أسرار الصحةصحة

طرق طبية ومنزلية في علاج الشقيقة وأسبابها

علاج الشقيقة وأسبابها

يصاب معظم البالغين بالشقيقة التي تسبب لهم صداع نصفي حاد، يعيقهم في أداء مهامهم اليومية، ويضطرهم إلى الاستلقاء في غرفة مظلمة وهادئة حتى انتهاء النوبة، كما وتسبب لهم أيضًا أعراضًا مزعجة أخرى، كالغثيان والتقيؤ، مما يمنعهم من تناول الطعام، ويتعطل بذلك الأداء الطبيعي للمعدة مما يعيقها في امتصاص الأدوية التي يتم تناولها بشكل كامل للتخفيف من أعراض الشقيقة. إضافًة إلى معاناة المرضى من النعاس والخمول، الأمر الذي يدفعهم للبحث عن طرق علاج الشقيقة وأسبابها، وذلك للتخفيف من أعراضها قدر الإمكان. سنقدم لك سيدتي لاحقًا أفضل الطرق الطبية والمنزلية في علاج الشقيقة وأسبابها، لنساعدك بالتمتع بيوم طبيعي تمارسين فيه أنشطتك المعتادة.

ما هي الشقيقة (Migraine) ؟

ما هي الشقيقة (Migraine) ؟

الشقيقة “أو الصداع النصفي” هو صداع شديد وغير طبيعي يسبب ألمًا يحدث على شكل خفقان ووخز، وقد يقتصر هذا الألم على جهة واحدة من الرأس، أو قد ينتقل إلى الجهة الأخرى منه، وغالبًا ما يستمر ما بين 4 ساعات إلى ثلاثة أيام، ونادرًا ما تدوم النوبة أكثر من ذلك. قد يبدأ الصداع النصفي في مرحلة الطفولة، أو قد لا يحدث حتى مرحلة البلوغ المبكرة، وتعاني النساء عادًة أكثر من الرجال من أعراضه.

يختلف تواتر الشقيقة وشدتها بشكل كبير بين الأشخاص، إذ قد تعاني المريضة من نوبتين إلى أربع نوبات في الشهر، أو قد يحدث عند البعض كل عدة أيام، وقد يقتصر عند مرضى آخرين على مرة إلى مرتين في السنة. وسنعرض لاحقًا طرق علاج الشقيقة وأسبابها لنساعدك في التخفيف من آثارها الجانبية.

أسباب الشقيقة (Migraine)  

حتى الآن، يعد السبب الرئيس لهذا المرض غير معروف. إلا أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورًا هامًا في الإصابة بالشقيقة، كما وتشمل الأسباب الأخرى للصداع النصفي عدم توازن المواد الكيميائية في الدماغ، بما في ذلك السيروتونين، الذي يساعد على تنظيم الألم في الجهاز العصبي. في البداية لا بد من معرفة أسباب الصداع النصفي لنتمكن من علاجه بشكل مناسب لاحقًا. وإليك أهم أسبابه:

أسباب وراثية:

تتأثر قابلية الإصابة بالشقيقة بشدة بالوراثة. حيث يوجد تاريخ عائلي للإصابة بالصداع النصفي في معظم الحالات لدى قريب واحد على الأقل من الدرجة الأولى، وتكشف دراسة التوائم عن تورط عوامل وراثية وبيئية في الإصابة بها.

التغيرات الهرمونية عند النساء:

حيث بينت الدراسات أن تقلبات الإستروجين هي أحد أسباب المعاناة من الشقيقة لدى النساء، والتي تسبب صداعًا شديدًا لدى العديد منهن، وخاصًة قبل أو أثناء فترات نقص هرمون الاستروجين الحاد. كما ويحدث الصداع النصفي أثناء الحمل أو انقطاع الطمث أيضًا بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. قد تلعب الأدوية الهرمونية، مثل موانع الحمل الفموية والعلاج بالهرمونات البديلة، دورًا في الإصابة بالصداع النصفي. تعزو النساء أحيانًا هذا الصداع إلى الدورة الشهرية.

اضطراب أنماط النوم:

يمكن أن يؤدي تغيير أنماط النوم والبقاء بحالة الاستيقاظ في الليل والإرهاق الشديد والتعب إلى الإصابة بالصداع النصفي. حيث أن اضطراب النوم يمكن أن يسبب تضيق ثم توسع الأوعية الدموية التي تغذي فروة الرأس والدماغ، حيث يبدأ الصداع عندما تتمدد الشرايين مرة أخرى.

منبهات البصر والسمع وحتى الذوق:

تسهم الضوضاء الصاخبة والضوء الشديد والحفلات الموسيقية والضغط على الرقبة وحتى ألم الأسنان بالإصابة بالشقيقة. 

تناول بعض الأطعمة والإضافات الغذائية:

تعمل بعض الأطعمة على تسريع نوبات الصداع النصفي، مثل الأجبان المحتوية على التيرامين. كذلك اللحوم مثل النقانق أو لحم الخنزير المقدد مع مواد حافظة من النتريت. كما وتحتوي الشوكولا على الفينيلامين. تلعب الإضافات الغذائية دورًا هامًا في التسبب بالشقيقة، حيث يتسبب مُحلي الأسبارتام والغلوتامات أحادية الصوديوم الموجودان في العديد من الأطعمة في الإصابة بالصداع النصفي.  ويمكن أن تسبب المشروبات الكحولية، وبخاصة النبيذ، والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين الصداع النصفي لبعض المرضى. كما قد يؤدي تناول بعض الأطعمة كالجبن والأطعمة المالحة والأطعمة المصنعة إلى حدوث ألم شديد في الرأس.

عوامل نفسية:

يمكن أن يكون الإجهاد والضغط  في العمل أو المنزل أحد أسباب هذا المرض. كما يمكن أن تؤدي التغيرات في البيئة المحيطة، أو تغير المناخ أيضًا، إلى زيادة خطر الإصابة بالصداع النصفي. 

طرق طبية لـ علاج الشقيقة وأسبابها

طرق طبية لـ علاج الشقيقة وأسبابها

هناك العديد من طرق علاج الشقيقة وأسبابها. فعلى الرغم من عدم وجود علاج نهائي حتى الآن لهذا المرض العصبي السيئ، إلا أنه يمكن السيطرة عليها بالأدوية المناسبة ونمط الحياة الصحي، تمامًا مثل أي مرض مزمن آخر. فيما يلي إليك بعض طرق علاج الشقيقة وأسبابها جزئيًا.

استخدام المتممات الغذائية التي تحتوي على الريبوفلافين أو المغنيزيوم:

أظهرت الدراسات أن بعض المكملات الغذائية، مثل فيتامين ب 2 (الريبوفلافين) والمغنيزيوم، تساعد في الوقاية من الصداع النصفي. حيث أن تناول 400 ملغ من الريبوفلافين يوميًا يخفف تواتر الأصابة بالصداع النصفي. كما وجدت دراسة سريرية أجريت في عام 2018 أن حدوث الصداع النصفي انخفض بشكل كبير لدى أولئك الذين تناولوا 600 ملغ من المغنيزيوم يوميًا.

العلاج بالأدوية بعد استشارة الطبيب:

يمكن لطبيبك مساعدتك في علاج الصداع النصفي حتى تتمكني من الشعور بتحسن وتخفيف الأعراض تدريجيًا. يعتمد علاج الشقيقة على عوامل عدة مثل العمر، وعدد مرات الإصابة بها، ونوعها، وشدتها ومدة استمراريتها، والأدوية الأخرى التي تتناولها المريضة. وتصنف الأدوية التي يلجأ إليها الطبيب بهدف علاج الصداع النصفي عادة إلى فئتين مختلفتين: الأدوية العلاجية والأدوية الوقائية.

الأدوية العلاجية:

تعد مضادات الهيستامين من أكثر الأدوية استخدامًا عندما تبدأ أعراض الشقيقة، وأهم هذه الأدوية يعرف باسم التريبتان، الذي يعمل على تحفيز إفراز مادة السيروتونين في الدماغ. تتسبب هذه الأدوية في انقباض الأوعية الدموية وتقليل الالتهاب، مما يقلل من الشعور بالألم. عادةً تشمل الأدوية الموصوفة للصداع النصفي ناراتريبتان، ألموتريبتان، تروفاتريبتان، سوماتريبتان، ريزاتريبتان، فاليريبتان، وزولميتريبتان. إذا لم تكن أدوية التريبتان فعالة، فقد يصف لك الطبيب ثنائي هيدروأرجوتامين أو أرجوتامين كحبوب أو بخاخ أو حقنة. كما وتستخدم العقاقير المسماة “حاصرات بيتا” بشكل شائع لتقليل الضغط داخل الشرايين، وهي فعالة في تقليل آلام الصداع النصفي، لذا سيكون لديك العديد من الخيارات الدوائية العلاجية عندما يتعلق الأمر بمنع الصداع النصفي.  

الأدوية الوقائية:

تستخدم في الحالات التي يتكرر فيها الألم بشكل مستمر، حيث تعمل الأدوية المضادة للذهان بشكل جيد للوقاية من الصداع النصفي. أدوية مثل Divalprox (Depakot) و Valporite (Depacon)  و Topiramate (Topamax). كما تمت الموافقة على عقار جديد للوقاية من الصداع النصفي يسمى إرينوماب الذي يمنع جزيء يسمى جين الببتيد كالسيتونين، وهو جزيء يزداد عند الأشخاص المصابين بالصداع النصفي ويمكن أن يقلل بشكل كبير من حدوث الصداع النصفي عند حقنه مرة واحدة في الشهر. لم يتم بعد تحديد الآثار الجانبية طويلة المدى لهذا الدواء، ولكنه مفيد في الحد من الصداع النصفي لدى العديد من المرضى. يتم وصف أدوية أخرى أيضًا  مثل تيمولول أو أو بروبرانولول لمنع الأعراض. في هذه الحالات يجب تناول الأدوية بانتظام.

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية في علاج الصداع النصفي:

تشمل هذه الأدوية مسكنات الألم الشائعة المستخدمة لتقليل الصداع مثل الأسبرين، والإيبوبروفين، والأسيتامينوفين، والنابروكسين الصوديوم. لكن يجب الإنتباه إلى أن الاستهلاك المفرط للمسكنات يمكن أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة.

علاج الصداع النصفي الذي لا يستجيب للأدوية

يوجد طرق متنوعة لعلاج الشقيقة، التي لا تستجيب للأدوية، وسنعرض لك بعض هذه الطرق:

استخدام حقن البوتوكس:

علاج الصداع النصفي الذي لا يستجيب للأدوية

يتم علاج الشقيقة أو الصداع المزمن الذي يمتد لأكثر من 15 يومًا في الشهر، دون أن يستجيب للأدوية، في مراكز متخصصة تحت إشراف طبيب أعصاب (عالم نبات) عن طريق حقن توكسين البوتولينوم (البوتوكس) في مناطق معينة من فروة الرأس والوجه. فقد تمت الموافقة على استخدام البوتوكس بهدف علاج الشقيقة من قبل إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2010. حيث ثبت أن البوتوكس ليس فعالًا في مكافحة التجاعيد فحسب بل تبين أن السيدات اللواتي جربن هذا العلاج مرتين فقط ظهر لديهم انخفاض في الأعراض بنسبة 50 %. سيتضمن كل علاج بهذه الطريقة 31 حقنة في جميع أنحاء الرأس والرقبة.

العلاج بالارتجاع البيولوجي والاسترخاء:

تستخدم تمارين الارتجاع البيولوجي والاسترخاء أحيانًا كبديل للأدوية. فهو أسلوب علاجي يهدف إلى تدريب المريض للسيطرة على عمليات حيوية معينة تحدث بشكل لا إرادي في جسمه كالصداع النصفي.

علاج الصداع النصفي بالوخز بالإبر:

يقلل الوخز بالإبر من التوتر والألم في الجسم، وهو أكثر فعالية بأربع مرات في علاج الصداع النصفي من اللجوء إلى الأدوية بحسب رأي الخبراء. حيث أن اللجوء إلى العلاج بالإبر يخفف نوبات الشقيقة بمقدار مرتين في الشهر.

طرق منزلية لـ علاج الشقيقة وأسبابها

هناك طرق طبيعية لتقليل آلام الشقيقة، تساعد هذه الطرق على المدى الطويل في علاج الشقيقة وأسبابها في أسرع وقت ممكن. نذكر لك منها:

مزيج الملح والليمون:

طرق منزلية لـ علاج الشقيقة وأسبابها

حيث يعد مزيج الماء وعصير الليمون والملح هو أحد العلاجات المنزلية للحد من الصداع وله تأثير مذهل. لكن تأكدي من أن الملح الذي تختارينه ذو نوعية جيدة. ويعد ملح البحر هو الخيار الأفضل لأنه يحتوي على كمية كبيرة من المعادن ويزيد من مادة السيروتونين. جربي هذا المزيج عندما تشعرين بأول علامة على بدء آلام الشقيقة، حيث يوقف الليمون مع الملح الصداع، كما أنه فعال في تقليل الالتهاب. لتحضيره امزجي عصير ليمونة واحدة مع 2 ملعقة صغيرة من الملح البحري وأضيفيها إلى كوب من الماء واشربيه.

الجلوس في غرفة مظلمة:

يمكنك أيضًا تقليل حدة الأعراض باللجوء إلى الراحة في غرفة مظلمة، وتدليك رأسك ووضع قطعة قماش مبللة باردة على الجبهة أو الجزء الخلفي الرأس.

نصائح عامة تفيد في علاج الشقيقة وأسبابها

نصائح عامة تفيد في علاج الشقيقة وأسبابها

بالإضافة إلى العلاجات الطبية والمنزلية لـ علاج الشقيقة وأسبابها إليك بعض النصائح العامة المفيدة التي تخفف من الأعراض المزعجة للصداع النصفي ( الشقيقة):

تجنب التوتر والإجهاد:

الإجهاد هو أحد المسببات الرئيسة للصداع النصفي. حيث ان الإجهاد يطلق العديد من المواد الكيميائية في الدماغ إلى مجرى الدم، بما في ذلك الإبينفرين والكورتيزول، والتي يمكن أن تسبب الصداع النصفي وتؤدي إلى تفاقمه. لذا يمكن تخفيف شدة نوبة الشقيقة من خلال الحد من إجهاد العمل اليومي و بالتالي خفض مستويات هذه المواد الكيميائية في الدم.

اتباع نظام غذائي صحي والتوقف عن تناول الأطعمة المصنعة:

يؤدي تناول الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة والمجهزة إلى تفاقم آلام الشقيقة. هذا وتختلف مسببات الصداع النصفي من سيدة لأخرى. لذا من المهم جدًا التحكم في نظامك الغذائي لتحديد المحفزات التي تسبب لك الصداع النصفي وتجنبها. سيساعدك ذلك في تقليل خطر الإصابة بالصداع النصفي، وكمثال على ذلك يمكن أن تحفز الغلوتامات أحادية الصوديوم، الموجودة في العديد من الأطعمة مثل الحساء والبيتزا ورقائق البطاطس والأطباق الصينية، الصداع النصفي. كما أن التوقف عن تناول المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والمحليات الصناعية، فعال في تجنب آلام الصداع النصفي.

التوقف عن شرب الكحول:

تنتج المشروبات الكحولية، أثناء التخمير والمعالجة، منتجات ثانوية فعّالة في إثارة الصداع النصفي. بالطبع، توجد هذه المركبات في الغالب في بعض أنواع الكحول، مثل الويسكي والنبيذ والبيرة.

ممارسة العلاقة الزوجية:

وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن 60 في المائة من الأشخاص الذين مارسوا الجنس أثناء نوبة الصداع النصفي أفادوا بتراجع ألم الشقيقة أثناء الجماع. حيث يسهم الجماع في تحرير هرمون السيروتونين الذي يلعب دورًا هامًا في تخليص الجسم من الإجهاد. قد لا تصدقين ذلك، لكن هذه النصيحة جادة وفعّالة للغاية. 

في النهاية

الشقيقة، مرض مزمن يستدعي زيارة الطبيب لتحديد مسبباتها الرئيسة، التي تختلف من سيدة لأخرى، والحصول على العلاج المناسب لك لتجنب تفاقم أعراضها في حال استخدمتي علاجًا عشوائيًا لها.

المصادر

Ahlam Kasem

أحلام قاسم كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على إجازة في الهندسة المدنية_ جامعة تشرين دفعني شغفي بالقراءة إلى التوجه نحو كتابة المقالات ذات المواضيع التي تهم المرأة العربية والتي تجعلها على اطلاع بآخر المستجدات الطبية والتجميلية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا