حمية هرمون الحليب والأسباب الطبيعية وغير الطبيعية لارتفاعه

حمية هرمون الحليب

ستعرفك هذه المقالة على الطريقة الصحيحة لاتباع حمية هرمون الحليب، وما هي الأسباب الطبيعية وغير الطبيعية لارتفاعه.

كما سنوضح أهم المعلومات حول مفهوم هرمون الحليب (البرولاكتين)، وآثاره المعززة لدى الرجال والنساء، وظروف اختبار البرولاكتين والمستويات الطبيعية.

هرمون الحليب (البرولاكتين)

البرولاكتين هو هرمون تفرزه الغدة النخامية وهو مسؤول عن تحفيز الثدي لإنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات بالإضافة إلى التطور الطبيعي للثدي عند جميع النساء. في الواقع، في حالة الرضاعة الطبيعية، فإن مص الطفل لثدي الأم يطلق البرولاكتين ويؤدي إلى امتلاء الثدي بالحليب. حتى أثناء الحمل، ترتفع مستويات البرولاكتين، مما يؤدي إلى تضخم الثديين استعدادًا للرضاعة الطبيعية.

يمكن أن يحدث فرط إنتاج البرولاكتين عند كل من الرجال والنساء ويمكن أن يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء والعقم والعجز الجنسي عند الرجال. المستويات المرتفعة من البرولاكتين مسؤولة أيضًا عن زيادة الإشباع الجنسي، ويمكنها كبت الدورة الطبيعية للمبيضين، ومع ذلك، يرتبط الكثير من البرولاكتين بقصور الغدة الدرقية، وضعف الانتصاب عند الرجال. لذلك، في هذه الظروف، يتم استخدام طرق طبيعية لتقليل البرولاكتين. هناك العديد من المصادر الغذائية التي يمكن أن تساعد في خفض البرولاكتين.

غالبًا ما يطلب الأطباء إجراء اختبار البرولاكتين عند الاشتباه في وجود ورم في الغدة النخامية أو حالات أخرى مرتبطة بمستويات البرولاكتين المرتفعة، مثل العقم أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو إنتاج حليب الثدي (بدون إنجاب طفل).

ما الذي يسبب ارتفاع البرولاكتين عند النساء؟

يمكن أن يحدث ارتفاع البرولاكتين عند النساء لأسباب طبيعية وأحيانًا غير طبيعية.

الأسباب الطبيعية لارتفاع البرولاكتين

من الطبيعي تمامًا أن تزداد مستويات البرولاكتين أثناء الحمل والرضاعة. عندما يكون هناك إجهاد عقلي وعند النوم، يرتفع معدله عادة.

أسباب غير طبيعية لزيادة البرولاكتين عند النساء

قصور الغدة الدرقية، استخدام بعض الأدوية، خاصة تلك التي تستخدم لعلاج الأمراض العقلية، وأمراض الكبد والكلى والمبيض، ووجود أورام الغدة النخامية، وتهيج الحلمات، وإصابات وآفات الصدر نتيجة إصابة الأعصاب في الصدر.

آثار زيادة البرولاكتين عند الرجال والنساء

آثار زيادة البرولاكتين عند النساء

  • اضطرابات في عملية التبويض
  • انقطاع أو عدم انتظام الدورة الشهرية
  • إفراز اللبن من الثدي بدون الحمل أو الرضاعة

آثار زيادة البرولاكتين عند الرجال

  • العجز الجنسي
  • تقليل شعر الجسم وكتلة العضلات
  • تأخر البلوغ وتطور الصفات الجنسية الثانوية

متى يزداد هرمون الحليب (البرولاكتين)

  1. الحمل والنفاس
  2. وجود ورم برولاكتيني في الغدة النخامية
  3. أمراض المهاد
  4. قصور الغدة الدرقية
  5. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات
  6. الإجهاد والتعب
  7. التحفيز الجنسي
  8. الصدمات (الإصابات مثل الحوادث)
  9. الخوف من اختبارات الدم قد تسبب زيادة طفيفة في البرولاكتين.

اختبارات هرمون البرولاكتين

الاختبارات الهرمونية مطلوبة بشكل شائع مع البرولاكتين وهي: FSH، LH، هرمون التستوستيرون، DHEAS، الإستروجين، البروجسترون.

شروط اختبار البرولاكتين

  • الوقت المناسب لأخذ العينات للاختبار: في الصباح وبعد ساعتين على الأقل من الاستيقاظ.
  • يوصى بتجنب المشي وممارسة الرياضة وأي نوع من النشاط البدني قبل أخذ العينات.
  • لا يجوز ممارسة العلاقة الحميمة أو تحفيز الثدي لمدة 12 ساعة على الأقل.

إذا لم تستوف الشروط المذكورة أعلاه، قومي بتأجيل موعد الاختبار إلى يوم آخر.

ارتدي ملابس فضفاضة ومريحة في الليلة السابقة للاختبار وتجنبي الملابس الضيقة، خاصةً على الصدر والثديين.

ماذا نأكل لتقليل البرولاكتين، حمية هرمون الحليب

هناك عدة مصادر غذائية تساعد في خفض هرمون البرولاكتين:

  • الأطعمة التي تحتوي على الزنك.
  • فيتامين ب 6 لإدارة عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • الدجاج، اللحم الأحمر، الجمبري، المحار، الجبنة، الفاصولياء، الفاصولياء الخضراء، الصويا، الفول السوداني. يعتبر فول الصويا وبذور عباد الشمس مصادر طبيعية للزنك.
  • الأطعمة الغنية بفيتامينات B6 وفيتامين E.
  • فيتامين ب 6 جزء من عملية إنتاج الدوبامين، ويمكن أن يخفض المستويات الأعلى للبرولاكتين. كما أن فيتامين (هـ) يقلل بشكل طبيعي من نسبة البرولاكتين.
  • دقيق الحبوب الكاملة، جنين القمح، كبد البقر، بذور عباد الشمس، النخالة، الجزر، الأرز البني، السبانخ، العدس، السلمون، التونة، الديك الرومي والدجاج.

العلاج بالأعشاب لخفض مستويات البرولاكتين المرتفعة

عشبة كف مريم (فيتكس)

عشبة كف مريم (فيتكس) هي أحد العناصر الغذائية المفيدة للتوازن الهرموني. يعمل هذا النبات على وقف إنتاج البرولاكتين في الغدة النخامية في الجسم. تسبب مستويات البرولاكتين المرتفعة فترات حيض غير منتظمة أو حتى قلة نزيف الحيض وكذلك حب الشباب.

نبات الشمر

يزيد الشمر بشكل ملحوظ من مستويات البرولاكتين في الدم لدى الأمهات المرضعات. يحتوي الشمر على نوع خفيف من الإستروجين. يزيد هذا الهرمون من إنتاج الحليب، وقد لوحظت نفس خاصية الشمر عند النساء المرضعات.

يعتبر جذر عرق السوس والزنجبيل والفلفل فعالين أيضًا في علاج البرولاكتين لدى الرجال والنساء.

ماذا يمكننا أن نفعل لخفض مستويات البرولاكتين؟

  • تقليل التوتر.
  • قللي من كمية التمارين الشاقة التي تجعل الجسم متعبًا ومتهيجًا.
  • تجنبي ارتداء الملابس التي تضغط على الصدر.
  • تجنبي ارتداء الملابس التي تهيج الحلمة.
  • تأكدي من استشارة طبيبك أو أخصائي التغذية قبل إجراء أي تغييرات في المكملات أو الفيتامينات.

مستويات برولاكتين الدم الطبيعية (نانو غرام/ مل)

عند الرجال فوق سن 19: من 2 إلى 24 نانو غرام/ مل

في النساء فوق 19: من 4 إلى 30 نانو غرام/ مل

النساء الحوامل: من 20 إلى 400 نانو غرام/ مل

إذا كانت الوحدة mIU / l: القيم بين 600-30 طبيعية.

كيف يتم اختبار البرولاكتين؟

لا يوجد تحضير محدد لاختبار البرولاكتين. يتم أخذ عينات الدم في المختبر أو المستشفى. يأخذ فني المعمل كمية صغيرة من الدم من الوريد بإبرة.

قد يشعر البعض بألم خفيف عند إدخال الإبرة، وقد يعاني البعض الآخر من كدمات خفيفة.

بعد أيام قليلة، تكون نتيجة الاختبار جاهزة.

ماذا تفعل إذا كان مستوى البرولاكتين لديك مرتفعًا؟

فقط لأن لديك الكثير من البرولاكتين في مجرى الدم لا يعني أن لديك مشكلة. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي تناول أطعمة معينة أو التعرض للضغط أثناء الاختبار إلى رفع مستويات البرولاكتين.

أيضًا، اعتمادًا على المخبر الذي تذهبين إليه، قد يختلف النطاق الذي يعتبر طبيعيًا.

إذا كان مستوى البرولاكتين في الدم مرتفعًا جدًا (يصل إلى 1000 مرة أعلى من المعدل الطبيعي)، فقد يكون هذا علامة على ورم البرولاكتين. هذا الورم ليس سرطانيًا وعادة ما يعالج بالأدوية. في هذه الحالة، قد يطلب طبيبك إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي.

تستخدم آلة التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو للحصول على صورة دقيقة لعقلك. يمكن أن يشير هذا إلى ما إذا كان هناك كتلة بالقرب من الغدة النخامية، أو إذا كان الأمر كذلك، فما حجمها.

ماذا تفعل إذا كان مستوى البرولاكتين في الدم منخفضًا؟

إذا كان مستوى البرولاكتين في الدم أقل من المعدل الطبيعي، فقد يعني ذلك أن الغدة النخامية لا تعمل بشكل صحيح. تُعرف هذه المشكلة بقصور الغدة النخامية. عادة لا تتطلب مستويات البرولاكتين المنخفضة العلاج.

يمكن لبعض الأدوية أن تخفض مستويات البرولاكتين في الجسم. تشمل هذه الأدوية:

  • الدوبامين
  • ليفودوبا (المستخدم لمرض باركنسون).
  • مشتقات قلويد الإرغوت (المستخدم للصداع الشديد)

كيفية علاج ارتفاع مستويات البرولاكتين

لا تحتاج جميع مستويات البرولاكتين المرتفعة إلى العلاج. يعتمد علاجك على التشخيص. إذا تم العثور على ورم برولاكتيني صغير أو كان السبب غير معروف، فقد لا يوصي طبيبك بالعلاج.

في بعض الحالات، قد يصف طبيبك دواءً لخفض مستويات البرولاكتين. إذا كان لديك ورم برولاكتيني، فإن الغرض من الدواء هو تقليل حجم الورم وتقليل كمية البرولاكتين.

الأدوية التي تؤثر على مستويات البرولاكتين

الأدوية: مثل الإستروجين ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والمنومات والأمفيتامينات وأدوية ارتفاع ضغط الدم (ريزيربين وفيراباميل وميثيل دوبا) وبعض الأدوية المستخدمة في علاج مرض الجزر المعدي المريئي (سيميتيدين) تزيد من البرولاكتين.

الأدوية مثل مشتقات الدوبامين، وليفودوبا، وإيرغو قلويد تخفض البرولاكتين.

النباتات: مثل الحلبة وبذور الشمر والبرسيم الأحمر تزيد من نسبة البرولاكتين.

قد يهمكِ أيضًا: هل هرمون الحليب يسبب تساقط الشعر؟