نواعم
مجلة المرأة العصرية

تعرفي على الفرق بين الحيض والاستحاضة وأحكام كل منهما

الحيض هو إحدى الفترات الأساسية من حياة كل امرأة والتي تمر بها شهريًا وعلى الرغم من كون السيدات جميعهن أو أغلبهن يعرفن ميعاد بدء فترة الحيض لديهن وميعاد انتهائها، إلا أن الكثيرات يقعن في خطأ عدم ادراك الفرق بين الحيض والاستحاضة.

فبخلاف فترة الحيض يمكن أن تتعرض المرأة لخروج قطرات من الدماء مشابهة لدماء الحيض أو حتى مماثلة لها تمامًا في الفترة التي تلي الحيض أو تسبقه ولكنها تكون دماء استحاضة، وفي هذا المقال سوف نتعرف على الفرق بين الحيض والاستحاضة في الشكل ونوع الدماء وكذلك الفرق بين الحيض والاستحاضة في أحكام الصيام والصلاة.

الفرق بين الحيض والاستحاضة

ما هو الفرق بين الحيض والاستحاضة؟

  • الحيض هو مجموعة الدماء التي تفقدها المرأة في أيام معينة من كل شهر عندما تتهيأ البويضة لتكون جاهزة للتخصيب من خلال الحيوان المنوي ومن ثم حدوث الحمل، ولكن في حالة عدم نجاح أي حيوان منوي في تخصيب البويضة وتلقيحها فإنها تتعرض للهلاك والانفجار وما يحدث هو انسلاخ في جدار الرحم ينتج عنه خروج بعض الدماء على شكل نزيف من المهبل، وعادةً ما تشعر المرأة أثناء الحيض بآلام وتشنجات سواء في المنطقة السفلية من البطن ومنطقة الظهر أو حتى القدمين، وتتعرض المرأة لفترة الحيض كمتوسط كل 28 يومًا، ولكن في بعض الأحيان لا تخرج الدماء من المهبل بسبب الحيض وولكن بسبب عملية الاستحاضة وهو ما لا تفهمه بعض السيدات.
  • أما الاستحاضة يمكن التعريف عنها على أنها افرازات من المهبل أو من الرحم تخرج في صورة يقع حمراء أو بنية اللون، وفي الغالب تخرج هذه الافرازات من المهبل في الفترة التي تسبق الحيض (الدورة الشهرية) أو تليها ببضعة أيام، وهي تشبه الحيض في بعض الأشياء وذلك كونها تكون مصحوبة بتقلصات ووخز في منطقة البطن السفلية والمهبل وآلام في القدمين وأسفل الظهر.
  • ولعل أهم فرق بين الحيض والاستحاضة هو أن الحيض فترة طبيعية جدًا تمر بها كل امرأة شهريًا وهي نعمة من الله كونها دليل على صحة المرأة ومؤشرًا واضحًا على قدرتها على الانجاب، بينما الاستحاضة فترة عارضة لا تمر بها كل السيدات، حتى أن النساء اللواتي يمررن بها في بعض الأشهر ليس من الضرورة أن يمروا بها في جميع الحالات.
  • والفرق بين الحيض والاستحاضة يكمن في كون الاستحاضة تحدث للسيدات في حالة وجود خلل في بعض الهرمونات.

الفرق بين الحيض والاستحاضة في أحكام الصيام والصلاة

يمكن التعرف على الفرق بين الحيض والاستحاضة من خلال حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مع ابنته السيدة فاطمة رضي الله عنها وارضاها، وذلك عندما جاءتْ فاطِمةُ بنتُ أبي حُبَيْشٍ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالتْ : يا رسولَ اللهِ، إني امرأةٌ أُسْتَحَاضُ فلا أطهُرُ، أفأدَعُ الصلاةَ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : لا، إنما ذلك عِرْقٌ، وليسَ بِحَيْضٍ، فإذا أقبَلتْ حَيْضَتُكِ فَدَعِي الصلاةَ، وإذا أدْبَرَتْ فاغسلي عنْكِ الدَّمَ ثم صلي. قال : وقال أبي :ثم تَوَضَّئِي لِكُلِّ صلاةٍ، حتى يَجِيءَ ذلك الوَقْتُ”.

ومن الحديث نجد أن الفرق بين الحيض والاستحاضة هو أن الحيض فترة تمنع فيها المرأة تمامًا من الصوم والصلاة وحتى العلاقة الحميمية مع زوجها حتى تنقطع الدماء وتتطهر بينما الاستحاضة فعلى الرغم من أنها فترة تنزل فيها الدماء على المرأة أيضًا فلا يجب على المرأة سوى الوضوء قبل كل صلاة وتنظيف ملابسها بينما يسمح لها بالصيام والصلاة وحتى جماع زوجها.

التشابه بين الحيض والاستحاضة والتخلص من آلامهما

على الرغم من وجود الفرق بين الحيض والاستحاضة في الكثير من الأمور إلا أنه يوجد تشابه بينهما كذلك في الآلام التي يمكن أن تشعر بها المرأة في كلا الفترتين وحتى أهم طرق العلاج الطبيعية  التي تساهم في التخلص من الشعور بتلك الآلام ومن ضمنها:

  • الحرص على تجنب الاستحمام بالماء الساخن واستبداله بالماء الدافيء فهو يساعد الجسم على مقاومة الارهاق والتعب الناجمين عن آلام الحيض من خلال تنشيطه للدورة الدموية وتقويته لجهاز المناعة.
  • الاكثار من تناول أطعمة مثل التونا والسلمون وذلك كونها غنية بالأوميجا 3 المعروفة بفوائدها للجسم وخاصةً في تلك الفترة.
  • الاكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على أكبر كم ممكن من الماجنسيوم للمساعدة في تخفيف التشنجات والوخزات المصاحبة لخروج الدماء في تلك الفترة وهذه الأطعمة مثل الأرز، الشوفان، الكاكاو والموز.
  • استخدام الأعشاب المغلية في ادرار دماء الحيض وتسكين آلم الدورة الشهرية من خلال تناوله على مدار اليوم طيلة أيام الحيض والاستحاضة وهذه الأعشاب مثل الحلبة، البردقوش، القرفة، البابونج، الكراوية، النعناع.
  • تدفئة منطقة الظهر والبطن حتى يتم تسكين الآلام الموجودة بهما وهذا من خلال وضع قربة ساخنة من الماء عليهما باستمرار طيلة فترة الحيض أو الاستحاضة.
  • الحرص على الراحة التامة والاستلقاء على السرير بشكل صحيح مع عدم الضغط على منطقة الظهر أو البطن، وتعتبر أفضل وضعية للنوم في هذه الفترة من الشهر هي الاستلقاء على الجانب الأيمن مع الالتزام بوضع القرفصاء فهذا الوضع بمقدوره أن يخفف من الشعور بالآلام بصورة كبيرة للغاية.
قد يعجبك ايضا