حياةمنوعات

سؤال وجواب عن تربية الأطفال … كل ما تودين معرفته لتنشئة طفل سليم

يواجه الآباء في وقتنا الحاضر تحدياتٍ كبيرةٍ جدًا … لكنها ليست مستحيلة الحل، خاصًة فيما يتعلق بمسائل التنشئة. حيث يسبب الاستخدام اليومي للإنترنت من قبل الأطفال والمراهقين، مواجهتهم لقضايا تعليمية متغيرة باستمرار، كما أن تغير نمط الحياة، و الدور الذي تلعبه التغييرات الاجتماعية، وسلوك الأطفال في أوقات الفراغ وغير ذلك من التحديات، أصبحت الأمور المتعلقة بالقضايا التعليمية تحتاج جهدًا أكبر من جانب الأهل والطفل على حد سواء. تابعي مقالنا التالي أهم سؤال وجواب عن تربية الأطفال لنساعدك في إيجاد حلول سهلة للكثير من المشاكل التي يمكن أن تواجهك أثناء تربية طفلك.

أهم سؤال وجواب عن تربية الأطفال يطرحها الوالدان

أهم سؤال وجواب عن تربية الأطفال يطرحها الوالدان

يقول الفيلسوف إيمانويل كانت: “لا يمكن للإنسان أن يصبح إنسانًا إلا من خلال التعليم”. على الرغم من صحة هذه الجملة، إلا أن هناك بعض الأسئلة التربوية الأساسية التي يطرحها الجميع، والتي توجد لها الآن إجابات معقولة تمامًا من خلال علم التربية وعلم النفس التنموي.

ما مقدار الحب الذي يحتاجه الطفل؟

يحتاج الطفل إلى حب والديه وتقديرهم، حتى ينمو بشكل سليم جسديًا ونفسيًا، و يتفق الخبراء على أهمية هذه القضية التعليمية، لأن ذلك يساعده في التعلم من أخطائه، لذا لا بد من التعامل مع الطفل بتوازن من حيث الإغداق عليه بالحب، أو عقابه لخطأ ارتكبه، بأسلوب يخلو من التعنيف، فالحب لا يعني فقط المكافأة، ولكن أيضًا العقاب، بالطبع في نسبة وقياس متناسبين. لن تنجح التربية إلا بمثل هذا المفهوم التربوي الشامل.

كم يمكنني أن أتوقع ما أستطيع الحصول عليه طفلي ؟

في الواقع، يتم طرح هذا السؤال التربوي في كثير من الأحيان، حيث يعد تزايد استقلالية الأطفال موضوعًا مثيرًا للاهتمام يستحق المناقشة. كل ما عليك فعله بحسب رأي خبراء التربية، هو تكليف طفلك بمهام تزداد صعوبة يومًا بعد يوم. يجب أن تثقي به لأداء مهمة تتناسب مع قدراته، بحيث لا تطغى عليه. على الرغم من أنه يمكنك تقييم الخطوات التي يتطور بها طفلك بشكل أفضل، وما يمكنك توقعه منه القيام به، فمن المستحسن أولاً منح أطفالك حتى المراهقين منهم، فرصة لتطور شخصيتهم بحرية ودون قيود.

هل يجب أن أترك طفلي يقرر بنفسه؟

تعد مسألة مدى ضرورة إعطاء المسؤولية الشخصية لطفلك، على رأس قائمة أسئلة الأبوة والأمومة. كل ما عليك فعله هو الإستماع إلى رأي طفلك. ومع ذلك، فإن القرار فيما يتعلق بما هو مناسب للطفل هو قرارك. سيشعر الطفل فيما إذا كنت قد أخذت رأيه في عملية اتخاذ القرار بعين الإعتبار أم لا.

هل التربية التي تخلو من سلطة الأهل جيدة؟

في هذا النمط من التربية التي تعرف بمفهوم التنشئة المناهضة للسلطوية، يُمنح الأطفال أقصى قدر من الحرية في السلوك الشخصي، وبالتالي أيضًا في التنمية والتنشئة بعيدًا عن سلطة الأهل، على العكس من طرق التربية الأخرى التي ترى أن نموذج الأبوة الأكثر سلطوية تساعد الطفل على التصرف وتوجيه نفسه في إطار معين.

هل يجب أن أستمع إلى حجج طفلي وأناقشه؟

الجواب على هذا السؤال الأبوي هو نعم، يجب تعلم إجراء مناقشة جيدة مع الطفل، وسماع مبرر تصرفه بطريقة قد تبدو خاطئة بالنسبة للوالدين. وهذا يشمل الاحترام والمجاملة. دع طفلك ينتهي وحاول إقناعه بالحقائق. لا ينبغي للمرء أن يبدأ دائمًا من النموذج الأولي للنزاع الذي يبدأ بالغضب وتعنيف الطفل.

هل الثقة بالطفل جيدة أم السيطرة أفضل؟

حاولي أن تثقي بطفلك قدر المستطاع وتجنبي التحكم بتصرفاته بصورة أقل، عليك أن تقيمي بنفسك مستوى الثقة الذي يمكنك وضعه في طفلك حسب الموقف. أما خلال الأوقات الحرجة، مثل سن البلوغ، قد يكون من الضروري وجود مستوى صحي من التحكم والتوجيه لطفلك.

هل أضرب طفلي كعقاب؟

الجواب واضح جدًا لا! العنف ليس هو الحل ولن يكون حلاً، خاصة عندما يتعلق الأمر بمسائل التنشئة. أي شخص يضرب سوف تنفذ الحجج منه. خاصة عندما يكون طفلك متمردًا ومزعجًا، فغالبًا ما يحتاج إلى أكبر قدر من الحب والدعم حتى لا يصبح أكثر عنادًا.

ما هو الدور الذي تلعبه الفكاهة في التعليم؟

وفقًا للاعتقاد السائد، كل شيء في الحياة يسير على نحو أفضل مع الفكاهة.  و ينطبق هذا أيضًا على التربية. حاولي الضحك مع طفلك وشاركيه لحظات السعادة. سيتذكر هذه المواقف ويأخذها على أنها تجربة إيجابية في ثروته من الخبرة عندما يكبر.

هل اتبع مفهوم معين في التربية أم أطور طريقتي الخاصة؟

يتوجب عليك امتلاك الشجاعة لمتابعة مفهومك التربوي، مع الأخذ بعين الإعتبار بعض المفاهيم الأساسية في التربية. ومع ذلك، مع الوقت والخبرة، ستطورين تدريجياً تصورك الخاص لتربية طفلك حسب شخصيته وطبيعة سلوكه.

من الذي يمكنني أن ألجأ إليه في الأوقات الصعبة؟

إذا كانت لديك مشاكل بسيطة في تربية طفلك إو إذا كان طفلك يتمتع بشخصية فريدة، يجب عليك ان تعلمي أنك لست وحدك في تربية طفلك. حيث يمكنك أن تثقي بالأصدقاء والأقارب ممن لديهم الخبرة في تربية الأطفال. فقد تكون خبرة هؤلاء الأشخاص قادرة على تمكينهم بالفعل من تقديم المشورة والمساعدة لك. إذا كانت لديك أسئلة أبوية أكثر صعوبة، فيمكنك أيضًا الاتصال بمستشار  تربوب يمكنه مساعدتك بخبرته و معرفته العلمية.

كيف ومتى تُعطى التربية الجنسية للأطفال؟ وهل هي ضرورية أم لا؟

نظرًا لأن الطفل معرض لمعلومات عشوائية بسبب استخدامه شبكة الإنترنت، أو البرامج التلفزيونية، يفضل كخطوة أولى ألا نسمح للطفل بالتعرض لمثل هذه المعلومات، وفي حال تعرضه لها، نعرض هذه القضايا عليه بما يتناسب عقله وفهمه وعمره، وأفضل طريقة هي إخباره أنه ليس من الجيد طرح هذا السؤال الآن، في حال كان صغيرًا جدًا.

كيف أتعامل مع طفل يحاول تحقيق رغباته بالإصرار؟

يجب عليك سيدتي الإنتباه إلى حاجات طفلك الحقيقية والأساسية، وتلبيتها في الوقت المناسب، وخاصة إذا كان لديك اتصال لفظي مناسب مع الطفل وذكاء لفظي جيد. أما إذا كانت احتياجاته كاذبة يجب أن يصرف انتباهه وتشتيته عما يصر القيام به.

كيف أجعل طفلي يتقبل الفشل؟

تعتمد حقيقة أن الطفل لا يقبل الفشل على عدة عوامل: قد يسبب الاحترام والحب المفرط للطفل، وارتفاع التوقعات التي تنتظرينها منه، عدم تقبله للفشل. عاملي الطفل كطفل، وحاولي في الحالات التي يفشل فيها الطفل، عدم تبرير فشله واستخدمي القصة لتقوية معنوياته.

 كيف أشغل وقت طفلي دون أن أضيعه؟

خططي جيدًا لأطفالك، واستخدمي مواهبهم وذكائهم في الاتجاه الصحيح، يجب عليك أن تنتبهي لموهبة طفلك في عمر مبكر ومحاولة تنميتها وتحفيزها بشتى الطرق.

هل شكوى الأم ضد الطفل غير صحيحة في حضور الأب؟

نعم هذا صحيح تمامًا، لأن قيمة الأم تقل في نظر الطفل، وتنشأ نظرة سلبية تجاه الأم.

تربية الطفل

كيف أتعامل مع طفلي المزاجي؟

قد يكون لديك طفل مزاجي، تارًة يغضب وأحيانًا أخرى يكون لطيفًا جدًا، لا تقلقي فهذا ليس مؤشر على تمتع طفلك بشخصيتين، لأن عتبة تحمل الطفل منخفضة جدًا، لذا تجدينه لا يستطيع ضبط انفعالاته،  ولكن يجب أن عليك أن تتمتعي بشخصية مستقرة ومرنة، حاولي أن تحتويه قدر الإمكان.

كيف نتعامل مع طفل يلوم الله سبحانه على كل شئ؟

لا يمتلك الطفل قوة التحليل في سن مبكرة، ولأنه يعد الله كائن له جسد، فكل الأشياء جيدة أو سيئة بالنسبة له مصدرها الله سبحانه، لذلك يجب على الكبار أثناء تواجد الطفل الحرص على الكلام، وعدم الحديث عنه الله في الأحداث السيئة، وإنما في الأحداث الإيجابية فقط. تحدثي إلى طفلك وأخبريه أنه عندما يصاب بسوء، أنه يجب أن يركز على نفسه.

كيف أنمي اهتمام طفلي بحفظ القرآن؟

أولا علينا أن نكون حذرين جدًا  في هذا الصدد، لا ينبغي ذكره دون مراعاة بعض النقاط  التي تتعلق بالطفل في هذا الصدد: إذ يجب أن يكون لدى الطفل موهبة حفظ القرآن، وتحفيز الطفل لحفظه، وعدم مكافأته مقدمًا.

ماذا أفعل مع الطفل الذي يقارن نفسه مع أقرانه؟

قد يكون هذا بسبب تدني احترامه لذاته، أو لأنه حرم من قوة الإبداع والمبادرة، أو أنه قد تعرض للتعنيف، لذلك يجب عليك اتخاذ إجراءات لزيادة ثقته بنفسه، وتقليل السيطرة على تصرفاته، وزيادة تواجده بين أقرانه.

ما العمل في حالة عدم توافق الأبناء في الأسرة مع اختلاف أعمارهم؟

إن عدم توافق الأطفال في الأسرة أمر طبيعي وخاصة في أوقات فراغهم، لذلك أولاً وقبل كل شي، يجب أن تعلمي سيدتي أن معاركهم مع بعضهم البعض طبيعية، ومن ناحية أخرى، يجب أن يكون لدينا خطة لكل منهم حسب عمره وجنسه، ويجب تحفيز لعبهم مع بعضهم البعض.

كيف أعلم الطفل أن يدافع عن نفسه ضد من يؤذيه؟

علينا أن نقول للطفل أن يدافع عن نفسه، ولكن ليس لضرب الشخص الآخر بشكل مباشر، وأحيانًا نستخدم صيغ القصة لتعلم الدفاع عن النفس، وتعليمه تمارين مفيدة.

ما العمل ضد هوس الطفل الشديد وخوفه من كل شيء حتى مفتاح الضوء؟

تعد البيئة المحيطة هي السبب الرئيس في خوف الأطفال الشديد من كل شئ، وهي مؤشر على أن الأم تركت طفلها وحده، يجب أن يكون الطفل مشغولاً في السنوات السبع الأولى وأن يحاط برعاية كبيرة، وأن يشغل وقته باللعب والنشاط البدني، ويفضل أن يلعب مع أقرانه وان لا يبقى أسير المنزل.

ماذا نفعل إذا أردنا تقليص مجال العدوانية بين الأطفال ولكننا في المقابل قلقون من انفصالهم؟

الأطفال دون سن السابعة الذين هم على التوالي، لا يتمتعون بمستوى عالٍ من التحليل، لذا يتشاجرون باستمرار ويتعاملون مع بعضهم البعض بعدوانية أحيانًا. لذلك يجب تقليل التوتر قدر الإمكان. من خلال تشجيعهم على التعاون وخلق ألعاب مشتركة بينهم.

كيف نعد الطفل الأول لقدوم الطفل الثاني؟

تعد هذه القضية من أكثر القضايا المؤرقة للأهل الذين ينتظرون  مولودهم الثاني. للقيام بذلك ، يكفي الإجابة على أسئلة الطفل الأول في شكل قصة، والمهمة الرئيسية بعد وصول الطفل الثاني، هي أن الطفل الأول يجب ألا يشعر بالغيرة، ويجب تشتيت انتباه الطفل الأول عند وصول الضيوف والاهتمام بالطفل الجديد، كذلك يجب التحكم في سلوك الأم العاطفي تجاه الطفل الصغير أمام الطفل الأكبر، ويجب أن تقضي جزءًا من تواصلها العاطفي مع الطفل الأكبر، من خلال ترك الطفل الصغير مع الأب عندما يكون الأب في المنزل، وتخصيص ساعة للطفل الأكبر سناً.

في النهاية

نأمل أن نكون قد أجبنا عن أسئلتك، في مقالنا سؤال وجواب عن تربية الأطفال، ويبقى طفلك عالمك الجميل فأحبيه مهما كانت طباعه. حاولي التواصل معه باستمرار، علميه وتعلمي منه.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا