دليلكِ الشامل حول أفضل حبوب منع الحمل وكيفية استخدامها

حبوب منع الحمل 11

في الماضي كانت تقدم حبوب منع الحمل كحبوب لتنظيم الدورة الشهرية، وتأثيرها الجانبي هو منع الحمل، لكنها أصبحت اليوم من أكثر وسائل منع الحمل استخدامًا، وأصبحت النساء تسعى دومًا لاستخدام أفضل حبوب منع الحمل بأنواعها المختلفة، لأنها لا تستخدم فقط لتحديد النسل، بل إنها تستخدم أيضًا كعلاج العديد من الأمراض الهرمونية وأمراض النساء.

تنقسم حبوب منع الحمل إلى فئات مختلفة، وفقًا لمحتواها وأنواع استخدامها، لذلك سنقدم في هذه المقالة تصنيفًا لأفضل حبوب منع الحمل، وطريقة استخدامها، وماهي فوائدها الإيجابية، وآثارها السلبية على الجسم.

ما هي حبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل هي موانع الحمل التي تُستخدم عن طريق الفم، أو تُعرف أيضًا باسم موانع الحمل الفموية. تحتوي حبوب منع الحمل على هرمونات اصطناعية تمنع التبويض.

هناك نوعان من حبوب منع الحمل، وهما الحبوب المركبة والحبوب الصغيرة. تحتوي الحبوب المركبة على نوعين من الهرمونات، وهما هرمون الاستروجين والبروجستين، و تحتوي الحبة الصغيرة فقط على هرمون البروجستين، أو هرمون البروجسترون الاصطناعي.

ما هي فوائد حبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل
  1. تمنع الحمل الغير مرغوب فيه.
  2. تقليل مخاطر الإصابة بسرطان المبيض والرحم.
  3. التقليل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  4. تقليل مخاطر الإصابة بالتصلب المتعدد.
  5. منع تساقط الشعر.
  6. علاج الشره المرضي العصبي.
  7. علاج الأمراض المعدية، والتهابات الحوض، وأمراض الثدي الحميدة.
  8. تقلل كمية دم الحيض، مما يؤدي إلى حماية الجسم من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  9. تمنع احتمالية الحمل خارج الرحم.
  10. تعمل على انتظام الدورة الشهرية وتقليل الآلام خلال هذه الفترة.
  11. تساعد في علاج البثور بالوجه.
  12. 12.تحسين التهاب المفاصل الروماتويدي.

كيف تمنع حبوب منع الحمل حدوث الحمل؟

تمنع حبوب منع الحمل حدوث الحمل بثلاث طرق:

1- منع التبويض:

أثناء الدورة الشهرية، يطلق المبيضان بويضة بالغة كل شهر، هذه العملية تسمى الإباضة. إذا لامست هذه البويضة الحيوانات المنوية، فسيكون الحمل ممكنًا، وإذا لم تكن هناك بويضة، فلن يكون الحمل ممكنًا حتى مع وجود الحيوانات المنوية.

2- زيادة كمية المخاط:

تسبب حبوب منع الحمل الهرمونية مخاطًا لزجًا على عنق الرحم. هذه الزيادة في المخاط تجعل من الصعب على الحيوانات المنوية دخول عنق الرحم، وبالتالي إذا لم يكن الحيوان المنوي قادرًا على دخول عنق الرحم، فلن يتمكن من تخصيب البويضة.

3- ترقق جدار الرحم:

مع الاستخدام المتكرر لحبوب منع الحمل بعد بضعة أشهر، تصبح بطانة الرحم رقيقة جدًا. هذا يمنع البويضة الملقحة من الالتصاق بجدار الرحم. إذا لم تتمكن البويضة المخصبة في الالتصاق بجدار الرحم، لن تستطيع النمو واستكمال مراحلها.

طريقة استخدام حبوب منع الحمل

يعتمد استخدام حبوب منع الحمل على عدد الحبات داخل العبوة، هناك عبوة تحتوي على 21 حبة من حبوب منع الحمل، تحتوي هذه الحبوب على المكون النشط الكامل للدواء، بينما في العبوة التي تحتوي على 28 حبة، يوجد منها 21 حبة تحتوي على مكونات نشطة و 7 حبات تحتوي على مكونات غير نشطة، (كتذكير لتناول الحبوب يوميًا).

فإذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل، ذات 21 حبة، تؤخذ يوميًا من أول يوم في الدورة الشهرية حتى اليوم الحادي والعشرين، ثم تترك لمدة 7 أيام، ثم تبدئين بعلبة جديدة.

أما إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل ذات 28 حبة، يجب أن تبدئي بأول حبة في أول يوم من الدورة الشهرية، وتستمري بتناولها كل يوم في نفس الوقت دون توقف، حتى نفاذ العبوة، ثم تبدئين على الفور بعبوة جديدة.

يمكنك استخدام حبوب منع الحمل أثناء أيام الدورة الشهرية، من اليوم الأول حتى اليوم السابع من أيام الحيض، ولكن يجب استخدام وسائل منع الحمل الأخرى، وخاصة في اليوم 8 حتى 14، من أيام الدورة لضمان منع حدوث الحمل، لذلك من الأفضل دائمًا ان تبدئي بتناول حبوب منع الحمل في اليوم الأول من أيام الدورة الشهرية.

إذا كنت تنتقلين من وسيلة منع حمل هرمونية أخرى (مثل الحقن)، إلى استخدام حبوب منع الحمل، فيمكن استخدام حبوب منع الحمل على الفور دون الحاجة إلى انتظار الدورة الشهرية.

هل يمكن استخدام حبوب منع الحمل بعد الرضاعة فورًا؟

تستخدم حبوب منع الحمل، بعد 6 أشهر من الرضاعة الطبيعية، وبعد 3 شهور من الولادة، إذا لم تكن المرأة مرضعة، إلا إذا كانت حبوب منع الحمل أحادية الهرمون فهذا لا يؤثر أبدًا على الحليب. وتستخدم بعد الإجهاض فورًا بعد 7 أيام.

إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل، ونسيت أخذ الحبة يومًا واحدًا (24 ساعة)، يمكنك شرب حبتين مباشرةً عندما تتذكرين. وإذا نسيتِ تناول الحبة لأكثر من 24 ساعة، يمكنك الاستمرار في تناول حبوب منع الحمل عندما تتذكرين، ولكن سرعان ما تنخفض فعالية حبوب منع الحمل، لذلك هناك حاجة إلى وسائل منع الحمل الأخرى، مثل الواقي الذكري، في الأسبوع الأول على الأقل.

ما هي أفضل أدوية منع الحمل؟

أفضل حبوب منع الحمل

إن اختيار أفضل حبوب منع الحمل ليس بالأمر السهل، بل يجب على كل امرأة أن تحصل على حبوب منع الحمل المناسبة لطبيعة جسمها. فإن حبوب منع الحمل تنقسم إلى مجموعتين، حبوب مركبة أو (ثنائية الهرمون)، أي تحتوي على البروجستين، والأستروجين، وحبوب أحادية، أي مكونة من هرمون واحد، وهو هرمون البروجستين، المناسب للنساء المرضعات، لأنه لا يؤثر على الحليب. فيما يلي مجموعة واسعة من أفضل أدوية منع الحمل مع ذكر آثارها الإيجابية والسلبية:

ميكروجينون (Microgynon)

وهو من حبوب منع الحمل المركبة، يعمل على منع التبويض وإعاقة وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم، بسبب زيادة المخاط داخل عنق الرحم، ومن ميزاته أنه متوفر دائمًا في جميع البلدان، ويعمل على علاج البشرة من البثور، وله أيضًا أعراضًا جانبية مثل: اضطرابات في المعدة، غثيان، زيادة أو نقصان في الوزن، تغير في المزاج، زيادة في حجم الثدي.

لوجينون (logynon)

هو نوع من أنواع حبوب منع الحمل المركبة، تحتوي العلبة على 21 حبة، يتم تناولها كل يوم في نفس الوقت المحدد لها، لمدة 21 يوم، ثم يتم ايقافها اسبوع للبدء بعبوة جديدة، قد تختلف أعراض هذا الدواء من جسم، إلى جسم آخر، ولكن بشكل عام، جميع حبوب منع الحمل المركبة تتضمن إيجابيات مشتركة، مثل: علاج حب الشباب ونضارة البشرة وتخفيف آلام الدورة الشهرية، أما سلبياته: غثيان، آلام في البطن، وصداع.

ميكرولوت (Microlut)

هو من حبوب منع الحمل الأحادية الهرمون، فهو مناسب للنساء المرضعات، يتم تناوله لمدة 28 يوم، في نفس الوقت المحدد له، إلى أن تنتهي العبوة، ومن ثم البدء بعبوة جديدة. يجب تناوله بانتظام، أي اتباع السهم الموجود على الشريط، ومن الجوانب الإيجابية لميكرولوت، أنه يخفف آلام الدورة الشهرية، ويقلل من كمية الدم. أما آثاره السلبية: العصبية والمزاج السيء، وزيادة في نمو شعر الجسم، وظهور حب شباب خفيف على البشرة.

أورغامتريل (Orgametril)

هو أيضًا من حبوب منع الحمل الأحادية الهرمون، يمنع حدوث الحمل عن طريق منع الإباضة، وإعاقة دخول الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم بسبب زيادة سماكة إفرازات عنق الرحم، ويتم تناوله كل يوم في الوقت المحدد دون تغيير. ومن آثاره السلبية، طفح جلدي، وكلف، واحتباس سوائل. أما إيجابياته، أنه من الممكن استخدامه في فترات الرضاعة الطبيعية.

يارينا (Yarina)

تستخدم هذه الحبوب لمدة 3 أسابيع متتالية، تحتوي العبوة على 21 حبة، ويجب استخدامها في وقتها المحدد. المكونات الرئيسية لهذا الدواء التي تمنع الإباضة هي: إيثينيل، استراديول، ودروسبيرينون، وبما أن هذا الدواء من موانع الحمل المركبة، فإن له العديد من التغييرات الإيجابية في الجسم، فهو ينظم الدورة الشهرية، ويقلل شدة النزيف أثناء هذه الفترة، ويعالج حب الشباب، ولا يسبب زيادة في الوزن، ولكن من آثاره السلبية أنه يضعف الرغبة الجنسية، ويسبب ألمًا في الصدر.

سيلست (Celeste)

هذا الدواء من موانع الحمل الفموية المركبة التي تحتوي على مستويات عالية من الهرمونات، لذلك، فإن Silestt غير مناسب للفتيات في فترة المراهقة. يوجد 21 حبة في العبوة، ويجب تناولها لمدة 3 أسابيع.

من ميزات هذا الدواء أنه يخفي آلام الدورة الشهرية، ويعالج حب الشباب الخفيف، وينقي البشرة، ولكن من آثاره السلبية، أنه يسبب آلامًا في الثدي، واضطرابات في المعدة.

مارفيلون (Marvelon)

هو من موانع الحمل المركبة، ويعد اختيارًا ممتازًا للنساء في سن 35 عامًا. يحتوي على الاستروجين والبروجستيرون. من ميزات هذا الدواء أنه يوازن كمية الإفرازات المهبلية، ويخفف الألم أثناء الدورة الشهرية، ويزيد من الرغبة الجنسية، ولا يؤثر على زيادة الوزن، ومن سلبياته، أنه يسبب إسهال، وغثيان، واضطرابات نفسية ومزاجية، وصداع حاد.

جيس (Jess)

هذا الدواء من حبوب منع الحمل المركبة، ويحتوي على تركيبة متقدمة تعطي تركيزًا كاملاً على منع الإباضة. يوجد بداخل العبوة 28 حبة، ومن إيجابيات هذا الدواء أنه مناسب لعلاج متلازمة ما قبل الحيض، ويعالج حب الشباب، وبناءً على آراء المستخدمات لهذا الدواء أنه لا يسبب زيادة الوزن، ومناسب للفتيات والنساء. ومن سلبياته أنه يضعف الرغبة الجنسية، ويسبب اضطرابات نفسية.

جانين (Janine)

جانين هي واحدة من أفضل حبوب منع الحمل المركبة، وأكثرها أمانًا، ويمكن استخدامها لفترة طويلة من الزمن.

مكوناتها النشطة هي: إيثينيل، واستراديول، ودينوجيست. تعمل على منع الحمل من خلال 3 آليات تكميلية: منع الإباضة، وتغييرات في طبيعة إفرازات عنق الرحم، وتغيرات في بطانة الرحم، مما يجعل عملية إخصاب البويضة مستحيلة. ومن إيجابياتها: أنها لا تسبب زيادة الوزن، حماية موثوقة للجسم، تعطي الوجه نضارة وحيوية. ومن آثارها السلبية أنها تضعف الرغبة الجنسية

ياسمين (Yasmin)

هي أيضًا من الحبوب المركبة (ثنائية الهرمون). تصنف حبوب منع الحمل (ياسمين)، من أفضل أنواع الحبوب، لأنها تحتوي على هرمونات أقرب للطبيعية، وآثارها الجانبية مقبولة نوعًا ما، مقارنةً بالحبوب الأخرى. تحتوي العبوة على 21 حبة، ويتم تناولها بانتظام من أول يوم في الدورة الشهرية، إلى اليوم 21، (لمدة 3 أسابيع)، ثم بعدها يبدأ نزيف الدورة المعتاد، وفي اليوم السابع من الدورة، يتم تناول الحبة الأولى من العبوة الجديدة. ومن الآثار الإيجابية لحبوب ياسمين أنها تساعد على علاج حب الشباب، وتخفيف آلام الدورة الشهرية، والتقليل من التوتر والعصبية وتخفيف تدفق الدم، ولكن لا يخلو الأمر من بعض الآثار السلبية لحبوب ياسمين، مثل: احتباس السوائل، وتضخم الثدي، والشعور بالتعب.

ياز (Yaz)

هذا الدواء عبارة عن مزيج من هرمونين: الإستروجين (إيثينيل استراديول) وبروجستين (دروسبيرينون). يعمل بشكل أساسي عن طريق منع إطلاق البويضة أثناء الدورة الشهرية، كما أنه يجعل السائل المهبلي أكثر سمكًا للمساعدة في منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة، ويغير بطانة الرحم لمنع التصاق البويضة المخصبة.

من ميزات هذا الدواء أنه ينظم الدورة الشهرية، ويمنع آلام الحيض، ويقلل من فقدان الدم أثناء الدورة الشهرية، لكن بالمقابل له سلبياته ألا وهي: الغثيان، واضطرابات بالمعدة، وضعف في الرغبة الجنسية.

جينيرا (Gynera)

هي نوع من أنواع الحبوب المركبة، يبدأ تناولها في اليوم الخامس من الدورة، لمدة 21 يوما في الموعد المحدد، وبعد ثلاثة أيام من انتهاء العبوة، تنزل الدورة الشهرية، ومن ثم يجب البدء بالعبوة الجديدة في اليوم السابع من انتهاء العبوة القديمة.

حبوب منع الحمل جينيرا مناسبة لجميع النساء، ولكن أعراضها تختلف من امرأة لأخرى، ومن آثارها الإيجابية، أنها تعمل على الوقاية من سرطان الرحم والمبايض، وتعالج أكياس المبيض، وتعالج أيضًا البثور وحب الشباب الخفيف، ومن بعض آثارها السلبية، أنها تسبب صداع، وزيادة أو نقصان في الوزن، واضطرابات في الأمعاء، وانخفاض في الرغبة الجنسية.

ديان 35 (Diane)

هي أيضًا من حبوب منع الحمل المركبة، تحتوي العبوة على 21 حبة، يبدأ تناولها من أول يوم من أيام الدورة الشهرية لمدة 21 يوم، ومن ثم يتم ايقافها، وبعد يومين أو ثلاثة أيام، تنزل الدورة الشهرية، وهنا يبدأ تناول الحبة الأولى من العبوة الجديدة في أول يوم من أيام الدورة الشهرية التالية. من الآثار الإيجابية لحبوب منع الحمل ديان35، أنها تعالج حب الشباب، وتنظم الدورة الشهرية، وتعالج تكيس المبايض، ومن سلبياتها أنها تسبب احتباس السوائل، والشعور بالاكتئاب، والصداع، وزيادة في حجم الثديين، والغثيان والقيء.

سيرازيت (Cerazette)

هذه الحبوب هي إحدى أنواع حبوب منع الحمل الأحادية، لأنها لا تحتوي إلا على هرمون واحد فقط، وهو هرمون البروجسترون الصناعي، الأقرب في تكوينه للهرمون الطبيعي، يتم تناول هذه الحبوب بشكل مستمر ولا يجب إيقافها مثل الحبوب الأخرى، من ميزات هذه الحبوب أنها مناسبة للنساء في فترة الرضاعة الطبيعية، ومن آثارها السلبية أنها تضعف الرغبة الجنسية، وتزيد من حب الشباب في الوجه، وتغير في المزاج، بالطبع أعراضها تختلف من امرأة إلى أخرى.

من هم النساء اللواتي لا يجب عليهن تناول حبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل 2

لا يجب استخدام حبوب منع الحمل عند النساء اللواتي لديهن تاريخ من الإصابة بسرطان الثدي، أو سرطان بطانة الرحم، أو النزيف المهبلي، وكذلك النساء المصابات بأمراض الكبد أو أورام الكبد.

والنساء المدخنات التي تتراوح أعمارهن فوق سن 35 عامًا، لاحتمال حدوث آثار جانبية خطيرة، مثل النوبات القلبية، أو جلطات الدم، أو السكتة الدماغية.

أو النساء اللواتي لديهن تاريخ من ارتفاع ضغط الدم، أو ألم الصدر، أو السكري، أو الصداع الشديد، أو أمراض القلب، بغض النظر عن عمر المرأة.

ما هي الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل؟

حبوب منع الحمل ليست آمنة تمامًا، هي مثل العديد من الأدوية الأخرى، لديها آثار جانبية.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لحبوب منع الحمل:

الصداع:

يمكن أن تسبب الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل عند بعض النساء الصداع، لكن تناول الحبوب ذات الجرعات المنخفضة قد تقلل من خطر الإصابة بالصداع. عادةً ما تتحسن هذه الأنواع من الصداع بعد فترة وجيزة من تناول حبوب منع الحمل، ولكن إذا كنتِ تعانين من صداعٍ شديد، ومستمر، وغير محتمل، يجب عليكِ استشارة طبيبك الخاص.

غثيان:

قد تعاني بعض النساء من الغثيان عند أول استخدام لهم لحبوب منع الحمل، ولكن هذه الأعراض عادةً ما تختفي بعد فترة قصيرة. يوصي الأطباء بأن أفضل وقت لتناول حبوب منع الحمل، هو عند تناول الطعام أو قبل النوم. هذه الطريقة تقلل بشكل كبير من احتمالية الغثيان. ولكن إذا كان الغثيان شديدًا أو استمر لأكثر من 3 أشهر فعليك مراجعة الطبيب.

زيادة الوزن وفقدانه:

ليس هناك صلة مباشرة بين تناول حبوب منع الحمل وزيادة الوزن، ولكن من المحتمل أن تسبب حبوب منع الحمل في تراكم السوائل حول الثدي والأرداف، وإن بعض أنواع حبوب منع الحمل الهرمونية تساعد على إنقاص الوزن.

التنقيط أو النزيف بين الدورتين:

قد يحدث النزيف في الأشهر القليلة الأولى من استخدام حبوب منع الحمل. حتى في حالة حدوث نزيف غير متوقع، يجب عليك الاستمرار في استخدام حبوب منع الحمل كما هو موصوف من قبل طبيبك. سيتوقف النزيف غير المتوقع في غضون بضعة أشهر. إذا لم يختفي النزيف بمرور الوقت، أو كان حادًا، أو استمر لأكثر من سبعة أيام، فعليكِ إخبار طبيب الأمراض النسائية على الفور.

التهاب الثدي:

قد تتسبب حبوب منع الحمل في تضخم الثدي أو التهابه، عادةً ما تختفي هذه المضاعفات مثل المضاعفات الأخرى المذكورة أعلاه بعد أسابيع قليلة من بدء تناول حبوب منع الحمل. إذا لم تختفي هذه الأعراض، أو تسببت في التهاب شديد وألمًا في الثدي، فعليكِ مراجعة الطبيب.

تغير في المزاج:

قد يكون لحبوب منع الحمل تأثير سلبي على مزاج المرأة، وقد تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.

إفرازات مهبلية:

يمكن أن تكون الزيادة أو النقصان في الإفرازات المهبلية أو التغيير في طبيعة الإفرازات، بسبب استخدام حبوب منع الحمل. هذه ليست مشكلة في حد ذاتها، ولكن إذا لاحظتِ تغيرات في لون أو رائحة الإفرازات، يجب عليكِ مراجعة طبيبك الخاص.

قد يهمك أيضًا: أسباب الإفرازات المهبلية وأنواعها وطرق العلاج

تأخر الدورة الشهرية:

يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية لأخذ حبوب منع الحمل هو تأخر الدورة الشهرية. إذا تأخرت الدورة الشهرية أو كانت خفيفة جدًا، يوصى بالتوقف عن تناول حبوب منع الحمل وإجراء اختبار الحمل، وزيارة طبيب النسائية لإجراء الفحص اللازم.

زيادة وتقليل الرغبة الجنسية:

يمكن أن تقلل الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل من الرغبة الجنسية عند بعض النساء، في حالة الانخفاض الحاد في الرغبة الجنسية، يجب عليكِ مراجعة الطبيب.

من ناحية أخرى، مع اختفاء المخاوف المتعلقة بالحمل، وتقليل تقلصات الدورة الشهرية وغيرها من الحالات، قد تزداد الرغبة الجنسية عند بعض النساء.

سماكة قرنية العين:

قد تؤدي التغيرات الهرمونية الناتجة عن تناول حبوب منع الحمل إلى زيادة سماكة القرنية. قد لا يكون هذا خطيرًا، ولكنه قد يجعل من الصعب ارتداء العدسات اللاصقة.

ولكن إذا زادت الحالة سوءًا، وبدأت غباشة مزعجة في العين، يجب عليكِ مراجعة طبيب العيون.

الآثار الجانبية الأقل شيوعًا لحبوب منع الحمل:

  1. تشوش في الرؤية.
  2. ألم شديد في المعدة.
  3. صداع شديد.
  4. تورم وألم في الساقين.
  5. ألم في الصدر.
  6. نوبات قلبية.
  7. جلطات دموية أو سكتات دماغية.
  8. ارتفاع ضغط الدم.
  9. أورام الكبد الحميدة.

لذلك، من الأفضل استشارة طبيب أمراض النساء قبل استخدام أي نوع من حبوب منع الحمل.

ما هي الأدوية التي تتعارض مع حبوب منع الحمل؟

هناك عدة أنواع من الأدوية والمكملات التي يمكن أن تتداخل مع فعالية حبوب منع الحمل، كالأدوية التالية:

  1. المضادات الحيوية، مثل: الأمبيسلين، سيبروفلوكساسين، كلاريثروميسين، الدوكسيسيكلين، ميترونيدازول، أوفلوكساسين، والتتراسيكلين.
  2. الأدوية المضادة للسل، مثل: ريفامبيسين
  3. المهدئات.
  4. أدوية الصرع والاختلاج، مثل: الكاربامازبين، والفينيتوين، والبريميدون، والفينوباربيتال.
  5. أدوية فيروس نقص المناعة البشرية، (الإيدز).
  6. المكملات التي تحتوي على نبتة سانت جون.

 أخيرًا …

قبل البدء في استخدام موانع الحمل، عليكِ أن تعرفي على جميع الإيجابيات والسلبيات التي ذكرت سابقًا، وعلى موانع الاستعمال، والآثار الجانبية، وخصائص التفاعلات مع الأدوية الأخرى.

يجب أن تهتمي باختيار أدوية منع الحمل المناسبة لكِ، لأنه إذا قمتِ باختيارها بشكل غير صحيح، قد تواجهك بعضًا من المشاكل الصحية، والتي قد تكون خطيرة في بعض الحالات. لذلك يجب أن تكون حبوب منع الحمل التي سوف تتناولينها، موصوفة من قِبل الطبيب المختص بالأمراض النسائية.

المصادر: