صحة

فوائد البصل الأخضر للمرأة الحامل وطرق استخدامه ضمن الوجبات

يعد نبات البصل من أهم الخضراوات التي تنتمي للفصيلة الثومية، وتدخل كجزء أساسي في الكثير من المجالات الاستهلاكية وفي مقدمتها المجال الغذائي، أي تحضير الوجبات والأطباق الشهية، حتى تكاد لا تخلو أية وجبة من البصل إما كعنصر أساسي أو ثانوي، أي كمنكه للأكلة أو كإضافة مع الوجبة (عبر أكله نيئًا) أو حتى لتعقيم بعض المواد الغذائية كاللحوم الحمراء أو البيضاء، وأيضًا لإزالة الروائح الكريهة التي ترافق بعض المواد، وبالتالي إمكانية استخدامه في كل الأشكال، المطبوخ أو المشوي أو النيئ أو المقلي، فالنتعرف على أهم أنواع و فوائد البصل الأخضر للمرأة الحامل.

أنواع البصل

يتميز البصل بتعدد أنواعه وأشكاله بدءًا من البصل الأحمر إلى البصل الأخضر أو كما يعرف ببصل الربيع (spring onions)، هذا النوع من البصل يعتبر من الخضراوات الهامة على الرغم من أنه أقل صلابة وأكثر ليونة وطراوة مقارنةً مع غيره من الأنواع، حيث أنه يدخل كعنصرًا أساسيًا في الأطباق الغذائية والسلطات. ونظرًا لفوائده العديدة أصبح من الخضار التي يُنصح في تناولها خاصةً بالنسبة للمرأة الحامل ولكن بكميات معتدلة وبعد استشارة الطبيب.

البصل الأخضر

فوائد البصل الأخضر للمرأة الحامل

  • يتميز نبات البصل الأخضر بغناه بمادة الجلوكوزين، والتي تعتبر من أهم المواد التي تشابه عمل هرمون الأنسولين، الأمر الذي يجعله يسهم في تنظيم وضبط وخفض مستوى السكر في الدم، وبالتالي يعمل على حماية المرأة الحامل من الإصابة بمرض سكري الحمل، والذي يعتبر من الأمراض التي تؤثر سلبًا على صحة المرأة الحامل.
  • يتميز أيضًا بغناه بالمواد السكرية التي تعمل على تحفيز النشاط والطاقة في الجسم، الأمر الذي يقي النساء الحوامل من الإرهاق والتعب والإجهاد، خاصةً في المراحل الأولى والأخيرة من الحمل.
  • كما يتميز بغناه بالعناصر المعدنية الهامة للجسم وفي مقدمتها الحديد بالإضافة إلى المنغنيز والكالسيوم والنحاس، أهمية الحديد تكمن بأنه يعد من العناصر الأساسية للتخلص من المشاكل الصحية التي تحدث في الدم مثل مشكلة فقر الدم، أو كما يعرف باسمه العلمي (الأنيميا)، والذي يصيب الحوامل بالذات وذلك بسبب استفادة الجنين من أغلب العناصر الغذائية الموجودة في الأغذية التي تقوم الأم بتناولها، وأيضًا بسبب فقدان كميات هائلة من الدم أثناء عملية الولادة.
  • كما يحتوي على مركب السيستين ومركبات الميثونين بنسب عالية جدًا، واللذان يعرفان بأنهم من أهم المواد المساعدة في تخليص الجسم من السموم، وحتى السموم التي تنتج من بعض الأطعمة أو المعادن الثقيلة، كما يفيد أيضًا في حماية المرأة الحامل من الإصابة بتسمم الحمل، والذي يعتبر من الأمراض الشائعة والتي تصيب عددًا كبيرًا من النساء الحوامل.
  • ويحتوي أيضًا على عدد من الفيتامينات وفي مقدمتها فيتامين (C و K)، التي تسهم في تقوية الجهاز المناعي، وبالتالي الوقاية من الحساسية والالتهابات بمختلف أشكالها، كما يعمل على مكافحة الأمراض التي تنتج عن العدوى.
  • ومن أهم الفيتامينات أيضًا فيتامين (B-complex) والعديد من الفيتامينات الحيوية مثل البيريدوكسين وحمض الفوليك والنياسين والريبوفلافين والثيامين، مثلًا حوالي الـ 100 غرام من الأوراق تحتوي على 64 ميكروغرام من حمض الفوليك، والذي يعتبر من الأحماض الضرورية لتوليف الحمض النووي وتقسيم الخلايا، وبالتالي توفر مستويات كافية من البصل الأخضر في النظام الغذائي خاصةً أثناء فترة الحمل يمكن أن يساعد على منع ظهور عيوب في الأنبوب العصبي عند الأطفال حديثي الولادة.
  • يعتبر من الخضراوات منخفضة السعرات الحرارية، حيث أن 100 غرام من الأوراق الطازجة تحمل فقط 31 سعرة حرارية، فضلًا عن غناها بالفلافونيدات والألياف النباتية.
  • يحتوي البصل الأخضر على الثيوسولفوناتس مثل ثنائي كبريتيد دياليل وثنائي سلفيل دياليل وثنائي كبريتيد الديليل، والتي تتحول إلى الأليسين (عبر تفاعل أنزيمي) والذي يحدث عندما تتعرض أوراقه للسحق أو القطع، وتظهر الدراسات المخبرية أن الأليسين يقلل من إنتاج الكوليسترول عن طريق تثبيط انزيم (ريدوكتاس همغ-كوا) في خلايا الكبد وعلاوة على ذلك، فقد تبين أنه بعمل عل مكافحة البكتريا والفطريات والفيروسات، كما أن الأليسين يقلل من خطر تصلب الأوعية الدموية عن طريق تحريره لأكسيد النيتريك (NO)، وبالتالي، يعمل على خفض ضغط الدم، كما أنه يمنع تشكل جلطة الصفائح الدموية، كما يقلل من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي (CAD) والأمراض الوعائية الطرفية (PVD) والسكتة الدماغية.

ملاحظات هامة

في حال كنتِ من اللواتي يزرعن البصل في فناء المنزل، فيمكنك استهلاكه، عندما يصل قطر البصلة لحوالي نصف بوصة أي (1.25 سم)، أما إن لم تكوني ممن يزرعن البصل فيمكنك شراؤه من أي سوق للخضار حيث أنه يتوفر على مدار العام.

يفضل عند شراء البصل الأخضر غسله جيدًا بالماء البارد، ثم تجفيفه بقطعة من القماش لسحب الرطوبة منه، بعدها يتم تخزينه في الثلاجة عبر وضعه في كيس من البلاستيك، يمكن حفظه لمدة أسبوع كامل، ولكن يفضل عدم استهلاكه إن تجاوز المدة المحددة.

إن كنت لا تعلمي طرق استخدامه ضمن الوجبات، إليك أهم النصائح لإضافته:

  • يمكن استخدام البصل الأخضر في أي نوع من السلطات النيئة إما لتزين الطبق أو كإضافة نكهة حادة ولذيذة.
  • أوراق البصل الطازجة يمكن أن تخلط مع البطاطا والمأكولات البحرية والجزر والملفوف والبازلاء الخضراء وغيرها.
  • يمكن أيضًا استخدام البصل الأخضر في الفطائر والسوفلز والمعكرونة والحساء الخ.
  • في منطقة جنوب آسيا، يتم إضافة البصل الأخضر بشكل رئيسي في الخضار والشعيرية والأرز المقلي.

عند استخدام البصل قد تشعري بتهيج خفيف في منطقة الجلد أو العينين أو الغشاء المخاطي، ولكن بدرجة أقل بالمقارنة عند استخدام البصل العادي، وسبب ذلك أنه عند تقطيع البصل الأخضر أو سحقه يؤدي ذلك إلى إطلاق غاز يعرف باسم كبريتيد الأليل، هذا الغاز عند تفاعله مع الرطوبة الموجودة في الجو سوف يتحول إلى حامض كبريتيك الأمر الذي يسبب التهيج.

ولكن بالنسبة لكِ عزيزتي الحامل فيفضل استشارة الطبيب عند استهلاكك للبصل الأخضر، ومعرفة ما هي الكمية المناسبة لتناوله.