أسباب السمنة والنحافة وطرق التخلص منها

السمنة والنحافة من الأمراض التي تزعج الكثير من الناس حيث أنها من الأشياء التي يمكن أن تؤدي بصاحبها إلى مشاكل نفسية وقلق وتوتر نظرًا لما يتعرض له من كلام الأخرين والاستهزاء به لذلك سوف نتناول كل ما يتعلق بأسباب السمنة والنحافة وطرق التخلص منها.

أسباب السمنة والنحافة وطرق التخلص منها

أسباب السمنة وطرق التخلص منها

السمنة من الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها الجميع، وتسبب لهم ضيق ومشاكل صحية ليس لها نهاية بالإضافة إلى إمكانية التعرض إلى استهزاء من الأخرين بسبب المنظر الذي يكون عليه مريض السمنة.

وليس كل الأماكن تناسبه للجلوس بها وليس جميع أنواع الملابس يستطيع أن يرتديها وذلك بسبب وزنه الزائد، ونجده يعتذر عن مجالسة بعض الناس حرجا من مظهره.

ونجد أنها انتشرت مؤخرا في جميع الدول لذلك امتلأ التلفاز بإعلانات الترويج لمنتجات علاج السمنة ونجدها أصبحت من أنواع التجارة المربحة التي يسعي الكثير إلى التجارة بها نظرا لزيادة عدد مرضى السمنة في جميع دول العالم وخاصة الدول المتقدمة.

ونجد أن هناك فرق بين السمنة والسمنة المفرطة فالسمنة هي زيادة وزن الجسم بمقدار 30 كيلو جرام عن لوزن المثالي بينما السمنة المفرطة تعتبر زيادة وزن الجسم 40 كيلو جرام عن الوزن المثالي وتؤدي إلى أمراض خطيرة.

 ما هي أسباب السمنة؟

  • أسباب السمنة يمكن أن تعود إلى أسباب وراثية وأخرى أسباب بيئية وأيضا أسباب تعود للعادات السيئة التي يتبعها الشخص المصاب بالسمنة في نظامه الغذائي وفي بعض الأحيان قد تكون أسباب نفسية فتزيد من شهية الشخص فيضطر إلى تناول قدر كبير من الطعام فيؤدي به إلى زيادة وزنة مما يؤدي إلى إصابته بالسمنة.
  • وهناك بعض الأدوية التي تؤدي إلى السمنة لما يمكن أن تتسبب في حدوث مشاكل في الغدة الدرقية وإفراز الهرمونات بالجسم مما يساعد هذا الشخص للتعرض إلى السمنة بشكل كبير.
  • ومن الأسباب أيضا التي تسبب السمنة هي المأكولات الجاهزة فنظرا لتغيير نمط الحياة التي أصبحت عليه معظم الأسر الأن فنجد أن اعتماد جزء كبير منهم في غذائهم على تناول الوجبات السريعة نظرا لطول ساعات العمل أو ضغط العمل الذي يجعل كثير من الأشخاص يبتعدون عن تناول الطعام في المنزل.
  • بالإضافة إلى طلاب الجامعات فهم يقضون ساعات طويلة خارج المنزل فيضطرون إلى تناول الوجبات السريعة أثناء اليوم مما يؤدى إلى زيادة نسبة الدهون بالجسم لديهم مع تناولهم بكثرة للمشروبات الغازية مما يزيد من السعرات الحرارية في الجسم عن حاجة الجسم الطبيعية، ثم يؤدي إلى تخزينها على هيئة دهون في الجسم، مما يساعد في حدوث السمنة بشكل مفاجئ وسريع.
  • أصبح معظم الأشخاص في الوقت الحالي يعتمدون على سياراتهم بشكل أساسي في قضاء معظم المشاوير حتى القريبة من منازلهم مما يقلل من ممارسة الرياضة أو المشي الذي يحتاجه الجسم يوميا لحرق الدهون الفائضة عن حاجة الجسم مما يزيد من تزايد الدهون المتراكمة في الجسم ويؤدي هذا إلى الزيادة المبالغة في الوزن ثم الإصابة بالسمنة.
  • قد تساعد بعض الأمراض في الإصابة بالسمنة مثل الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية فتؤدي إلى عدم الانتظام في إفراز الهرمونات مما يؤثر بشكل كبير على عملية الحرق في جسم الإنسان فيقلل من هذه العملية أو يزيد من شهية الجسم مما يؤدي بالشخص إلى الإصابة بالسمنة.
  • ومن العادات السيئة أيضا التي يتبعها البعض هي النوم لفترات طويلة بعد تناول الوجبات، خاصة بعد وجبة الغداء الدسمة مما يساعد في اضطرابات عملية الهضم وتحويل جزء كبير من الطعام إلى دهون وتخزينه في الجسم وهذا يعد من اهم الأسباب التي تؤدي إلى مرض السمنة.
  • ويوجد بعض الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الغنية بالمواد الدسمة والدهون أو الكربوهيدرات ما بين الوجبات الأساسية نفسها وهذا يعرضهم بشكل كبير إلى الإصابة بالسمنة.

ما هي الأمراض التي تسببها السمنة؟

تساعد السمنة في الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين بالإضافة إلى أمراض القلب نظرا لزيادة نسبه الكوليسترول في الدم ومن هنا يؤدي إلى انسداد بعض الشرايين التي تغذي القلب.

تسبب السمنة زيادة في حجم العضلات مما يؤدي إلى زيادة الأحمال على عظام الجسم وبالتالي حدوث آلام المفاصل وأوجاع العمود الفقري ويضغط أيضا على الأعصاب ويعرضها للخطر والشعور بآلام بالغة في جميع أنحاء الجسم.

وفي بعض الأحيان نجد أن مريض السمنة يعاني من ضيق التنفس وألام في الرئتين نتيجة ضغط عضلات الصدر علي الرئتين مما يزيد من صعوبة التنفس والتأثير على أداء عمل الرئتين مما يجعل المريض دائم الشعور بالصداع نتيجة نقص كمية الأكسجين في الدم.

ومريض السمنة نجد أنه دائما يعاني من الدوالي نظرا لحدوث احتقان في الأوردة خاصة أوردة الساقين.

ما هي طرق التخلص من السمنة؟

عند التخلص من السمنة لابد أن يعلم صاحبها أن الطريق إلى الجسم الرشيق أو التحول من السمنة إلى الرشاقة رحلة ليست سهلة على الإطلاق بل إنها تتطلب إرادة وعزيمة ومجهود شاق وقدرة تحمل وصبر لكي تتخطى هذه المرحلة ولكي تتخلص من السمنة يجب اتباع الاتي:

  • التوقف عن جميع المأكولات التي تسبب الزيادة في الوزن أو تراكم الدهون مثل المشروبات الغازية أو المأكولات الجاهزة والشيبس والبطاطس خاصة المقلية منها والحلويات التي بها نسبة عالية من الدهون أو السكريات بالإضافة إلى التقليل من المأكولات النشوية كالأرز والعيش والمكرونة.
  • يجب الحرص على القيام بقدر كافي من الرياضة يوميا فساعة واحدة في اليوم تكفي لممارسة الرياضة وزيادة معدل الحرق.
  • تناول وجبة الإفطار من الأشياء الهامة التي يجب أن يتبعها ويحرص عليها مريض السمنة يوميا وذلك لأن وجبة الإفطار من الوجبات التي تعطي فترة كبيرة من الشبع ويتم في الصباح عملية حرق كبيرة تساعد مريض السمنة على التخلص من جزء كبير من الدهون في وقت أقل.
  • يفضل تناول الشوفان في الصباح فهو غني بالألياف التي تعطي الإحساس بالشبع لفترة طويلة بالإضافة إلى البيض لاحتوائه على البروتين الذي يحتاجه الجسم ويعطي إحساس بالشبع.
  • يمكن تناول الشاي الأخضر الذي يحفز بنسبة كبيرة عملية حرق الدهون في الجسم مما يساعد على التقليل من الوزن بشكل كبير ويمكن أيضا متابعة طبيب لعلاج السمنة حتى يرشد المريض للعلاج الصحيح وكيفية تناوله.

فالطبيب المختص يساعد مريض السمنة للتخلص منها بشكل أفضل حتى لا يتناول أي أدوية أو منتج من المنتجات التي اشتهرت مؤخرا ويتسبب له في مضاعفات أو أمراض أخرى.

  • ونجد أن هناك أنواع من الأعشاب التي تساهم في حل مشكلة السمنة فعند تناول كوب من الكمون المغلي في الصباح مع نص ليمونة فانة يساعد على حرق كمية كبيرة من الدهون خاصة التي توجد في منطقة البطن.

بالإضافة إلى أوراق النعناع التي يمكن تناولها طازجة فتساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة كما أن الزنجبيل ونبات الهندباء يساعدان الجسم على التخلص من الدهون المتراكمة خاصة في منطقة البطن وهي تعتبر من أكثر المناطق التي تتراكم بها الدهون.

وعند خلط المرمرية ونبات إكليل الجبل ونبات البابونج معا ويتم غليهم ثم تناول هذا المشروب ثلاث مرات يوميا فانه يساعد على تقليل الشهية وزيادة نسبة حرق الدهون في الجسم.

فالسمنة تعتبر من الأمراض التي يجب التخلص منها سريعا وعدم الإهمال في صحة الجسم لأن الشخص المصاب بالسمنة ولم يحاول ويعمل بهدف التخلص منها سريعا سوف يلحق به الإصابة بأمراض خطيرة فلا يدري أيهما يعالج وأيهما يؤثر على الأخر.

لذلك فيجب على كل شخص أن يتبع نظام الوقاية خير من العلاج فممارسة الرياضة والأكل بطريقة سليمة غير مبالغ فيها واتباع العادات الصحية والسليمة عند تناول الطعام فإنها تساعد الجسم على أن يبقي في صحة جيدة وتجنبه التعرض لأي مرض.

أسباب النحافة وطرق التخلص منها

وننتقل إلى الجزء الأخر الذي يزعج كثير من الأشخاص ويؤثر أيضا على رشاقتهم والاستمتاع بقوام جيد وهي “النحافة” فالنحافة تعتبر أيضا من الأمراض التي يعاني منها كثير من الناس خاصة السيدات.

فتؤذي مظهرها وأناقتها فتسبب لها إزعاج في حياتها اليومية وتود أن تتخلص منها بكل الطرق لأن الأنثى تسعى دائما للظهور بشكل لائق في حياتها العملية أو الدراسية أو في مجتمعها أو أمام كل من تعرفهم.

والنحافة هي حرق الجسم لسعرات حرارية زيادة عن المعدل الطبيعي حتى عند القيام بأقل مجهود ويكون وزن الجسم اقل بنسبة 15%عن الوزن المثالي له قد تعود النحافة إلى أسباب وراثية أو مرضية أو نفسية.

ما هي أسباب النحافة؟

  • بعض الأمراض التي إذا أصيب بها الإنسان تؤدي به إلى مرض النحافة فعند الإصابة بمرض السكر أو فقر الدم أو الأنيميا فإنها تعرضه للنحافة حيث أنها تزيد من الحرق في الجسم أو تؤدي إلى فقدان الشهية الزائد عن حده.
  • الإصابة بديدان البطن التي تتغذى على كل ما يتناوله الإنسان من طعام فإنها تعمل على فقدان الوزن بشكل ملحوظ لأن الجسم لا يستفيد بما يتناوله من طعام لذلك فانه يتعرض للنحافة.
  • التدخين وتناول الكحوليات يمكن أن يؤثر على صحة الفرد والجهاز الهضمي بشكل كبير لذلك فيمكن أن يؤدي به إلى سوء التغذية مما يسبب له النحافة.
  • اضطرابات في إفرازات الغدة الدرقية فعند زيادة الإفرازات في الغدة الدرقية فهذا يؤدي إلى زيادة معدل الحرق وزيادة معدل الأيض عند الشخص المريض بهذه الاضطرابات.
  • تعتبر أنظمة الرجيم الشاقة من الأشياء التي تؤدى إلى النحافة لأنه في بعض الأحيان يمتنع الشخص عن تناول الكثير من الوجبات أو المأكولات التي لها دور مفيد في الجسم مما يزيد من انخفاضه في الوزن بشكل ملحوظ مما يؤدي به إلى النحافة.
  • كما أن الاكتئاب والتوتر والقلق جميعها قد تؤدي إلى فقدان الشهية عند الشخص الذي لديه شعور باي من هذه الحالات مما يؤثر على وزنه وبالتالي فانه يكون أكثر عرضه للنحافة.

ما هي طرق التخلص من النحافة؟

  • إذا كان الشخص يتبع رجيم قاسي فيجب أن يتوقف عنه في أسرع وقت حتى لا يزيد من فقدان الوزن لديه أو إذا كان يتناول أي عقاقير تسبب له فقدان الشهية فيجب التوقف عنها أو إبلاغ الطبيب المعالج لما يحدثه الدواء من مضاعفات.
  • تناول أكثر من وجبه في اليوم بشرط أنها تكون وجبات متنوعة وتحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات والبروتينات وتناول أيضا الحلويات التي تحتوي على سكريات ولكن بنسب معقولة حتى لا تتسبب في زيادة السكر في الدم عن معدله الطبيعي.
  • إن حبوب الحلبة المغلية وتناولها يساعد في زيادة الوزن فعند تناولها ثلاث مرات يوميا فإنها تساعد في التخلص من النحافة.
  • يمكن في بعض الحالات اللجوء إلى طبيب التغذية المختص في علاج النحافة للتأكد من عدم وجود سبب وراثي للإصابة بهذه الحالة وإعطاء المريض العلاج المناسب أو النظام الغذائي السليم ليساعده على التخلص من النحافة.
  • تناول التين والتمر خاصة في الصباح يساعدان على زيادة الوزن لأن كلا منهما يحتوي على كمية كبيرة من السكريات والكربوهيدرات التي يمكن أن يخزنها الجسم فيزيد من وزنه.
  • النوم لعدة ساعات أثناء النهار وخاصة بعد وجبة الغداء لأن هذا يقلل من معدل الحرق فيزيد من وزن الجسم.
  • إذا كان الشخص الذي يعاني من النحافة من المدخنين فيجب عليه أن يقلل من التدخين ويفضل التوقف عنه لأن التدخين من أحد مسببات فقدان الشهية التي تؤدي إلى فقدان في الوزن ثم النحافة.
  • الإكثار من تناول منتجات الألبان كاملة الدسم فإنها تساعد في التخلص من النحافة أيضا.
  • تناول “الميلك تشيك” حيث أنه من المشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية وهي من المشروبات المحببة لدى كثير من الأشخاص لما لها من مذاق جيد لذلك فإنها تساعد في التخلص من النحافة وتعمل على زيادة الوزن.
  • وعند تناول نصف كوب من الزبيب يوميا فإنه يزيد من السعرات الحرارية بالجسم لأنه من الفواكه المجففة ذات السعرات الحرارية العالية لذلك فهو يعتبر من الأشياء الجيدة لعلاج النحافة.
  • تناول الكزبرة بعد كل وجبة نظرا لاحتوائها على الحديد فيزيد من كرات الدم الحمراء في الجسم وهذا يساعد في التخلص من فقر الدم لأن فقر الدم والأنيميا من الأمراض التي تسبب في النحافة.
  • يمكن أيضا نقع حبات التين المجففة مع الينسون ويتم تناولهم لمدة شهر صباحا ويواظب المريض على تناولهم فهذا الخليط سوف يساعده على التخلص من النحافة أيضا.

فالنحافة تعتبر من الأمراض التي لا يمكن أن نتركها أو نهملها فلابد من التخلص منها فيمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية عديدة مثل نقص مناعة الجسم وهشاشة العظام ويمكنها أن تقلل أيضا من الخصوبة عند النساء والرجال بالإضافة إلى أنها يمكن أن تتسبب في فقر الدم الشديد.

لذلك فيجب على كل من يعانون من النحافة أن يسعوا إلى التخلص منها حتى لا تتسبب في أمراض لهم ويحظوا بجسم رشيق.

وبالنسبة لمريض السمنة أو النحافة نجد أن كلاهما يواجه أضرار نفسية بالغة فمنهم من يعاني في اختيار ملابسه ومنهم من يعاني في حضور المناسبات الاجتماعية خوفا من مظهره.

فيجب على كل منهم اتباع عادات سليمه في الغذاء وتجنب الأسباب المؤدية إلى السمنة أو النحافة حتى لا يعرضون أنفسهم لتلك الضغوط النفسية أو بعض المواقف المحرجة.

قد يعجبك ايضا