نواعم
مجلة المرأة العصرية

دعاء التوفيق بين الزوجين لتستمر المحبة وتتوطد العلاقة

قال الله تعالى في سورة الروم، الآية، 21:﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ(21) ﴾

فالحقيقة، أن ربنا عزَّ وجل خلق الذكر والأنثى، وخلق بينهما الانسجام، فالرجل يأنس بزوجته لأن الله سبحانه وتعالى، قد خلق فيه النقص، والافتقار إلى الأنثى، والتي هي الجنس الآخر، كما أن الله سبحانه وتعالى، خلق الأنثى كذلك فيها النقص، والافتقار إلى الرجل، الذي هو أيضًا بالنسبة لها الجنس الآخر، والسكينة المقصودة في هذه الآية هي الشعور بالاطمئنان، والراحة، في بيته، مع زوجته، وأولاده.

وفي مقالنا سأعرفك على أكثر الأدعية التي تفيد في المحبة بين الزوجين، وتزيد الشعور بالراحة، والطمأنينة بينهما بما في ذلك دعاء التوفيق بين الزوجين

دعاء التوافق بين الزوجين

الزواج الرابط المقدس بين الزوجين

هو هذا الرباط الذي قُدّس عند الله، وهو أهم العقود التي تربط بين الرجل والمرأة، وبارك فيه الله سبحانه وتعالى، ورسوله الكريم، عليه الصلاة والسلام، لأن الزواج معناه، الطمأنينة، وهدوء البال، والسكينة، التي تجمع بين الزوجين، كما أنه كما قال تعالى في سورة الروم، المودة، والرحمة.

وحين تبدأ الحياة الزوجية، فهي صفحة من صفحات العطاء، والتضحية، والمساندة، والشراكة، في كل أمور الحياة بالسرّاء، والضرّاء، بل هي أهم أنواع الشراكة.

وفي مقالنا، سنتعرف مع بعض على أهم ما يجمع بين الزوجين، وهو الحب، وأهم السبل التي تجعل هذه العلاقة تقوم على أكمل وجه، بالحب الذي يربط الزوجين، وسنبين لكي أهم الأدعية التي توطد علاقة الحب بين الزوجين، وتبعد عنهما شبح البعد، والغيرة، والمشاكل المختلفة.

كيف تتوطد علاقة الحب بين الزوجين؟

الكثير من المتزوجين، والذين يضعون نُصْبَ أعينهم، رضاء الله ورسوله الكريم عليه الصلاة والسلام، يسعون إلى تنمية علاقات الودّ مع أزواجهم، ويبحثون في أكثر الأوقات عن الوسائل التي تُعينهم، في الاقتراب من بعضهم البعض، كأزواج، اختاروا بعضهم، حتى تسير حياتهم الزوجية بسعادة، وهناء، وطمأنينة.

إليكم هذه النصائح:

  • خصصوا دائمًا أكثر الأوقات للبقاء معًا، والاستماع لكل ما يهم حياتكم، بكل حب، ولهفة، واهتمام.
  • قوموا بتبادل الهدايا، مهما كانت قيمتها، فهذا إنما يدل على الاهتمام ببعضكما البعض بشكلٍ دائم، فالهدية التي تدفعها لزوجتك، أو زوجك، فالثمن الذي ستحصل عليه، هو الشعور بزيادة المحبة.
  • لتثبت حبّك لزوجتك، أو لتثبتي حبك لزوجك، تبادلوا النظرات، والمشاعر الرقيقة فيما بينكما، دائمًا، وتبادل كلمات الحب، والشكر، والاعجاب، والمودة، حتى تُشبعوا عاطفتكم، ونفسيتكم.
  • لتكن عبارات الترحيب الحارة عند الدخول، والخروج، وحتى عند التكلم على الهاتف، لما لها من تأثير على نفسية الطرفين.
  • على الزوج ابداء عبارات الثناء، والفرح لزوجته، عند قيامها بأي عمل، وأن يشعرها بالغيرة عليها، ولكن الغيرة المعتدلة.
  • المشاركة في كل كبيرة، وصغيرة، في أمور حياتكم، مهما كانت تتعلق بالمستقبل، كشراء منزل، أو سيارة، أو حتى لو كانت لتغيير ديكور المنزل، أو اختيار طبخة اليوم، فهذا لا يقلل من قيمة أي منكما، عند المشاركة، بل تعزز العلاقة، وتقويها.
  • وعليك يا عزيزتي الزوجة، أن تخلقي الجو المريح لزوجك، بعد عودته من العمل، وعدم التحدث إليه عن المشاكل إلا حتى يرتاح من تعب العمل، واختيار الوقت المناسب لذلك.
  • ليكن بينكما تفاعل إيجابي، في الأزمات، كمرض الزوجة، فيتحمل عنها بعض الأعباء، أو سفر الزوج، فتتحمل بعض الأعباء، والوقوف بجانب بعضكما البعض.

شروط الدعاء

قبل أن تقوم بالدعاء، عليك القيام بهذه الخطوات:

  • أن تقول بسم الله الرحمن الرحيم قبل كل شيء.
  • أن تصلي على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
  • ومن المفضل أن تكون على طهارة، أي متوضأ، أو متوضئة.
  • الثناء على الله، وان تدعوه بأحب الأسماء إليه، كأن تقول يالله ياعزيز، ياجبار.
  • ثم تدعي لك ولزوجتك، أو لك ولزوجك، وللأولاد.
  • ثم تصلي على سيدنا ومولانا محمد عليه الصلاة والسلام.
  • لا تتكلف بالدعاء، واترك قلبك هو الذي ينتقي الكلمات التي ستدعو بها.

الأدعية التي توطد الحب بين الزوجين

اقرأ صباحًا ومساءً، هذا الدعاء:

  • اللهم أجعل قلب زوجي معلقًا بحب الله، وحُب الرسول الكريم، ثم أكرمني بحبه لي.
  • اللهم يسر أمرنا معًا، وأصرف عنا كل شر.
  • اللهم قرّ عينه فيّ، وقرّ عيني به، واجعلنا مقتنعين ببعضنا البعض.
  • اللهم حبب زوجي إليّ، وحبب أهله فيّ.
  • اللهم لا تفرق بيني وبينه، وابعد كل من يحاول أن يفرقنا عن بعض، أو يُشتت شملنا.
  • اللهم وفقنا لما ترضى به عنا، وسخرنا لبعضنا البعض، كما سخرت البحر لسيدنا موسى، وسخرت الرياح لسيدنا سليمان.
  • اللهم اجعلنا ممن رضيت عنهم، وارزقنا الذرية الصالحة، وأعنّا على تربيتهم، كما تحب وترضى عنا.
  • اللهم اجعلنا أنا وزوجي، أو زوجتي، من الصابرين، والشاكرين.
  • اللهم جنّب زوجي الفواحش، ما ظهر منها وما بطن، وجنبني معه الفواحش والمعاصي.
  • اللهم اغفر ذنب زوجي، وطهر قلبه، واغفر ذنوبي أيضًا.
  • اللهم اجعل لنا نورًا عن يميننا، ونورًا عن شمالنا، ونورًا من خلفنا، ونورًا من أمامنا، ونورًا من فوقنا، ونورًا من تحتنا، واجعلنا نورًا لبعضنا، يا أرحم الراحمين.

للمشاكل الزوجية:

لحل المشاكل العائلية، يُستحب أن يقرأ كل يوم، ثلاث مرات، هذا الدعاء:

“لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات والأرض، ورب العرش العظيم”.

ومن داوم على قراءة هذا الدعاء، كان كمن أدرك ليلة القدر.

للشفاء من الغيرة:

يُذكر أن امرأة من بني جرش، أتت النبي صلى الله عليه وسلم، وهي تقول: يا عائشة، أغيثيني بدعوة من رسول الله عليه الصلاة والسلام، ليسكُن قلبي، ويطمئن، فقالت لها السيدة عائشة، رضي الله عنها: “ضعي يدك اليمنى على فؤادك، وامسحيه، وقولي: بسم الله، اللهم داوني بدوائك، واشفني بشفائك، وأغنني بفضلك العظيم عمن سواك”.

قالت المرأة أنها فعلت ذلك، فوجدت في قلبها الطمأنينة، والغوث من الله، وأذهب عنها ما كانت تشعر به.

ذكر أسماء الله الحسنى:

  • يا الله، يا ودود، تُقرأ 30 مرة، بنية وقوع الحب بين الزوجين، وإيقاع المودة، والرحمة، والحنان فيما بينهما.
  • كما تنفع في حالة مماثلة أن يقرأ كل يوم اثنين اسم الله، (يا الله، يا ذا الجلال والإكرام)، حوالي 50 مرة، على نية أن يحبب زوجك بك، أو زوجتك بك، وأن يحبب خلق الله فيك.
  • ومن المجرب أن تتلو البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) بمقدار (786) مرة على كأس من الماء وتسقيه لزوجتك، أو زوجك، حتى يحبك حبًا شديدًا.
  • قراءة يا الله، يا مانع، تُذكر (10) مرات عند النوم، كل يوم، أذهب الله ما بينه وبين زوجته من الغضب، والتباعد.

للمحبة والألفة:

قال تعالى في سورة الأنفال، الآية 62_63: {وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62) وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ما أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63)}.

قال بعض السلف أنه لو تباغض الزوجان، فمن المستحسن أن تُقرأ هاتين الآيتين، على وعاء فيه ماء، ويُنفخ في الوعاء بعد النهاية من قراءتهما، ويشرب الزوجان من هذا الماء، فإن التودد، والألفة، والمحبة ستعود فيما بينهما، بإذن الله تعالى، ويزول التباغض.

دعاء الزوجين لبعضهما البعض

دعاء الزوجة لزوجها الذي تحبه

الكثير من الزوجات لا تُفارق ألسنتهن الدعاء لأزواجهن في السرّاء والضرّاء، وهذا الدعاء فيه الكثير من الروحانية:

اللهم يا حنان، يا منان، يا بديع السماوات والارض، ذا الجلال والإكرام، انت ربي، الواحد، الأحد، الفرد، الصمد، اسألك باسمك العظيم، الذي إذا دُعيت به أجبت، أن تهدي لي زوجي، وتهديني معه، وتهدي لي أولادي، وتجعلنا جميعًا من عبادك المتقين، الصالحين، وتعطي زوجي ما يتمناه قلبه، وترزقه رزقًا حلالًا، طيبًا، ولا يحتاج فيه لغيرك، إلا لوجهك الكريم، وحبب قلوب عبادك فيه، وحبب قلبه فيّ، إنك أنت العزيز الحكيم.

دعاء الزوج أو الزوجة حين الخلاف فيما بينهما

اللهم بحولك وقوتك، أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حيلتي، أنت ربي ورب الناس جميعًا، أسألك بلا حول ولا قوة إلا بك، أن تضع حبي ومودتي في قلب زوجي، (أو زوجتي)، وتصلح بين قلبينا، وتُيسر لنا كل ما يجعلنا نحب بعضنا، ونتعلق ببعضنا، ويُصلح بالنا، وذات بيننا، أنت القادر على كل شيء، برحمتك، وقدرتك، يا أرحم الراحمين.

الدعاء الذي يجذب الحب بين الزوجين

اللهم يا أحد، يا واحد، يا صمد، يا عظيم، سخر لي حب زوجي، اللهم اجعلني في عين زوجي كبيرة، واستر لي عيوبي، حتى لا يراها، واستر عيوبه حتى لا أراها، وأظهر محاسني، وأظهر محاسنه، اللهم يسّر امورنا، وابعد عني شره، وأقر عينه بي، وأقر عيني به، وأقنعه بي وأقنعني به، وأرضني بما رزقتني، وبارك لي فيه، اللهم مكن لي كسب قلب زوجي.

اللهم يا من أشرقت بنوره السماوات والأرض، فالق الأصباح، ومقدر الليل والنهار، أسألك اللهم بأسمائك الحسنى، وصفاتك العليا، اللهم اجعل زوجي لي أبًا في الحنان، وأخًا في الطاعة، وحبيبًا في الفراش، واجعلني له امًا في الحنان، واختًا في الطاعة، وحبيبة في الفراش، يا أرحم الراحمين، اللهم اجعله لي كما أحب، واجعلني له كما يحب، واجعلنا كما تحب، يا ذا الجلال والإكرام.

دعاء التوفيق بين الزوجين

يقرأ هذا الدعاء إما الشخص الذي يعرف أن هناك زوجين متخاصمين، أو أن يقرأه أحد الزوجين حين الخلاف مع شريكه:

اللهم ألّف بين قلبينا، وأصلح ما بيننا، واهدنا للطريق الصواب، وأخرجنا من الظلمات إلى النور، باعد بيننا وبين الفواحش ما يظهر منها، وما يبطن، وبارك يا إلهي في أسماعنا، ونور أبصارنا، وفي أزواجنا، وفي قلوبنا، وفي أبنائنا، واغفر لنا ذنوبنا، إنك أنت الغفور الرحيم، واجعلنا على الدوام من الشاكرين لنعمك، دائمي الثناء بها عليك، وأدم النعم علينا.

اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب، ربي ورب كل شيء، إنك تحكم بين عبادك بالحق، احكم بيني وبين (وتذكر اسم زوجتك، أو زوجك)، بالحق.

كما يُستحسن للإصلاح بين الزوجين، أن يقرأ الزوجين الدعاء التالي:

“لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم أصلح بها ما بيني وبين…….” وتقرأ حوالي 100 مرة.

قال أحد الشيوخ:

من أراد أن يُصلح بين الزوجين، أو الأخوين، أو أي من الأشخاص المتخاصمين، فليكتب فاتحة الكتاب بزعفران، وماء ورد، ومسك، ويقوم بتبخير المكان المتواجد فيه المتخاصمين، بعود البان، بشرط أن يقوم بهذا العمل وهو على طهارة، وستجد ما لذلك من بركة في عودة المحبة، والألفة بين المتخاصمين.

ملاحظة:

طريقة الكتابة تكون على ورقة، تكتب فيها بسم الله الرحمن الرحيم، والفاتحة، ثم تُعلق هذه الورقة في مكان فيه ريح، وتنتظر حتى يحصل المراد، وأنت ملازم للاستغفار، وقراءة الفاتحة.

أخيرًا …

ليس هناك أجمل من أن نتعلق بكلام الله سبحانه وتعالى، في كل كبيرة وصغيرة، ومن أمور حياتنا، الزم قراءة القرآن في بيتك، واجعله وردًا لك، ولو بكل يوم صفحة منه، أو صفحتين، وستجد البركة، والطمأنينة، بإذن الله تعالى.

اقرئي أيضًا:

قد يعجبك ايضا