العناية بالبشرة

كيف يمكنك تحديد نوع بشرتك بسهولة من خلال هذا الاختبار

معرفة نوع بشرتك أساس التعامل الصحيح معها، فماذا يمكن أن يحصل في حال كانت دهنية وتم استخدام مستحضرات للبشرة الجافة عليها؟ أو ماذا يمكن أن يجري لو كانت حساسة وتم التعامل معها بقسوة أو إهمال؟ … إنها أشبه بكارثة ولتجنبها يجب تحديد نوع بشرتك وعلى أساسه تتم العناية بها، ويمكنك ذلك من خلال هذا الاختبار الذي يضمن لك تحديد النوع مع الحل لمختلف المشاكل التي تعاني منها.

كيف تعرفين نوع بشرتك ؟

يمكنك من خلال الخطوات البسيطة التالية معرفة نوع بشرتك بدقة، وكل ما عليك القيام به هو اتباعها بشكل تام ومن ثم ملاحظة طبيعة بشرتك بناءً على ما يتميز به كل نوع بشرة، ويجب الإشارة إلى ضرورة تكرار هذا الأمر من حين لأخر لأن طبيعة البشرة ليست ثابتة بشكل دائم بل يمكن أن تختلف وتتغير بين الحين والآخر، والخطوات هي:

  • تنظيف البشرة وغسيلها بالماء ويجب أن يكون بدرجة حرارة عادية (فاتر)، ومن الضروري عدم استخدام أي مواد كيميائية أو أنواع غسول للبشرة فهي ستؤثر على بشرتك وتجعل من الصعب الحكم على طبيعتها.
  • باستخدام منشفة قطنية ناعمة، وبكل هدوء ولطف يجب تجفيف البشرة بالتربيت عليها إلى ألا يبقى أثار للماء.
  • الآن يجب أن تترك البشرة بحالتها هذه مدة 90 دقيقة كاملة، على ألا يتم لمس البشرة أو اقتراب أي شيء منها.
  • تمرير منديل ورقي على البشرة مع الضغط الخفيف على منطقة الجبين والأنف وخاصة منطقة بين الحاجبين، بالإضافة إلى الذقن (أي منطقة حرف الـ T كاملة).
  • ملاحظة حالة بشرتك والآثار على المنديل، ومقارنتها مع صفات أنواع البشرة التالية.

1 – البشرة الدهنية

البشرة الدهنية

في حال ظهر المنديل وعليه القليل من آثار الزيوت، وخاصة في منطقة الـ T والذقن، بالإضافة إلى أن البشرة تظهر لامعة إلى حد ما وذلك حتى بدون أن يوجد مبرر لذلك كالحرارة مثلًا فبشرتك إذن دهنية.

تعاني البشرة دهنية من الكثير من المشكلات التي قد تؤدي إلى شعورك بالضيق في حال ثبت وكانت بشرتك منها، لكن في حال معرفة الطريقة الصحيحة لعلاج تلك المشاكل والتعامل معها عندها يمكن اعتبار أن البشرة الدهنية من أفضل الأنواع فعلامات الشيخوخة والتقدم في العمر لا تظهر عليها سريعًا، وتزداد ببطء بالمقارنة مع أنواع البشرة الأخرى.

مشاكل البشرة الدهنية وعلاجها

المسامات الواسعة

من أكثر الصفات التي ترافق البشرة الدهنية، فهي السبيل الوحيد لخروج الكم الكبير من الزيوت بالإضافة إلى أنها طريق تنفس خلايا الجلد التي تعرضت للاختناق جراء تراكم الدهون.

المظهر الزيتي اللامع

البشرة الدهنية يعني إفراز مفرط للزهم والدهون، وهذا ما يجعل مظهرها لامع، بالإضافة إلى أن هذا الأمر يؤدي إلى العديد من المشكلات مثل زوال المكياج بشكل سريع وصعوبة تثبيته.

ظهور الحبوب

يرتفع احتمال ظهور الحبوب في البشرة الدهنية بسبب المشاكل السابقة، فالزيوت تتجمع وتتراكم في المسامات بالإضافة إلى الغبار والأوساخ، وهذا ما يؤدي إلى تهيج الجلد واحتقانه ومن ثم ظهور البثور.

التعامل مع البشرة الدهنية

إلى جانب كل الأمور التي يتم العمل بها للتخلص من مشاكل البشرة الدهنية يمكن التحسين من حالتها ووقايتها من أي أضرار من خلال التعامل معها بالشكل الصحيح.

  • الحصول على مستحضرات التنظيف والعناية بالبشرة المخصصة للدهنية، والتي دائمًا ما تحتوي على أقل نسبة للزيوت، وعلى مواد قابضة للمسام.
  • تنظيف البشرة بشكل دائم، وتجنب تعرضها للأوساخ، أو تمرير اليد عليها.
  • الاحتفاظ بالمناديل الورقية المخصصة لامتصاص الزيوت عن سطح البشرة، وتمريرها بين الحين والأخر عليها.
  • اعتماد “طرق تثبيت المكياج في الصيف” لتثبيت مكياجك فهي طرق تتعامل مع العرق وأثره المخرب.
  • تقشير البشرة بشكل مستمر ومنتظم، وذلك ممكن عبر خليط السكر البني مع الزيت الزيتون وتدليك البشرة بالعجينة المكونة من بضع قطرات من الزيت مع ملعقة من السكر، ومن ثم تنظيف البشرة بالماء الدافئ.
  • إزالة المكياج بشكل كامل، والتأكد من تنظيف المسامات وحمايتها من أي أذى أو جراثيم.
  • يجب تنظيف الوجه بمحلول من الملح والماء، ومن ثم تنظيف البشرة بالماء البارد أو تمرير قطعة ثلج.
  • تعريض البشرة لبخار ماء الورد أو بخار البابونج لتعقيم البشرة والمسامات، ومن ثم تمرير الثلج لإغلاقها.

2 – البشرة الجافة

البشرة الجافة

يظهر المنديل الورقي جاف تمامًا بعد بقائه على البشرة الجافة، بالإضافة إلى وجود صعوبة في تمريره عليها، وفي كثير من الأحيان يوجد أجزاء بيضاء اللون من الجلد الجاف في منطقة الأنف وحول الفم، لكن مع الالتزام بطرق التعامل معها يمكن أن يضمن لك هذا النوع من البشرة المظهر الصافي للوجه والخالي من أي حبوب وغيرها مع وإمكانية تثبيت المكياج بأقل جهد ممكن.

مشاكل البشرة الجافة

الملمس الخشن

ويكون هذا الملمس نتيجة التشقق للخلايا السطحية للبشرة وفقدانها الزيوت والماء، ويمكن أن يؤدي هذا التشقق إلى جروح أعمق تسمح للجراثيم بالوصول إلى تلك الطبقات مؤدية بالبشرة للتهيج والالتهاب.

اللون الباهت

في المناطق الجافة من الجلد والتي فقدت الزيوت يبدأ لون الجلد بالتغيير فيظهر باهت أبيض، وفي بعض الأحيان ومع تراكم الأوساخ يمكن أن يتحول إلى الرمادي أو الأسود.

انسداد المسامات

على عكس البشرة الدهنية فنقص إفراز الزيوت في البشرة الجافة يعمل على تضيق المسامات وانغلاقها بشكل شبه كامل ما يؤدي إلى اختناق البشرة.

الجلد المشدود

انكماش المسام ونقص الزيوت يجعل البشرة مشدودة قليلة المرونة، فتصبح مُعرضة للتمدد وللتجاعيد وخاصة حول الفم والعينين، وذلك مع القيام بالأعمال وإظهار التعابير المختلفة.

التعامل مع البشرة الجافة

القاعدة الأساسية التي تضمن سلامة البشرة الجافة هي الحفاظ على ترطيبها ويمكنك ذلك من خلال النقاط التالية:

  • استخدام كريمات ومستحضرات الترطيب بشكل دائم وبعد كل مرة تتعرض فيها بشرتك للماء.
  • تناول الكثير من السوائل وخاصة الماء للحصول على فوائده فيما يخص الترطيب الطبيعي.
  • اختيار غسول البشرة الذي يحتوي على الزيوت الطبيعية مثل زيت جوز الهند أو زيت اللوز أو زيت فيتامين E.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر وذلك لأن حروق الشمس تؤدي إلى زيادة الجفاف والتشقق.

3 – البشرة المختلطة

البشرة المختلطة

من أكثر أنواع البشرة انتشارًا، فهي تجمع بين مختلف أنواع البشرة من الدهنية بالمظهر الزيتي في كل من منطقة الذقن وبين الحاجبين (منطقة حرف T)، مع المظهر الجاف في منطقة الأنف والوجنتين، وهذا ما يجعلها بحاجة لقدر كبير جدًا من العناية ومعرفة ما يناسبها والطريقة الصحيحة في التعامل معها، ولسحن الحظ يمكن تقريب صفاتها من صفات البشرة العادية من خلال اتباع قواعد بسيطة.

مشاكل البشرة المختلطة

المسامات الواسعة

تكون المسامات واسعة جدًا نتيجة إفراز الدهون بالتزامن مع قلة مرونة الجلد ما يجعل إطلاقها بحاجة لمكان أوسع.

الرؤوس السوداء

نتيجة التشقق وزيادة كمية الزهم في آن واحد مع نقص مرونة الجلد يحدث تراكم للزيوت مع الأوساخ ويجف سطحها ويتصلب ما يجعلها تظهر بشكل رؤوس سوداء أو بيضاء وفي كثير من الأحيان تترافق مع الألم.

المظهر اللامع

ويكون نتيجة أمرين الأول هو من صفات البشرة الدهنية فيما يخص كمية الزيوت التي يتم إفرازها والثاني بسبب التعرق الزائد نتيجة نقص الماء.

اللون الأبيض أو الرمادي

الجفاف والتشقق يعني بروز أجزاء صغيرة من الجلد تفقد لونها تدريجيًا وتتحول إلى الرمادي أو الأبيض، وفي حال كانت كثيفة ستظهر بشكل واضح، وخاصة مع زيادة لمعان البشرة.

التعامل مع البشرة المختلطة

عليك التوفيق بين ما يناسب دهون بشرتك والمناطق الجافة منها، ويمكنك ذلك من خلال:

  • تناول الكثير من السوائل والماء على وجه الخصوص.
  • اعتماد مساج البشرة بهلام الصبار فهو يتميز بتقديم الكثير من الفوائد للبشرة أهمها الترطيب مع إمكانية الحد من إفراز الزيوت.
  • اختيار غسول الوجه الذي يحتوي على الفيتامينات والمواد المرطبة وبأقل كم من الزيوت.
  • تعريض البشرة لبخار الماء وزيت النعنع وذلك لتنظيف المسامات، ومن ثم تنظيف البشرة بمياه باردة، مع تمرير قطعة من الثلج لبضع دقائق لضمان انغلاق المسامات.

4 – البشرة الحساسة

البشرة الحساسة

يمكنك التعرف إلى بشرتك في حال كانت حساسة من خلال ظهور علامات الحساسية والتفاعل عليها جراء أقل عامل ويمكن للمنديل أن يكون كفيل بترك آثار حمراء، وهذا ما يجعل من الضروري الاهتمام بأدق تفاصيل مكونات المستحضرات التي يتم تطبيقها، فمع الحرص ستكون البشرة الحساسة نوع عادي، لا تظهر المشاكل عليها.

مشاكل البشرة الحساسة

علامات الحساسية

تتأثر البشرة الحساسية بمختلف المواد في حال وضعت على سطحها أو حتى تم تناولها، وتظهر علامات هذه الحساسية بشكل بثور صغيرة الحجم حمراء، أو بشكل حكة شديدة ومستمرة أو من خلال بقع حمراء منتشر بالإضافة إلى الشعور بالإزعاج.

حروق الشمس

كل أنواع البشرة عرضة لحروق الشمس لكن الأمر مختلف مع البشرة الحساسية فهي سريعة التأثر بالحروق وأقل مدة من التعرض لأشعتها بدون اعتماد القبعة أو تطبيق كريم الحماية يمكن أن يسبب الاسمرار والجفاف والتشقق.

الجفاف

تميل البشرة الحساسة لتتصف بصفات الجافة، فهي في كثير من الأحيان تعاني الجفاف ويزداد الأمر سوء مع حروق الشمس.

التعامل مع البشرة الحساسة

  • تحري الدقة في كل المستحضرات التي يتم اختيارها للبشرة والتأكد من مكوناتها وتاريخ صنعها.
  • تجريب المستحضرات على جزء بسيط من البشرة والتأكد من طريقة تعامل الجسم معه قبل تطبيقه بشكل كامل.
  • ترطيب البشرة بشكل طبيعي من خلال تناول الماء.
  • اعتماد هلام الصبار فهو يعمل على تهدئة البشرة والحد من علامات الحساسية والتهيج التي قد تعاني منها.

5 – البشرة العادية

البشرة العادية

في حال لم تظهر تلك الصفات على بشرتك من جفاف أو لمعان أو احمرار، وكان مظهرها صحي ورطب ولونها طبيعي وحيوي، إذن أنت صاحبة حظ وفير وتملكين بشرة عادية تتفوق على كل أنواع البشرة وكل الأشخاص يسعون للوصل إليها، لذا عليك اتباع الطريقة الصحيحة في التعامل معها للحفاظ عليها.

مشاكل البشرة العادية

لا تعاني البشرة العادية من المشاكل التي تعاني منها الأنواع الأخرى وفي حال تعرضت لواحدة منها فتكون بحدة منخفضة جدًا، مع إمكانية التعامل معها بسهولة، ففي أيام الصيف الحارة على سبيل المثال يمكن أن تتعرض للجفاف أو زيادة إفراز الزيوت.

التعامل مع البشرة العادية

  • الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي العناصر الغذائية الضرورية والفيتامينات.
  • اختيار غسول الوجه المناسب واستخدامه مرة واحدة فقط في اليوم.
  • عدم ترك المكياج على البشرة لفترة طويلة.
  • ترطيبها بتطبيق الكريمات المناسبة بالإضافة إلى شرب الماء.
  • حمايتها من أشعة الشمس.

هذه كانت أنواع البشرة وطريقة معرفتك لـ نوع بشرتك أنت، والآن يمكنك معرفة نواعها والتعامل معها بالطريقة الصحيحة والحفاظ عليها ووقايتها من المشاكل.

الوسوم