الأعراض الخفية للأزمة القلبية وطريقة التعامل معها

كان من الصعب على صديقتي رؤية والدتها تتألم وتضع يدها على صدرها وتصرخ، وبسرعة إلى المستشفى، والحالة: أزمة قلبية حادة … كم تمنت لو كان هناك أعراض تنبه بخطر محدق كهذا، وكان صادمًا أن تعرف أن النوبة القلبية لا تحدث بشكل مباغت بل تسبق بمجموعة من الإشارات، والتي تعتبر الأعراض الخفية للأزمة القلبية

ما الأعراض الخفية للأزمة القلبية وطريقة التعامل معها؟

وهنا سوف تجدين قائمة بهذه الأعراض، والهدف من عرضها رفع احتمال النجاة من الأزمة القلبية، بالإضافة إلى مجموعة من العوامل التي تنذر بأن الأعراض هي أعراض خطر، مع طريقة الإسعاف والوقاية.

ما هي الأعراض الخفية للأزمة القلبية ؟

توجد مجموعة من الأعراض التي تسبق التعرض لأزمة قلبية، لكنها تتميز بأنها أعراض خفية لا تكشف عن نفسها بسهولة، وهذه قائمة بالأهم وأكثرها انتشارًا.

1 – أعراض تتخفى في الألم والتشنج

أعراض تتخفى في الألم والتشنج

فيما يلي أهم الأعراض التي تسبق الأزمة القلبية وتظهر بشكل ألم وقد لا يخطر لك بأنها من أعراض النوبة.

تشنجات عضلية

التعرض للتشنجات العضلية والألم أمر طبيعي بعد القيام بالأعمال، وحمل الأشياء ذات الوزن الثقيل، لكن في حال كانت بدون أي من تلك الأسباب فهي مؤشر خطر، وخاصةً في حال كان الوصف المناسب لها: أنها أوجاع تتحرك وتنتقل من موضع إلى أخر، وتزداد مع مرور الوقت، وتترافق مع ضيق التنفس.

أوجاع في منطقة الصدر

على الرغم من أن الألم في منطقة الصدر من الأعراض الواضحة للأزمة القلبية، بل هو من الأعراض التي ترافق الحالة، لكن يتم اعتبارها خفية بسبب عدم الاكتراث لها، أو اعتبارها أمر طبيعي يحدث بين الحين والأخر، ويكون سببه هو القلق أو التعب أو غير ذلك، لكن في حال كان هذا الألم بحدة مرتفعة ومتزايدة يمكن الجزم بأن الحالة هي أزمة قلبية قريبة.

وهن عام

تشعر بالوهن والتعب بشكل عام، لكن هذا يزول مع التمدد لبضع ساعات، أو أخذ يوم إجازة، أو من خلال تناول عصير الفواكه أو القهوة، أو التنزه واستنشاق الهواء، وكل هذا التعب الناتج عن العمل وبذل المجهود مصيره إلى الزول بعد مدة لا تزيد عن يومين، لكن يكون التعب من أعراض الأزمة القلبية عندما يدوم مع ازدياد، وبدون أي استجابة تحسن مقابل كل ما تفعله للعلاج، حينها يجب استشارة الطبيب المختص.

2 – أعراض تتخفى في مشاكل الهضم

أعراض تتخفى في مشاكل الهضم

ليست كل مشاكل الهضم من الأعراض الخفية للأزمة القلبية، لكن المشاكل التالية هي ما سبق الأزمة عند نسبة كبيرة من الأشخاص.

عسر الهضم

تتعدد الأسباب التي قد تقف خلف الإصابة بأي حالة من عسر الهضم، لكن في حال كانت مشاكل الهضم عبارة عن نوبات تتسم بالتكرار، وبدون سبب واضح يبرر حدوثها يمكن أن يتم إدراجها كواحدة من الأعراض الخفية للأزمة القلبية. لكن في حال كانت ناتجة عن سبب واضح مثل تناول الطعام بالطريقة الخاطئة أو بسرعة، أو بسبب الإرهاق والتعرب وبذل المجهود، أو بسبب الانزعاج والحزن، عندها لا يكون هناك أي ضرورة للقلق حيال الأمر، أو حتى الربط بينها وبين الأزمة.

القيء والغثيان والدوار

وفقًا لمجموعة من الدراسات التي تم إجراؤها على نساء سبق لهن التعرض للأزمة القلبية وجد أن الشعور بالدور أو عدم التوازن والإعياء وحتى فقدان الوعي، بالإضافة إلى التقيؤ المتكرر، كانت من الأشياء التي اتفقن على حدوثها قبل النوبة القلبية عند نسبة كبيرة منهن، وفي معظم الأحيان لم يقمن بالربط بين الأمرين. لكن ليست كل حالات الغثيان والدوار دليل أزمة، حتى الغير مبررة منها، فقلة النوم، والتعب والإرهاق والتغيرات الهرمونية، كلها قد تسبب مثل هذه الأعراض، وبشكل عام يجب مراجعة الطبيب في حال الحيرة.

3 – أعراض تتخفى بأعراض لأمراض

لعل هذه الأعراض هي الأصعب من حيث التعرف عليها، فهي تشبه أعراض أمراض أخرى إلى حد كبير.

أعراض الإنفلونزا

بحكم العادة وكل حالة تشتمل على أعراض مثل أوجاع في الرأس والصدر وصعوبة في التنفس، أو وباختصار أعراض مشابهة إلى حد كبير أعراض إنفلونزا، بدون أن تتضمن زيادة درجة الحرارة والإصابة بالحمى، مثل هذه الحالة يتم اعتبارها أنفلونزا من دون الانتباه إلى احتمال أزمة قلبية قريبة.

أعراض أمراض التنفس

أعراض تشبه أمراض الجهاز التنفسي، يمكن اعتبارها من الأعراض الخفية للأزمة القلبية كون معظم الأشخاص لا يربطون هذين الأمرين معًا، لكن ما يفسر حدوث هذه الأعراض التي تشمل ضيق التنفس والشعور بالاختناق، هو عدم الحصول على القدر الكافي من الأوكسجين نتيجة قصور عضلة القلب وفشلها في عملها.

فقر الدم الموضعي

الإصابة بالأزمة القلبية تعني عدم قدرة القلب على إيصال الدم مع الأوكسجين إلى خلايا الجسم، والعودة محمل بالفضلات حتى يتم التخلص منها، وهذا يعني تراكم الفضلات في الخلايا وخاصة العضلات، نتيجة عدم وصول الدم بالكمية اللازمة إليها، وتلاحظ هذه الحالة أولًا في الأقدام، ومن ثم تنتشر مع تطور الحالة، ولأنها تبدأ في مواضع معينة من الجسم يتم إطلاق اسم “فقرد الدم الموضعي” عليها.

4 – أعراض تتخفى ببعض التغيرات

أعراض تتخفى ببعض التغيرات

القاعدة الأساسية للتأكد من كون التغير أحد أعراض الأزمة القلبية، هو كونه تغير مباغت ومستمر، ودون سبب واضح.

تغير حالة الشخص المعتادة

الجميع يصاب بالتغيرات المفاجئة، لكن ما يتم تصنيفه على أنه إشارة خطر هو عندما يلاحظ الشخص نفسه هذا التغير ويبدي بالاستغراب، وقد يصل به الأمر للانزعاج من عدم تعوده على طبيعته الجديدة، وكأنه شخص أخر مختلف تمامًا. ففي حال كان التغير ينبع من قناعة وسبب مهم أو صدمة ما، فلا مشكلة ولا خطر، لكن في حال كان التغير بدون سبب يذكر، وكان على صعيد طبيعة الجسم ونشاطه فهنا يجب توخي الحذر.

تغير لون الجلد

لون الجلد بصورة عامة يدلنا على الحالة الصحية للجسم، بالإضافة إلى درجة حرارته، ونسبة اللون الوردي فيه، وعلى العكس ففي حال كان لون الجلد لون بعيد عن الحيوية، بالإضافة إلى البرودة والشحوب، وكان ذلك بشكل مفاجئ، ومع ازدياد مستمر، عندها يمكن أن يكون من أعراض الأزمة.

تغير ضربات القلب

دور القلب يكمن في ضخ وإيصال الدم إلى كل أنحاء الجسم، وتزويد نفسه به أيضًا، وفي حال الأزمة القلبية يخبو دور القلب في ذلك ولا يعود قادر على أداء وظيفته بالكفاءة ذاتها، وهذا ما يترتب عليه زيادة في ضربات القلب. لا تكون هذه الزيادة أو التغير من الأعراض في حال كانت نتيجة للقيام بمجهود معين أو ممارسة رياضة صعبة، أو التعرض لصدمة أو حالة قلق وخوف.

طبيعة النوم

بشكل عام فالجميع يمر بفترات يصاب خلالها باضطرابات في النوام وتنظيم ساعاته، لكن في حال استمرت مثل هذه الحالة، مع شعور متزايد ومتراكم من التعب بسبب قلة النوم، فيمكن اعتبراها من الأعراض الخفية للأزمة القلبية ولا يجب إهمال الأمر فنسبة كبيرة ممن تعرضوا للأزمة القلبية ذكروا تعرضهم لاضطراب في النوم يسبق الأزمة. ويتم استبعاد هذا الأمر من قائمة الأعراض في حال كنت معتاد على اضطرابات النوم طويلة الأمد، أو في حال ترافق ذلك مع تناول الكافيين، أو تغير مكان الإقامة، وغيرها.

ما هي العوامل التي تزيد من حدة الأزمة؟

الأعراض السابقة هي أعراض خفية ويصعب الجزم فيما إذا كانت من أعرض أزمة قلبية أم أعراض عابرة طبيعية، لذا كان من الضروري ذكر بعض العوامل التي في حال توافرها ترفع احتمال الإصابة بالأزمة القلبية وترفع احتمال كون تكل الأعراض من أعراضها.

نسبة الكوليسترول المرتفعة

على اختلاف نوع الكوليسترول تبقى نسبته المرتفعة من العوامل التي تزيد خطر التعرض لأزمة قلبية، وذلك بسبب تخفيف الدم والذي ينتج عن النوع الأول منه، أو بسبب زيادة لزوجة الدم التي تنتج عن النوع الثاني منه.

التدخين أو التعرض للدخان

إن المركبات التي يتم استنشاقها والتي تدخل إلى الجسم بسبب التدخين تعمل على زيادة لزوجة وسمك الدم، ما يعني ارتفاع في احتمال الإصابة بالأزمة القلبية، فضلًا عن كل الأمراض الخطيرة والتي يكون التدخين سبب رئيسي فيها مثل بعض أنواع السرطانات.

عمر السيدة

في سن الشباب، أي قبل انقطاع الطمث يكون احتمال تعرض السيدة للأزمة القلبية أقل من احتمال تعرض الرجال، لكن ومع عمر اليأس يتساوى الاحتمال عندهما.

ما هي طريقة التعامل مع الأزمة القلبية؟

ما هي طريقة التعامل مع الأزمة القلبية

في حال لم يتم التنبه لتلك الأعراض الخفية، وتم التعرض للأزمة القلبية لا بد من معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل معها وإسعاف المريض، وإنقاذ حياته، وهذا يتطلب الخطوات التالية.

طلب الإسعاف

هذه الخطوة من أهم الخطوات، فالمصاب بالأزمة القلبية بحاجة ماسة للمساعدة من قبل الأطباء والممرضين المختصين، ويجب الحزم في هذا الخصوص والتأكد منه، وفي حال كان عليك طلب الاتصال بالطوارئ من شخص ضمن مجموعة، يجب تحديد اسمه، وعدم طلب ذلك وفقط.

وضعية اليدين

يجب وضع اليدين بشكل متشابك، واستخدام ثقل الجسم ككل، وتوجيه ذلك إلى منطقة صدر المصاب.

الضغط

هذه من أخطر الخطوات فأي خطأ فيها قد يودي بحياة المصاب، فيجب أن يتم الضغط نحو الأسفل بمقدار لا يزيد عن 6 سنتي متر (حتى لا تصاب الرئتين بأي تمزق أو ضرر)، وبضمان أفضل النتائج يجب أن يكون المعدل حوالي الـ 100 ضغطة كل دقيقة.

التنفس الاصطناعي

ويتم مرتين كل 30 ثانية تقريبًا، مع التأكد من حالة التنفس وارتفاع الحجاب الحاجز للمصاب.

ما هي خطوات الوقاية من الأزمة القلبية؟

يمكن ولحسن الحظ الوقاية من التعرض للأزمة القلبية من خلال بعض الخطوات الهامة والتي ستشكل فرق كبير على الصحة بشكل عام، وعلى صحة القلب بشكل خاص، وهذه الخطوات هي:

الإقلاع عن التدخين

 عليك التوقف عن التدخين بشكل فوري، وذلك باتباع خطة تدريجي تضمن الحصول على النتيجة المرغوبة، ومن ثم العمل على التخلص من الأثار السلبية التي تركها التدخين، ويمكن للنقاط التالية أن تشكل فرق:

  • شرب كميات كبيرة من الماء حتى يتمكن الجسم من التخلص من السموم.
  • تناول الشاي الأخضر وشاي الديتوكس.
  • القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم ومستمر، كالمشي نصف ساعة إلى ساعة يوميًا.
  • القيام بتمارين التنفس العميق.

الغذاء الصحي

من المهم الحصول على الكم الكافي من المعادن والعناصر التي يحتاجها الجسم والقلب لأداء عمله مثل الكالسيوم والمغنيزيوم، وذلك من خلال تضمينها في الغذاء اليومي والذي بدوره يجب أن يتمتع بالتوازن والتكامل.

خفض نسبة الكوليسترول

تجنب كل ما قد يرفع نسبة الكوليسترول، ومن أهم هذه المواد هي الدهون المشبعة.

وهكذا تكون كل المعلومات التي تهمك حول الأعراض الخفية للأزمة القلبية وطريقة الوقاية والإسعاف بين يديك، وكل ما نرجوه هو السلامة والصحة.

قد يعجبك ايضا