أعراض الهبات الساخنة المترافقة مع انقطاع الطمث

أعراض الهبات الساخنة في سن اليأس

ترتبط ظاهرة حدوث الهبات الساخنة عند النساء بانقطاع الطمث ووصول المرأة لسن اليأس سواء كان هذا في عمر متقدم أو لسبب أو بآخر لانقطاع الدورة الشهرية مما يجعل هذه الفترة صعبة على المرأة في تجاوزها لما يحدث من انزعاج خلالها.

في هذا المقال سنتعرف على ظاهرة الهبات الساخنة التي تصيب الغالبية من النساء عند انقطاع الطمث وأعراض الهبات الساخنة التي تظهر في هذه الفترة وكيف يمكن التعامل مع الهبات الساخنة؟ فتعالي معنا:

مقالات ذات صلة قد تهمك:

الهبات الساخنة

تربط معظم النساء الهبات الساخنة والتعرق مباشرة بانقطاع الطمث (سن اليأس) حيث تعاني جميع النساء تقريبًا من انقطاع الطمث بهجمات حرارية غير مرغوب فيها وبيتعرضن فجأة لموجات الحر عدة مرات في اليوم مع احمرار في الوجه وتتزايد نبضات القلب.

كما تعتبر الهبات الساخنة من أكثر أعراض انقطاع الطمث شيوعًا والتي تعاني منها حوالي 75٪ من النساء بعد سن اليأس ويمكن وصفها بأنها شعور بالدفء أو حرارة الجسم وقد تحدث الحمى من تلقاء نفسها ولكنها غالبًا ما تكون مصحوبة بالتعرق الليلي أو التعرق المفرط أثناء النهار كما يمكن أن يترافق معها أيضًا الغثيان أو الدوخة أو الانزعاج.

أسباب حدوث الهبات الساخنة

سن اليأس

إن الآلية الدقيقة التي تحدث بها الهبات الساخنة (طفرات الحرارة) أثناء انقطاع الطمث لا تزال غير واضحة ولكن ما هو مؤكد هو أن التغيير الهرموني يلعب دورًا مهمًا وأن المحفز الرئيسي للهبات الساخنة هو زيادة إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين وهذا بدوره يمكن أن يكون بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث أو بمعنى أوضح:

يبدو أن النقص المتزايد في هرمون الاستروجين يسبب خللاً في التنظيم الحراري المركزي في الدماغ.

إضافة إلى نمط الحياة التي لها دور في حدوث الهبات الساخنة كتناول الكثير من القهوة والشاي الأسود والكحول والأطباق الحارة التي يصعب هضمها والضغط العصبي والبدانة وعدم كفاية النوم.

إن الهبات الساخنة المتعرقة التي تحدث في هذه العملية مرهقة لكثير من النساء.

كما أن ذهاب المزيد من الدم إلى الجلد (وهذا أحد أسباب احمرار الجلد) مما يسبب في عمل الغدد العرقية بشكل مفرط.

أعراض الهبات الساخنة

التعرق الشديد

من أعراض الهبات الساخنة التي تترافق في هذه الفترة:

الشعور بالحرارة الزائدة والتعرق:

تحدث الهبات الساخنة المفرطة أو تكون أحد أسباب التعرق أثناء انقطاع الطمث حيث تعتبر الهبات الساخنة والتعرق أثناء انقطاع الطمث من الأعراض البارزة التي تحدث غالبًا معًا.

وقد يحدث التعرق بشكل أكبر في الليل عنه في النهار ويتبع ذلك ارتفاع وانخفاض في درجات الحرارة التي تغمر الجزء العلوي من الجسم والرقبة والوجه.

فقدان الوزن:

يمكن أن يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية الهبات الساخنة وهذا يرتبط بفقدان الوزن بشكل غير متوقع وتغيرات في حركة الأمعاء حيث يزيد فرط نشاط الغدة الدرقية من عملية التمثيل الغذائي بشكل كبير ويبقي الجسم دافئًا في هذه الحالة مما يزيد من حالة العطش والجوع والتعرق بغزارة، ويتبع هذه الحالة أحيانًا الإسهال أو الحكة في الجسم.

احمرار الوجه:

إن من أهم أعراض الهبات الساخنة تورد الوجنتين واحمرار الوجه بشكل دائم نتيجة الحرارة وبفضل التغيرات الهرمونية.

مشاكل قلبية:

ربط الخبراء بين وظيفة القلب غير الطبيعية وأعراض الهبات الساخنة ومن بين الأعراض القلبية التي تترافق مع الهبات الساخنة تزايد نبضات القلب بشكل أسرع مما هو عليه في الأوقات الطبيعية وغالبًا ما يكون مصحوبًا بضغط في الرأس وعدم الراحة وخفقان في القلب.

وإن هذا الربط بين الهبات الساخنة بخفقان القلب فهذه ليست علامة على أمراض القلب ولكنها رد فعل طبيعي للدورة الدموية حيث يمكن أن تكون هذه الأعراض أكثر شيوعًا في بداية انقطاع الطمث وبعد ذلك تنخفض ببطء، وعادة ما تنتهي هذه الأعراض من تلقاء نفسها بعد عام أو عامين.

أمراض معدية:

يمكن أن تكون أي عدوى تسبب الحمى (مثل عدوى المسالك البولية) علامة من علامات الهبات الساخنة.

إضافة إلى أن من أعراض الهبات الساخنة ارتباطها باضطراب في الجهاز الهضمي فقد تشعر المرأة بالغثيان والاسهال وبحركة الأمعاء غير المنتظمة وإلى ما هنالك من بعض المشاكل التي تحدث كالإمساك.

الشعور بالإجهاد والتعب:

توتر واجهاد

نتيجة الهبات الساخنة التي هي أحد علامات التغييرات الهرمونية في جسم المرأة تحدث ردود فعل هرمونية للتوتر والقلق لدى بعض النساء.

كما أن التعامل مع الضغوط اليومية والروتينية يخلق الإجهاد الذي يطلق مواد كيميائية تزيد من التوتر في هذه المرحلة من مراحل التغييرات الهرمونية عند النساء.

اضطراب الناحية العاطفية:

وتشمل أعراض الهبات الساخنة ظهور العواطف العالية والحساسة لدى المرأة مما يؤثر على التركيز ومستوى الطاقة لديها كالبكاء والحزن الشديد.

اضطراب في النوم:

اضطرابات في النوم والذي يسبب تعطيل النوم الهادئ لدى المرأة وعدم الراحة مما ينعكس سلبًا على نشاطها في اليوم التالي وهذا كله يعود للتغييرات الهرمونية في جسمها ونتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم في الليل مما يحرم المرأة من النوم الهانئ.

الشعور بالبرودة:

عندما تشعر المرأة بالموجة الحرارية فجأة فذلك لأن الأوعية الدموية تتسع فجأة ويزداد تدفق الدم في المناطق الخارجية (المحيطية) من الجسم كالوجه والرقبة. ونتيجة لذلك يتحول لون الجلد إلى اللون الأحمر وترتفع درجة حرارة الجلد وتتعرق عرقًا غزيرًا، ثم في وقت لاحق ينقلب الأمر برمته حيث بسبب التعرق وانخفاض درجة حرارة الجسم الأساسية نتيجة التعرق الزائد غالبًا ما تبدأ المرأة بالتجمد بعد حدوث وميض ساخن.

متى تحدث أعراض الهبات الساخنة؟

يمكن أن تحدث الهبات الساخنة لانقطاع الطمث في أي وقت وفي أي عمر إلا أنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بانقطاع الطمث لذلك متى انقطع الطمث تظهر أعراض الهبات الساخنة حيث تعتبر بعض النساء أن هذه هي العلامات الرئيسية لانقطاع الطمث.

ومن ناحية أخرى تنتقل أخريات إلى مرحلة سن اليأس دون صعوبة ويختبرن الفترة الأخيرة من حياتهن دون أن تحدث لهن الهبات الساخنة وهذا يعود لطبيعة أجسامهن والتغييرات الهرمونية التي تختلف من امرأة لأخرى.

لا تتأثر كل امرأة بالهبات الساخنة بنفس التردد والطول والشدة فبعض النساء يعانين أكثر والبعض الآخر أقل.

كما أنه بالنسبة لبعض النساء يمكن أن تستمر الأعراض لسنوات بعد نهاية الدورة شهرية.

إن هذه الهبات الساخنة ليس لها وقت محدد في اليوم لحدوث أعراضها فإن احمرار الوجه والتعرق اللذان يعتبران من أكثر أعراض الهبات الساخنة يمكن أن يحدثان في أي وقت من اليوم (غالبًا في أسوأ لحظة ممكنة)، كما يمكن أن تحدث عدة مرات في الساعة حيث يختلف عدد المرات التي تمر بها المرأة العادية اختلافًا كبيرًا.

وكل تدفق ساخن يستمر لبضع ثوان أو دقائق حيث يمكن أن تؤثر الهبات الساخنة على النساء في فترة انقطاع الطمث من ثلاث إلى 20 مرة في اليوم وتدوم بضع دقائق وأحيانًا أطول، وغالبًا ما تعرف المرأة ذلك من خلال الشعور بالضغط في الرأس أو الانزعاج المنتشر في غالبية أنحاء الجسم.

كيف يمكن التعامل مع الهبات الساخنة؟

يمكن أن تساعد بعض الخطوات البسيطة في تخفيف الهبات الساخنة والتعرق:

  • ارتدي ملابس خفيفة ورقيقة وناعمة على جسدك واختاري الملابس المصنوعة من الألياف الطبيعية لأن المنسوجات المصنوعة من النايلون النقي أو الأقمشة المختلطة تسبب التعرق الغزير.
  • تناولي الأطعمة التي يسهل هضمها مثل الكثير من الفواكه والخضروات والسلطات.
  • تجنبي الأطعمة الغنية بالتوابل لأنها ستجعلك تتعرقين أكثر.
  • اشربي الكثير من الماء حتى يبقى جسمك رطبًا ويبرد بسهولة ويقلل من التوتر لذلك أينما كنت احتفظي دائمًا بزجاجة ماء معك.
شرب الماء
  • امتنعي عن شرب الكحول.
  • ابتعدي عن التدخين حيث يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بالهبات الساخنة وقد ثبت أن الأعراض تزداد سوءًا كلما زاد تدخينك.
ممارسة المشي
  • مارسي التمارين الرياضية التي تتناسب مع جسمك ولمدة 30 دقيقة يوميًا ومن المفضل ممارسة تمرين المشي في الهواء الطلق فهو من أفضل التمارين للمرأة في هذه الفترة من حياتها.
  • انتبهي لوزنك لذلك حافظي على وزنك صحيًا وحاولي خسارة الوزن الزائد لأن زيادة الوزن تسبب التعرق الكثير.
  • تعلمي تمارين الاسترخاء مثل التدريب الذاتي أو اليوجا أو الاسترخاء التدريجي للعضلات فهذا يقاوم الإجهاد ويمنع ظهور الهبات الساخنة المتكررة.
  • يمكن أن تسبب شدة الهبات الساخنة الخوف والقلق وبالتالي تفاقم الأعراض وقد يؤدي الإسراع في إيجاد طريقة للشعور بالاسترخاء كاستخدام مروحة يدوية وتبليل الجسم بين الحين والآخر في تخفيف الأعراض.
  • النوم في غرفة باردة واستخدام ملاءات قطنية لأن البيئة الدافئة تزيد من مدة الهبات الساخنة. من ناحية أخرى يمكن أن تمنع البيئة الباردة وتقلل من الهبات الساخنة.

اتباع نظام غذائي صحي ومغذي يمنع أعراض الهبات الساخنة

الغذاء في سن الياس

إن اتباع نظام غذائي صحي ومغذي وخفض مستويات السكر في الدم يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الهبات الساخنة:

  • تساعد العناصر الغذائية وخاصة البروتينات والدهون الجسم على توصيل الرسائل العصبية والهرمونات الصحية كما يمكن أن تقلل الأنظمة الغذائية المتوازنة التغيرات في نسبة السكر في الدم والتي تسبب أعراضًا مشابهة للهبات الساخنة لذلك نوصي بتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا3 الدهنية مثل أسماك المياه الباردة (السلمون والتونة والماكريل) أو بذور الكتان المطحونة أو مكملات زيت السمك.
  • تناولي الأطعمة التي تحاكي تأثير هرمون الأستروجين في الجسم والتي يمكن العثور عليها في منتجات الصويا وبذور الكتان والبقوليات والحبوب والتوت والفواكه التفاحية والسلطات.
  • استخدمي الزيوت الأساسية التي تمنع إنتاج العرق حيث يقال أن الرمان والنباتات الطبية التقليدية مثل المريمية لها تأثير إيجابي على أعراض انقطاع الطمث، كما تمنع الزيوت الأساسية الموجودة في شاي المريمية النهايات العصبية للغدد العرقية من الافراز المتزايد مما يؤدي إلى تقليل إفراز العرق.
  • قللي من شرب القهوة والشاي الأسود خاصة في المساء حيث يمكن أن يزيد الكافيين الموجود في القهوة والشاي من عملية التمثيل الغذائي في الجسم ويحفز الجهاز العصبي المركزي ويزيد من اليقظة والوعي مما يساعد على رفع درجة حرارة الجسم، كما يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط لهذه المادة إلى الصداع وآلام البطن وخفقان القلب والأرق لدى المرأة في هذه المرحلة من حياتها.
  • تناولي الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية فهي تساعد على الهضم أثناء انقطاع الطمث حيث يمكن أن يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى الخمول والإمساك.
  • يجب على النساء في سن اليأس مراقبة احتياجاتهن من الكالسيوم حيث يؤدي نقص هرمون الاستروجين إلى عمليات انهيار العظام وهشاشتها.
  • تأكدي من صحة جهازك الهضمي وأن لديك حركات أمعاء منتظمة (مرة واحدة على الأقل يوميًا) حيث يمكن أن يكون الإمساك سببًا رئيسيًا للهبات الساخنة.

أخيرًا ….

سن اليأس هو فترة طبيعية في حياة المرأة عندما تدخل في سن الخمسين حيث يتوقف خلالها الحيض إلى الأبد. وفجأة يسبب زيادة طفيفة في درجة حرارة الجسم قد يسبب انقطاع الطمث التعرق الشديد والدوخة والخفقان، وتبدأ الأعراض عادة ويمكن أن تستمر لعدة سنوات لذلك إذا كنت منزعجة جدًا في هذه الفترة ولا يمكنك تجاوزها فيمكن إدارة هذه الفترة بمساعدة الطبيب عن طريق العلاج الطبي والأدوية وتغيير نمط الحياة.

تعتبر هذه المقالة معلومات ثقافية إعلامية ولكنها لا يمكن أن تكون بديلًا عن استشارة الطبيب المختص للتشخيص والعلاج.

المصدر: