نواعم
مجلة المرأة العصرية

طرق مواجهة دوار البحر والتخلص منه

من منا لا يرغب في السفر عبر البحر، والتمتع بتلك الأجواء، من سباحة، وغطس وخلافه، ولكن في الحقيقة لا يعد هذا الأمر متاحًا للجميع، كون هناك مجموعة من الأشخاص يعانون من مرض يتسبب لهم في الكثير من المشاكل عند التواجد داخل البحر، وهذا المرض يعرف باسم دوار البحر.

دوار البحر

ولا يقتصر الشعور بالدوار داخل البحر للمصابين به عند تواجدهم داخل المياه لفترة طويلة، ولكن مجرد التواجد داخل البحر حتى لو دقائق محدودة يتسبب لهم في المعاناة من أعراض دوار البحر.

ما هو دوار البحر؟

مصطلح دوار البحر يطلق على الحالة التي تصيب جسم الإنسان من دوار وخلل عند التواجد داخل المسطحات المائية بمختلف أنواعها، حيث تتأثر استجابة الجسم بالحركات السريعة، ويعتبر المسئول الأساسي عن دوار البحر هو وجود خلل داخل الأذن الداخلية والتي تعبر المرسل الأساسي للإشارات التي تعمل على خفظ توازن المخ.

أعراض دوار البحر

الشخص الذي يعاني من دوار البحر تظهر عليه مجموعة من الأعراض الخاصة بالمرض، عند تواجده داخل المسطحات المائية، ومن ضمن هذه الأعراض:

  • الشعور بالدوخة.
  • التعرق بصورة زائدة حتى لو كان في فصل الشتاء.
  • احساس قوي بالتعب والإنهاك.
  • قيء وغثيان.

أسباب دوار البحر

عندما يتواج الإنسان على متن سفينة، أو قارب، أو عندما يريد ممارسة أية رياضة من الرياضات المائية، إذا كان مصابًا بدوار البحر فإن وجود خلل لديه في الإنسان الداخلية يجعلها ترسل العديد من الإشارات والرسائل إلى الجسم لكي يتحرك، وفي الوقت نفسه، ترسل الأعين اشارات مضادة بأن الجسم ثابت ولا يتحرك.

هذا التعرض بين الإشارات يتصبب في حدوث خلل واضطرتب في المخ بسبب ما يصله من معلومات متضادة، فيتعامل المخ على أن الجسم يعاني من حالة تسمم، فيوجه الأوامر لكافة الأعضاء بالتصرف مع هذه الحالة، فيبدأ الشخص بالمعاناة من القيء، الغثيان، الدوخة، وتظهر على المريض كافة أعراض دوار البحر.

طرق علاج دوار البحر

إذا كنت مصابًا بمرض دوار البحر فهناك مجموعة من الطرق والخطوات التي يمكنك اتباعها بنفسك وتساعدك على التخلص من مشكلة دوار البحر نهائيًا، أو على الأقل الحد من أعراضها، ومن ضمن تلك الخطوات:

تناول أطعمة معينة

يجب الابتعاد أثناء السفر عن تناول الأطعمة التي تسبب في آلام المعدة وارهاقها حتى لا يحدث غثيان، أو تقيء أثناء التواجد داخل المسطحات المائية، فمن الواجب آنذاك تناول أطعمة سهلة الهضم مثل الخضروات والعصائر، والابتعاد عن المواد المالحة، والدهون، وبالأخص الأطعمة السريعة وكذلك تجنب تناول المشروبات الغازية والكافيين.

تجنب حواف القارب

عند التواجد على متن سفينة أو قارب فمن الهام جدًا أن يتم الابتعاد عن حافة المركبة كون هذه المنطقة هي أكثر المناطق فيها التي تتأثر بحركة القارب وما يتعرض له من أمواج ورياح، وبالطبع هذا الأمر يزيد من أعراض دوار البحر؛ لذا يفضل لمن يعانون من هذا المرض الجلوس في منتصف السفينة ومحاولة البحث عن شيء يصرف ذهنهم عن حركة السفينة من الأساس ويساعدهم على الهدوء والاسترخاء.

استخدام تمارين التنفس

من أكثر الأمور التي يمكنها أن تزيد من هدوء الشخص وتخفف التوتر والقلق هي تمارين التنفس من شهيق وزفير عن طريق أخذ نفس من الأنف يكون عميق ويتم اخراجه من الفم بكل بطء وهدوء، وتكرار هذه العملية يصرف انتباه المخ عن حركة السفينة ويهدأ من روعة الجسم ويقلل أعراض الدوار الناتج عن التواجد داخل البحر بصورة كبيرةٍ للغاية.

عدم التفكير في الدوار

الشخص المصاب بهذا النوع من الدوار قد يكون هو المسبب الرئيسي في الدوار لنفسه من خلال استمرار التفكير فيه منذ بداية معرفه بتوجهه نحو البحر، فيظل خائفًا ويسعى بشتى الطرق للتغلب عليه، ولكن هذا أمرًا خاطئًا للغاية، فصرف الانتباه عن التفكير في الإصابة نفسها هو أو خطوات التغلب على دوار البحر وأعراضه، ويمكن الاستعانة في ذلك بقراءة بعض الكتب أو الاستماع إلى الموسيقى المحببة، أو حتى التحدث مع الأصدقاء.

تناول العلكة أثناء الرحلة

تناول العلكة من الأمور التي تقلل من اضطرابات وتضاد الاشارات المنطلقة من كل من العين والأذن الداخلية؛ وذلك كون تناولها يؤثر على مقدار الحركة التي تشعر بها الأذن الداخلية، فلا يشعر المخ باضطراب نتيجة المعلومات الواصلة إليه، ليس هذا فقط فتناول العلكة يقلل من أعراض الدوار بسبب مفعولها القوي ضد الغثيان والقيء، ومن أفضل أنواع العلك التي تحقق هذه النتائج ما يحتوي منها على نكهات وروائح قوية مثل النعناع، والقرفة.

تناول الجنزبيل

تناول شاي الجنزبيل قبل التواجد داخل المسطحات المائية أو على متن السفن يساعد بصورة كبيرة في التخلص من الغثيان والقيء، ويفضل تناوله بعد تحليته بالعسل.

الضغط على الرسغين

من أشهر الطرق التي تساعد في التغلب على أعراض الدوار، هو الضغط على المراكز العصبية المتواجدة في الجسم مثل الرسغين؛ فهذه الأعصاب المتصلة ببعضها البعض عند الضغط عليها يتم التحكم والسيطرة على مركز القيء المتواجد داخل المخ، فلا يتعرض الإنسان إلى الغثيان والقيء، ويمكن القيام بهذه الحركة من خلال الضغط على قبضة اليد وتحريكها نحو الأعلى، وبعدها الضغط على الرسغ نفسه وتدليكه باليد الأخرى، يمكن الاستمرار في هذا الأمر لبضعة دقائق حتى ينتهي الشعور بالدوار.

قد يعجبك ايضا