أبرز أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل

العملية الجنسية أمر هام في حياة الزوجين ووجود أي خلل فيها سواء بالنسبة للمرأة أو الرجل يمكن أن يؤذي بالزواج كله، وفي الحقيقة السيدات يسجلن نسب عالية من البرود الجنسي ومن ضمن أسباب هذه الحالات من البرود هي الحمل، ولذا في هذا المقال سوف نتحدث عن أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل.

 أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل

الرغبة الجنسية عند المرأة الحامل

قبل التطرق إلى الحديث عن أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل، يجب الانتباه إلى أن أغلب النساء إن لم يكن جميعهن يمررن بفترة من البرود وقلة الرغبة الجنسية أثناء الحمل وتكون هذه الحالة من انعدام الرغبة في أوجها في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

من المعروف أن المرأة في الحالات الطبيعية تكون رغبتها وشهوتها أكبر من الرجل بمرتين أو ثلاث ولكن على عكس المعتاد فهناك الكثير من السيدات العالية يصبن في فترة الحمل بتراجع واضحًا جدًا في رغبتها الجنسية وميولها نحو زوجها، لدرجة أن هناك نساء لا يرفضن فقط المعاشرة الجنسية ولكن أيضًا يشعرن بألم خلالها إن حدثت نتيجة الحالة النفسية المصاحبة لفتور الرغبة الجنسية هذا وحتى أنهن يمكن أن ينفرن من رائحة الزوج نفسها وعدم الرغبة في الحديث معه من الأساس.

أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل

يوجد الكثير من أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل والتي تجعل المرأة تنفر من الزوج وترفض معاشرته وترجع تلك الأسباب إلى عوامل نفسية وأخرى جسدية وفيزيائية خاصة بالتغيرات التي تحدث داخل جسد المرأة أثناء فترة الحمل، ومن ضمن أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل:

  • تغير هرمونات الجسم أثناء فترة الحمل، فالمرأة الحامل في هذه الفترة تعاني من اضطراب وخلل في الهرمونات قد يكون هو العامل الخفي ومن ضمن أسباب قلة الرغبة الجنسية لدي الحامل، فهرموني الاستروجين والبروجيسترون يحدث خلل بهما.
  • كما أن الدورة الشهرية عند المرأة الحامل تتوقف طيلة التسعة أشهر فترة الحمل وهو الأمر الذي يؤدي إلى جفاف المهبل نتيجة عدم وجود إفرازات كافية داخل المهبل وهو أمر كفيل وحده بأن يجعل الرغبة الجنسية عند المرأة تتراجع وتضمحل للغاية في هذه الفترة من حياتها، فجفاف المهبل هذا يجعل المرأة تشعر ببرود جنسي كامل وعدم الرغبة في اقتراب زوجها منها.
  • بعض السيدات يمكن أن يمررن باكتئاب في فترة الحمل وخاصةً في الشهور الأولى، كونها تكون غير متقبلة للوضع الجديد والمسئولية التي تراكمت على عاتقها، وكل هذه الأمور تجعل المرأة تخشى من الحمل لدرجة تسيطر عليها تدخلها في اكتئاب، وهو ما يؤثر على نفسيتها ويجعلها ترفض الجماع الذي كان السبب في حدوث هذا الحمل.
  • من المعروف أن الاستثارة عند المرأة معقدة بقدر أكبر عن الرجل، فإثارة المرأة على الرغم من امتلاكها للكثير من نقاط الأنوثة والاستثارة إلا أن استثارتها تبدأ من الجهاز العصبي والمخ ومراكز الاحساس به، لذا لكي تشعر برغبة جنسية يجب أن تستثار جوانبها العاطفية وتشعر بالحب والرضى، لكن الكثير من الأمهات في فترة الحمل يخفن على صحة وسلامة الجنين فتخشى المعاشرة الجنسية حتى لا يتأذى صغيرها نظرًا لاعتقاد السيدات الخاطيء أن الجماع يمكن أن يؤذي بحياة الجنين.
  • عدم الثقة بالذات من أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل، فتغير شكل النساء أثناء فترة الحمل يجعلها تخشى من ألا يعجب زوجها بها كما كانت قبل الحمل فمن تلقاء نفسها تشعر بعزوف ونفور من الجماع حتى لا تشعر بالاحراج عند لقائها الحميمي مع زوجها.
  • كما أن كثيرًا من السيدات يتأثرن بأعراض الحمل نفسها من غثيان مستمر وإنهاك في أول شهور الحمل فتكون تلك العوارض من أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل.

أعراض قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل

كما أنه يوجد الكثير من أسباب قلة الرغبة الجنسية للحامل يوجد أيضًا عوارض توضح أن هذه المرأة الحامل تعاني من برود ونفور كامل من زوجها ومن المعاشرة الجنسية ككل، ومن ضمن تلك العوارض:

  1. وجود جفاف شديد في المهبل فيصعب على الرجل إيلاج عضوه الذكري وتتألم المرأة منه.
  2. تخلف الأعضاء التناسلية والجنسية لدى المرأة مثل حلمات الثدي والبظر عن الانتصاب وهو دليلًا واضحًا على عدم الاستثارة.
  3. رغبة الزوج لإنهاء العملية الجنسية بسرعة كون المرأة الحامل تكون غير مستمتعة ومتأذية حتى أنها يمكن أن تتعرض للألم جراء هذا الجماع.

هل تستمر أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل واعراضها طيلة فترة الحمل؟

في الحقيقة إن كل أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل وأعراضها تكون أمور طبيعية تمر بها الحامل في الشهور الأولى من الحمل ولا تستمر معها بعد الولادة، وليس هذا فقط فنفور المرأة الحامل من العملية الجنسية ينتهي مع بداية الشهر الخامس من الحامل، وتستعيد المرأة رغبتها الجنسية بل وترغب في الجماع بشدة بداية من الاسبوع الثامن عشر من الحمل وتختفي كل أسباب قلة الرغبة الجنسية لدى الحامل من جفاف مهبل واكتئاب وغيره في هذا الوقت.