صحة

السكر في البول أو ما يسمى بيلة سكرية الأسباب وطرق التشخيص

السكر في البول

تشير بيلة سكرية (أو جلوكوز في البول) إلى وجود السكر في البول والذي يجب أن يكون خاليًا تمامًا منه في الأوقات العادية، وفي هذا المقال سوف نتعرف على المعدل الطبيعي للسكر في البول؟ وماذا يعني المعدل الإيجابي أو السلبي؟ وكيف يتم تشخيص هذا المرض وكيفية اختبار وجود السكر في البول؟ بالإضافة إلى الطرق التي تساعد على علاج هذه المشكلة فتعالوا معنا.

السكر في البول

بيلة سكرية هي وجود الجلوكوز (السكر) في البول. ويصف الطبيب هذا الفحص لمتابعة تطور مرض السكري وخاصةً عند النساء الحوامل حيث تشير عبارة السكر في البول (بيلة سكرية) إلى وجود الجلوكوز في البول حالة غير عادية والتي تحدث عادة عندما يكون لديك ارتفاع في مستوى السكر في الدم (أي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم) أو عند تجاوز مستوى إعادة امتصاص الكلى.

الجلوكوز هو سكر بسيط يمثل المصدر الرئيسي للطاقة التي تستخدمها خلايا الجسم. عادة ليس من المفترض أن يكون هناك جلوكوز في البول حيث لدى الجسم آليات مختلفة لتنظيم مستويات السكر في الدم والتي يمكن أن تحدث خللاً في بعض الحالات، وعندما يرتفع سكر الدم بشكل حاد تصبح الكلية غير قادرة على إعادة امتصاص الجلوكوز الزائد بشكل كاف والذي ينتهي بعد ذلك بالتخلص منه في البول، وهذا ما نسميه السكر في البول وبالتالي فإن قياس الجلوكوز في البول يشارك في فحص مرض السكري وكذلك في المتابعة الطبية للأشخاص الذين يتناولون العلاج المضاد لمرض السكر.

ارتفاع السكر في البول

ارتفاع مستويات السكر في البول بشكل غير طبيعي والمعروف باسم بيلة سكرية ينتج عن ارتفاع مستويات السكر في الدم.

يحدث ارتفاع مستويات السكر في الدم عادةً في مرض السكري خاصةً في النوع غير المنضبط. عادة عندما يتم ترشيح البول داخل الكلى يبقى بعض السكر في السائل الذي يشكل البول لاحقًا.

إذا كانت مستويات السكر في الدم منخفضة كما هي عادة يمكن للجسم إعادة امتصاص هذه الكمية من السكر قبل أن يترك السائل الكلى ليتم إفرازه كبول ولكن عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفعًا تكون كمية السكر في السائل الكلوي أكبر من أن يتم امتصاصها، لذلك يدخل بعض السكر في البول.

يمكن اكتشاف نسبة السكر في الدم بسهولة أكبر في المختبر أو في المنزل عن طريق اختبار مقياس العمق.

نظرًا لأن السكر في البول مرتبط بسكر الدم فمن المهم استشارة الطبيب إذا كنت تشك في وجود السكر في البول.

تشخيص السكر في البول

قياس نسبة السكر في البول

يتم الكشف عن (الجلوكوز) السكر في البول عن طريق غمس مقياس البول في عينة البول. “هذا اختبار فحص للبول السكري يعطي نتيجة شبه كاملة يحددها الطبيب”.

من الممكن أن يؤثر تناول بعض الأدوية على مستوى الجلوكوز الموجود في البول. لذلك من المستحسن التحدث إلى الطاقم الطبي قبل إجراء الاختبار.

أسباب وجود السكر في البول

عادة ما يحدث داء السكري البولي بسبب مرض السكري أو حالة ما قبل الإصابة به. يمكن أن يتسبب هذان العاملان في ارتفاع مستويات السكر في الدم خاصة عند تركهما دون علاج.

ومن الأسباب الشائعة لسكر الدم في البول حيث يمكن أن ينتج سكر البول عن عدة حالات مختلفة وشائعة بما في ذلك:

  • داء السكري: مرض مزمن يؤثر على قدرة الجسم على استخدام السكر لإنتاج الطاقة.
  • ارتفاع السكر في الدم: ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • مقدمات السكري أو ما قبله: مستويات غير طبيعية من الجلوكوز لا تلبي تمامًا معايير تشخيص مرض السكري.

أسباب نادرة للسكر في البول:

يمكن أن يكون سبب وجود السكر في البول حالات أخرى لا ترتبط بارتفاع مستويات السكر في الدم. تشمل هذه الشروط ما يلي:

  • بيلة سكرية حميدة: هذه حالة يسمح فيها نظام تنقية الكلى للسكر بدخول البول. هذا النوع من بيلة سكرية عادة لا يكون له أعراض وغالبًا ما يكون وراثيًا.
  • زرع الكلى.
  • متلازمة الكلوية.
  • الحمل.

أعراض وجود السكر في البول

غالبًا ما يرتبط وجود السكر في البول بأعراض أخرى لمرض السكري بما في ذلك التعب وفقدان الوزن غير المبرر وآلام البطن والعطش الشديد أو الجوع والتبول المتكرر.

إذا ظهرت على الشخص أعراض أخرى مثل عدم القدرة على التفكير بوضوح بالإضافة إلى السكر في البول فعليه الاتصال بالرعاية الطبية الطارئة. وإذا كان وجود السكر في البول مستمرًا أو يسبب القلق فيمكنه طلب العناية الطبية الفورية.

الأعراض الأخرى التي يمكن أن تحدث مع وجود السكر في البول:

يمكن أن يرتبط وجود السكر في البول بمجموعة متنوعة من الأعراض الأخرى والتي يرتبط معظمها بمرض السكري.

في بعض الحالات يمكن أن يترافق وجود السكر في البول مع أعراض أخرى قد تشير إلى حالة خطيرة. في هذه الحالة، يجب فحص الشخص في حالة الطوارئ. لذلك إذا كان لديك أي من الأعراض التالية بالإضافة إلى السكر في البول يجب عليك الاتصال بالرعاية الطبية الطارئة على الفور:

  • الجوع الشديد.
  • الشعور بالتعب مع إعياء وتغيرات في مستوى الوعي مثل الإغماء أو عدم الاستجابة.
  • الالتهابات المتكررة.
  • كثرة التبول.
  • العطش الشديد.
  • التنفس غير الطبيعي (سريع وعميق).
  • جفاف الجلد واحمراره والتهيج.
  • فقدان البصر أو التغيير فيه.
  • التئام الجروح ببطء.
  • وخز أو أحاسيس أخرى غير عادية في اليدين أو القدمين.
  • فقدان الوزن بشكل غير طبيعي.
  • ألم أو ضغط في الصدر
  • تشنجات.

عوامل خطيرة ومميتة لوجود السكر في البول:

في بعض الحالات يمكن أن يكون وجود السكر في البول علامة على وجود حالة خطيرة أو مميتة يجب فحصها على الفور في حالة الطوارئ حيث تشمل هذه الأعراض ما يلي:

خطر الإصابة بمرض السكري ومستويات السكر في الدم غير المنضبطة مرتفعة للغاية.

السكر في البول ومرض السكري

السبب الأول للجلوكوز في البول هو ارتفاع السكر في الدم، وهو مستوى مرتفع جدًا من الجلوكوز في الدم. وبالتالي يمكن أن تكون بيلة سكرية مؤشرًا على مرض السكري أو تشهد على مرض السكري المعروف بالفعل ولكن غير متوازن بشكل كاف.

الفحص الأول الذي يتم إجراؤه في وجود السكر في البول لمريض غير معروف أنه مصاب بمرض السكري هو اختبار جلوكوز الدم الصائم للبحث عن مرض السكري، يخضع مرضى السكري للإشراف الطبي ويقومون بإجراء هذا الفحص البولي بانتظام. ومع ذلك فإن جرعة الجلوكوز في الدم (نسبة السكر في الدم) وكذلك جرعة الهيموجلوبين السكري (HbA1c) هي اختبارات أكثر ملاءمة وتستخدم في كثير من الأحيان للكشف عن مرض السكري ومراقبة تقدمه.

(الجلوكوز) السكر في البول أثناء الحمل

في حالات معينة يمكننا ملاحظة وجود الجلوكوز في البول عندما يكون السكر في الدم طبيعيًا: وهذا ما يسمى “بيلة سكرية طبيعية”. هذا هو الحال بشكل خاص أثناء الحمل حيث يتم تقليل عتبة إعادة امتصاص الكلى للجلوكوز. لذلك ليس من غير الطبيعي بالضرورة ملاحظة بيلة سكرية عند النساء الحوامل ولهذا السبب ستفضل المراقبة جرعة الدم للكشف عن سكري الحمل المحتمل.

في بعض أمراض الكلى قد يكون هناك أيضًا انخفاض في إعادة امتصاص الجلوكوز مما يؤدي إلى ظهور بيلة سكرية بينما يكون سكر الدم طبيعيًا. هذه أمراض نادرة تتطلب تقييمًا متخصصًا للبحث عن أمراض الكلى.

يمكن الكشف عن السكر في بول النساء الحوامل وقد يشير هذا إلى احتمال وجود سكري الحمل لذلك يجب أن يتم إجراء تشخيص واضح عن طريق إجراء اختبارات إضافية.

يمكن أن يكون للهرمونات التي تفرزها مشيمة الطفل تأثيرات مختلفة على جسم الأم حيث يمكن لهذه الهرمونات أن تعطل آلية التحكم في هرمونات السكر في الدم في جسم الأم.

وتشمل بعض أعراض سكري الحمل ما يلي:

  • العطش الشديد أثناء الحمل.
  • الحاجة المفرطة للتبول.
  • التعب.
  • رؤية مشوشة.

يرتبط تطور سكري الحمل بالحمل، ولكن بعد الولادة من المرجح أن تعود مستويات السكر في الدم إلى طبيعتها.

المستوى الطبيعي للسكر في البول

قياس نسبة السكر

تذكر أن الجلوكوز هو سكر بسيط وهو المصدر الرئيسي للطاقة لخلايا الجسم. من الطعام يتم استخدام جزء من السكر (الجلوكوز) للطاقة ويتم تخزين الجزء الآخر كجليكوجين في الكبد والعضلات. يمكن إعادة تخزينه عند الحاجة.

ويعتبر مستوى (الجلوكوز) السكر في البول طبيعي إذا كان صفرًا.

نسبة السكر (الجلوكوز) إيجابية في البول:

ارتفاع السكر في الدم هو السبب الرئيسي لوجود الجلوكوز الإيجابي في البول، وإن أول اختبار يتم إجراؤه أمام البيلة السكرية هو فحص جلوكوز الدم أثناء الصيام، إما أن يدل هذا على وجود مرض السكري الذي يجب إدارته وعلاجه. كما أنه من الضروري بعد ذلك التماس رأي متخصص في البحث عن خلل في إعادة الامتصاص الأنبوبي (وبالتالي القصور الكلوي) للجلوكوز حيث يمكن أن تصاحب السكر في البول تشوهات الدم أو المسالك البولية الأخرى.

نسبة السكر (الجلوكوز) سلبية في البول:

إن غياب (الجلوكوز) السكر في البول هو ببساطة علامة على أن وظائف الكلى تنجح في تصفية الجلوكوز بشكل صحيح وبالتالي يتم تنظيم نسبة السكر في الدم بشكل كافٍ.

التحليل الخاص للتأكد من وجود السكر في البول

يأمر الطبيب بإجراء الفحص لمراقبة تطور مرض السكري.

لاحظ أن قياس الجلوكوز في الدم (نسبة السكر في الدم) هو اختبار أكثر ملاءمة ويستخدم غالبًا للكشف عن مرض السكري ومراقبة تطوره ومع ذلك فإن اختبار السكر في البول لا يزال مفيدًا لأنه يمكن أن يكتشف على وجه التحديد بيلة سكرية كلوية. هذه حالة يتم فيها إفراز الجلوكوز في البول على الرغم من مستويات السكر في الدم الطبيعية.

ما هو فحص السكر في البول؟

هذا الاختبار هو طريقة بسيطة وسريعة للكشف عن كمية السكر في البول. السكر هو نوع من الكربوهيدرات يحتاجه الجسم لإنتاج الطاقة. في الواقع يحول الجسم الكربوهيدرات مثل الفاكهة والبقوليات والخضروات إلى ألياف. يمكن أن تكون المستويات العالية من السكر في الجسم علامة على أمراض أو اضطرابات مختلفة وإذا تركت دون علاج وظلت مستوياتها مرتفعة يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

كيف تستعد لاختبار سكر البول؟

قبل إجراء الاختبار تحدث إلى طبيبك عن الأدوية التي تتناولها لأن بعض الأدوية تؤثر على نتائج الاختبار. بالإضافة إلى ذلك يجب ألا تتوقف عن تناول الدواء دون وصفة طبية من الطبيب.

لماذا يجب علينا فحص نسبة السكر في البول؟

يعد اختبار جلوكوز البول ضروريًا لمراقبة الصحة وقياس مستويات السكر في الدم والعلاج في الوقت المناسب حيث تعتبر هذه لكن الاختبارات أكثر دقة وسهولة. في بعض الحالات قد يطلب طبيبك اختبار جلوكوز البول للتحقق من وجود مشاكل في الكلى أو عدوى في المسالك البولية.

كيف نفسر النتائج؟

عادةً ما يكون هناك القليل من الجلوكوز أو لا يوجد في البول. يعتبر مستوى الجلوكوز في البول طبيعيًا إذا كان أقل من 15 مجم / ديسيلتر.

لاحظ أن القيم الطبيعية قد تختلف قليلاً حسب المعامل التي تجري التحليلات.

إذا كانت نسبة السكر في الدم أعلى من المعايير فقد تكون هذه علامة على:

  • داء السكري.
  • سكري الحمل عند النساء الحوامل.
  • بيلة سكرية كلوية.

أو حتى بعض الحالات التي تؤثر على قدرة الكلى على إعادة امتصاص الجلوكوز مثل متلازمة فانكوني، ومرض ويلسون، والتهاب الكلية الخلالي، إلخ.

في حالة القيم الإيجابية يجب إجراء اختبارات إضافية بدءًا من قياس نسبة السكر في الدم.

كيف يتم التحليل؟

لقياس كمية السكر في البول يجب على المريض التبول في وعاء مخصص لهذا الغرض. يُنصح بترك كمية صغيرة من البول تتدفق في المرحاض ثم ملء الزجاجة في منتصف الطريق عبر مجرى البول. يمكن إجراء نهاية التبول في المرحاض.

ثم يقوم المخبري بغمس مقياس البول في العينة للكشف عن وجود الجلوكوز (السكر في البول).

قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء الاختبار على مدار 24 ساعة.

الآثار الجانبية المحتملة لوجود السكر في البول

يمكن أن يرتبط وجود السكر في البول كدليل على ارتفاع نسبة السكر في الدم بمضاعفات محتملة ومهددة للحياة لأن وجود السكر في البول يمكن أن يكون سببه مرض السكري وإن عدم اتباع العلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة وضرر دائم.

بمجرد تحديد السبب الأساسي للحالة من الضروري أن يتبع الفرد جدولًا محددًا من قبل الطبيب، وفد تم تصميم هذا البرنامج لتقليل المخاطر المحتملة للمضاعفات بما في ذلك ما يلي:

  1. مضاعفات القلب والأوعية الدموية مثل: النوبات القلبية والسكتة الدماغية وارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وأمراض الشرايين الطرفية.
  2. مشاكل في العين مثل: فقدان البصر أو العمى، اعتلال الشبكية السكري، الجلوكوما، الضمور البقعي.
  3. عدوى الكلى أو قصورها.
  4. تلف الأعصاب بما في ذلك فقدان الإحساس أو الإحساس بالوخز في اليدين أو القدمين.
  5. جروح في اليدين والقدمين.

علاج السكر في البول

مرض السكري هو السبب الأكثر شيوعًا للسكر في البول لذلك يجب أن تضع خطة علاجية مع طبيبك للسيطرة على مرض السكري وعلاجه.

تشمل الطرق وخيارات الإدارة الممكنة لعلاج مرض السكري ما يلي:

  • ممارسة 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني والتمارين الرياضية كل يوم.
  • الحد من تناول السكر أو الدهون.
  • تحديد برنامج النظام الغذائي الذي يوفر الدعم الغذائي المناسب.
  • استخدام بعض الأدوية الوسيطة لزيادة فعالية استخدام هرمون الأنسولين.
  • مراقبة مستويات السكر في الدم بانتظام.

مرض السكري هو أحد الأمراض المزمنة التي تستمر طوال الحياة ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال طرق العلاج المختلفة وتغيير نمط الحياة.

سكري الحمل هو مرض السكري الذي يحدث أثناء الحمل والذي يتحسن بشكل كبير بعد الولادة ولكن في أغلب الحالات النساء المصابات بسكري الحمل أثناء الحمل أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري في وقت لاحق من حياتهن.

وإذا كان سبب حدوث السكر في البول هو أسباب متعلقة بالكلى فسوف يشاركك طبيبك في خيارات العلاج المختلفة للحالة الأساسية.

في النهاية …

لا بد قبل أي إجراء تقوم به أن تستشير الطبيب المختص عند ظهور أي من أعراض وجود ارتفاع في السكر في البول فالطبيب هو الذي يستطيع أن يشخص لك الحالة بدقة ويصف العلاج المناسب لها.

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا