نواعم
مجلة المرأة العصرية

تحذير من حبوب البيوتين لتطويل الشعر Natrol Biotin تجارب حقيقة لبعض السيدات

كثير من السيدات مهووسات بالحصول على شعر طويل وناعم، ويسعين إليه عن تجربة جميع الأشياء التي يسمعن عنها مهما كانت طريقتها أو ثمنها. من ضمن طرق الحصول على شعر طويل وجذاب وكثيف استخدام البيوتين، والبيوتين مادة يوصي بها أغلب أطباء الجلدية من أجل علاج تساقط، وهو جزء من عائلة فيتامين (ب) والذي يعمل على استقلاب الدهون والبروتين والكربوهيدرات.

مما يجعل استخدامه بجرعات مناسبه يساهم في علاج تساقط الشعر والصلع وزيادة طوله، ولكن هناك بعض أنواع الحبوب والتي يدخل في تركيبها البيوتين وتعرف باسم ناترول بيوتين تسبب آثار جانبية عند الاستخدام.

تحذير من حبوب البيوتين لتطويل الشعر

أضرار استخدام حبوب البيوتين لتطويل الشعر Natrol Biotin

تحذير من حبوب البيوتين لتطويل الشعر

الحبوب تساهم في العلاج ويفضل تناوله بوصفة من طبيب الجلدية أو أخصائي التغذية إذا تم استشارته في علاج الشعر. كما يجب المتابعة معه حتى لا تحدث أية أضرار من الاستخدام، لأن استخدام الحبوب يسبب أضرار تظهر على المدى القريب أو البعيد وتؤثر على البشرة والجسم ككل، ومن ضمن هذه الأضرار:

زيادة الشعر في الجسم كله

  • تناول الحبوب على الرغم من أنه يساهم في زيادة الشعر في فروة الرأس وتعويض الشعر المتساقط فالحبوب تساهم في تفتح البصيلات ومساعدتها على النمو بصورة أسرع، ولكنها لا تعمل على شعر الرأس فقط، فهذه النتائج تصيب شعر سائر الجسد.
  • تسبب الحبوب إزعاجًا لكثير من السيدات فهي تؤدي إلى ظهور شعر الجسد والوجه بوضوح جدا، هذه المشاكل تصيب بصورة أكبر النساء المشعرات (ذوات شعر الجسد الكثيف) لذا ينصح بعدم استخدامهم للحبوب والبحث عن بديل آخر.

مفعول الحبوب لا يظهر في فترة قصيرة

  • بعض السيدات وخاصة اللاتي يعانين من تساقط مستمر للشعر عند تجربة أي شيء للعلاج ينتظرن النتيجة بعد فترة قريبة وهذا ما لا تحققه حبوب البيوتين. فهي تحتاج إلى وقت طويل وكافي حتى يتم ملاحظة نتائج الاستخدام من ظهور شعر في الفراغات وطول للشعر الموجود.

تساهم في تغيير هرمونات الجسم

  • هذا النوع من الحبوب الخاصة بالبيوتين يمكن أن يلعب دورا هاما في تغيير هرمونات الجسم ككل مما يؤدي إلى ظهور الحبوب والبثور في فروة الرأس وعادة ما تكون هذه الحبوب مؤلمة، وترغب من تصاب بها في حكة المنطقة بصورة مستمرة ويمكن أن تؤدي إلى جرح نفسها وفروة الرأس مما يسبب التهابات.
  • الحبوب لا تساهم في ظهور الحبوب مكان فروة الرأس فقط وإنما تظهر أيضا كامل الوجه وأجزاء مختلفة من الجسم.
  • الحبوب التي تظهر بسبب هذه الحبوب عادة ما تكون في قاع فروة الرأس وبالأخص الأماكن القريبة من منطقة الرقبة، وبالنسبة للوجه فالحبوب تنتشر على جانبي الفك وخطه وعلى طول الجبهة.
  • تناول حبوب البيوتين سبب رئيسي في ظهور حب الشباب ولكنها تختفي بعد أسابيع من التوقف عن استخدام الحبوب.

يمكن محاولة التغلب على ظهور هذه الحبوب من خلال شرب كمية كبيرة من المياه على مدار اليوم، تناول جرعة واحدة فقط على مدار اليوم وتكون مع وجبة دسمة ومشبعة، يتم أخذ الحبوب تدريجي وعلى فترات متقطعة.

تسبب الحبوب في تساقط الشعر بصورة أكبر

بعض السيدات اللاتي استخدمن هذه الحبوب وعلى الرغم من عدم وجود تساقط للشعر في السابق إلا أن الحبوب ساعدت في تساقط الشعر بدرجة خفيفة وتحوله من شعر كثيف إلى شعر خفيف للغاية ومتهالك. حتى أن بعض السيدات من شدة خفة الشعر باتت فروة رأسهم واضحة، لعدم وجود كمية كافية من الشعر تغطيها، أي أن هذه الحالات من النساء أتت معهم الحبوب بنتيجة عكسية وربما كان السبب عدم توافق أجسادهم وهرموناتها مع مكونات الحبوب.

يحذر من استخدام حبوب البيوتين لأنها تسبب الحساسية

يمكن أن يصيب تناول حبوب البيوتين بعض الأشخاص بحساسية مفرطة ويكون من أعراض هذه الحساسية:

  • الحكة، الضيق.
  • الطفح الجلدي.
  • الغثيان.
  • ألم في الصدر.
  • تورم في الحلق والوجه.

يجب الحذر من استخدام البيوتين لأنه يؤثر على فيتامينات الجسم

ظهور الحبوب هي تغيرات الهرمونات الواضحة على البشرة وبالطبع تؤدي إلى تغير في الهرمونات ينعكس على وظائف الجسم الداخلية ولكن الدراسات لم تصل إليها بعد لعدم وجود حالات تشتكي من هذا الأمر إلى الآن. من ضمن الأضرار على الهرمونات أن يحرم الجسم من امتصاص بعض العناصر الغذائية فيقلل نسبة عناصر معينة ويزيد من أخرى وهو ما يؤدي إلى حدوث اضطراب بالهرمونات ويؤثر على صحة الجسم بشكل عام. ولكن هناك بعض الدراسات تذكر أن البيوتين يؤدي إلى حدوث أضرار بسبب أمور معينة والدراسات يتم تقسيمها إلى دراستان:

الدراسة الأولى

مادة البيوتين والمعروفة بفيتامين (ب) بأنواعه المختلفة تسبب زيادة هذا الفيتامين في الجسم مما يعيق امتصاص بعض أنواع الفيتامينات الأخرى مثل النياسين وحمض الفوليك وهو ما يؤدي إلى ظهور حبوب الشباب والبثور الجلدية. ونظرًا لهذه الدراسة يجب التأكد من أن نسبة جميع أنواع فيتامينات ب في الجسم متزنة قبل استخدام الحبوب.

الدراسة الثانية

تناول الحبوب يؤدي إلى إعاقة امتصاص حمض البانتوثنيك في الجسم وهذا الحمض هو المسئول عن تعزيز وزيادة صحة طبقات الجلد الخارجية فيحافظ عليها من أي ضرر وإعاقة امتصاصه بواسطة البيوتين يجعل البشرة عرضة لحدوث مشاكل كثيرة من تشققات وجفاف. وفي كلا الدراستين يمكن التخفيف من هذا الأمر بتناول بعض الفيتامينات معه لموازنة مستوى الفيتامين في الجسم وينصح بتناول فيتامين ب3 بجرعة 35 جم وفيتامين ب9 بجرعة 1ملي جم في اليوم.

كثرة البيوتين تسبب أمراض كثيرة

كما وضحنا البيوتين يفضل أن يتم تناوله بصورة متدرجة ومنقطعة، الجرعة المناسبة يجب أن تكون أقل من 2500 ميكروجرام ويوميا وبداية تكون الجرعة بسيطة عند أول استخدام وتزداد بمرور الوقت على حسب قول الطبيب. تناول البيوتين لا يزيد عن شهرين متتالين وبعدها يتم إيقافه لمدة شهر راحة ومن ثم تعاد الكرة بنفس الترتيب. الزيادة في استخدام البيوتين والإفراط في الجرعة أو حتى تناوله لمدة متتالية تزيد عن شهرين يؤدي إلى كثير من المشاكل منها:

  • الإفراط في التبول، وينتج عن التبول بكثرة هو إصابة الجسم بالجفاف فيما بعد.
  • خروج العرق من الجسم بصورة كبيرة.
  • حدوث تقلصات المعدة وآلامها.
  • البيوتين يسبب استخدامه الإسهال.
  • الإصابة بالحساسية الشديدة والطفح الجلدي.
  • الغثيان، من يستخدمون حبوب البيوتين لفترة طويلة يصابون بالغثيان والقيء الخفيف في الفترات الأولى من العلاج ولكن بمور الوقت يختفي هذا الشعور.
  • عدم القدرة على التنفس، الجرعة العالية منه تسبب مشاكل في الجهاز التنفسي مما يسبب صعوبة في التنفس وقد تنتج هذه الصعوبة عن حساسية الصدر أيضًا.
  • يمنع استخدامه عن المرأة الحامل بكثرة فمن الممكن أن يؤدي إلى الإجهاض أو أقلها يجعل الحمل في خطر مستمر.
  • يسبب كثرة التناول للحبوب إلى الحكة للجلد كله.
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم، ونقص معدلات الأنسولين.
  • نقص مستوى فيتامين سي في الجسم.

يحذر تناوله لمرضى السكر والسمنة المفرطة

تناول البيوتين أثناء تناول أدوية أخرى يسبب مشاكل بالجسم فهو يتفاعل مع بعض المواد الفعالة التي تدخل في تركيب أدوية مرضى السكري وأيضا الأدوية التي يستخدمها المصابين بالسمنة المفرطة والكوليسترول. هذا التفاعل يؤثر على كل وظائف أجهزة الجسم الداخلية كلها ليس هذا فقط ولكن الاستمرار في التناول فترات كبيرة يزيد من خطورة التفاعلات ويمكن أن يؤدي لا قدر الله إلى الوفاة.

تجارب بعض السيدات مع حبوب البيوتين لزيادة طول الشعر ووقف التساقط

بيوتين ناتورال لتطويل الشعر

التجربة الأولى

تقول سيدة أنا مهووسة جدا بالحصول على شعر طويل وناعم وأجرب كل شيء من أجل هذا وبعد القراءة عن حبوب البيوتين سارعت بشرائها من أمازون وكنت مطمئنة لها لكونها منتج أجنبي كما أن جميع التعليقات على المنتج كانت إيجابية. ولكن المفاجأة وبعد أسبوع واحد فقط من الاستخدام فوجئت بشعري أصبح خفيفا للغاية بل وتساقط على الرغم من أن شعري لم يكن يتساقط من قبل بل كان كثيف وقوي وكنت ما أرغب به هو زيادة طوله فقط.

تضيف السيدة أنه لم تكن هذه الأضرار التي أصابتها فقط ولكن أصابها الكثير من البثور في فروة الرأس وخاصة الأماكن القريبة من الرقبة، ووصلت هذه البثور إلى بشرتها ووجها والتي لطالما كانت صافية وخالية من أي شوائب. تذكر السيدة أنها ظنت في البداية أن الآثار حدثت لها فقط وربما لم تتماشى مع طبيعة جسدها، ولكن عندما سألت صديقتها التي اشترت معها الحبوب في نفس الوقت وجدت أنه أصابها كل هذه الآثار والأعراض تماما فعلمت أن المشكلة من الحبوب نفسها. السيدة تقول أنها لا تنصح أي أحد بتجربة الحبوب دون استشارة الطبيب والمتابعة معه حتى لا يصيبه مثلما أصابها.

التجربة الثانية

فتاة تقول جربت استخدام حبوب ناترول بايوتين وفي الحقيقة ساعدتني في تقليل تساقط الشعر وزيادة طوله ولكني لم أستطع تجنب آثار الحبوب الجانبية فقد امتلأت بشرتي بالحبوب والبثور على جبهتي وخطي الفك، ومازالت أتعالج منها. وعندما بحث على الأنترنت وجدت أن هذه الآثار تحدث حقا نتيجة لاستخدام البيوتين إلا أن السبب في هذا ليس واضحا إلى الآن.

التجربة الثالثة

تحكي فتاة تجربتها مع البيوتين وتقول كنت مقبلة على الزواج وأردت أن أنعم بشعر صحي ونصحتني أختي بالبيوتين فكانت قد جربته وأعطى معها نتائج جيدا فساعدها في الحصول على شعر طويل وأظافر صحية. ولكن الحبوب أدت معي إلى نتائج عكسية فقد تفجرت بوجهي الكثير من البثور والحبوب وعلى الرغم من أني استخدمت الحبوب لمدة 21 يوم فقط ولكني أخذت فترة طويلة جدا في علاج هذه الحبوب حتى اختفت. ولا أستطيع أن أنكر أن خلال فترة تناول الحبوب تحسن شعري بصورة جيدة، ولكن ما أصاب وجهي جعلني أتوقف عن تناول الحبوب نهائيا.

التجربة الرابعة

فتاة تروي قصتها فتقول كنت مقتنعة للغاية بفوائد البيوتين فلطالما سمعت عنها من المقربات مني وكما أنني بعد البحث والاطلاع وجدت نفس الآراء لذا قررت خوض التجربة واستخدام الحبوب خاصة وأني في الآونة الأخيرة كنت أشعر بازدياد في تساقط الشعر. قمت بتجربة العلبة الأولى من الدواء وسعيت للتجربة بغرض الزيادة في طول شعري والحصول على أظافر أشبه بأظافر النجوم ولأني كنت متلهفة للنتيجة كنت أعرف أن الجرعة اليومية بمعدل معين حبة واحدة.

قلت لنفسي إذا أفادتني الحبة الواحدة وظهرت النتيجة بعد شهرين فحبتان سوف تجعل النتائج تظهر بعد شهر وثلاث في مدة أقل، لذا سارعت في تناول الحبوب يوميا 3 مرات ولكني سرعان ما شعرت بكثير من الأعراض. من ضمن الأعراض كنت أشعر بضيق في التنفس وغثيان دائم وأرغب في التبول دائما ناهيك عن كمية العرق التي تخرج مني على العلم أننا كنا في فصل الشتاء.

ذهبت لاستشارة الطبيب ولآخر لحظة لم أكن أتوقع أن هذا بسبب الحبوب ولكن بعد عمل الفحوصات اللازمة والتحاليل سألني الطبيب عن إذا ما كنت تناولت أي أدوية في آخر فترة، أخبرته أني لم أتناول أي شيء باستثناء حبوب لإطالة الشعر. دون أن اخبره قال لي هذا بفعل البيوتين الذي زاد من نسبة فيتامين (ب) في جسدي كثيرا وما حدث لي نتيجة لاستخدامه بكثرة واخبرني أن الجرعة لا يجب أن تزيد عن 1000ملجم يوميا.

التجربة الخامسة

تقول فتاة ابنتي مراهقة وتبلغ من العمر 18 عاما وكانت تشتكي من تساقط شعرها ونظرًا لأنها بفترة حرجة كان هذا الأمر يؤثر على نفسيتها وتشتكي من كونها لا تتمتع بشعر صحي أشبه بشعر صديقاتها. وفي يوم جاءت  وأخبرتني أن إحدى صديقاتها تستخدم البيوتين وشعرها ازداد طوله مع المداومة على الاستخدام وهي تريد تجربتها وبعد إلحاح منها وافقت على تجربة المنتج. في البداية وفي أول شهرين باتت نتائج تظهر على شعرها فقد قل التساقط بصورة كبيرة واصبح الشعر صحي أكثر ولكن مع الدخول في الشهر الثالث لاحظنا بعض التغيرات عليها فبغض النظر عن ازدياد شعر جسدها كله بصورة كبيرة.

إلا أنها بدئت تتعرق كثيرًا وتعاني من حساسية وطفح جلدي والكثير من الحبوب التي ظنناها ناتجة عن تغير الهرمونات في هذه المرحلة من حياتها ولكن الطبيب بعد الكشف وفحصها أخبرنا أن هذه الأعراض ناتجة من استخدام البيوتين لفترة طويلة. قال الطبيب أن البيوتين مع الاستمرار عليه يحرم الجسم من الاستفادة من كثير من العناصر والفيتامينات الهامة ويزيد من فيتامينات تتسبب في الإصابة بكثير من الأمراض. الفتاة كانت منزعجة لأنها ستتوقف عن الحبوب التي أعادت إليها شعرها صحي وطويل من جديد ولكن الطبيب حاول التكلم معها وأقنعها أن البيوتين يفضل استخدامه على فترات متقطعة وعليها أن تأخذ فترة شهر على الأقل كراحة من استخدامه وبعدها يمكنها المعاودة.

طلب الطبيب منها أن تحصل على البيوتين الموجود في الحبوب من عناصر غذائية أخرى تحتوي عليها أيضا وفي صورة صحية أفضل من حبوب ناترول بيوتين تلك، مثل تناول الجزر، البيض، الكبد، المكسرات، ومنتجات القمح الكاملة. ونصحها عند المعاودة لاستخدام البيوتين بتناول فيتامين ب3 وفيتامين ب9 معه لتحقيق التوازن في نسبة الفيتامينات بالجسم.

التجربة السادسة

فتاة تقول شعري كان يعاني من الضعف ويطول بصعوبة وطلبت من ابنة خالتي شراء البيوتين لي وبالفعل أحضرته من الخارج العبوة كان مكتوب عليها الاسم ناترول بايوتين وبها 100 حبة، بتركيز 5000، وكانت تأخذ واحدتين في اليوم. تقول الفتاة أنها لاحظت بعض التغيرات على شعرها وأظافرها ومنها: عدم وجود أي نسبة لتساقط الشعر نهائيا، ازدياد ملحوظ في سمك الشعر فاختلف سمكه عما كان عليه من قبل.  ازدياد واضح في طول الشعر فقد ازداد الغرة فقط من 13سم إلى 16 سم بمعدل 3سم في خلال 3 أسابيع وهذا معدل جيدا لها بما أن شعرها من الصعب أن ينمو بسرعة، تحول الشعر إلى صورة صحية للغاية.

وأخيرًا، يجب أن تعلمي أن البيوتين في حد ذاته لا يسبب أضرار خطيرة أو آثار جانبية ولكن ربما يقع الخطأ على الشركات التي تنتج أنواع الأدوية التابعة له لما تضيفه من مواد كيميائية تضر بالبشرة وتؤثر على هرمونات الجسم ككل.

قد يعجبك ايضا