الرياضة الصحيحة لأجسامنا من أجل حياة صحية

إذا كنت تريد أن تعيش حياة طويلة وصحية لا يمكنك تجنب الحركة، واعتمادًا على العمر ينبغي ممارسة الرياضة لكل فئة عمرية بشكل يختلف عن غيرها، فما يُناسب الشباب لا يتماشى مع كبار السن وما يُناسب الصغار لا يُناسب الشباب وهكذا…

بشكل عام لم يفت الأوان بعد لبدء ممارسة الرياضة وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ويعتمد ذلك على ما تحفزه أجسامنا الرياضية على المدى الطويل لأن أي شخص يستطيع أن يتحرك بشكل أو بآخر لديه الفرصة للحفاظ على لياقته ومرونة جسده حتى في سن الشيخوخة.

الرياضة الصحيحة لأجسامنا

يمكن تعريف اللياقة البدنية بأنها جودة وسلامة الجسم جسديًا وعقليًا على حد سواء.

وتمارين اللياقة البدنية المناسبة يمكنها:

  • تحسين نقاط الضعف في الجسم حتى في ظل العوامل الوراثية.
  • تمنع اللياقة البدنية السليمة الشيخوخة المبكرة.
  • تساعد على النوم بشكل أفضل.
  • تخفف من اضطرابات المزاج.
  • تُسهم في صحة العضلات والهيكل العظمي.
  • تمنع هشاشة العظام والإصابة ببعض أمراض العظام.
  • تُخفض نسبة الدهون في الجسم بالإضافة إلى تغيير أنسجة الجسم.
  • تحمي الجسم من الأمراض الالتهابية.

وهذا كله لأن ممارسة الرياضة بانتظام تجعل الشخص يتمتع بصحة عقلية وجسدية كاملة.

ما هي الرياضة الصحيحة لأجسامنا؟

إن اختيار الرياضة الصحيحة لأجسامنا ليس بالأمر الصعب رغم أن تمارين الرياضة واللياقة تتغيران يومًا بعد يوم ولكن في هذه الحياة الصاخبة ولجعل عملك أسهل ولتتعرف على أفضل التمارين التي تُناسب جسمك إليك بعض الرياضات التي تساعدك على إنقاص وزنك والحفاظ على صحة جسمك ولياقتك.

فيما يلي بعض الرياضات البسيطة ولكنها مفيدة للغاية:

التمرين الأول: ركوب الدراجات

ركوب الدراجات رياضة بسيطة منخفضة التكلفة بدون رسوم ولا حاجة للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية حيث يمكنك ركوب الدراجة كل صباح أو بعد الظهر أو وأنت في الحديقة أو التجول في الشوارع قليلة الازدحام.

ينصح بشدة رياضة ركوب الدراجات لتنشيط القلب والأوعية الدموية والعضلات.

يعتقد الكثير من الناس أن ركوب الدراجة يسبب ألمًا في الركبة لكن دواسات الدراجة التي تقوم بتدويرها تجعل الساق والركبة أقوى.

كما يجب أن تعلم أن ألم الركبة الذي يحدث عند ركوب الدراجات قد يكون بسبب أن سرج الدراجة منخفض للغاية أو أنه مرتفع للغاية أو لوجود الكثير من الشدّ على معدات معينة للدراجة مما يسبب الضغط على الركبة عند محاولة تسيير الدراجة.

التمرين الثاني: المشي

يؤدي المشي إلى زيادة القدرة على التحمل ويعطي القوة لجسمك، وربما بعد بضعة أيام من المشي قد تشعر بالتعب وعدم الرغبة في المتابعة لأن العضلات تبدأ بالشدّ نتيجة الجلوس لفترات طويلة وعند المشي لأول مرة تتشنج العضلات ولكن ما تلبث بعد يوم أو يومين من المشي المتواصل حتى تتفكك التشنجات وتعود لقوتك.

ونوصيك بالسير مع شخص آخر لأن التمرين المزدوج مع شخص يرافقك يشجعك على الاستمرار.

استمع إلى أغنية أثناء المشي أو شغّل الراديو من هاتفك الخليوي فالموسيقى تُنسيك الوقت والإرهاق البدني.

يعد المشي نشاطًا مفيدًا للغاية ولا يقوي العضلات فحسب بل تصبح عضلات الجسم نشيطة، كما أن المشي يُنشط عضلة القلب والمشي يُشعرك بالسعادة والاسترخاء.

التمرين الثالث: اليوغا

اليوغا هي ممارسة مفيدة لجسمك بشكل كبير فهي بالإضافة إلى تأثيرها على جسمك تشغل عقلك أيضًا.

يمكنك الاطلاع على هذه التمارين من المواقع المختلفة التي تعلمك كيفية ممارسة هذه التمارين والتدريب على اليوغا بنفسك وبمفردك دون الذهاب إلى دروس اليوغا في الصالات والنوادي.

من المهم أن تذهب إلى زاوية مريحة وهادئة من منزلك ولا تفكر في أي شيء وحاول أن تضاعف راحة البال بأفكار إيجابية.

عندما يتعلق الأمر بعضلاتك وإذا لم تعمل على تحريكها بشكل سليم وتنشطها بالرياضة فستخسرها وتضعفها، لذلك تبقيك تمرينات اليوغا نشيطًا، ويمكن أن تقلل أيضًا من الإجهاد وتُحسن التنفس وتزيد عضلاتك قوة وتمنحك المزيد من الطاقة.

فكثير من الناس لا يستطيعون السباحة في الصيف لسبب ما (على سبيل المثال لأنه ليس لديهم المال للذهاب إلى النوادي أو ليس لديهم الوقت أو أن أجسامهم غير مرنة أو أي شيء آخر) لذلك لا تخلق الأعذار وتخلص منها ومارس تمرينات اليوغا وأنت في منزلك فاليوغا هي وسيلة لزيادة مرونة جسمك.

التمرين الرابع: ممارسة التمارين الرياضية

إذا كنت من محبي ممارسة الرياضة مع أشخاص آخرين يمكنك الذهاب إلى دروس التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع.

يوصى بشدة استخدام التمارين الرياضية للنساء لأن التمارين تحرك جميع أجزاء جسمك.

إذا كانت تكلفة التمارين الرياضية ودفع الرسوم الشهرية مرتفعة بالنسبة لك فلدينا خيار أفضل لك:

يمكنك أن تدخل إلى أحد المواقع في الأنترنت والتي تعطي دروسًا في التمارين الرياضية على أيدي أفضل المدربين مع الموسيقى التي تحفزك وتنشطك حيث يمكنك أن تختار الوقت الذي يُناسبك سواء في الصباح أو بعد الظهر والقيام بالتدريبات مع المدرب وبشكل يومي لتحفيزك دون مغادرة المنزل أو دفع الكثير من المال.

التمرين الخامس: القفز بالحبل

القفز بالحبل هو رياضة ممارستها بسيطة ومفيدة للنساء.

بالطبع لا يجب على المرأة استخدام الحبل لفترة طويلة بل من المستحسن أن تواصل القفز بالحبل مع تمرين آخر من التمارين المذكورة أعلاه لأن القفز بالحبل لفترة طويلة يسبب تقلصات الرحم لدى النساء لذلك يجب ألا يُمارس هذا التمرين لفترة طويلة وكل يوم وخاصة الشابات والشابات اللاتي يعانين من مشاكل نسائية مثل احتقان الرحم وما إلى ذلك لأنه يفاقم الأمراض.

التمرين السادس: التأمل

لقد أظهرت الدراسات أن التأمل مؤيد كبير للمزاج والصحة نظرًا لأنه يقوم على مبدأ من سلسلة بطيئة الحركة فهو يساعد على الاسترخاء من خلال توفير التوازن وتقليل الضغط، إنها رياضة موصى بها لجميع الأعمار.

اذهب إلى الحديقة أو إلى حديقة الحيوانات واجلس وتأمل روعة الخالق في مخلوقاته، أو اجلس على شرفة منزلك وتأمل القمر ليلًا، ففي التأمل عبادة وراحة واسترخاء.

التمرين السابع: السباحة

إنها تعزز الدورة الدموية والتمثيل الغذائي وجعل عضلات الجزء العلوي من الجسم أكثر كثافة وتوفر قوة للعضلات وكذلك يزيد من مرونتها حيث تظهر التأثيرات الإيجابية بشكل أفضل لهذه الرياضة عند الانتظام بها بمعدل 3 أيام في الأسبوع.

ونظرًا لأن المياه تعمل على قوة دفع للجسم من خلال الحركات التي يقوم بها السباح فإنها لا تضغط على المفاصل ولا تسبب خطرًا للإصابة بأي مرض من أمراض المفاصل.

ولكنها أقل فعالية من المشي على فقدان الوزن.

علاوة على ذلك فإن الأنشطة الرياضية لا تجعل الدورة الدموية الكيميائية طبيعية فحسب بل تساعد على نمو الخلايا الجديدة في الأعضاء والأنسجة أيضًا.

كيف تحافظ الرياضة على القوة والشباب؟

تشير الأبحاث إلى أن الرياضة والتمرينات الرياضية المنتظمة لا غنى عنها للحياة الصحية لما لها من آثار علاجية وتساهم في الشفاء لدى الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض.

حتى إن المشاكل الصحية اليومية مثل الإمساك، وانتفاخ البطن، والتعب، والصداع، والضعف هي أقل شيوعًا بين أولئك الذين يمارسون الرياضة بانتظام.

الرياضة تقوي العضلات:

أثناء ممارسة الرياضة بانتظام ومع مرور الوقت تساعد على بناء العضلات، ومن ناحية أخرى تبني شبكة شرايين جديدة تساعد هذه العضلات على قدرة التحمل والقدرة في الوصول إلى مراحل متقدمة في الرياضة التي يمارسها الشخص يومًا بعد يوم من ممارستها.

الرياضة تقوي عضلة القلب:

ننصح بممارسة الرياضة بانتظام لأن الرياضة تساعد عضلة القلب على توسيع الشرايين وبناء شرايين جديدة صغرى تعوض فيما لو حدث نقص أو ضعف في الشرايين الكبرى أو عند حدوث نوبة قلبية.

كما أن عضلة القلب نفسها تتأثر بالرياضة حيث تستطيع الرياضة أن تساعد القلب أن ينجز وظائفه أكثر من الطبيعي في حالة ممارسة الرياضة بانتظام، وتساعد على بناء شبكة شرايين تاجية جديدة في القلب تغذي عضلة القلب بالدم وتحافظ عليه.

يجب أن تتحرك وتمارس الرياضة وذلك لأن العضلات القوية تزيد من نسبة الإنزيمات التي تلتقط الجذور، هذه الإنزيمات تدمر جذور الأكسجين التي تضر عضلة القلب وتؤثر سلبًا على عملية ضخ الدم، وبعبارة أخرى فإن مريض القلب يقوي عضلة القلب وتنشط الأوعية الدموية لديه عن طريق ركوب الدراجات أو المشي، لذلك بغض النظر عن عمرك فلم يفت الأوان لبدء ممارسة الرياضة أو القيام بحركات جسدية تناسب عمرك ونوعية مرضك.

يمكنك استشارة طبيبك حول نوع الرياضة التي تمارسها وفائدة تكرارها بانتظام.

الرياضة لمرضى السكري:

من ناحية أخرى تسهل الحركات البدنية أيضًا حياة مرضى السكري حيث يقول العلماء إن العضلات النشطة فقط هي التي يمكنها إزالة الجلوكوز في الدم لكن العضلات البطيئة لا يمكنها تحقيق ذلك، وعندما يتم إنتاج كميات زائدة من الأنسولين بسبب العضلات البطيئة في البنكرياس فإن خلايا الجسم تكتسب مقاومة لهذا الهرمون وينهار أيض السكر.

30% من مرضى السكري تساعد الرياضة المنتظمة على حمايتهم من تطور المرض، وتؤجل مرض السكري للأشخاص الذين لديهم استجابة للإصابة بهذا المرض بسبب وراثي أو غيره.

الرياضة تحمي من السرطان:

تحمي الرياضة من الإصابة بمرض السرطان لأن الحركة تسبب النشاط للدورة الدموية بشكل عام وللكلى بشكل خاص حيث تصبح نشيطة نتيجة الحركة وزيادة استهلاك السوائل مما ينشط الجسم ويزيل السموم التي تدخل إلى الجسم وتقلل من فرصة الإصابة بالسرطان.

فالرياضة تقوي دفاع الجسم ضد السرطان لأن الدورة الدموية في الجسم البطيء تتباطأ والدهون في الدم تتراكم لذلك فإن الأشخاص الذين لا يقومون بحركات الجسم هم في أغلب الأحيان معرضون للإصابة بالسرطان.

كما إن الانتظام بالتمارين الرياضية من ساعتين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع والقيام بحركات تنشط الجسم تقلل من احتمالية تكرار الإصابة بالسرطان بشكل كبير.

قد يعجبك ايضا