين أن شخص ما يفكر بك ؟

يمكن لك معرفة ذلك والتأكد منه من خلال فهم النظرية التالية، وهي: “إن حصول حالة من التفكير بشخص ما وبشكل مفاجئ، مع مستوى عالي من المشاعر القوية، كما لو كان أمامك حقًا أو تحدثت إليه توًا، هذا يعني أنه يفكر فيك”.

ما معنى هذه النظرية وكيف يمكن استخدامها؟

ما معنى هذه النظرية وكيف يمكن استخدامها؟

تعتبر هذه النظرية هي الإجابة عن سؤال: كيف تعرف أن شخص ما يفكر بك الآن؟ وذلك فقط بالاعتماد على أفكار تأتي إليك بشكل مفاجئ مع الانتباه إلى حالتك النفسية والمشاعر المرافقة لتلك الأفكار، فيجب أن تكون هذه المشاعر حقيقية بشكل كبير تشبه إلى حد بعيد المشاعر التي ترافق المواقف الحقيقة.

ويمكن توضيح الأمر من خلال المثال التالي: كأن تكون جالس منشغل بعمل ما أو تفكر بأمر ما، وفجأة يأتي إلى تفكيرك شخص معين تستغرب كيف فكرت به؟ ولماذا؟ رغم أن ليس هناك أي علاقة به مع الشيء الذي تقوم به، أو قد لا تكون التقيت به منذ مدة طويلة، لكن فكرتك هذه كانت واضحة كما لو كان شخص ما همس باسمه في عقلك أو ما زال يهمس به، والأهم من ذلك أن المشاعر التي تنتابك مشاعر أشبه بالواقع فقد تشعر بالقلق الشديد لسبب لا تعرفه، أو قد تشعر بالشوق لذلك الشخص فتجد نفسك تود الاتصال به أو مقابلته، وفي بعض الأحيان تكون غير قادر على إزالة هذا الشخص من مخيلتك.

في حال توافرت هذه الأشياء وأقصد (تذكر شخص بشكل مفاجئ ودون مبرر – أفكار قوية جدًا قد تسيطر على تفكيرك – مشاعر حقيقية كما لو أنك التقيت الشخص في الحقيقة)، عندها يكون هذا الشخص هو من يفكر بك.

ما هو تفسير النظرية؟

تعتمد هذه النظرية على علم الباراسيكولوجي أو علوم الطاقة، والتي تتفرع بشكل أساسي إلى التخاطر والاستبصار والتنبؤ، وبناءً عليه فإن كل شيء عبارة عن طاقة كونية، وكل شيء يملك تردد معين يؤثر ويتأثر بغيره من الترددات والطاقة، وبما في ذلك الأفكار، ولعل الأفكار فيما لو اختلطت بالمشاعر لحققت أعلى الترددات. لذا فإنه وعندما يفكر بك شخص ما يبعث بتردد ومن المؤكد أنه سيصل إليك ويتوقف ذلك على قوة التردد وقدرتك على استقباله وقدرة دماغك على ترجمته، بالإضافة إلى عدد من الشروط. ويمكن استخدام هذا بشكل واعي من خلال التفكير ودمج الأفكار مع المشاعر.

هل يمكن معرفة من يفكر بك من خلال رؤيته في الأحلام؟

نعم، بكل تأكيد، ففي بعض الأحيان لا يقدر العقل الباطن على استلام الترددات أو الرسائل في حالة اليقظة، لكن وعندما ينام العقل الواعي يمكن له فهم تلك الترددات فيترجمها لك بشكل حلم أو منام، بالإضافة إلى أنه قد يفكر بك شخص ما مدة 5 – 15 دقيقة بشكل متواصل قبل نومه فيجعك ذلك تشاهده في منامك، لكن يُستثنى من ذلك رؤية أشخاص تفكر بهم كثيرًا أو تشاهدهم كل يوم.

ما هي شروط تحقيق هذه النظرية؟

ما هي شروط تحقيق هذه النظرية؟

في الحقيقة هذه النظرية محققة دائمًا وبشكل مستمر، فالعقل الباطن يستقبل الرسائل من الكون عل مدار الـ 24 ساعة، فهو لا ينام ولا يتعب ولا يشيخ، لكن لا يكون العقل الواعي قادرًا على ترجمه هذه الرسائل أو الانتباه إليها، لذا لا نلاحظ هذه القدرة، ولا نتمكن من معرفة فيما إذا كان شخص يفكر بنا الآن أم لا، وبشكل عام فإن هذه النظرية ملحوظة مع أو عند أشخاص تتوفر بهم الشروط التالية:

1 – الوعي بالمشاعر والتيقظ لها

هذا الشرط يمكن أن يكون محقق بشكل فطري عند بعض الأشخاص الذين يتميزون بصفاء القلب، وعند الإناث بشكل خاص كون صفة الحساسية المفرطة منسوبة إليهم، فعلى الشخص أن يكون على علم بمختلف المشاعر التي قد تنتابه أو يشعر بها، ويكون قادر على التمييز بينها وتحديد بأي منها هو الآن، وفيما يلي أنواع المشاعر، مع توضيح عن كل منها.

مشاعر الحب

إن مشاعر الحب الصادقة تعتبر من أعلى وأرق المشاعر، فالذي يشعر بها يمكن أن يصفها بأنه مشاعر تجعله غارق، وأنه سعيد وبإمكانه تقديم الحب والحنان، ودون أن ينتظر أدنى مقابل، وخاصة مع الأشخاص الذين تحبهم، وكأوضح الأمثلة عن مشاعر الحب الحقيقية هي حب الأم لأبنائها، فهي ترعاهم وتجد فرحها في ذلك دون انتظار أي شيء في المقابل.

مشاعر الألم والأسى

إنها مشاعر ألم غير ناتجة عن سبب عضوي، لكنها تظهر بهذا الشكل، وكأنها وجع يعتصر القلب، ويمكن أن تترافق مع الغضب أو الرغبة في تفريغ هذه الطاقة السلبية، إما من خلال الانعزال أو الصراخ، ويمكن أن يصل الأمر إلى حد الحاجة لتحطيم الأشياء، ويمكن التعبير عنها بمعنى أخر بأنها طاقة سلبية عالية الحدة.

مشاعر الحزن

تشبه إلى حد كبير مشاعر الألم والأسى إلا أنها تدفعك للبكاء، كما يمكن التعبير عنها أو ترجمتها بطاقة سلبية منخفضة، فتظهر هذه المشاعر، وتحدث بعد التعرض لصدمة أو حادثة حزينة، وتختلف من شخص لأخر. ويمكن أن تكون دليل على أن الشخص الذي تفكرين به أو يفكر بك في حالة حزن.

مشاعر القلق والخوف

كل شخص منا اختبر هذه المشاعر، فهي تظهر عادة على شكل عضوي، وتؤثر على الجسم بشكل مباشر، فتسبب التعرق أو اصفرار وشحوب لون الوجه، وقد تؤثر على القولون وعملية الهضم، وهي من أوضح المشاعر التي قد تنتقل بشكل أثيري ويشعر بها شخص اتجاه أخر وهو في حالة من القلق أو كان قد أصابه أي مكروه.

مشاعر الشوق

وهي تلك المشاعر التي تجذبك نحو شيء ما أو مكان معين أو شخص تعرف، وتكون بحاجة ماسة للتوجه إليه أو الحديث معه، أو حتى معرفة أحواله، وهي من المشاعر التي تترافق مع وصول تفكير شخص أخر بك، وهي ذاتها المشاعر التي تسبق اتصال أو لقاء شخص ما كنت قد فكرت به قبل لحظات من ذلك.

2 – الثقة في هذه الحقيقة

فيما يخص مثل هذه الظواهر والحقائق تكون الثقة هي أساس نجاحها والارتقاء بها، فلا يصح أن تجرب التفكير في شخص ما حتى تتأكد من وصول الأفكار إليه، ومن ثم تنتظر الرد، في هذه الحالة لن تنجح أبدًا لا في بعث الرسائل ولا يوجد أي أمل في الرد، فعليك ومن اللحظة التي تقرر بها معرفة إذا كان هناك شخص ما يفكر بك أم لا أن ترمي كل الشكوك في قدرتك على ذلك خلف ظهرك.

3 – دقة الملاحظة

بالإضافة إلى كل من الشروط السابقة يجب توفر دقة الملاحظة، بحيث يتمكن الشخص وبكل سهولة من ملاحظة أي تغير يطرأ على مشاعره، أو ملاحظة وفهم أي رسالة يمكن أن تكون إشارة على أن شخص ما يفكر بك، ولحسن الحظ يمكن تنمية هذه المهارة من خلال ممارسة ألعاب العقل التي تهدف إلى رفع أداء الدماغ، مثل الألعاب التي تركز على الذاكرة الحسية والبصرية والسمعية.

4 – وجود ترابط أثيري

لا يمكن أن تعرف أن شخص ما يفكر بك إن لم تكن تعرفه أو حتى لم تقابله ولو مرة واحدة ولو لثواني قليلة، فشرط معرفة فيما إذا كان شخص ما يفكر بك هو وجود الحبل الأثيري الذي يربط بينكما، وهذا الحبل لا يتشكل إلا في اللقاءات على أرض الواقع، فلا يتشكل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو التلفاز، لكن وفور اللقاء المباشر يكون هناك إمكانية لوصول الأفكار. هذا الترابط الأثيري يكون موجود بصورة أكبر وأقوى مع الأشخاص الذين تربطنا بهم علاقة قوية ووثيقة، كالأحباب والأصدقاء والأقرباء، وفي المرتبة الأولى علاقة الأم بأبنائها، والأخوة التوائم.

من ينجح في معرفة من يفكر به؟

من ينجح في معرفة من يفكر به؟

في الحقيقة كل شخص يمكن له أن ينجح في معرفة من يفكر به، لكن في الوقت الحالي وبسبب طبيعة الحياة وعجلتها بالإضافة إلى عدم الوعي بالمشاعر وعلوم الطاقة سيقل عدد القادرين على ملاحظة وفهم ذلك، لكن يمكن من خلال التدريب على التركيز والتنفس بعمق بالإضافة إلى تصفية الذهن أن ترتفع قدرة العقل الباطن على ترجمة الترددات التي ترد إليك من جراء تفكير شخص ما بك.

هل يمكن أن يعرف شخص ما أنني أفكر به؟

نعم، كما أنت يمكنك أن تعرف في حال كان شخص ما يفكر بك، بالمقابل هو أيضًا يمكنه أن يعرف، وخاصة في حال كانت مشاعرك اتجاه الشخص الأخر مشاعر صادقة وواضحة وقوية، كأن تشعر بالشوق اتجاه شخص ما، أو تفكر به قبل نومك بشكل مركز، لكن من الصعب أن يربط الأشخاص هذه الأفكار التي ترد إليهم على أنها بسبب شخص أخر.

هل توجد قصص حقيقية عن هذه الظاهرة؟

نعم، بكل تأكيد توجد مجموعة كبيرة جدًا من التجارب التي تبين حقيقة هذه الظهرة وأنها موجودة بالفعل، وقد وقعت معك أنت شخصيًا، ومن هذه التجارب والقصص:

  • هل مر معك وأن فكرت بشكل مباغت بشخص ما وعزمت على الاتصال به، وأمسكت بالهاتف لكن قبل أن تضغط على الأزرار تجده يتصل بك، أو حتى يطرق الباب، وكنت تجد الأمر مجرد صدفة لكن في الحقيقة هو من كان يفكر بك.
  • هل مرت معك ورأيت شخص ما في منامك عدة مرات وبدون أي مبرر لذلك، مع أنك لا تفكر بذلك الشخص، فهنا احتمال كبير لأن يكون هو من يفكر بك، لكن يجب أن تكون مشاعرك حقيقة.

الآن أصبحتَ على علم بكيف تعرف أن شخص ما يفكر بك لذا لا تضيع هذه الفرصة في أن تكوني على علم بمشاعرك وأفكار الأخرين بك.