تعرق القدمين عند الاطفال الرضع … الأسباب وطرق العلاج

تعرق القدمين عند الاطفال الرضع

يتفاجأ الكثير من الآباء والأمهات الجدد عندما تتعرق أقدام اطفالهم الرضع. قد تلاحظ بعض الأمهات رطوبة أقدام أطفالهن أثناء الرضاعة الطبيعية، بينما تصاب أخريات بالصدمة عند إزالة الجوارب المبللة بالعرق من أقدامهم. تعد هذه المشكلة شائعة عند الأطفال الأكبر سنًا. ولكن هل من الطبيعي تعرق القدمين عند الأطفال الرضع؟

في معظم الحالات نعم، لكن الأمر يستحق التحقق منه بعناية. سنعرض لك، في مقالنا هذا، أهم أسباب تعرق القدمين عند الاطفال الرضع، الطبيعية وغير الطبيعية، إضافًة إلى تعرق راس الطفل عند النوم، أسبابه وطرق التعاطي معه.

ما هو فرط تعرق القدمين عند الاطفال الرضع؟

تتعرق أقدام الأطفال الرضع بما لا يقل عن أقدام البالغين، إذ أن لديهم عدد مماثل من الغدد العرقية الموزعة في منطقة من الجلد أصغر بكثير من أقدام البالغين. فعلى الرغم من أن أقدامهم لا تزال صغيرة جدًا، إلا أن العدد الكامل من الغدد العرقية موجودة بالفعل في الجلد. فرط التعرق مشكلة يتم تشخيصها عند زيادة إفراز الغدد العرقية للعرق اللازم لتنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية. ولكن عندما تتأثر به القدمين يسمى فرط التعرق الموضعي الأساسي، وعادة ما يكون شائعًا في مرحلة الطفولة المبكرة. حيث يكون، عادًة، الجهاز العصبي اللاإرادي لديهم سريع الانفعال.

لكن لا تقلقي سيدتي، ففرط التعرق لا يعد قضية مهمة وخطيرة عند الأطفال، إلا أنه قد يكون مؤشرًا على حالة طبية أخرى، أو يمكن أن يكون وراثيًا أيضًا. في حالة عدم وجود أي من هذه الأشياء، سيركز الطبيب على كيفية مساعدتك على التحكم في التعرق المفرط لدى طفلك من خلال الاهتمام بأقدامه الصغيرة باستخدام المواد الهلامية التي تحتوي على هيدروكلوريد الألومنيوم أو مسحوق مع حمض التانيك.

أسباب تعرق القدمين عند الاطفال الرضع

تعد وظيفة الغدد الصماء غير الطبيعية أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للتعرق المفرط، كما تلعب الوراثة دورًا هامًا في أسباب التعرق عند الأطفال بشكل عام، إضافًة إلى أسباب طبيعية أخرى كتعرق راحة اليد والقدم أثناء الشعور بالبرودة، حيث يمر معظم الأطفال بهذه الحالة حتى عمر العام الواحد، وإذا استمرت هذه الحالة، فيمكن متابعتها عند الطبيب المختص.

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل أقدام الاطفال الرضع تتعرق بغزارة:

  • إذا كانت قدم طفلك تتعرق كثيرًا، فلا تنسي أن أقدامه الصغيرة تبقى في الجوارب خلال النهار بطوله مما يجعل قدميه تتعرق أكثر.
  • تتسبب البيئة الدافئة في جعل يدي الطفل وقدميه ساخنة ومتعرقة.  
  • يمكن أن يكون سبب تعرق باطن قدمي الطفل، أو أجزاء أخرى من جسمه وراثيًا، حيث يمكن أن ينتقل فرط التعرق من الآباء أو الأمهات إلى أطفالهم.
  • يسبب نقص فيتامين D النشط، بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس أو عدم تناول مكمل فيتامين D، التعرق على باطن القدمين.
  • تعد الرضاعة الطبيعية من الأنشطة الصعبة والمستهلكة لطاقة الطفل والتي تؤدي إلى التعرق المفرط إضافًة إلى أن البكاء الشديد يلعب نفس الدور.
  • تسبب الحمى والعدوى الالتهابية التعرق المفرط عند الرضع، فهي دائمًا أحد أهم الأسباب الرئيسة لذلك.
  • تتسبب مشاكل القلب الخلقية ومشاكل الرئة عند الطفل حديث الولادة في تعرق قدم الرضيع، خاصة إذا كانت مصحوبة بانخفاض شديد في الوزن.
  • يمكن أن يسبب الكساح ونقص الكالسيوم أيضًا تعرقًا باردًا في يدي وقدمي الرضيع.
  • ينتج التعرق في قدمي الطفل الرضيع أحيانًا عن نقص السكر في الدم ومشاكل التمثيل الغذائي.
  •  تسبب اضطرابات الغدة الدرقية زيادة التعرق في باطن قدمي الرضع.

إجراءات وقائية لمعالجة فرط تعرق القدمين عند الاطفال الرضع

قد يكون من الضروري إيلاء عناية خاصة بقدمي طفلك وعلاجها في حال وجود ما يسمى فرط التعرق في القدم من خلال:

  • غسل قدمي طفلك وتجفيفهما جيدًا، حتى بين أصابع القدم، مرة واحدة يوميًا.
  • يجب على الأمهات استخدام صابون خفيف أو غسول لا يهاجم الطبقة الحمضية الواقية للجلد.
  • الابتعاد عن استخدام الجوارب، المصنوعة من القطن الخالص، لقدمي الطفل الرضيع، واستخدام جوارب مصنوعة من مواد طبيعية مخلوطة ببعض المواد الاصطناعية، لأن القطن الخالص يخزن الرطوبة.
  • يمكن أن تساعد بودرة الأطفال في التخفيف من حالة فرط تعرق القدم.
  • اللجوء إلى حمامات القدم الفاترة مع مستخلصات البابونج أو الميرمية أو لحاء البلوط للعناية بقدمي الطفل المتعرقة والتي لها آثارًا جيدة.
  • يعزز التدليك الطبيعي صحة الطفل بشكل عام، ويمنع تعرق القدمين.

سبب تعرق راس الطفل عند النوم

يعد التعرق عملية مهمة في الجسم لأنه ينظم درجة حرارة الجسم الداخلية، حيث يسبب ارتفاع درجة الحرارة الخارجية الشديدة ارتفاع حرارة الجسم وإجهاده، فيتم تنشيط الغدد العرقية الموجودة على سطح الجلد وتفرز العرق. يتبخر هذا العرق عن سطح الجلد، حيث يعمل على تبريد الجسم.

 عند الأطفال الرضع لم يتم تطوير هذه العملية بشكل كامل على الرغم من أن الغدد العرقية يمكن أن تفرز العرق إلا أنها ا لا تزال تتطور في الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة. لذلك من الممكن أن يبدأ طفلك الرضيع في التعرق بغزارة في أقل المناسبات وخاصة أثناء النوم بسبب عدم قدرة جسمه على تنظيم هذه العملية. تسمى هذه المضاعفات بفرط التعرق الليلي.

أسباب طبيعية لتعرق راس الرضيع عند النوم:

الرضاعة الطبيعية:

عندما يولد الأطفال، تعمل الغدد العرقية لديهم لأول مرة حيث تكون الغدد العرقية لديهم ستة أضعاف الغدد لدى والديهم لكل 2.5 سم مربع، لذلك عندما ترتفع درجة الحرارة الداخلية للطفل بشكل طفيف يبدأ بالتعرق وخاصة أثناء الرضاعة الطبيعية حيث يبدأ التعرق عادًة من الرأس ويمكن أن يصل في النهاية إلى أسفل الجسم مثل القدمين.

النوم العميق:

يتعرق طفلك كثيراً عندما ينام حتى ولو لم تغطيه كثيراً وهذا أمر طبيعي، لأن الأطفال عادة ما يتعرقون بسبب الكوابيس أحيانًا أثناء أعمق جزء من نومهم. حتى البالغين يتعرقون بغزارة أثناء نومهم.

الإفراط في ارتداء الملابس:

الإفراط في ارتداء الملابس هو أحد الأسباب الرئيسة للتعرق المفرط للطفل، ويمكن أن يكون خطيرًا أيضًا لأن طفلك الرضيع لا يستطيع تنظيم درجة حرارة جسمه لذا ينصح الأطباء بأن تكون ملابس الطفل متناسبة مع درجة حرارة الغرفة.

نوم الرضيع في غرفة حارة:

يتعرق الطفل الرضيع أثناء النوم إذا نام في غرفة رطبة، أو إذا كانت درجة حرارة الغرفة مرتفعة.

أسباب غير طبيعية لتعرق راس الرضيع عند النوم:

  • انقطاع النفس أو انقطاع النفس الانسدادس النومي: وهو توقف مؤقت للتنفس أثناء النوم بسبب وجود لوزتين كبيرتين عند الطفل تسببان انسداد مجرى الهواء وتعرق الطفل أثناء النوم. في هذه الحالات، يجب فحص الرضيع من قبل طبيب الأطفال.
  • القلق والتوتر: غالبًا ما يؤدي القلق والتوتر أيضًا إلى زيادة تعرق الأطفال أثناء النوم.
  • يمكن أن تؤدي سرطانات الدم والأورام اللمفاوية إلى زيادة تعرق الطفل والحمى.
  • يترافق التليف الكيسي والتوحد مع مظاهر مثل تعرق الطفل وخاصًة أثناء النوم.

كيف أعرف فيما إذا كان طفلي النائم دافئًا أو متعرقًا؟

يحب الأطفال الدفء اللطيف بشكل عام ويشعرون بالراحة معه بشكل خاص. ومع ذلك يجب على الوالدين توخي الحذر عندما يبدأ الطفل بالتعرق بشكل مفرط، فعلى الرغم من وجود سبب غير ضار وراء التعرق في كثير من الأحيان، إلا أنه لا يزال من الممكن أن يشير إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل. ولكن كيف أعرف فيما إذا كان طفلي دافئًا جدًا؟

لمعرفة فيما إذا كان طفلك يتعرق، يجب أن تضعي أصابعك بين رقبة الطفل وكتفه، فإذا شعرت أن بشرة طفلك دافئة وجافة، فهذا يدل على أن درجة حرارة جسمه مثالية. أما إذا كان الجلد في هذه المنطقة رطبًا، فهذا يشير إلى أن طفلك دافئ جدًا. يجب عليك عندها التخفيف من الملابس التي يرتديها وتبريد جسمه بمساعدة منشفة مبللة.

 ويتوجب عليك سيدتي الانتباه إلى أن الحفاظ على حرارة الأطفال أكثر من اللازم مرتبط بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، حيث من الممكن أن يدخل الطفل مرحلة أعمق من النوم يصعب عليه الاستيقاظ عندها. قد يكون التعرق المفرط علامة على المرض إذا صاحب ذلك رفض طفلك الرضاعة الطبيعية، أو التنفس السريع (اللهاث) أو عدم زيادة الوزن.

علاجات منزلية لتخفيف تعرق الاطفال الرضع عند النوم

  • يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة التي ينام فيها الطفل معتدلة، مع التأكد من أنها جيدة التهوية.
  • اختاري ملابس مريحة للرضيع بحيث يمكنه التحرك فيها بحرية، وابتعدي عن إلباسه الملابس الضيقة.
  • احرصي على أن تكون ملابس الطفل قطنية وابتعدي عن الملابس ذات الخيوط التركيبية.
  • تجنبي تغطية طفلك بالبطانيات أثناء الجو الحار واستخدمي الأغطية الباردة.
  • يساعد حمام طفلك في خفض درجة حرارة جسمه، وبالتالي في تقليل تعرقه في الصيف.

لحماية جسم طفلك من الجفاف امنحيه كمية كافية من الماء والسوائل، لأن تعرق الطفل وبالتالي جفاف جسمه يمكن أن يكون خطيرًا.

أخيرًا

أحيانًا، يكون تعرق قدم الطفل الرضيع أمرًا طبيعيًا ويختفي عند بلوغه عامًا واحدًا. ولكن يجب الانتباه، سيدتي، إلى أن هناك أعراضًا أخرى تظهر على طفلك الرضيع أثناء النوم وتستدعي استشارة الطبيب مثل الحمى، فقدان الوزن، برودة اليدين والقدمين، فقدان الشهية وخفقان القلب، الطفح الجلدي والحكة، الإسهال والبراز الثقيل، القيء والشخير الشديد أثناء النوم.

المصادر: