منوعات

أهم التصرفات التي تدل على حب الرجل لكِ

الحب، تلك الكلمة التي نخافها ونخاف التحدث بها، يبدو لأنها صعبة أو أنها لا تأتي عبر التحضير أو الاستعداد لها، فهي عبارة عن شعور سري وروحي يثيرنا وينعش قلبنا ويعطينا الأمل الذي لطالما حلمنا به، فبمجرد التحدث عنه تبدأ الأسئلة ويبدأ معها الشعور بالعجز عن الإجابة.

ولكن ورغم كل هذا قد نجهل أحيانًا مشاعر الطرف الآخر أو أننا لا نفهمها أو حتى يحكيها الطرف الآخر بطريقة نعجز عن ترجمتها وفهمها فنصاب بالحيرة والحزن لوقوعنا في تلك الدوامة من التساؤلات.

لا بد لنا أن ندرك بأن جنس الرجال ينقسم إلى قسمين فالقسم الأول نجده المندفع والمنطلق والواثق من مشاعره ولا يخشى البوح بها مطلقًا، بينما القسم الثاني نجده الغامض والذي يختبأ خلف الكلمات إما للخوف من البوح بها أو لعدم امتلاكه الجرأة للحديث عنها أو حتى الخوف من ردة فعل الطرف الاخر له.

نحن النساء ككل نرغب بشريك يملك من الصفات الحسنة الكثير، تلك الصفات التي تثيرنا والتي تجذبنا، لذلك نجد أنفسنا أحيانًا أمام الشخص الصعب والغامض، ولكن عندما نقع في حب الطرف الآخر نرغب أن يبادلنا ذلك الحب، المشكلة تظهر عندما نحب من طرف واحد ونصبح غير قادرين على فهم مشاعر الطرف الآخر وتبدأ التساؤلات هل هي من دافع الحب أم من دافع الصداقه أم من دافع الزمالة أو حتى الأخوة فنجد أنفسنا نبحث دائمًا عن الطريقة التي تبين لنا ماهيه هذه التصرفات وهل هي تصرفات طبيعية تدل على حبه لنا أم لا، لذا إليك عزيزتي أهم المعلومات التي تمكن من فهم هذه التصرفات حتى تتأكدي من حب الرجل لك.

أهم 8 تصرفات تدل على حب الرجل لكِ

تصرفات تدل على حب الرجل لكِ

الاهتمام

فالرجل الذي يحبك بصدق لن يبخل عنك أبدًا فتجديه يهتم بأدق التفاصيل التي تخصك ولا يتجاهلها حتى إنه قد يتعمد إحداث أي مناسبة أو قصة وحتى مشلكة ليجلس معك ويتحدث إليك ولو لفتره قصيرة جدًا، فالاهمتام من أهم الصفات التي تشير لمحبة هذا الرجل لك.

الصراحة وعدم الكذب

في الكثير من الأحيان نقع في مواقف صعبه ونقمح أنفسنا بقصص نحن بغنى عنها كما أننا قد نرتدي نوع معين من الملابس غير لائق، هنا يظهر دور الرجل الذي يحبك بحق فستجدينه الرجل الأول والوحيد من حيث الصدق، لن يكذب عليك أبدًا فإن وجدك تخطئين سوف ينبهك ولن يسيء لك، وإن وقعت في مشكلة ما لن يتخلى عنك وان ارتديت ثياب غير لائقة لا يبخل عليك في النصح بل ستجديه الناصح والمحب، حتى وان كنت على خطأ لن يتخلى عنك أبدًا بل سيدعمك حتى النهاية.

الأذن الصاغية

من يحبك حقًا لن يتردد بسماع قصصك وأفكارك وخططك وطموحاتك، ولن يمل من جنونك أو اضطراب شخصيتك ولن يتخلى عنك في أوقات حزنك أو فرحك، ستجديه الأذن التي تسمعك طالما تحتاجين التحدث، ثقي تمامًا أن هذه الصفة أساسية ودليل لمحبة هذا الرجل لك.

الساعي الأول لتحقيق أحلامك

الكثير من النساء تواجهن ذلك الرجل ذو المزاج الغريب والعقلية الأنانية أي التي لا ترغب بتعليم المرأة أو السماح لها بإثبات ذاتها فتجديه المعيق الأول لها في كل خطوة، ولكن على العكس تمامًا الرجل الذي يحبك فمن تصرفاته وكلماته ستجديه المشجع الأول لأفكارك والمشارك الأول لتحقيقها بل إنه سيحافظ على أحلامك حتى تحققيها وتثبتي نفسك أمام ذاتك وأمامه هو.

هو الرجل وليس الذكر

في وقتنا الحاضر نرى الكثير الكثير من الذكور ولكن القليل من الرجال فهل تسائلنا يومًا ما هو الفرق بين الذكر وبين الرجل، الذكر هو الذي تجديه في كل مكان، تسّيره عاداته البالية وأفكاره الخاطئة وغريزته الجنسية، ولكن الرجل الحقيقي هو الذي تجديه في أصعب المواقف الحضن والملجأ، الأب والأم والسند، هو الرجل الكريم والحنون، هو الرجل المهذب، هو الرجل المثقف والواعي هو الرجل الذي يحترم المرأة ويقدسها ويحترم طموحها وأفكارها، هو الذي يقول فيفعل ويوعد فيوفي ويحب فيثبت هذا الحب.

يحترم أُسرتك وأصدقائك

غالبًا ما يقارن الرجل نفسه بينه وبين أسرتك أو أصدقائك، فنجده الشخص الأناني الخالي من الرحمة والصدق، ولكن الرجل الحقيقي والذي يحبك بصدق تظهر محبته واحترامه لأسرتك وأصدقائك بتصرفاته وكلماته فتجديه الرجل الشهم والكريم والعطوف والمزوح.

يملك روح الدعابة

فالرجل الذي يحبك حقًا ستجديه يمازحك ويحاول جعلك تضحكين بكل الوسائل، فالمحب لا يرغب برؤية محبوبته حزينة أو يائسة لذا يسعى جاهدًا لتغير مزاجها وإفراحها عبر النكات والأحاديث المضحكة والذكريات اللطيفة الأمر الذي يجعلك تثقين بمحبته وتحبيه أكثر.

يحبك كما أنتِ

عليكِ أن تتأكدي أنه من يحبك حقًا سيحبكِ كما أنتِ ولن يحاول تغيرك أو تغيير شكلك بل سيقبلك كما أنت بعيوبك وأخطائك، بحلاوتك وبساطتك لن يسمح لنفسه بتغير أي جزء منك، لذا كوني على ثقة أنه من يحاول تغير ذلك عبر تصرفاته الغريبة والمثيرة للجدل قد تعني عدم صدقه وحبه، وأنه من يحبك كما أنتِ ويُظهر صدقه وإخلاصه فما هي إلا دلالات تشير على أنه الرجل المرتقب.

عزيزتي كل هذه الصفات ما هي إلا إشارات وقواعد أساسية للتفريق بين الرجل الذي يحبك لأجلك أنت أو الذي يحبك لأغراضٍ أخرى، لذا تعرفي جيدًا عليه ولا تتسرعي في الحكم عليه وفكري جيدًا قبل الوقوع في حبه، وتذكري دومًا أن كل شيئ يثبت ويرسخ من الموقف والموعد الأول لذا إياكِ والتنازل عن الأخطاء أو الاستهانة في كرامتك وشخصيتك في سبيل إرضاء رجل لا يهمه سوى ذاته وغريزته.