نواعم
مجلة المرأة العصرية

نزيف الأنف لدى الحامل .. أسبابه وكيفية الوقاية منه

إن المشاكل الصحية التي تتعرض لها الحامل كثيرة لحساسية هذه المرحلة التي تمر بها المرأة، وذلك بسبب التغيرات في هرمونات الحمل لديها، ونذكر من هذه المشاكل نزيف الأنف لدى الحامل الذي قد يترافق مع صداع واحتقان مزعج. فما هي أسباب هذا النزيف؟ وكيف تعمل الحامل على وقاية نفسها من الإصابة به؟ هذا ما سوف تتعرفين عليه سيدتي عند قراءتك للمقال التالي.

أثناء فترة الحمل تصبح أوردة الأنف ضعيفة وهشة وقابلة للنزف بسهولة أكثر من العادة، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى الجسم مما يسبب ثقلاً إضافياً على أوردة أنفك الضعيفة والهشة بسبب هرمونات الحمل، كما تحدث أيضًا بعض التغيرات مثل تورم الأغشية المخاطية الداخلية للأنف وإصابتها بالجفاف خصوصًا في فصل الشتاء، مما يؤدي إلى انفجار الأوردة بسهولة فيحصل نزيف في الأنف، وتكثر هذه الحالة في فصل الشتاء خاصًة والتعرض لمكيفات الهواء الحديثة بكثرة.

مقالات ذات صلة قد تهمك:

أسباب تكرار نزيف الأنف لدى الحامل

نزيف الأنف لدى الحامل

إن نزيف الأنف لدى الحامل هو عرض تستطيع الحامل تجنبه، ولكن لابد أولًا من معرفة أسباب حدوثه للوقاية منه:

  1. هشاشة وضعف الأوعية الدموية، وذلك بسبب تدفق الدم الزائد وضغطه على الأوعية.
  2. الإصابة بحساسية الأنف المزمنة، مما يؤدي إلى تورم وانتفاخ الأوردة الدموية الموجودة داخل الأنف وتصبح أكثر هشاشة.
  3. الإصابة بجفاف الأنف، حيث لا يستطيع الهواء المحمل بالأكسجين الدخول للأنف، وعندها تصبح الأوعية الدموية ضعيفة جدًا.
  4. الإصابة بـالرشح ونزلات البرد، مما يتسبب زيادة في إفراز الأغشية المخاطية للمخاط فيحدث نزيف في الأنف مع الالتهاب.

كيفية إيقاف نزيف الأنف

إذا حصل لديكِ نزيف في الأنف، فبإمكانك سيدتي اتباع الخطوات التالية في المنزل لوقف نزيف الأنف:

  • يجب أن تجلسي وتبقي رأسك أعلى من مستوى الصدر، وتضغطي على أنفك فوق فتحتي الأنف.
  • تابعي الضغط لمدة 15 دقيقة على الأقل حتى يتوقف النزف.
  • حاولي ألا يدخل الدم إلى حلقك ومن ثم إلى المعدة، وذلك بأن تميلي رأسك إلى جهة الأمام وتفتحي فمكِ، بحيث ينزل الدم من أنفكِ أو من فمك وابصقيه في وعاء.
  • استلقي على جانبك عند الشعور بالإغماء.
  • إذا توقف النزف بعد 20 دقيقة كان طبيعيًا، أما إذا استمر لفترة أكثر كان تجلط الدم عندك غير طبيعي وعليك عندها مراجعة طبيبك.
  • لا تجهدي نفسك ولا تقومي بأي عمل شاق ويحتاج إلى مجهود كبير وذلك لمنع حدوث النزيف مرة ثانية خلال اليوم ذاته.
  • لا تتمخطي أو تنظفي أنفكِ، وقومي بالتنفس من فمك.
  • لا تتناولي مشروبات دافئة، لأنّها تسبب في توسيع الأوعية الدموية وتمزقها.

طرق الوقاية من نزيف الأنف

اتبعي النصائح التالية لتتجنبي نزيف الأنف، وخاصةً إذا كان حملك في فصل الشتاء:

  • استخدام الكريمات المرطبة لأطراف أنفك إذا كنت تعانين من جفاف في الأنف في فصل الشتاء، أو بإمكانك وضع جهاز ترطيب الجو في المنزل.
  • القيام بتنظيف أنفك برفق ولطف، فالتنظيف الخشن والعنيف يسبب لك نزيف في الأنف.
  • الإكثار من تناول المشروبات والعصائر والمياه، للحفاظ على ترطيب أنسجة جسمك بشكل طبيعي وخاصةً الأغشية المخاطية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي فيتامين ج للوقاية من نزلات البرد والانفلونزا.

هل يمكن أن يؤثر نزيف الأنف على الحمل؟

لا يؤثر نزيف الأنف على الحمل، حيث بينت الدراسات أن نسبة خطر حدوث نزيف بعد الولادة أو مضاعفات أثناء الحمل هي بمعدل سيدة لكل عشرة سيدات أصبن بنزيف في الأنف أثناء فترة الحمل.

ولا يمكن أن  يؤثر نزيف الأنف على طريقة ولادتك واختيارك لها طبيعية كانت أم قيصرية، ولا على صحة الجنين خلال الحمل. لكن إذا استمر النزيف لديك للمرحلة الثالثة من الحمل فقد ينصحك الطبيب بالولادة القيصرية.

علاج نزيف الأنف لدى الحامل

إذا حصل لديك هذه الأعراض عليك الذهاب لأقرب وحدة صحية حيث يقوم المسعف بالإجراءات التالية الضرورية لإيقاف النزيف:

  • حيث يقوم بوضع قطنة داخل فتحتي الأنف، ويقوم بالضغط على القطنة حتى يتم إيقاف نزيف الأوعية الدموية.
  • يتم وضعك تحت المراقبة لمدة 24 ساعة، حتى يتم التأكد من توقف النزيف بشكل كامل، ويمكنك بعدها العودة للمنزل وإزالة القطن من أنفك.
  • عند استمرار النزف وعدم توقفه بعد المراقبة، يقوم الطبيب بالعلاج الجراحي عن طريق كي الأوعية الدموية إما بالكي الكهربائي حيث يعمل بتحويل الكهرباء إلى حرارة، حيث يفيد في إزالة انتفاخات الأوعية الدموية، أو الكي الكيميائي في هذا النوع يستخدم نترات الصوديوم وهي طريقة آمنة وتعتبر من أفضل الطرق.

في النهاية.. يجب عليك سيدتي أن لا تقلقي عند تعرضك لنزيف في الأنف فقد يكون عرضًا ولن يستمر طويلًا، ولن يؤثر على جنينك، وقد تكوني من ضمن النساء اللواتي يتوقف لديهن النزيف دون الذهاب إلى المركز الصحي، لكن هذا لا يمنع من إخبار طبيبك بما حصل معك عند مراجعته.