أسرار الصحةصحةلياقة

حبوب تبطئ عملية الأيض (Metabolism process)… ما هي؟ وكيف تعمل؟

يمكن أن يتسبب عمرك، ونظامك الغذائي، ونمط حياتك، في إبطاء حرق السعرات الحرارية في جسمك، حيث تتأثر عملية التمثيل الغذائي والتي تتضمن جميع العمليات الكيميائية التي يستخدمها جسمك لإنتاج الطاقة من أجل القيام بالوظائف اليومية التي يحتاجها للحفاظ على استمراره مثل: عمليه التنفس، هضم الطعام، إصلاح الخلايا ونموها بهذه العوامل. إضافًة إلى عوامل أخرى سنعرضها في مقالنا التالي “حبوب تبطئ عملية الأيض” ما هي هذه الحبوب وكيف تعمل تابعي معنا…

ما هو معدل الأيض؟

معدل الأيض: هو مقدار الطاقة التي يستخدمها جسمك يوميًا لأداء الوظائف الحيوية، من خلال عمليتي الهدم والإبتنائية. ويتم قياس هذه الطاقة بالكيلوجول. يلعب معدل الأيض دورًا هامًا في السيطرة على الوزن، والحفاظ على الأنسجة العضلية، من خلال تأثيره على عملية التمثيل الغذائي في حال زيادته أو نقصانه. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون زيادة الوزن ناجمة عن مشاكل صحية، أو عن آثار جانبية لتناول حبوب تبطئ عملية الأيض، وتقلل من حرق السعرات الحرارية.

ما هو التمثيل الغذائي؟

يتضمن التمثيل الغذائي عمليتين أساسيتين هما: الهدم والإبتنائية، والتي يتم تنظيمهما بعناية لتبقى في حالة توازن، فالهدم هو عملية تحطيم الطعام إلى أشكال أبسط وتحرير الطاقة. أما الابتنائية هي عملية استخدام هذه الطاقة لنمو وإصلاح الخلايا في الجسم. فالابتنائية هي سلسلة من التفاعلات الكيميائية المختلفة التي تصنع الجزيئات من المركبات الصغيرة، وتتطلب هذه العملية الطاقة، حيث يستخدم التفاعل الابتنائي في الجسم مركبات كيميائية بسيطة لإنتاج منتجات أكبر. وكمثال على ذلك، نمو العظام، وزيادة الأنسجة العضلية. أما وزن الجسم هو نتيجة الفرق بين الهدم و الابتنائية.

حبوب تبطئ عملية الأيض من مركبات كيميائية

حبوب تبطئ عملية الأيض من مركبات كيميائية

يؤثر تناول بعض الأدوية على معدل استقلاب السعرات الحرارية عن طريق تغيير عملية التمثيل الغذائي في الجسم مما قد يسبب السمنة وأهم هذه الحبوب:

  • حبوب علاج السكري: تتسبب بعض الأدوية التي تستخدم في علاج مرض السكري من النوع 2 فقدان الوزن، وبعضها الآخر يتسبب في زيادته. فالأدوية المحتوية على السلفونيل يوريا، بما في ذلك ديابيناز، إنسوليز، غليبيزيد، غليبوريد، جليميبريد، كلوربروباميد، وتولبوتاميد، تحفز إنتاج الأنسولين ونشاطه. حيث يعمل الأنسولين على تخفيض نسبة السكر في الدم ويزيد من الشهية، لذا عادة ما تسبب هذه الأدوية زيادة في الوزن بأكثر من 5 كغم خلال الأشهر الثلاثة إلى 12 الأولى من العلاج. (بيوجليتازون) أو (Thiazolidinediones) هو دواء آخر لمرض السكري يمكن أن يسبب زيادة الوزن من خلال إبطاء عملية الأيض.
  • الأنسولين: يمكن أن يتسبب الأنسولين مثل lispro و aspart و glycine في زيادة الوزن، ولكن تأثير الأنسولين على المدى الطويل على الوزن أقل.
  • الأدوية الهرمونية والأستروجين: ينخفض ​​إفراز هرمون الاستروجين في جسم المرأة في فترة انقطاع الطمث، مما يسبب أعراض مزعجة مثل الهبات الساخنة والتعرق الليلي لعلاج هذه الحالة، يصف الطبيب عادة العلاج الهرموني بالإستروجين، ولكن هذه الطريقة في حد ذاتها تسبب احتباس الماء وزيادة الوزن. حيث يتباطأ التمثيل الغذائي لديك، لذلك يجب على أولئك الذين يخضعون للعلاج بالهرمونات تغيير نظامهم الغذائي وممارسة الرياضة بانتظام.
  • أدوية النوبات والصداع النصفي: من هذه الأدوية، أميتريبتيلين، نورتريبتيلين، أحماض فالبرويك. تعد هذه الأدوية مفيدة جدًا في علاج الصداع النصفي والنوبات، لكنها تؤثر على الهرمونات المرتبطة بالجوع، وتزيد الشهية بشكل كبير، وتقلل أيضًا من التمثيل الغذائي.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب: ويرتبط تأثيرها على عملية الأيض من خلال ما تحتويه على مادة السيروتونين، حيث يمكن أن تسبب هذه الأدوية السمنة وزيادة الوزن لأنها تقلل من مستويات الطاقة لديك.
  • الأدوية المضادة للحساسية: مثل سيتريزين، ديفينهيدرامين، لوراتادين، فاكسوفينادين، مضادات الهيستامين، إذا تم تناول هذه الأدوية بدون وصفة طبية، يمكن أن تعطل وظيفة الهيستامين، فالهستامين مادة أساسية في الجسم. وإذا كنت تتناولين مضادات الهيستامين. فإن  جسمك يتوقف عن إفرازه وهذا سيؤدي إلى زيادة الوزن.
  • أدوية علاج ضغط الدم: يمكن أن تسبب حاصرات بيتا مثل أتينولول وميتوبرولول وبروبرانولول، والتي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، زيادة الوزن حيث تقلل هذه الأدوية من معدل حرق السعرات الحرارية وتسبب التعب والخمول.
  • أدوية منع الحمل: تسبب هذه الأدوية إفراز هرمون البروجسترون في الجسم. يؤدي البروجسترون إلى زيادة الشهية. تسبب عقاقير منع الحمل أيضًا احتباس السوائل في الجسم وبالتالي زيادة الوزن.
  • الستيرويدات القشرية: تعد هذه الحبوب من أقوى الحبوب المضادة للالتهابات، وغالبًا ما توصف لمرضى الروماتيزم والربو وحتى السرطان، ويمكن أن تسبب السمنة أيضًا. يمكن أن تكون هذه الآثار الجانبية السلبية كبيرة جدا. فهي تزيد من الشهية. لذلك إذا كنت تتناولين الكثير من هذه الأدوية، فمن الصعب التخلص من السموم التي تسببها هذه الحبوب، لذا فمن المهم جدًّا تضمين السوائل في نظامك الغذائي، نتيجة لذلك، يمكن أن يؤدي إلى السمنة وزيادة الوزن.
  • أدوية القلب: وتتضمن أسبوتولول، أتينولول، بروبرانولول، ميتوبرولول، تعمل هذه الأدوية على إبطاء معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم ومنع التفاعلات الإستقلابية. استهلاك هذه الأدوية يقلل بشكل كبير من التمثيل الغذائي في الجسم ويزيد من الشعور بالتعب. لذلك، فإن استخدام هذه الأدوية سيترافق مع زيادة الوزن.
  • الأدوية المضادة للتشنج وآلام الأعصاب، جابابنتين (نيورونتين)، بريجابالين (ليريكا)، ديفالبروكس (ديباكوت).
  • المواد الأفيونية كسيكودون ، الهيدروكودون.

حبوب تبطئ عملية الأيض من مكونات طبيعية

تتوافر في الأسواق حبوب تبطئ عملية الأيض من مكونات طبيعية تمامًا، لا تسبب أي ضرر لجسمك منها:

حبوب تبطئ عملية الأيض من مركبات طبيعية
  • حبة شيكوريدين Dicene chicorydin التي يمكن اعتبارها من أفضل الحبوب التي تبطئ عملية الأيض وتزيد الوزن، هي منتج عشبي بالكامل يتم فيه استخدام مستخلص جذور الهندباء وبذور الحلبة وزيت الشمر العطري. هذه الحبة فعالة في زيادة الشهية وبالتالي تؤثر على زيادة الوزن. يزيد الشيكوريدين الشهية عن طريق خفض مستويات السكر في الدم، مما يسبب السمنة المنتظمة في جميع أجزاء الجسم.
  • Gain Up Powder Gain Up Karen ليس حبة دواء ولكنه أحد أفضل المكملات الغذائية لفقدان الوزن. لا يساعد مسحوق Gain-up في علاج النحافة فحسب، بل يحتوي أيضًا على البروتينات والفيتامينات والمعادن وهو فعال في تحسين سوء التغذية. هناك 12 نوعًا مختلفًا من الفيتامينات في هذا المسحوق، بما في ذلك فيتامين ب 12 الذي يؤثر على الشهية ويسبب زيادة الوزن. يحتوي مسحوق Gain-up أيضًا على 22٪ بروتين من خليط من مصل اللبن وبروتينات الحليب ويساعد في بناء العضلات. تم تصنيع هذا المسحوق للبالغين ويمكن استخدامه لـ زيادة وزن الأطفال.
  • أقراص خميرة الشعير أو خميرة البيرة، يمكنك العثور على هذه الحبة من ماركات مختلفة في السوق، ويعدها الكثير من الناس أفضل حبوب لعلاج النحافة بناءً على التجربة. على الرغم من أهمية استخدامها في المساعدة على نمو الشعر وتعزيز صحة الجلد وتقوية الأظافر، إلا أنها يمكن أن تساعد أيضًا في تحسين الشهية وزيادة الوزن. فيما يلي نوعان من أفضل حبوب خميرة البيرة في السوق هما:

النوع الأول :أقراص الخميرة الصحية تحتوي هذه الحبة على فيتامينات ب، معادن، وأحماض أمينية، بالإضافة إلى كونها مفيدة في الحفاظ على صحة الجلد والشعر، فهي تعالج النحافة وتزيد من الشهية. كما أنها جيدة أيضًا لتحسين وظيفة الجهاز الهضمي، وخفض نسبة الكوليسترول وتنظيم السكر في الدم. قد يكون تأثير هذه الحبة على علاج النحافة مرتبطًا بوجود فيتامينات ب في تركيبتها، لأن هذه المجموعة من الفيتامينات تلعب دورًا في عملية التمثيل الغذائي ويمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن.

النوع الثاني: أقراص خميرة الشعير Top Louvar Vitarmonil  تعمل على زيادة في الشهية وزيادة الوزن.

عوامل أخرى تبطئ عملية الأيض وتؤدي إلى السمنة

بالإضافة إلى أن تناول بعض الحبوب يبطئ عملية الأيض ويسبب السمنة، هناك أيضًا عوامل أخرى تسهم في ذلك يمكنك تجنبها إذا أردت الحفاظ على وزن ثابت، منها:

  • انخفاض هرمون التستوستيرون: تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم لدى الرجال والنساء مع التقدم في العمر. ويعد هرمون التستوستيرون مسؤول عن تنظيم كتلة العضلات ويسبب لك حرق المزيد من السعرات الحرارية حتى أثناء الراحة. يمكن لتناول فيتامين (د) للرجال المساعدة في تقليل مستويات هرمون التستوستيرون إلى حد ما. أما النساء فلم يتم تأكيد نفس تأثير فيتامين (د) لديهن.
  • الإجهاد والتوتر: يزيد الإجهاد من هرمون الكورتيزول في الجسم ويضر بعملية التمثيل الغذائي. حيث تعد مستويات الكورتيزول المرتفعة عاملاً مسببًا للإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن لدى البعض. تجنبي الأماكن التي تزيد من مستويات التوتر، ومارسي الرياضة، للتقليل من آثار الإجهاد على التمثيل الغذائي في جسمك.
  • عدم أخذ قسط كاف من النوم: الأشخاص الذين ينامون أقل في الليل يكونون أقل نشاطًا في اليوم التالي، مما يؤدي بدوره إلى حرق سعرات حرارية أقل. والأسوأ من ذلك أن قلة النوم تقلل بالفعل من كمية الطاقة التي يستخدمها الجسم أثناء الراحة. يوصى بالحصول على 8 ساعات نوم على الأقل كل ليلة وتعديل دورة النوم، حتى في أيام العطلات، لتنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • تناول وجبات كبيرة: عندما تتناولين وجبات كبيرة على فترات طويلة، يكون معدل الأيض الخاص بك أبطأ مما هو عليه عند تناول وجبات صغيرة، في أوقات منتظمة ومتكررة. لذا حاولي تناول 3 وجبات رئيسية و 3 أو 4 وجبات خفيفة يوميًا. تناول كمية من الطعام كل 2 إلى 3 ساعات. حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون 3 إلى 4 وجبات خفيفة يوميًا تقل شهيتهم للوجبات الرئيسية والإفراط في تناول الطعام.
  • تعاطي الأدوية: تتداخل بعض الأدوية مع سرعة التمثيل الغذائي. وتشمل هذه الأدوية مضادات الاكتئاب وأدوية السكري والمنشطات وأدوية العلاج بالهرمونات. إذا كنت تعانين من السمنة الناتجة عن تناول هذه الأدوية، فتحدث إلى طبيبك حول تغيير الجرعة أو حتى اقتراح وقت أفضل من اليوم لتناولها.
  • نقص الحديد: يقوم الحديد بتوصيل الأكسجين إلى العضلات، وعند انخفاض مستوياته في الجسم عن النسبة المطلوبة، لا تتلقى العضلات الأكسجين اللازم، وبالتالي تنخفض طاقة الجسم ويتعطل التمثيل الغذائي فيه. حاولي الحصول على الحديد الذي يحتاجه جسمك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل البقوليات والخضروات الداكنة مثل السبانخ والبروكلي وما إلى ذلك.
  • تحمل الجوع: عندما تجبر الجسم على تحمل الجوع، فإنك توفر الأرضية لإبطاء عملية الأيض، حيث سيحافظ جسمك على السعرات الحرارية التي يتلقاها بدلاً من حرقها للحفاظ على الوقود المطلوب. احسبي احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية ولا تستهلك أقل من ذلك. لأن تجويع جسمك لا يجعلك تفقدين الوزن فحسب، بل سيعكس العملية.
  • نقص الكالسيوم: يلعب الكالسيوم دورًا رئيسًا جدًا في عملية التمثيل الغذائي لدهون الجسم، ويحدد ما إذا كان الجسم يحرق أو يخزن هذه الدهون لذا فإن اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم سيساعد على حرق المزيد من الدهون في جسمك.

في النهاية

بعد الإطلاع على أنواع الحبوب التي تبطئ عملية الأيض، والتي قد يضطر بعض الأشخاص لتناولها بسبب المرض، لا بد من استشارة الطبيب المختص، لمعرفة تأثيرها على معدل الأيض لدينا كل حسب حالته الصحية لتجنب السمنة والمراض التي قد تنتج عنها.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا