صحةمنوعات

التبول الليلي عند الكبار … الأسباب والأعراض وطرق العلاج الطبيعية والدوائية

تتغير أجسامنا بمرور الوقت. ومن أحد هذه التغييرات هي الحاجة المتزايدة للتبول الليلي المتكرر عند الكبار، لا نستطيع أن نجزم بأن التبول مرة واحدة في الليل على أنه تبول ليلي. يجب أن يتبول المريض أكثر من 3-4 مرات في الليلة حتى يتم اعتباره مصابًا بمرض التبول الليلي.

التبول المتكرر يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على حياة الفرد اليومية، لذلك يجب علينا أن لا نأخذ التبول الليلي عند الكبار على محمل الصدفة، ونحاول معرفة أسباب التبول الليلي عند الكبار، ما إذا كان ناجمًا عن أمراضٍ خطيرة أم لا. لنتابع معًا هذا المقال ونتعرف أكثر على هذا المرض.

ما هو التبول الليلي أو (التبول المتكرر)؟

هو الاستيقاظ ليلاً للتبول أكثر من مرة، بسبب إفراز الجسم للكثير من البول. أو أن المثانة لا تستطيع الاحتفاظ بالبول لفترة كافية. في بعض الأحيان يمكن أن يحدث هذا بسبب العديد من العوامل التي ينتج عنها عدم القدرة على النوم باستمرار، غالبًا ما يحدث ذلك لكبار السن. ولكن يمكن أن يحدث مع جميع الأعمار أيضًا.

ما هي العوامل والأمراض التي تسبب التبول الليلي عند الكبار؟

هناك العديد من الأسباب للتبول الليلي عند الكبار، بعضها بسيطة ويتم التخلص منها بسرعة، والبعض الآخر أكثر خطورة ويتطلب علاجًا فوريًا، ومن هذه الأسباب:

أمراض الكلى:

هنالك بعض من المرضى الذين يعانون من تشوهات في الكلى أو تنكس الكلى، غالبًا ما تظهر عليهم أعراض مثل عدم التبول على الإطلاق، أو التبول كثيرًا. وقد يضطر الشخص المصاب إلى التبول في الليل أكثر من 3-4 مرات، لأنه عندما تتدهور الكلى، سوف يتغير عملها بشكل مختلف. في هذه الحالة يكون سبب التبول الليلي المتكرر، هو عدم القدرة على إعادة الماء إلى الجسم بشكل طبيعي. وتكون هناك كمية كبيرة من الماء في المثانة. مما يؤدي إلى آلام عند التبول الليلي الغير معتاد.

مرض السكري:

جسم الشخص المصاب بمرض السكري غير قادر على امتصاص السكر بشكل صحيح. تتركز بقايا السكر غير المهضوم في الدم، وهذا الفائض يجبر الكلى على العمل تحت ضغط متزايد لإفراز الجلوكوز الذي يفرز المزيد من البول، وبالتالي يعاني مرضى السكر من العطش المستمر.

التهابات المسالك البولية:

السبب الأكثر شيوعًا للتبول المتكرر لدى كل من النساء والرجال هو التهاب المسالك البولية. يؤثر هذا المرض على الأشخاص من مختلف الأعمار. التهاب المسالك البولية غالبًا ما يحدث بسبب عادة حبس البول أو التنظيف بطريقة خاطئة. حيث تنتقل البكتيريا إلى مجرى البول وتؤدي في النهاية إلى الإصابة بالتهابات المسالك البولية. هذا المرض أكثر شيوعًا بين النساء، لأن النساء لديهن مجرى البول أقصر بكثير من الرجال. كما أنه قريب من المهبل والشرج. لذلك تصبح الإصابة أكثر سهولة.

في بعض الأحيان تصاحب الالتهابات أمراض أكثر خطورة مثل مرض السكري وإصابات الحبل الشوكي. علامات التهاب المسالك البولية هي كما يلي:

  • كثرة التبول مع الألم.
  • الحمى والتعب.
  • الشعور بثقل في أسفل البطن.
  • لون ورائحة البول مختلفة.
  • آلام الظهر.

حصوات المثانة:

توجد الحصوات في أماكن مختلفة من الجهاز البولي، في الكلى أو القنوات أو المثانة. تعتمد طريقة العلاج أيضًا على مكان ونوع الحصى، فتكون العلاجات طبية أو جراحية. يمكن أن يكون التبول الليلي المتكرر أحد الأعراض الأولى لهذه المشكلة. قد يكون التبول متقطعًا وغير مكتمل، وقد يكون البول عكرًا وملطخًا بالدم.

تضخم البروستاتا:

هذا المرض ناجم عن تضخم تدريجي في غدة البروستاتا. حتى تصبح كبيرة بشكل غير طبيعي، البروستاتا تقع تحت المثانة عندما يتضخم حجمها سوف تضغط على المسالك البولية، وبالتالي يزداد الضغط على المثانة بقوة أكبر من المعتاد، يؤدي هذا إلى زيادة سُمك عضلات جدار المثانة تدريجيًا، فعندئذٍ لن تعد المثانة قادرة على استيعاب كمية كبيرة من البول. وقد يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من ألم متكرر أثناء التبول، يحدث هذا المرض عادة عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 سنة وما فوق.

أمراض قلبية:

يعاني الأشخاص الذين لديهم مشاكل في القلب من ضعف الدورة الدموية، مما يؤدي إلى تورم في أسفل الساقين، فيضطر الشخص المصاب الاستلقاء ورفع قدميه، كما نفعل عادة عند النوم أو الراحة، يدخل السائل المتركز في الجزء السفلي من لحم المتن إلى مجرى الدم ويتم التخلص منه من خلال الكلى. وبالتالي، تزداد الحاجة إلى التبول الليلي المتكرر.

التهاب الزائدة الدودية:

تقع الزائدة الدودية في أسفل البطن بالقرب من المثانة، عندما تمتلئ المثانة، فإنها تستقر على الزائدة الدودية الملتهبة، فتصبح المثانة متهيجة وملتهبة أيضًا. وبالتالي، قد يصاب الشخص بالألم، وكذلك الرغبة في التبول. يمكن أن يكون التهاب المثانة أيضًا أحد أعراض مرض ينتقل عن طريق العلاقة الحميمة، وهذا أحد الأسئلة الأولى التي يطرحها الطبيب عند الاشتباه في التهاب الزائدة الدودية.

فرط نشاط المثانة (المثانة العصبية):

التبول المتكرر غير المؤلم، ورغبة في التبول بشكل مفاجئ، هي علامات على فرط نشاط المثانة. تحدث هذه الحالة عند 17 ٪ من سكان العالم، بغض النظر عن جنسهم. تظهر الحالة غالبًا في الليل. يمكن التعرف على الأعراض بسهولة من قبل أطباء المسالك البولية وأطباء أمراض النساء.

الإمساك:

لا يسبب الإمساك بالضرورة التبول الليلي. ولكن من المحتمل أن يحدث هذا بالضغط الذي تمارسه الأمعاء على المثانة، لأنها قريبة من بعضها البعض. تحدث مشاكل متزامنة مع الأمعاء والجهاز البولي، أيضًا عند وجود اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي، فإن الأشخاص المصابون بمرض باركنسون أو إصابة الحبل الشوكي هم الأكثر عرضة للتبول الليلي.

القلق:

كثرة التبول من علامات القلق والذعر، والاكتئاب. غالبًا ما يحدث التبول الليلي عند التعرض إلى نوبة هلع أو أي شعور آخر بالرعب. في هذه الحالة لا تزداد كمية البول التي ينتجها الجسم، بل تكون الحاجة إلى التبول الليلي ناتجة عن تقلصات العضلات وهي ضغط نفسي على فسيولوجية الجسم. وهي أيضًا طريقة الجسم للتعامل مع الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم الناتج عن الإجهاد.

الكافيين:

التبول المتكرر هو أحد الآثار الجانبية للكافيين الموجود في المشروبات المختلفة. السبب هو التأثير المعقد للكافيين، ويؤكده عدد من الدراسات العلمية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الكميات الكبيرة من الكافيين تسبب سلس البول أيضًا.

الكحول:

الكحول مدر للبول، يعمل بشكل مباشر على الكلى وغالبًا ما يسبب الرغبة في التبول، يزيد غرام واحد من الكحول من حجم البول بمقدار 10 مل. بالإضافة إلى ذلك، يحفز الكحول الكلى على إعادة امتصاص الماء بدلاً من إزالته من الجسم عبر المثانة. وبالتالي، يضطر المريض للتبول كل 5 دقائق وإطراح سوائل أكثر بكثير مما تناوله. بسبب هذا التأثير المدر للبول، غالبًا ما يسبب الكحول الجفاف.

الطعام الحار أو الحامض أو المالح:

قد يكون التبول الليلي أكثر تكرارًا بعد تناول كميات كبيرة من الأطعمة الحارة أو الحامضة أو المالحة، في هذه الحالات لن يكون هناك ألم، سيكون البول خفيفًا وأكثر في الكمية، يعني أكثر من 200 مل في المرة الواحدة. قد يكون هناك إحساس بالوخز في مجرى البول واندفاع جديد بمجرد انتهاء التبول.

هل هناك مضاعفات للتبول الليلي عند الكبار؟

يمكن أن يؤثر التبول الليلي على توتر في ساعات النوم إذا تُرك دون علاج. مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية مختلفة على النحو التالي:

قلة النوم والتي يمكن أن تسبب الغضب والمزاج السيئ، ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية أخرى، كالتعب أثناء النهار، بالإضافة إلى الخمول والنعاس.

كيف يعالج الطبيب التبول الليلي عند الكبار؟

يعتمد علاج التبول الليلي بشكل كبير على السبب. في البداية، قد يوصي الأطباء بالامتناع عن المشروبات لمدة 2-3 ساعات قبل النوم، ولكن يجب أن تكون كمية الماء التي يشربها المريض كافية للجسم طوال اليوم.

إذا غيّر المريض سلوكه ولم تتحسن الأعراض قد يفكر الطبيب في استخدام الأدوية أو العلاجات الأخرى على النحو التالي:

هناك أنواع عديدة من الأدوية المستخدمة لعلاج التبول الليلي عند البالغين. يصفها الطبيب بناءً على سبب التبول الليلي وأعراضه، مثل:

  • الأدوية المضادة للكولين: يستخدم لتخفيف أعراض فرط نشاط المثانة.
  • ديزموبريسين: يساعد الكلى على إنتاج كمية أقل من البول في الليل.
  • دوتاستيريد: يتم استخدامه لعلاج تضخم البروستاتا.
  • تستخدم المضادات الحيوية لعلاج التهابات المسالك البولية.

التحفيز الكهربائي: يستخدم التيار الكهربائي لتنظيم نشاط الجهاز العصبي الذي يتحكم في المثانة. سيقوم الطبيب بزرع جهاز صغير بالقرب من العصعص، لإرسال إشارات كهربائية لتحفيز المثانة.

الجراحة: إذا لم يتم الشفاء التام من العلاجات الأخرى قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة. هذا يعتمد على الأعراض وسبب التبول المتكرر في الليل.

علاجات منزلية طبيعية لعلاج التبول الليلي عند الكبار

السبانخ المسلوقة:

يمكن أن يساعد تناول السبانخ المسلوقة في تقليل التبول المتكرر.

تناول المزيد من الأطعمة التالية:

التفاح و البطاطا الحلوة، والفاصولياء، والموز، والأرز البني هي أطعمة جيدة لتخفيف الإمساك لأن الإمساك يسبب كثرة التبول.

الخل الأبيض:

تخلط ملعقتين كبيرتين من الخل الأبيض مع نصف كوب من الماء الدافئ بشكل جيد لتقليل تكرار التبول.

صودا الخبز:

مزج ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع كوب من الماء وشربه مرة كل بضعة أيام.

الكرز والتوت:

يحتوي الكرز على خصائص مثبطة للجراثيم، وعصير التوت البري مفيد لتقليل وتيرة التبول الليلي.

عصير العنب:

مصدر ممتاز لفيتامين C، فهو يساعد على تقوية جهاز المناعة وعلاج المشاكل المحتملة لالتهابات المسالك البولية ويحتوي على خصائص لعلاج الالتهاب.

عصير الصبار:

يساعد في علاج الالتهاب والحرقة أثناء التبول، كما أنه يحسن وظائف الكلى.

الكمون:

يساعد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي التي قد تؤثر على التبول الليلي عند الكبار.

اللبن:

غني بالبروبيوتيك، كما أنه يساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي والكلى السليمة.

مسحوق القرفة:

يحتوي مسحوق القرفة على خصائص طبيعية مضادة للالتهابات، ويساعد هذا العلاج الطبيعي في معالجة أسباب الالتهاب، كما أنه يزيد من صحة الكلى ويساعد على تخفيض عدد مرات التبول الليلي عند الكبار.

أهم المبادئ والعادات المفيدة للحد من التبول الليلي عند الكبار

يمكن أن يكون للتبول الليلي عند الكبار عدة أسباب التي قد يكون من الصعب منعها، ولكن قد يتم منع بعض الأسباب البسيطة على النحو التالي:

  1. الإقلال من تناول الماء قبل الذهاب إلى الفراش بمدة لا تقل عن 2 أو 3 ساعات حتى لا تتبول في الليل.
  2. تجنب شرب الكحوليات أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  3. تجنب الأطعمة التي يمكن أن تهيج المثانة، مثل الشوكولا والأطعمة الحارة والأطعمة الحمضية.
  4. ممارسة تمرين (كيجل) أو بما يسمى (قاع الحوض)، لأن هذا التمرين يقوي العضلات ويساعد على التحكم في التبول الليلي عند الكبار.
  5. تغيير وقت تناول الأدوية وخاصة مدرات البول إلى ساعات الصباح.
  6. إنقاص الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
  7. العناية بالنظافة الحميمة وتجنب الالتهابات.

اخيرًا..

إذا كان التبول الليلي متكررًا ولافتًا انتباهنا أكثر من ذي قبل، وكان مصحوبًا بأعراض مزعجة، فمن الضروري زيارة طبيب المسالك البولية على الفور، الذي سيطلب بالتأكيد مجموعة كاملة من الاختبارات والتحاليل ونتأكد بعدم وجود أمراض خطيرة، وإن وجِدت، نستخدم العلاج الدوائي اعتمادًا على سبب وشدة المرض.

مطيعة الطحان

مهندسة زراعية، سورّية الجنسية، اعمل في مجال كتابة المحتوى. أعشق الكتابة سواء كتابة خواطر أو نثريات، مهتمة بكل ما يخص الأناقة والرياضة والجمال، وأسعى دومًا لمساعدة المرأة على رفع مستواها الثقافي والاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا