صحة

أعراض الصداع الخطير وأسبابه وكيفية الوقاية منه

قد نعاني معظمنا من الصداع من يوم لآخر وذلك نتيجة للعديد من المشاكل، كالجفاف، والحساسية، والإرهاق والتعب، والقيام بالكثير من الأعمال، لذا لا داعي للقلق.

ولكن تشير الدراسات الحديثة على أن الصداع يمكن أن يشير إلى وجود مشكلة صحية تحتاج إلى معالجة فورًا. لذا ولكي تتعرفي أكثر على أعرض الصداع الخطير، وأسبابه، تابعي معنا هذا المقال المميز.

أعراض الصداع الخطير 1

ما هو الصداع؟

الصداع، هو الشعور بآلام خفيفة أو حادة، مؤقتة وقد تستمر لعدة ساعات، على كامل الرأس أو قد تكون على جانب واحد. فالصداع من الحالات الشائعة جدًا والتي يمكن أن تشير إلى بعض المشكلات وتسبب بعض الأمراض التي تصيب الجسم.

معظم الناس يعانون من الصداع في مرحلة ما من حياتهم. يمكن لأي شخص أن يعاني من الصداع حتى البالغين وكذلك الأطفال. غالبًا ما يكون الصداع شائعًا وغير منطقي.

تم اعتماد التصنيف الدولي لأمراض الرأس من قِبل منظمة الصحة العالمية (WHO). لذلك يتم تصنيف الصداع بشكل هرمي يحتوي على معايير تشخيصية لمجموعة الاضطرابات. باستخدام الرموز الرقمية.

ما هو التصنيف الدولي للصداع؟

  • الأورام الأولية.
  • الصداع النصفي.
  • صداع التوتر.
  • الشلل النصفي اللاإرادي.
  • الصداع المزمن اليومي.
  • الصداع العنقودي.
  • الصداع الناتج عن الصدمات الرأسية أو الصدمات العنقية.
  • صداع بسبب مرض الأوعية الدموية العنقية أو القحفية.
  • صداع بسبب تناول بعض الأدوية.
  • صداع بسبب العدوى.
  • الصداع بسبب الشذوذ الأيضي.
  • الصداع أو التهاب المفاصل الوجهي بسبب إصابة الجمجمة أو أمراض العيون أو عنق الرحم أو أمراض الفم والحنجرة.
  • الصداع بسبب الاضطراب النفسي.
  • الألم العصبي القحفي.

عمومًا هذه الحالات ليست خطيرة، وغالبًا ما تكون مؤقتة، ولكن إليكِ بعض أنواع الصداع الخطيرة التي يمكن أن تشير إلى الإصابة ببعض الأمراض الكامنة. إذًا توجد أنواع مختلفة من الصداع، وغالبًا ما يكون الاختلاف بينهما مرتبطًا بالسبب الأولي الذي يسبب الصداع:

عادةً ما يتم حل مشكلة الصداع بمفرده أو في بعض الأحيان باستخدام بعض أنواع المسكنات التي تباع على أرفف الصيدليات. بشكل عام، الصداع خفيف ومؤقت ولا يخضع لأي استشارة طبية. ولكن في الحالات النادرة، تتطلب بعض أنواع الصداع عناية خاصة قد تشير إلى حالة أكثر خطورة تتطلب تدخلًا طبيًا سريعًا.

ما هي أسباب الصداع؟

يمكن أن يحدث الصداع لأسباب متنوعة. وذلك اعتمادًا على نوع الصداع، وقد تختلف الأسباب أيضًا. وإليكِ أهم الأسباب:

الصداع بسبب التوتر العصبي أو بسبب استخدام سماعات الرأس

ربما يكون هذا الصداع هو الأكثر شيوعًا. لذلك من الصعب تحديد السبب في كثير من الأحيان. على الرغم من أن الأسباب الحقيقية لا يتم تحديدها دائمًا، إلا أن التوتر والإجهاد لفترة طويلة يسببان هذا النوع من الصداع. بشكل منتظم، يعاني الجميع تقريبًا من صداع التوتر العصبي.

هناك الكثير من الناس الذين عانوا من الصداع العصبي في يوم من الأيام دون معرفة حقيقة ما كان عليه.

عمومًا، نتيجة الضغط الشديد، غالبًا ما تنقبض عضلات الرقبة دون إدراك، مما يسبب صداع التوتر الذي يؤدي إلى تفاقم حالة الإجهاد والعكس صحيح، مما يضع حلقة مفرغة بين التوتر والصداع. الأمر بسبب التوتر العصبي.

الصداع النصفي

من الصعب تحديد السبب الدقيق لتفشي الصداع النصفي. الصداع النصفي ليس صداعًا عاديًا، ولكن يتم سرد بعض المشغلات كسبب مباشر يرتبط بالصداع النصفي:

  • التغيرات الهرمونية.
  • بعض الأطعمة مثل الجبن القديم أو الشوكولا.
  • بعض المشروبات الكحولية مثل النبيذ الأحمر.
  • استنشاق رائحة قوية.
  • قلة النوم.
  • الإجهاد.
  • التعب والإرهاق.

غالبًا ما يحدث هذا الصداع المختلط، حيث يجمع بين الصداع النصفي وصداع التوتر، مما يزيد من ألم الشخص المصاب بهذا الصداع والتي تكون مؤلمة جدًا في بعض الأحيان.

صداع التهاب الجيوب الأنفية

نادرًا ما يحدث صداع التهاب الجيوب الأنفية، ولكن يحدث عادةً بعد إصابة الجهاز التنفسي العلوي، على سبيل المثال، أثناء نزلات البرد. سيلان الأنف أو احتقان الأنف غالبًا ما يصاحبها الصداع. في مثل هذه الحالة، تسبب البكتيريا التي تغزو الجيوب الأنفية التهابًا يمكن أن يؤدي لاحقًا إلى هذا النوع من الصداع.

الصداع العنقودي

يحدث هذا النوع من الصداع في معظم الأوقات في حالات معينة والتي يمكن أن تستمر لبضعة أيام أو أسابيع أو حتى أشهر حسب الحالة. وتليها فترات طويلة غير مؤلمة تمامًا. تستمر هذه الفترات دون ألم في بعض الأحيان لبضعة أشهر، حتى تصل إلى بضع سنوات. سببها غير معروف إلى حد ما، ولكن قد يكون الكحول هو المسبب الأول في بعض الأحيان في حالة الصداع العنقودي.

هذا النوع من الصداع نادر الحدوث، لكن شدة الآلام تدفعنا لتسميته “الصداع الانتحاري”. بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأسماء الشائعة لهذا النوع من الصداع، لذا نجد العديد من المرادفات مدرجة رسميًا:

  • صداع هورتون.
  • هورتون الصداع الوعائي.
  • الصداع العنقودي.
  • صداع الهستامين.
  • متلازمة بنج هورتون.

بعض أنواع الصداع تسبب ألامًا شديدة مع الإحساس بتنميل الأطراف لبضع ثوان والتي تحدث بسرعة كبيرة. هذا النوع من الصداع موضعي للغاية، ولا يدوم إلا لفترة قصيرة، لكنه يعرض الشخص لآلام جذرية ويصعب تحملها. نادرًا ما يرتبط هذا الصداع بمشكلة صحية أكثر خطورة. لكن السبب الحقيقي في كثير من الأحيان لا يزال مجهولًا تمامًا.

قد تكون بعض الأمراض أو العادات السيئة للشخص أو بعض الصدمات هي السبب المباشر لأنواع معينة من الصداع، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة في الدماغ.
  • تناول دواء معين.
  • أخذ المواد غير المشروعة (المخدرات).
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • ورم في المخ.
  • خراج المخ.
  • فقر الدم (انخفاض تركيز الهيموغلوبين في الدم دون الحدود الطبيعية).
  • زيادة في عدد كريات الدم الحمراء داخل جسم الإنسان.
  • سرطان عنق الرحم أو الجمجمة أو مشكلة في العيون أو الأسنان.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.

ما هي الفئة المعرضة لأنواع الصداع الخطير؟

يمكن للجميع أن يعاني من آلام في الرأس خاصةً مع التقدم في العمر. يعاني الأطفال أيضًا من الصداع وغالبًا ما يكونون دون سن العاشرة. قبل البلوغ، غالبًا ما يتأثر الصبيان الصغار بالصداع؛ بعد ذلك ينعكس المؤشر بعد البلوغ بحيث تصبح الفتيات أكثر تأثرًا بالصداع. تتأثر النساء البالغات أكثر من الرجال بالصداع، وغالبًا ما يرتبط ذلك بدورة الطمث لدى المرأة.

مع تقدمك في السن، يبدو أن الصداع سيصبح أقل والألم أقل حدة لكل من الرجال والنساء.

إليكِ أهم عوامل الخطر:

  • دورة الطمث عند المرأة.
  • التوتر العصبي.
  • الصداع أثناء القيام ببعض الأعمال غير المريحة.
  • تكون عضلات عنق الرحم غير متطورة.

أعراض الصداع الخطيرة

أعراض الصداع الخطير

الصداع ليس نوعًا واحدًا

وفقًا للدكتور براين جروسبرج، مدير مركز هارتفورد للصداع، هناك أكثر من 300 نوع من أنواع الصداع. كما أكد على ضرورة معرفة تاريخ المرض ليتم تحديد العلامات الخطيرة التي قد تحدث، وتسبب بعض الأمراض الخطيرة.

شدة الآلام

تشير التقديرات إلى أن 6 ٪ من الرجال و18 ٪ من النساء يعانون من الصداع النصفي. إذا كنت جزءًا من هذه المجموعة، فأنت تعرفين مدى شدة الألم من الصداع النصفي. قد تكون الأزمة الأولى مخيفة، لكن المصابين بالصداع النصفي يصبحون خبراء في التعرف على علامات التحذير.

يشرح أخصائي الأعصاب إيشا غوبتا، في نيويورك: “الصداع النصفي الحاد ينتج عنه إحساس بالنبض وضرب الدم في الجمجمة، مصحوبًا بفرط الحساسية للضوء أو الصوت. تتميز الأشكال الأخرى للألم الشعور بطعن في الوجه أو حول العين. يعاني بعض الأشخاص من صداع شديد عند التوتر يصفونه بأنه حالة من الضغط الشديد على الرأس. “من المهم أن تري طبيبك إذا كنت تعانين من أعراض الصداع النصفي المستمرة. لكن اعلمي أنه يمكنك التحكم به باستخدام الأدوية.

الشعور بالخدر والصعوبة في الكلام

يشرح الدكتور غوبتا أن حالة تمدد الأوعية الدموية يصعب تشخيصه لأنه يعاني من أحد الأعراض الرئيسية: الصداع. لكن هذا الألم الذي يوجد بين العينين أو الجزء الخلفي من الرأس يمكن أن يشير إلى شيء يعرض حياتك للخطر؛ ليس فقط لأنك تناولت الكثير من المشروبات.

وفقًا للدكتور غوبتا، فإن تمدد الأوعية الدموية “يصاحبه أحيانًا صعوبة في التحدث أو صعوبة في التفكير أو فهم الآخرين أو تحريك الذراعين أو الساقين أو الشعور بالتنميل أو الوخز في الجسم. وضعف الرؤية. ونضيف أنه إذا لاحظت أيًا من هذه الآثار الجانبية، فتوجهي مباشرة إلى قسم الطوارئ.

الصعوبة في التركيز

إذا تعرضت في يوم من الأيام لأي شكل من الارتجاج في الدماغ وشعرت بتأثيرات معينة نتيجة للصدمة: مثلًا تواجهين مشكلة في التركيز أو فقدان للذاكرة بشكل مفاجئ. إذا حدث هذا لك، استشيري الطبيب فورًا، واهتمي بمتابعة العلاج.

عدم القدرة على النوم بسبب الصداع الشديد

هذا ليس خبرًا سارًا. يقول الدكتور غوبتا إن سرطان المخ هو واحد من أصعب الأمراض. لأن هناك العديد من أشكال سرطان الدماغ وبعض الأعراض المحددة لهذا المرض. كما في حالة سرطان الجلد، كوني على دراية بالتغيرات المفاجئة.

غايتنا في هذا العرض أنه إذا كان صداعك قويًا بحيث يجعلك تستيقظين ولا تستطيعين النوم أو إن كان الألم شديدًا في الصباح عند الاستيقاظ، فإن الأمر يستحق التحدث مع الطبيب. “إن الطريقة الوحيدة للتخلص من أسباب الصداع الحاد هي التحدث إلى طبيبك حول إمكانية إجراء التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي لدماغك والأوعية الدموية”.

التهاب السحايا أو الحمى

لحسن الحظ، التهاب السحايا نادر جدًا: حوالي 1000 حالة في كندا سنويًا. و20،000 في الولايات المتحدة. هذه العدوى البكتيرية تسبب التهابا خطيرًا في الدماغ والحبل الشوكي. ولكن إذا كان صداعك مصحوبًا بارتفاع في درجة الحرارة، توصي الدكتورة تانيا ديمبسي بزيارة الطبيب على الفور. إذا تعافى غالبية المرضى من هذا المرض بشكل جيد، فيجب علاج الصداع دون تأخير.

صداعكِ لا يزول

إذا استمر الصداع، قد تضطرين لتناول الدواء المسكن لآلام الصداع مرتين في اليوم. ولكن في حالة استمرار الأعراض وجعلك عاجزة عن النوم. يوصي الدكتور ديمبسي بتحديد موعد سريع للطبيب. لأنه لديك بالفعل صداع خطير ويجب علاجه فورًا، لأنه أمر مقلق. “أي شخص لديه تاريخ مع الصداع – ويلاحظ حدوث تغيير في طريقة حدوث الصداع أو مكانه، ويجد أن الدواء لم يعد فعالًا – يجب أن يعلم أنه في أزمة خطيرة تتطلب رعاية طبية”.

تشعرين بأنه أسوأ صداع في حياتك

إذا كنت تعانين في كثير من الأحيان من الصداع، فقد يكون ذلك بسبب بعض الأعمال التي ذكرناها سابقًا ولا داعي للخوف أو القلق منها، وهنا يشير الدكتور عماد إستمليك، وهو الطبيب والأستاذ المساعد في الطب في كليفلاند كلينيك، إلى أنه لا ينبغي للمرء أن يعزم بسرعة كبيرة إلى استنتاج مفاده أنه ببساطة أسوأ صداع أصابه في حياته. وذلك لأنه أولًا، إذا كان هذا هو الأسوأ، فلينتقل فورًا إلى غرفة الإسعاف للتخلص من المشكلات الخطيرة للغاية مثل التهاب السحايا أو تمدد الأوعية الدموية.

لديك تغييرات ومشاكل في الرؤية

يقول الدكتور إستمليك: “يجب أن يرى الطبيب الصداع الذي يحدث تغييرات بصرية، وفقدان البصر، وضعفه، والشعور بخدر أو وخز.” وفقًا لمؤسسة الصداع النصفي الأمريكية، فإن ثلث المصابين بالصداع النصفي يعانون من الهالات (أعراض عصبية عابرة). بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم هالة، فإن أي تغيير، مثل: عدم وضوح الرؤية، صعوبة التركيز – الذي يصاحب الصداع يستحق استشارة طبية.

التقدم في السن

يوصي الدكتور جروسبيرج: “بأنه يجب على الشخص الذي يزيد عمره عن 50 عامًا والذي يعاني من نوع جديد من الصداع أو تغيرات في صداعه الموجود مسبقًا استشارة الطبيب”.

يرافق الصداع أحيانًا أعراض أخرى

يوصي الدكتور جروسبيرج بالانتباه في حال ظهور الأعراض التالية: الضعف والتعب، الخدر، صعوبة التحدث، مشاكل في التوازن، ضعف مستوى الوعي أو فقدان الوعي. يجب عليك استشارة أخصائي الصداع النصفي والعادي.

تؤثر تغييرات الجلوس على شدة الصداع

يتفق كل من الدكتور جروسبرج والدكتور إستيمليك على أنه إذا تفاقم الصداع عند الاستلقاء أو الجلوس، فهذا يعتبر تحذير. وفقًا لعيادة كليفلاند، فإن هذا يمكن أن يكون علامة على تدفق السائل النخاعي.

الإصابة بمرض آخر

“حددي موعدًا مع الطبيب إذا كان صداعك مصحوبًا بالحمى أو فقدان الوزن أو الطفح الجلدي أو قشعريرة أو تعرق. افعلي نفس الشيء إذا كان لديك عوامل خطر ثانوية: على سبيل المثال، لديك مرض مناعي أو تتعاطى أدوية مثبطة للمناعة “، كما يقول الدكتور جروسبرج.

الإحساس بالصداع بشكلٍ مفاجئ

يقول الدكتور جروسبيرج: “إذا كان الصداع يأتي دون سابق إنذار، كما لو كنت تضرب رأسك بكرة البيسبول، ويصل الألم إلى أقصى شدة من ثوانٍ إلى دقيقة، راجعي طبيبك على الفور”.

أن يسبق الصداع أداء نشاط ما

يقول الدكتور إستماليك أن السعال أو الحركة المفاجئة أو بذل الجهد أو ممارسة الحب يمكن أن يؤدي إلى الصداع. ويمكن أن يكون هناك سبب آخر له.

الأدوية لا تخفف من ألام الصداع

الأدوية المسكنة

يقول الدكتور جروسبرج إذا كانت الأدوية (المسكنات) التي تتناولينها لتخفيف الصداع لا تنفع، فيجب مراجعة الطبيب على الفور لمعرفة السبب الأساسي له، وإعطاء العلاج المناسب.

كيفية الوقاية من الصداع؟

غالبًا ما يحدث الصداع بسبب الإجهاد والعديد من الضغوطات اليومية.

  • قد يؤدي أسلوب الحياة الجيد وتقنيات الاسترخاء الجيدة لإدارة الإجهاد في حياتك اليومية في بعض الأحيان في القضاء على بعض أنواع الصداع غير المرغوب فيها.
  • عند تأدية بعض الأعمال المريحة، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من خطر الحمل الزائد لعضلات عنق الرحم، والتي يمكن أن تسبب الصداع في نهاية اليوم.
  • اتباع نظام غذائي جيد ومتوازن، وتجنب المواد غير المشروعة كلها من شأنها أن تقلل أيضًا من خطر الإصابة بالصداع.
  • عادات الحياة اليومية الجيدة، والأكل الصحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على وزن صحي، والحد من التوتر والإجهاد في حياتك اليومية كلها عادات يومية جيدة. تساعد على الحد من آلام الصداع في العمل وفي الحياة اليومية.

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا