الحياة الزوجية

كيف تجعلين زوجك مطيع لك من خلال هذه الوصفة السرية

كل امرأة تتساءل عن وصفة: كيف تجعلين زوجك مطيع لك وتظنها عبارة عن وصفة سحرية بمكونات غريبة، إلا أنها بسيطة تحتاج فقط لقلبك وإحساسك المرهف وذكائك الأنثوي ومن ثم ستكون النتائج مذهلة … ستدهشك.

كيف تجعلين زوجك مطيع لك – مكونات وطريقة تطبيق الوصفة

هذه الوصفة هي بمثابة الإجابة عن: كيف تجعلين زوجك مطيع لك وهي وصفة مكونة من 19 عنصر وبطريقة تطبيق بسيطة جدًا، وما عليك إلا التجربة والحكم، وأن تكوني صادقة في تطبيقها مع الكثير من مشاعر الحب والفرح.

1 – عليك أن تكوني امرأة تمتلك الأهداف

عليك أن تكوني امرأة تمتلك الأهداف

الرجل يميل إلى المرأة التي تمتلك أهداف واضحة في حياتها وتسير لتحقيقها، والمرأة التي تتمتع بكينونتها بعيدًا عن ظل الرجل وما يريد أن يحقق هو، فهو ينظر إلى تلك التي لا تملك هدف على أنها امرأة سطحية ضحلة التفكير تصيبه بالملل.

  • في حال كان لديك هدف فتمسك به حتى النهاية، أما في حال لم يكن هناك أي هدف تسعين إليه فمن هذه اللحظة عليك البحث عما يروق لك تحقيقه وما يجعك فخورة بإنجازه.

2 – إياك وأن تكوني المرأة التابعة لأهداف غيرك

إياك وأن تكوني الامرأة التابعة لأهداف غيرك

عليك الثقة بأنه وفي حال لم يكن عملك منصب لأجل هدف ما فأنت حتمًا ستكونين تابعة لهدف غيرك، ومن المستبعد أن يطيعك زوجك وأنت تابعة له أو لهدف الآخرين، بالإضافة إلى أن هذا سيعمل على استنفاذ طاقتك ويزيد من شعورك بالتعب ويسبب لك الاكتئاب.

  • عليك معرفة أهمية نفسك ولا يجب السماح بجعلك مجرد تابعة، إلا أنه وفي بعض الأحيان يكون من واجبك المساهمة في نجاح زوجك وهذا سيضيف إلى رصيدك عنده.

3 – تعلم فن التعبير عما يجول في خاطرك

تعلم فن التعبير عما يجول في خاطرك

قد تمتلكين الهدف الواضح وتعرفين طريقة تحقيقه إلا أنك لا تملكين الطريقة الصحيحة للتعبير عما في داخلك فينته بك المطاف عاجزة عن الكلام والتحرك اتجاه الهدف، ومن المرجح أن ينقص ذلك من إطاعة زوجك لك.

  • التعبير بالنسبة لك هو فن لأنه عليك معرفة مفاتيح زوجك وما الكلمات التي تجعله مهتم لموضوع معين وما المواضيع التي تروق له وتعجبه، بالإضافة إلى نبرة الصوت.

4 – لكل فعل رد فعل

لكل فعل رد فعل

إنه ميزان الكون فما تعملين على تقديمه سيعود إليك ففي حال كان تقديمك هو العطاء والطاعة والرضا والفرح ستعود كلها إليك، وكوني على ثقة من أن زوجك سيقدر هذا فالرجال بشكل عام يفضلون المرأة المعطاءة ويحاولون دائمًا رد ما تقدمه.

  • عليك تقديم الخير لتجديه وثقي أن زوجك سيتعامل معك كما تتعاملين معه من منطلق أن لكل فعل رد فعل يساويه إلا أنه فيما يخص العطاء سيكون أكبر.

5 – التمتع بالصفات التي تطلبينها من زوجك

تمتعي بالصفات التي تطلبيها من زوجك

ليس من المنطقي انتظار الطاعة والرقة والصفات الطيبة من زوجك وأنت تتصفين بالعكس، حتى ولو كان في البداية زوجك يتمتع بالصفات الجيدة إلا أنه وفي حال قابلتها بالصفات السيئة ستنقلب الأمور وسيرد بالمثل في حال لم ينجح في تغيرك بالطرق المختلفة.

  • سجلي ما تريدين من صفات جيدة وعليك العمل على أن تصبح هذه الصفات صفاتك أنت فبهذا ستحافظين على صفات زوجك الجيدة وستغيرن السيء منها.

6 – ترك الغضب وإياك والاقتراب منه

ترك الغضب وإياك والاقتراب منه

ليس الرجال فحسب بل الجميع على وجه الأرض يرفضون الاستماع وتنفيذ كلام أو الأخذ برأي شخص يصرخ ويرفع نبرة صوته حين يتكلم فالقاعدة التي يأخذها العقل اللا واعي هي أنه كلما ارتفعت درجة الصوت لكما انخفضت درجة أهمية الحديث وعمقه، بالإضافة إلى أن الغضب والصراخ يلغي أي وجود للاحترام.

  • عليك التمتع بالهدوء والرقة التي تليق بكونك زوجة صالحة ومتعلمة ومفعمة بالحيوية وعليك العد حتى الألف قبل الصراخ ورفع الصوت، والصمت في بعض الحالات أبلغ من الكلام.

7 – لا وجود للكمال … كوني واعية بهذا

لا وجود للكمال ..

بطبيعتنا نبحث دائمًا عن الكمال والصفات الجيدة في كل شيء وكل شخص، وهذا ما تنتظره السيدات من أزواجهن وخاصة وأنه في فترة الخطوبة كل طرف يعمل على إخفاء العيوب التي يمتلكها ويظهر الصفات الحميدة فقط فيتفاجأ كل منهما فيما بعد.

  • لتخطي هذه المشكلة عليك الوعي بأن الكمال من صفات الله عز وجل ولا يوجد أي إنسان لا يمتلك صفات سيئة لكن أيضًا يمتلك صفات إيجابية عليك النظر إليها وطاعة زوجك لك قد تكون واحدة منها.

8 – الابتعاد عن الانتقاد اللاذع

الابتعاد عن الانتقاد اللاذع

عليك وضع نفسك مكان زوجك، كيف سيكون شعورك إن كنتِ دائمة الانتقاد لكل ما يقوم به، فقد يسيء فهم أمر ما ويظنه أمر تريدينه وتلاقيه بالنقد، وقد يعمل ويعمل لكسب فخرك ومحبتك ويحاول نيل رضاك إلا أن النقد في المرصاد.

  • النقد يدمر طاعة زوجك لك وفي حال كنت تتساءلين حول كيف تجعلين زوجك مطيع لك فأهم ما يمكن فعله هو التخلي عن النقد.

9 – عليك بالغيرة المعتدلة

عليك بالغيرة المعتدلة

الرجل عادة يحب المرأة التي تغار عليه وهذه المحبة ستنعكس بشكل كون زوجك مطيع لك لكن بالطبع الغيرة المعتدلة فالرجال جميعًا يكرهون المرأة التي تلعب دور المحقق والتي دائمة ما تخنق زوجها بحجة الغيرة.

  • إن الغيرة مثلها مثل كل المشاعر وهي من أساسيات العلاقة بين الرجل والمرأة لكن فقط في حال بقيت ضمن حدود المعقول، لذا عليك الابتعاد عن الغيرة المبالغ بها.

10 – الثقة بزوجك والابتعاد عن الشك

الثقة بزوجك والابتعاد عن الشك

الشك والغيرة أمران منفصلان تمامًا فالغيرة الطبيعية تُظهر أهمية كل طرف للآخر بينما الشك يدمر العلاقة، فالشك يعني عدم الثقة وهذا الأمر يخدش مشاعر الرجل والمرأة على حد سواء بالإضافة إلى كم المشاكل التي ستخلقها موجة شك.

  • حتى تجعلين زوجك مطيعًا لك عليك الفصل بين الغيرة والشك والابتعاد عن الشك مسافة أميال وهذا من شأنه أيضًا الحفاظ على علاقتكما.

11 – لا تكوني الزوجة الملحة والملاحقة

لا تكوني الزوجة الملحة والملاحقة

الرجل يفضل حريته على أي شيء أخر فالملاحقة الدائمة منك والسؤال الدائم حول الأشياء التي يقوم بها والأماكن التي يزورها والملاحقة من مكان لأخر وباتصالات كثيرة تنتزع حريته وتجعله يختنق وخاصة تلك الأسئلة المفاجئة حول ما الذي يفكر به؟ أو ما الأشياء التي تشغل عقله؟

  • عليك الابتعاد عن الملاحقة والإلحاح وترك فسحة من الحرية لك وله فهو سيقدر هذا جدًا وسيزيد من احترامه لك وخاصة في حال كنت تملكين هوايات وأعمال تشغلك عن ملاحقته.

12 – ترك الفضول وشأنه

ترك الفضول وشأنه

الفضول أمر في غاية الأهمية لكنه عندما يتعدى الحد الطبيعي يصبح صفة تخنق الزوج وتظهرك بمظهر الزوجة السطحية التي لا تعرف أي شيء وتود السؤال عن كل شيء، فعليك أن تعرفي متى يريد زوجك التحدث عن مشاكله وما يحصل معه ومتى يريد أن يصمت.

  • الفضول صفة تظهر شخصيتك على أنها سطحية، وعليك تجنب المبالغة في هذا الأمر وتحديد الأوقات التي يمكن خلالها توجيه الأسئلة لزوجك.

13 – الابتعاد عن الثرثرة والأحاديث الغير مفيدة

الابتعاد عن الثرثرة والأحاديث الغير مفيدة

إن المرأة بطبيعتها تتحدث بمعدل أكبر من الرجل بكثير، إلا أن ما يؤثر في تقبل الرجل لهذه الصفة هو طبيعة الأحاديث التي تختارها، فهو ينظر إلى الثرثارة والتي تنتقي المواضيع عديمة الأهمية في كلامها على أنها سطحية لا تملك أي خبرة أو ذكاء، بالإضافة إلى أنه لا يحب المرأة النمامة والتي تتحدث عن غيرها وتنقل الأحداث وعيوب الآخرين.

  • من الطبيعي أن تتحدث الأنثى كثيرًا جدًا لكن عليها أن تتقن اختيار الأحاديث ويجب تجنب الثرثرة التي لا فائدة لها.

14 – إياك ولعب دور المرأة اللعوب

إياك ولعب دور المرأة اللعوب

إن ما يحبه الرجل في المرأة هو الرحمة في قلبها فهو لن يطيع المرأة اللعوب والتي تتصرف بشكل شرير وتمتلك أفكار شيطانية وتحاول دائمة ومن خلال تصرفاتها وأقوالها إلحاق الأذى بمن حولها مهما كان السبب.

  • دور المرأة اللعوب يدمر وصفة “كيف تجعلين زوجك مطيع لك” لذا إياك والسماح للأفكار الشريرة بالدخول إلى عقلك والتأثير على تصرفاتك وأقولك، وإلا كانت النتيجة خسارة الزوج واحترامه لك.

15 – الاهتمام بمظهرك واختيار ما يجعلك جميلة

الاهتمام بمظهرك واختيار ما يجعلك جميلة

صحيح أن التصرفات والشخصية هي الأهم لكن للشكل الخارجي دور فعال، ولأن لكل امرأة الجمال الخاص بها يجب عليها إتقان فن إظهاره كأن يتم اختيار لون الشعر والتسريحة والمكياج والملابس بما يليق بها ويليق بموقعها الاجتماعي.

  • للجمال الخارجي دور فعال في وصفة كيف تجعلين زوجك مطيع لك لذا على كل امرأة البحث عما يليق بها ويجعلها غاية في الجمال والجاذبية.

16 – التمتع بالأنوثة وتجنب التشبه بالرجل

التمتع بالأنوثة وتجنب التشبه بالرجل

من أكثر الصفات التي تجعل الرجل يكره زوجته هو كونها متسلطة ومتشبها بالرجال ترفع صوتها في الحديث وذات شخصية خشنة، بينما الرقة والأنوثة هي سر حبه لها، والأنوثة تكون في القلب فيشعر بها الزوج في كل تصرفات زوجته وكلماتها.

  • التشبه بالرجال في التصرف والتمتع بالشخصية الخشنة لن تجعل الرجل مطيع على العكس، بل الأنوثة هي سر نجاحك في ذلك.

17 – عليك الانتماء إلى واقع زوجك

عليك الانتماء إلى واقع زوجك

المرأة التي لا ينساها الرجل أبدًا ويفضلها على الكثيرين من الناس، ويحبها ويحترمها وبالتالي يطيعها هي تلك التي تنتمي إلى واقعه وموجودة في ذكرياته بمختلف لحظاته السعيدة أو الحزينة تكون إلى جانبه وتسانده وتفرح لنجاحه وتحميه من السقوط في لحظات الفشل.

  • عليك الانتماء إلى واقع زوجك ومن ثم ذكرياته السعيدة والحزينة فهكذا ستحصلين على احترامه وتقديره وستسكنين قلبه إلى الأبد.

18 – التمتع بشخصية مرحة

الثقة بزوجك والابتعاد عن الشك

الرجال يحبون المرأة التي تتمتع بشخصية مرحة، وليس المقصود هنا أن تتقن المرأة إلقاء الطرفات أو المزاح، بل يكفي أن تضحك وتجد ما يقوله الرجل مضحك لكن بدون تَصنع فهذا كفيل بجعلك ضمن الأشخاص الأكثر مرحًا بالنسبة له.

  • الرجل يحب أن تضحك المرأة التي يحبها على الكلمات والتصرفات المضحكة التي يصدرها وهذا يجعلها ذات شخصية مرحة بالنسبة له.

19 – الجمال الداخلي

الجمال الداخلي

للجمال الخارجي دور أساسي لكن كله قد يتلاشى في حال لم تكن شخصيتك وقلبك بهذا الجمال، والرجل تؤثر به تلك المرأة الحنونة المحبة مرهفة الإحساس، وينظر إليها على أنها الأجمل حتى ولو لم تكن تتمتع بملامح الجمال.

  • الجمال الداخلي سينعكس ويشرق عليك ويجعلك الأجمل بينما في حال كان القلب غير جميل سيدمر نظرة الرجل للمرأة.

هذه كانت الوصفة التي تجيب عن سؤال كيف تجعلين زوجك مطيع لك رغم أن مكوناتها كثيرة إلا أنها سهلة التطبيق وذات نتائج مضمونة بنسبة تفوق الـ 100%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا