العناية بالبشرة

روتين العناية بالبشرة بعد المكياج

بعد أن بقيت بشرتك برفقة المكياج ساعات طويلة وتحملت ما يسببه لها لأجل أناقتك وجمالك هي تستحق الاهتمام وتستحق وقت يتم تخصيصه لـ العناية بالبشرة بعد المكياج حتى تتمكن من مواصلة وقوفها إلى جانبك واستيعاب كميات الكريم والبودرة والأولوان التي يتم تطبيقها.

كيف يمكن العناية بالبشرة بعد المكياج وما الخطوات الأساسية لذلك؟ وما الأخطاء التي يتم ارتكابها أو تجاهلها في أثناء ذلك وتؤدي إلى كوارث من النوع الثقيل؟ وعن عملية إزالة المكياج أساسًا هل تتم بالشكل الصحيح أم أنها أيضًا تحتاج لبعض التعديل؟ هل الحل من خلال التوقف عن تطبيق المكياج بشكل نهائي؟

1 – إزالة المكياج

إزالة المكياج من أهم أجزاء روتين العناية بالبشرة الخاص بك وتسليط الضوء عليه يعتبر أمر غاية في الأهمية وخاصة وأن عملية إزالة لا تتم بالشكل الصحيح ولا بالترتيب المطلوب وبالتالي سيبقى أثار للمكياج لا يتم التعامل معها ولا يمكن مع هذه الكمية الباقية أن تعتبرين أن إزالة المكياج مهمة قد تمت بنجاح، والأمر ليس مستحيل يمكنك تخطيه من خلال النقاط التالية.

اتباع الترتيب الصحيح في إزالة المكياج

إزالة المكياج

بشكل عام لا يجب أن تتم عملية إزالة المكياج بشكل عشوائي كأن يتم مسح كريم الأساس قليلًا ومن ثم أحمر الشفاه والعودة إلى كريم الأساس مرة أخرى، بل على الأمر أن يتم برتم معين يضمن التخلص من المكياج بأقل وقت وأقل ضغط على البشرة.

  1. اختيار 3 قطع صغيرة من القطن النظيف المخصص لإزالة المكياج ووضع القليل من مزيل المكياج على الأولى.
  2. يتم تنظف مكياج الشفاه بالأولى أي إزالة أحمر الشفاه والتخطيط وكريم الأساس الذي تم وضعه عليها.
  3. وضع القليل من مزيل المكياج على القطعة الثانية واستخدامها في إزالة مكياج العيون بداية مع الظلال وانتهاءً بالماسكارا ومن ثم محدد الحواجب.
  4. وضع القليل من مزيل المكياج على القطعة الثالثة والتركيز على إزالة مكياج الوجه من كريم الأساس والبودرة وغيرها.

تجنب أخطاء إزالة المكياج

تجنب أخطاء إزالة المكياج

بعض الأخطاء التي يتم ارتكابها لا يمكن غفرانها فهي قد تتحول إلى كوارث فبعضها يسرع ظهور علامات التقدم في السن وتمدد الجلد، وبعضها يسبب الاحمرار والحساسية الحل في تجنبها تمامًا أو على الأقل قدر المستطاع.

القوة والضغط

إزالة المكياج بقوة مع ضغط شديد على البشرة وهذا الخطأ يؤدي إلى احمرار الجلد أو إصابته بالخدوش والتي بدورها قد تلتهب مع وصول الجراثيم إليها وعلى عملية إزالة المكياج أن تتم بلطف شديد بدون أي ضغط وهذا الأمر يوفره اختيار مزيل جيد للمكياج وقطن أصلي غير مقلد، وبأن يتم وضع المزيل ومن ثم مسح المكياج بلطف وبحيث يزول من مرة أو مرتين.

الدعك والتحريك

إزالة المكياج بدعك الوجه ذهابًا وإيابًا وهذا يؤدي إلى تمدد الجلد وظهور الخطوط الصغيرة واقتراب الشيخوخة ويجب على الأمر أن يتم باتجاه واحد والنقاط التالية كفيلة بشرح الأمر:

  • إزالة مكياج الشفاه تتم من أطراف الشفاه نحو الداخل بحيث لا يسبب أحمر الشفاه تلطخ للبشرة خارجها أي يوفر عليك إزالته عن وجهك.
  • أما ظلال العيون والكحل فيزال من قلب العين (دمعة العين) وباتجاه الخارج، بينما الماسكارا تزول بمسح الرموش بلطف شديد من بداية الرمش وحتى الخارج.
  • مكياج الوجه يمسح من وسط الوجه وباتجاه الخارج أيضًا.
ملاحظة هامة

عليك الامتناع عن العودة أي الاتجاهات السابقة ذهاب ولا يجب العود بها بالاتجاه العكس مطلقًا.

اختيار المستحضرات المناسبة

أنواع المكياج الأصلية ومستحضرات إزالته المضمونة لها دور هام وأساسي في العناية بالبشرة بوجود المكياج وبعده لذا عليك عدم التهاون فيما يخص الحصول على الماركات المضمونة والأصلية والابتعاد عن الأنواع المقلدة، فأحمر الشفاه الرخيص سيسيل ويسبب تلطخ كريم الأساس به، ومزيل المكياج المقلد لن يزيل المكياج من المرة الأولى بل قد تحتاجين إلى دعك بشرتك الحساسة به مرات ومرات وأحيانًا بدون أدنى فائدة.

والأهم هو اختيار الأنواع التي تحتوي على مواد طبيعية وذات تاريخ الصلاحية والصحيح بالإضافة إلى خصائص التغذية للبشرة كالفيتامينات والمعادن، ولا بد من أن تكون مناسبة لطبيعة بشرتك بحيث تكون خالية من الزيوت مع البشرة الدهنية وغنية بها مع الجافة وهكذا.

يمكن استخدام بدائل طبيعية

في حال لم يتوفر لديك مزيل المكياج من النوع الجيد ولم يكن من الممكن الحصول عليه اليوم يمكنك استخدام بدائل طبيعية له تضمن لك النتائج المشابهة والأفضل بالطبيعة الحال من استخدام الأنواع المقلدة، وهذه البدائل هي:

2 – تنظيف البشرة

تنظيف البشرة

لا ينتهي الأمر بإزالة المكياج فحسب فنحن لم نبدأ بعد بـ روتين العناية بالبشرة بعد المكياج تلك كانت مقدمة المهمة وهنا بداية العمل الجاد وهذه الخطوة تعتبر أساس الروتين ولا يمكن التخلي عنها مهما كان.

الغسول المخصص لـ العناية بالبشرة بعد المكياج

بشكل عام لا يجب الإفراط في استخدام غسول البشرة وأفضل تقدير لذلك هو استخدامه مرة واحدة في اليوم وتكون بعد إزالة المكياج ومن الممكن استخدامه مرة أخرى قبله، ولكن حتى خلال هذه المرات القليلة لا يجب الإفراط في تطبيقه على البشرة.

كما يجب الاهتمام بنوعية الغسول ومطابقته لما تحتاجين واختيار أفضل غسول للبشرة الخاصة بك فبعضها مخصص لإزالة الحبوب وبعضها لتضيق المسامات بالإضافة إلى نوع البشرة ودوره في تحديد الغسول المستخدم.

محلول مخفف من الماء والملح

في حال لم يكن لديك غسول للبشرة يمكنك استخدام محلول مخفف من الماء والملح على أن يتم تدليك البشرة به فهو قادر على تنظيف المسامات وإزالة ما بقي من المكياج داخلها بالإضافة إلى إزالة الرؤوس السوداء وخاصة تلك الموجودة على الأنف وبشكل عام يفضل عدم الإفراط في هذا الأمر والاكتفاء به مرة أو مرتين في الأسبوع والاعتماد على استخدام الغسول بشكل يومي، وأو اتباع ما يناسب بشرتك.

الماء النقي وتجنب الإفراط في المياه المعدنية

إياك ثم إياك تجاهل تنظيف البشرة بالماء بعد إزالة المكياج وعليك استخدام الماء العادي النقي وليس المياه المعدنية فهي تفتقد لبعض العناصر والشوارد الموجودة بشكل طبيعي في المياه العادية.

إذن بعد إزالة المكياج وتطبيق الغسول لا بد من غسيل الوجه بالمياه الباردة حصرًا فهذا يضمن لك قبض المسامات المفتوحة وتضيقها أي الحصول على مظهر صحي وحماية وصول أي من الجراثيم أو الأوساخ إلى أعماق البشرة أي الوقاية من عدد كبير من مشاكل البشرة.

تجفيف البشرة بلطف

تجفيف البشرة بلطف

لا يجب أن تترك البشرة لتجف وحيدة هذا سيعمل على سحب الرطوبة منها وتركها جافة تعاني التقشر والتشقق واللون الباهت، كما أن تجفيفها بمنشفة خشنة ووسخة وبشكل عنيف أيضًا سيكون سبب في مشاكل كثيرة مثل الاحمرار والحساسية والحبوب والجروح.

والتجفيف الصحيح يتم بمنشفة قطنية نظيفة خاصة ببشرة وجهك وبشكل لطيف أي بضربات خفيفة جدًا بدون تحريك ودعك بشرتك بالمنشفة كما لو كانت لوح زجاجي ويتم تنظيفه، والتأكد من عدم وجود أي آثار للغسول أو المكياج.

3 – تنظيف المسامات

تنظيف المسامات

هذه الخطوة لا يتم اتباعها بشكل يومي بل مرة في الأسبوع أو أقل لكن بشكل عام يجب الانتظام بها لأن مع مرور الوقت وتكرار تطبيق وإزالة المكياج تتراكم بعض الأوساخ في المسامات وتؤدي إلى توسعها ولا بد من اتخاذ خطوات الوقاية قبل العلاج ويكون تنظيف المسامات من خلال:

  1. وضع كمية من ماء الورد مع الماء النقي في وعاء مناسب على نار هادئة والانتظار إلى أن يغلي الخليط ويتصاعد البخار منه.
  2. تنظيف الوجه بالماء وتجفيفه، ومن ثم تعريضه للبخار على بعد مسافة 10 – 15 سنتي متر بحيث لا يسبب البخار أي حروق للبشرة.
  3. وضع المنشفة حول الوجه لتركيز البخار على البشرة والحصول على أكبر فائدة ممكنة، والاستمرار في هذا 5 – 8 ثواني ومن ثم أخذ استراحة والتنفس بعمق بعيدًا عن البخار 3 – 5 ثواني وتكرار الأمر عدة مرات.
  4. الابتعاد عن البخار ومسح البشرة بالقليل من ماء الورد وتدليكها به.
  5. تمرير قطعة من الثلج على البشرة لإعادة إغلاق المسامات النظيفة.
  6. تجفيف البشرة بشكل لطيف.

4 – العناية بالبشرة بعد المكياج

العناية بالبشرة بعد المكياج

أيضًا هذه الخطوة يمكن تطبيقها فقط مرة أو مرتين أسبوعيًا وحسب حاجة الجسم فهي الخطوة التي تضمن العناية بالبشرة بعد المكياج من خلال التغذية والترطيب والحصول على العناصر الهامة للبشرة بالمكونات الأمنة تمامًا ويمكن اختيار واحدة من الوصفات التالية.

قناع التفاح والحليب

  • تقشير تفاحة واحدة ووضعها لبضع دقائق في الماء ومن ثم هرسها وخلطها مع الحليب حتى نحصل على عجينة يتم تطبيقها على البشرة مدة تتراوح بين 10 – 20 دقيقة ومن ثم تنظيف البشرة بالماء وتجفيفها.

هلام الصبار (الألو فيرا)

  • تدليك البشرة بالقليل من هلام الصبار بعد تنظيفها بالماء وتجفيفها قليلًا بحيث تكون رطبة بالماء، ويتم ترك الهلام على البشرة حتى يجف بحيث تمتصه البشرة وتحصل على فوائده والعناصر الهامة الموجودة، ومن ثم يتم تنظيف البشرة بالماء.

مغلي أوراق النعناع

  • يمكن اعتبار مغلي أوراق النعناع علاج لمختلف مشاكل البشرة من حب الشباب أو تقشر أو مسامات واسعة، وكل ما يجب القيام به هو غلي بضع أوراق من النعناع مع الماء والانتظار إلى أن يبرد الماء ويصفى ويتم توزيعه على البشرة وتركه بضع دقائق قبل تنظيفه.

5 – استخدام التونر

استخدام التونر

التونر عبارة عن مستحضر يشبه البرايمر إلا أنه يتميز بطبيعة رغوية أخف على البشرة منه ووظيفته الأساسية إغلاق المسامات وإخفائها بالإضافة إلى التغذية في بعض الأنواع التي تحتوي على مواد طبيعية، ويتم تطبيق القليل منه على البشرة النظيفة والجافة.

6 – ترطيب البشرة

ترطيب البشرة

بعد ما تعرضت له البشرة من مكياج وفي خطوات العناية بالبشرة بعد المكياج لا بد من ترطيبها حتى تضمنين حمايتها من مشكلة الجفاف والتي تنتج عن نقص الزيوت بسبب انسداد المسامات بالمستحضرات المختلفة أو بسبب المبالغة في التنظيف، ويجب أن يتم ذلك ليلًا بكمية قليلة جدًا من الكريم لأن الكميات الكبيرة ستخنق الخلايا وتحرمها من التجدد والتخلص من السموم خلال النوم.

7 – النوم العميقالنوم العميق

يضمن النوم الكثير من الفوائد للجسم والبشرة خاصة فهو سبيل التخلص من الهالات والبقع وهو الوقت الذي يمكن لخلايا الجلد ضمنه أن تتجدد وتعود إلى نضارتها، وفي حالا كنت تشعرين بالأرق عليك تجنب تناول الأدوية المنومة فلها تأثير سلبي على البشرة والاعتماد على روائح الزيوت العطرية.

قد تكون خطوات روتين العناية بالبشرة بعد المكياج طويلة الآن لكنها لن تأخذ منك الوقت الطويل وخاصة إذا كنت صديقة لبشرتك فستفضلين العناية بها على أي شيء آخر ومهما كنت تشعرين بالتعب أو الإرهاق لن ولم تتعبين من العناية بها وهي لن تنسى عنايتك هذه… بشرتك تستحق.