أسرار الصحةالعناية بالبشرةصحة

حساسية الشمس (Sun Allergy) … أسبابها، أعراضها، طرق التشخيص والعلاج

حساسية الشمس

تعلمين سيدتي أن أشعة الشمس لها آثار ضارة، لبشرتك وعينينك، لذا يجب عليك حمايتهما. يمكن للنظارات الشمسية الأصلية، التي لديها القدرة على حجب الأشعة فوق البنفسجية، حماية عينيك، كما ويمكنك أيضًا تغطية بشرتك بواقي شمسي مناسب. ولكن مع هذه الإجراءات الوقائية كلها يمكن أن تتعرضي لـ حساسية الشمس.

يطلق  هذا المصطلح على الحساسية لأشعة الشمس، حيث تعاني منها معظم السيدات عند التعرض للكثير من أشعة الشمس، خاصة في فصلي الربيع والصيف. ما هي حساسية الشمس؟ ما هي أسبابها؟ وما هي طرق تشخيصها وعلاجها؟ سنعرض ذلك في مقالنا التالي الذي يتضمن معلومات تهمك عن هذا الأمر …

ما هي حساسية الشمس (Sun Allergy)؟

حساسية الشمس، هي حالة صحية يُظهر فيها الجهاز المناعي ردود فعل على خلايا الجلد، التي تعرضت لأشعة الشمس، ويعتبرها كـ “خلايا غريبة”. حيث تظهر ردود الفعل هذه بأشكال عدة هي:

تفاعل ضوئي متعدد الأشكال (PMLE):

وهي حالة يصاب فيها جلد الجسم بالحكة والإحمرار فور التعرض لأشعة الشمس. تظهر غالبًا على بشرة السيدات الحسّاسات للأشعة الشمسية.

الطفح الجلدي:

تشير كلمة “طفح جلدي” إلى الطفح الذي يظهر عادة بعد، 30 دقيقة إلى بضع ساعات، من التعرض للأشعة الشمسية، ويبدو على شكل حبوب صغيرة حمراء اللون، أو بقع مرتفعة قليلاً على الجلد. يظهر الطفح الجلدي عادًة على أجزاء الجسم التي يتم تغطيتها في الشتاء وتتعرض لأشعة الشمس في الصيف، كالجزء العلوي من الصدر والجهة الأمامية من العنق إضافة إلى الذراعين.

اندفاع تحسسي ضوئي (Photoallergic eruption):

يحدث هذا الاندفاع بسبب التعرض لأشعة الشمس، ولكن بعد وضع مادة كيمائية على الجلد مثل الواقي الشمسي، أو بعد وضع نوع من العطور أو مستحضرات التجميل، أو  بعد استخدام مراهم المضادات الحيوية.

الشري الشمسي:

يعد هذا النوع من حساسية الشمس نادر الحدوث، ويظهر بعد التعرض لأشعة الشمس بعدة بدقائق فقط، ويؤثر غالبًا على الشابات، ويمكن لأعراضه أن تكون خفيفة، أو شديدة لدرجة تهدد الحياة.

تحدث حساسية الشمس، بشكل عام، خلال فصل الربيع وأوائل فصل الصيف، عندما يكون الناس أكثر تعرضًا لأشعة الشمس، لذا تنصح السيدات، غالبًا، بزيادة الوقت الذي يقضينه خارج المنزل تدريجيًا، حتى تتاح الفرصة لخلايا بشرتهن للتعود على أشعة الشمس وألّا تكون حساسة لها. عادةً ما يختفي الطفح الجلدي الخفيف، متعدد الأشكال، من تلقاء نفسه في غضون 10 أيام دون ترك ندبة او أثر. يجب الانتباه غلى وجوب علاج الأشخاص الذين يعانون من طفح جلدي، حاد أو مستمر، بالأدوية.

أعراض حساسية الشمس

يمكن أن تتنوع أعراض حساسية الشمس وتختلف، من سيدة إلى أخرى، حسب طبيعة بشرتها ومدة تعرضها لأشعة الشمس الضارة وتوقيت هذا التعرض. قد تظهر هذه الأعراض على الجلد في غضون دقائق إلى ساعات من بدء التعرض للشمس، وتشمل هذه الأعراض بشكل عام ظهور:

  • كتل كثيفة ومتجمعة من الطفح الجلدي والبثور الصغيرة الحمراء، تصاحبها حكة، وتحدث في المناطق التي يحتجز فيها العرق تحت الجلد.
  • بقع منتفخة وحمراء.
  • حرقان، أو الشعور بالألم.
  • تقشر، أو  ظهور إفرازات من الجلد.

من النادر وجود علامات وأعراض أخرى، مثل الحمى أو البرد أو الصداع أو الغثيان. قد تكون الآثار الجانبية هذه ناجمة عن حروق الشمس، وليس الحساسية من الشمس.

طرق تشخيص حساسية الشمس

طرق تشخيص حساسية الشمس

في معظم الحالات، يمكن لطبيبك اكتشاف الحساسية لأشعة الشمس بسهولة، من خلال النظر إلى جلدك. فإذا كان الجلد المصاب بالحساسية قد تعرض لأشعة الشمس بشكل أقل، فستتحسن أعراض الحساسية بسرعة في غضون ساعات قليلة إلى يوم أو يومين. أما إذا لم يتم الكشف عن هذه المشكلة من خلال النظر إلى الجلد، فيتم إجراء الفحوصات التالية لتشخيصها:

 اختبار الأشعة فوق البنفسجية:

يسمى هذا الاختبار أيضًا اختبار الضوء. حيث يتم قياس رد فعل الجلد تجاه الأطوال الموجية المختلفة للأشعة فوق البنفسجية، التي تسطع من خلال مصباح خاص. يمكن أن يُظهر تحديد نوع الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب الحساسية ما إذا كنت حساسًة لأشعة الشمس.

 اختبار رقعة الصورة:

يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت حساسية الشمس لديك ناتجة عن مسببات الحساسية المستخدمة على الجلد، قبل التعرض لأشعة الشمس أم لا. في هذا الاختبار، يتم وضع قطع متساوية من المنشطات الشائعة لحساسية الشمس على جلد الجسم ومعظمها على الظهر. في اليوم التالي، يتم تسليط  كمية معينة من الضوء فوق البنفسجي من مصباح شمسي على أحد هذه الأجزاء من الجسم. فإذا كانت الحساسية تؤثر فقط على الجزء من الجسم الذي تعرض للإشعاع، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب مادة تم وضعها على الجلد.

تحاليل الدم وخزعات الجلد:

إذا اشتبه طبيبك في أن الأعراض الظاهرة على بشرتك ناتجة عن حالة مثل الذئبة، وليس لها علاقة بحساسية الشمس، فقد يطلب هذه الاختبارات. فيما عدا ذلك لا تكون هناك حاجة لها. في هذه الاختبارات، يتم أخذ عينة من دم أو جلد الشخص المصاب لإجراء مزيد من الاختبارات في المختبر.

أسباب حساسية الشمس

أسباب حساسية الشمس

يحدث التهاب الجلد الضوئي عادةً بسبب تعرض الجسم لأشعة الشمس في مناطق الوجه (باستثناء الجفون) والجزء الذي يتخذ شكل حرف V من الصدر وأسفل الرقبة وظهر اليدين والساعدين. إذ عادًة ما يكون الأشخاص الذين يصابون بحكة الجلد في الشمس حساسين للضوء.. من غير المعروف سبب إصابة بعض الأشخاص بمثل هذه الحساسية، لكن من المرجح أن السبب الرئيس هو الأشعة فوق البنفسجية. حيث تتضمن أشعة الشمس ثلاثة أنواع من الأشعة فوق البنفسجية هي: UVA و UVB و UVC. ومن المثير للاهتمام معرفة أن النساء، وخاصة أولئك اللواتي تقل أعمارهن عن 30 عامًا، أكثر عرضة لهذه الحساسية من غيرهم.

انواع الأشعة فوق البنفسجية وعلاقتها بحساسية الشمس:

الأشعة فوق البنفسجية (UVA):

تعد أشعة “UVA” عاملاً رئيساً في التسبب بحساسية الشمس، حيث أنها تخترق البشرة بعمق، وتسبب لها مشاكل عديدة أخرى، مثل ظهور البقع الداكنة و تقدم عمر البشرة.

الأشعة فوق البنفسجية (UVB):

تسبب الأشعة فوق البنفسجية من النوع “UVB” الحروق واسمرار البشرة.

الأشعة فوق البنفسجية (UVC):

لا يمكن أن تسبب أشعة “UVC” حساسية الجلد لأنها ذات أطوال موجية قصيرة ولا تصل إلى الأرض أبدًا.

الطقس الحار:

يعد الطقس الحار، وخاصة مع الرطوبة، هو السبب الأكثر شيوعًا لحساسية الشمس لأن الجسم يتعرق للحفاظ على برودة الجلد وعندما يكون العرق أكثر من الطبيعي، تعمل الغدد العرقية بشكل كبير مما قد يسبب سد المسامات ثم حبس العرق في أعماق الجلد. لذا فإن الإصابة بحساسية الشمس ممكنة في أي وقت من السنة وعادة ما تحدث أكثر في الأشهر الأكثر دفئًا. إذا كنت تعيشين في منطقة باردة ، فمن المحتمل أن تصابي بهذه الحساسية بالسفر إلى مناطق أكثر دفئًا.

الحساسية للضوء الكيميائي:

قد يؤدي استهلاك بعض المواد الكيميائية والأدوية والمستحضرات الطبية والمنتجات العشبية إلى حدوث حساسية للضوء. في هذه الحالة ، بعد كل استخدام أو ملامسة للمواد الكيميائية  يتفاعل جلدك مع التعرض لأشعة الشمس.

شرى الشمس:

 نوع من أنواع حساسية الشمس التي تسبب الشرى ، مثل البثور البارزة والحمراء والحكة التي تتكون على الجلد وتختفي. يمكن أن تتكون هذه البثور في غضون دقائق من التعرض للشمس وتستمر لدقائق أو ساعات.

طفح الذئبة:

 مرض الذئبة هو اضطراب التهابي يؤثر على العديد من أجهزة الجسم. من أعراض هذا الاضطراب تكوين طفح جلدي غير متساوٍ وعديم اللون على أجزاء من الجلد التي تتلامس مع الشمس ، مثل الوجه أو الرقبة أو الجزء العلوي من الصدر.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الشمس؟

  • النساء أكثر عرضًة للإصابة بحساسية الشمس قياسًا مع الرجال.
  • الشابات في سن المراهقة أو العشرينات.
  • السيدات ذوات البشرة الناعمة.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بالحساسية.

طرق الوقاية من حساسية الشمس

طرق الوقاية من حساسية الشمس
  • حددي وقت التعرض لأشعة الشمس. حاولي ألا تتعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً حيث تكون أشعة الشمس قوية.
  • يوصى باستخدام مظلة لمنع أشعة الشمس المباشرة على الأجزاء المكشوفة من الجسم.
  • تجنبي تعريض جلد الوجه واليدين لأشعة الشمس بشكل مفاجئ ولفترة طويلة. وخاصًة في الربيع والصيف. إذ ينصح بزيادة مدة التعرض لأشعة الشمس خلال هذه المواسم تدريجياً.
  • يجب عليك ارتداء النظارات الشمسية والملابس المناسبة عندما تخططين لمغادرة المنزل، خاصة في فصلي الربيع والصيف.
  • يوصى باستخدام واقي من الشمس مع عامل حماية من الشمس لا يقل عن 15 لبشرة الوجه وظهر اليدين. جددي طبقة الواقي من الشمس كل ساعتين. توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية باستخدام واقيات الشمس مع عامل حماية من الشمس 30 على الأقل.
  • تجنبي ارتداء الملابس الرقيقة أو الفضفاضة ، لأن ضوء الأشعة فوق البنفسجية سوف يمر عبر هذا النوع من الملابس ويصل إلى الجلد.
  • تأكدي من أخذ حمام بارد بعد العودة إلى المنزل، خاصة في المناخات الحارة والرطبة.

كيف يتم علاج حساسية الشمس طبيًا؟

علاج حساسية الشمس غالبًا غير ضروري لأن هذا الطفح الجلدي يختفي من تلقاء نفسه في غضون عشرة أيام. في خلاف ذلك يمكنك استشارة الطبيب حيث يمكن أن يصف لك:

أدوية مضادة للحكة:

 إذا كانت أعراضك شديدة قد يصف لك طبيبك أدوية مضادة للحكة (حبوب أو كريمات كورتيكوستيرويد). هناك أيضًا علاجات أخرى للمساعدة في منع الطفح الجلدي منها العلاج بالضوء.

 العلاج بالضوء:

 قد يوصي طبيبك باللجوء إلى العلاج بالضوء لمنع النوبات الموسمية من حساسية الشمس لدى الأشخاص الذين يعانون من علامات وأعراض شديدة. يعرض العلاج بالضوء الجلد لجرعات صغيرة من الأشعة فوق البنفسجية من النوع A و B  يساعد ذلك البشرة على تقليل حساسيتها الشديدة لأشعة الشمس. العلاج بالضوء هو في الأساس نسخة خاضعة للرقابة من التعرض العالي لأشعة الشمس خلال فصل الصيف.

كيف يتم علاج حساسية الشمس منزليًا؟

تشمل تدابير الرعاية الذاتية التي يمكن أن تخفف من العلامات والأعراض ما يلي:

  • استخدام كريمًا مضادًا للحكة: جربي الكريمات المتاحة دون وصفة طبية والتي قد تحتوي على هيدروكورتيزون واحد بالمائة على الأقل.
  • استخدمي مضادات الهيستامين: إذا كانت الحكة تمثل مشكلة ، فإن تناول مضادات الهيستامين عن طريق الفم يمكن أن يساعد في تخفيفها.
  • استخدمي الكمادات الباردة: بللي منشفة بالماء البارد وضعيها على أجزاء الجلد التي تعاني من حساسية الشمس. أو خذي حمامًا باردًا.
  • لا تلمسي البثور للعلاج السريع والوقاية من العدوى. إذا لزم الأمر ، يمكنك تغطية البثور بطبقة رقيقة من الشاش.
  • استخدمي المسكنات: يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية في تقليل الاحمرار والألم. هذه الأدوية هي: إيبوبروفين (تحت الاسم التجاري أدفيل ، موترين ، آي بي ، إلخ) ، أسيتامينوفين (تحت الاسم التجاري تايلينول ، إلخ) ونابروكسين الصوديوم (تحت الاسم التجاري أليف ، إلخ).

نصيحة أخيرة

استشيري طبيبك على الفور، إذا كنت تعانين من طفح جلدي شديد دون سبب واضح مثل حساسية معروفة، أو ملامسة اللبلاب السام. فالطفح الجلدي الناجم عن حساسية الشمس يشبه الطفح الجلدي الناتج عن أمراض أخرى، وبعضها خطير، لذلك فإن التشخيص الفوري والعلاج المناسب مهمان للغاية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا