أسرار الصحةصحة

خصائص وفوائد مكونات شراب القيقب بديل السكر الطبيعي

طالما سمعنا من خلال بعض برامج الطبخ أو بعض البرامج التي تتحدث عن أهمية بعض الأشجار واستخداماتها ومنها شجرة القيقب واستخراج شراب منها ومن هنا كان لا بد من أن نكون على معرفة بهذا النبات الهام والغريب والشراب المستخرج منه والتحدث عنه لنتعلم شيئًا جديدًا في عالم المعرفة وعن كل ما يتعلق بالنباتات.

في هذا المقال سنتعرف على مكونات شراب القيقب ومن أين نستخرجه وما هي مكوناته مع تسليط الضوء على فوائد وخصائص هذا الشراب وكيفية حفظه فتعالي معنا:

شراب القيقب

أنواع شراب القيقب

شراب القيقب والذي يسمى بشراب الاسفندان أو Maple syrup)) هو نوع من الأشربة الطبيعية 100% وذلك لأنه يُستخرج من جذع شجرة القيقب من خلال عملية يقوم بها بعض الأشخاص الذين لهم خبرة في ذلك.

شراب القيقب الحقيقي الذي يحمل هذا الاسم يكون طبيعي 100٪. لا يحتوي على مواد حافظة أو محسنات أو منكهات أو منتجات تلوين.

إنه مُحلي طبيعي لا يحتوي على أي مواد مضافة ويتم الحصول عليه بتركيز النسغ من أنواع معينة من أشجار القيقب، كما أنه غني بالكربوهيدرات لذلك يعتبر هذا النوع من الأشربة ذو الطعم الخاص مصدرًا ممتازًا للطاقة، كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من المنغنيز والزنك.

مكونات شراب القيقب

مكونات شراب القيقب

عند الحديث عن مكونات شراب القيقب لا بد من البحث عن أهم العناصر الغذائية التي تحتوي عليها هذه العصارة السكرية الهامة من فيتامينات ومعادن وعناصر غذائية أخرى تجعل من شراب القيقب من أهم أنواع الشراب الطبيعية.

شراب القيقب هو من أنواع الأشربة التي ليس لها موسم محدد بل هو متاح على مدار السنة، إضافة إلى أنه يتمتع بنكهة مميزة وحلوة.

 يأتي شراب القيقب بلون عنبري مميز بشكل عام إلا أنه يكون بدرجات مختلفة اعتمادًا على اللون الذي يحمله ويمكن أن يتراوح نطاق ألوانه من العنبر الفاتح إلى العنبر الداكن.

يحتوي كل كوب من شراب القيقب على العناصر الغذائية التالية:

  • سعرات حرارية أو طاقة ما يعادل        840 سعرة حرارية.
  • كما يحتوي على نسبة من السكريات بما يعادل 192 غرام.
  • كما يحتوي على الكربوهيدرات  216 جرام (72%).

إضافة إلى العناصر المعدنية الهامة مثل:

  • من الزنك بمعدل 89% أي 13,4 ملليغرام: شراب القيقب مصدر للزنك حيث يشارك الزنك بشكل خاص في التفاعلات المناعية وفي إنتاج المادة الوراثية، وفي إدراك التذوق، وفي تسريع عملية الشفاء وفي نمو الجنين، كما يتفاعل الزنك أيضًا مع هرمونات الغدة الدرقية وكذلك مع الأنسولين.
  • ومن المنغنيز بمعدل 531% أي 10.6 ملليغرام: يعتبر شراب القيقب مصدرًا ممتازًا للمنغنيز حيث يعمل المنغنيز كعامل مساعد للعديد من الإنزيمات التي تسهل عشرات عمليات التمثيل الغذائي المختلفة كما أنه يشارك في منع الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.
  • ومن النحاس 12% أي 0,2 ملليغرام.
  • ومن البوتاسيوم 19% أي        657 ملليغرام.     
  • ومن الفوسفور 1% أي 6.4 ملليغرام.
  • ومن الحديد بمعدل 21% أي 3,9 ملليغرام.
  • ومن الصوديوم 1% أي 29 ملليغرام.
  • ومن المغنسيوم 11% أي 45.1 ملليغرام.
  • ومن الكالسيوم 22% أي 216 ملليغرام.
  • إلا أنه لا يحتوي على أي نسبة من الدهون أو البروتين أو الألياف الغذائية.
  • يحتوي شراب القيقب أيضًا على فيتامينات B5 ولكن يحتوي على عشرين ضعفًا من الريبوفلافين المعروف أيضًا باسم فيتامين B12 والذي يساعد في إنتاج الطاقة.
  • يحتوي شراب القيقب أيضًا على نسبة قليلة من الثيامين (فيتامين B1) و(B2) و(B6) وعلى فيتامين B9، كما يحتوي على فيتامين A وهي التي تساعد في استقلاب الطاقة وتحسين الرؤية.
  • شراب القيقب مليء بمضادات الأكسدة المضادة للبكتيريا والالتهابات بما في ذلك الفينولات التي تساعد على منع تجلط الدم وزيادة تدفق الدم.

خصائص وفوائد شراب القيقب

  • مصدر ممتاز للطاقة.
  • محتوى مثير للاهتمام من المركبات الفينولية.
  • بديل جيد لسكر المائدة.
  • يعزز زيادة الوزن الزائد.
  • مصدر منخفض للفيتامينات.

تشير البيانات الحديثة إلى وجود المركبات الفينولية والفلافونويد في عصارة شراب القيقب حيث تم التعرف على بعض هذه المركبات لتأثيرها القوي كمضاد للأكسدة كما تُعرف المركبات الفينولية أيضًا بخصائصها الحسية.

يحتوي شراب القيقب على مركبات فينولية:

تم تحليل وتوصيف المركبات الفينولية والفلافونويد في عصارة وشراب القيقب من قبل فريق من الباحثين حيث اكتشف في المستخلصات التي تم تحليلها وجود مركبات مثل الكاتشين وحمض الكوماريك وكذلك مشتقات الفلافانول. والنتائج التي تم الحصول عليها تشير إلى زيادة طفيفة في المركبات الفينولية خلال موسم التدفق الجيد وبعض المركبات التي تم تحديدها لها خصائص مضادة للأكسدة.

إن المركبات الفينولية المستخرجة من عصارة وشراب القيقب لها نشاط مضاد للأكسدة بالإضافة إلى إمكانات مضادة للطفرات.

شراب القيقب مفيد لمرضى السكري:

يقال إن شراب القيقب له آثار مفيدة في الوقاية من مرض السكري من النوع 2 فهو يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة بما في ذلك البوليفينول الذي يسمح للخلايا بامتصاص الجلوكوز بسرعة، وبالتالي فإن استهلاك شراب القيقب من شأنه أن يرفع نسبة السكر في الدم بنسب أقل من الكمية المعادلة في السعرات الحرارية لأي عامل تحلية آخر.

شراب القيقب يحارب الالتهاب:

يمكن اعتبار تناول شراب القيقب جزءًا من نظام غذائي صحي مما يساعد على منع التهاب المفاصل وأمراض الأمعاء الالتهابية أو أمراض القلب لأنه يوفر مضادات الأكسدة التي تقلل الالتهاب من مادة البوليفينول. وتعمل المركبات النباتية في شراب القيقب على تقليل الإجهاد التأكسدي المسؤول عن تقدمنا في السن بشكل أسرع وتقليل قوة جهاز المناعة لدينا.

شراب القيقب يحمي من السرطان:

تشمل مضادات الأكسدة الأولية الموجودة في شراب القيقب حمض البنزويك وحمض الغاليك وحمض سيناميك ومختلف مركبات الفلافانول مثل (كاتشين وإبيكاتشين وروتين وكيرسيتين) وهذا يجعله من أفضل أنواع الأشربة التي لها خصائص مضادة للسرطان ويرجع ذلك إلى وجود مضادات الأكسدة والتي يمكن أن تحمي الخلايا من تلف الحمض النووي والطفرات ومن خطر الإصابة بالسرطان.

شراب القيقب للجلد:

يحمي صحة الجلد على غرار العسل النقي ويمكن أن يساعد شراب القيقب في تقليل التهاب الجلد والاحمرار والتهيج والعيوب والجفاف ويساعد على ترطيب البشرة وله تأثير مضاد للشيخوخة لأنه يعطي مرونة للجلد.

شراب القيقب للجهاز الهضمي:

مفيد لتحسين الهضم من خلال تحسين اضطرابات الجهاز الهضمي وتحسين عمل الأمعاء واضطرابات المناعة الذاتية، وتخفيف أعراض عسر الهضم مثل الغازات والانتفاخ والتشنج والإمساك.

شراب القيقب غني بالمعادن الهامة:

يوفر المعادن الهامة والضرورية لصحة الجسم حيث يحتوي شراب القيقب على كميات عالية جدًا من الزنك والمنغنيز بالإضافة إلى البوتاسيوم والكالسيوم، وبينما يلعب المنغنيز دورًا مهمًا في التمثيل الغذائي للدهون والكربوهيدرات وامتصاص الكالسيوم وتنظيم نسبة السكر في الدم ووظيفة الدماغ والأعصاب، كما يمكن أن يساعد الزنك في مكافحة الأمراض وتعزيز جهاز المناعة لأنه يحافظ على مستوى خلايا الدم البيضاء.

شراب القيقب بديل صحي للسكر الصناعي:

شراب القيقب بديل صحي للمحليات الصناعية لذلك إذا كنت تستخدم المحليات الصناعية مثل منتجات السكر المكرر فيرجى التفكير في استبدالها بشراب القيقب والعسل النقي في أسرع وقت ممكن لأن المحليات الصناعية تحتوي على سعرات حرارية ومرتبطة بالعديد من المشكلات الصحية بما في ذلك زيادة الوزن والتعب والقلق والاكتئاب وصعوبات التعلم وفقدان الذاكرة على المدى القصير وغير ذلك الكثير، بالإضافة إلى أن شراب القيقب يخلق المزيد من الرضا بسبب طعمه الحلو الطبيعي.

يعتبر شراب القيقب من المحليات الطبيعية غير المكررة حيث يحتوي على مغذيات مفيدة ومضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية أكثر من السكر الأبيض أو شراب الذرة عالي الفركتوز.

يمكن أن يحسن من آثار المضادات الحيوية:

قد تبدو المضادات الحيوية حلاً سريعًا وسهلاً لبعض الأمراض المختلفة لكن مخاطر استخدام المضادات الحيوية تزداد صعوبة في تجاهلها في الأبحاث الجديدة لأنه بينما يتم استهداف البكتيريا السيئة يمكن للمضادات الحيوية أن تهاجم الخلايا السليمة ولكن تناول شراب القيقب يمكن أن يساعد في فعالية هذه المضادات الحيوية.

شراب القيقب مصدر ممتاز للطاقة:

يحتوي شراب القيقب على 68٪ كربوهيدرات وهناك 80٪ منها سكروز. السكريات الأخرى الموجودة في هذا المنتج هي الجلوكوز والفركتوز. السكروز هو ثنائي السكاريد يوجد أيضًا باعتباره الكربوهيدرات الرئيسي في سكر المائدة. أما الجلوكوز والفركتوز نوعان من السكريات البسيطة التي لا تتطلب الهضم ويمكن استيعابها بسهولة من قبل الجهاز الهضمي. يحتوي الفركتوز على قوة تحلية أعلى من السكريات الأخرى.

وهذا مما يجعل شراب القيقب مصدر ممتاز للطاقة وتجديد النشاط بطريقة طبيعية 100%.

طريقة الحصول على شراب القيقب

استخراج شراب القيقب

قبل قدوم فصل الشتاء تُخزن شجرة القيقب في جذعها مادة النشاء من خلال عملية معقدة وعندما يحل الربيع يتحول هذا النشاء إلى سكر ويقوم منتجو شراب القيقب بجمع هذا السائل الحلو (عصارة القيقب) الذي يسيل من جذع الشجرة عن طريق عمل شق في الجذع وترك عبوة في الأسفل لجمع السائل الذي يخرج من النسغ (ويمكن تعريف النُسْغ بأنه عبارة عن سائل موجود في جذع الشجرة ينتقل عبر لحاء النباتات).

يتم تصفية شراب القيقب أولاً لتخليصه من جميع الشوائب، ويتم تسخين عصارة القيقب إلى 103.5 درجة مئوية (بدقة شديدة) لكي يتبخر ويصبح أكثر اتساقًا.

إن هذه الطريقة في تسخين شراب القيقب ليصل إلى كثافة معينة خطوة دقيقة للتخلص من الماء الزائد فيه ويمكن أن نسمي هذه العملية (بتقطير الشراب) لأنه إذا أصبح بكثافة عالية جدًا يتبلور الشراب، وإذا كان سائلًا جدًا فإنه يتخمر لذلك يسعى منتجو شراب القيقب بأن يكون بدرجة كثافة مثالية ودقيقة مما ينتج عنه عصارة سكرية الطعم يمكن ادخالها لصنع الحلويات والمشروبات والتحلية وتتمتع بنكهة مميزة إضافة إلى أنها من المنتجات الطبيعية 100% والتي تحمل العديد من الفوائد وهي بديل طبيعي عن السكر الصناعي الضار بالجسم.

ومن خلال الاستمرار في عملية التسخين نحصل على الزبدة ثم على سكر القيقب.

ملاحظة هامة:

يرجى ملاحظة أنه لا يُسمح بحصاد هذه العصارة الهامة التي نسميها بشراب القيقب قبل أن يبلغ قطر جذوع أشجار القيقب 20 سم على الأقل، وهو ما يتطلب 45 عامًا على الأقل لتصل إلى هذا الحجم، ولحسن الحظ تعيش هذه الأشجار الجميلة ما يقرب من 300 عام.

أين توجد شجرة القيقب؟

شجرة القيقب

شجرة القيقب Maple tree هي من الأشجار التي تصنف بانتمائها للفصيلة الصابونية حيث تنمو في المناخ البارد بشكل أسرع وطول هذه الأشجار يتراوح بين 10 إلى 40 متر ولها أنواع متعددة حيث هناك القيقب الدلبي وقيقب الشعري وقيقب جبل الشيخ والقيقب الإيطالي والتركماني وغيرها كثير من الأنواع الكثيرة لهذه الأشجار.

يعتبر الموطن الأصلي لشجرة القيقب في قارة آسيا إلا أن الأنواع الأكثر شيوعًا نجدها في أوربا.

يتم إنتاج شراب القيقب في “موسم السكر” في بداية الربيع وهو مصدر فخر لكندا حيث يمثل انتاجها من هذا الشراب ما يقرب من 90 ٪ من المحصول العالمي حيث تشتهر كندا بوجود أكبر عدد من أشجار القيقب على أراضيها حتى أنها استخدمت ورق القيقب ليكون رمز لعلمها الوطني وهذا يدل على مكانة هذه الشجرة عند الشعب في كندا.

يأتي باقي انتاج شراب القيقب من مناطق قليلة من أمريكا الشمالية.

 موانع استخدام شراب القيقب

شراب القيقب في حد ذاته ليس ضارًا بالصحة بشرط أن يتم تناوله باعتدال كبير وكجزء من نظام غذائي متنوع ومتوازن.

فائض شراب القيقب قد يعزز زيادة الوزن وظهور تسوس الأسنان مثل جميع المنتجات الحلوة لذلك من المهم أيضًا ضمان جودة المنتج لتجنب الآثار المحتملة للرصاص.

آثار الرصاص في شراب القيقب:

قد يحتوي شراب القيقب المنتج في كندا على تركيزات من الرصاص قريبة من الحدود المسموح بها، حيث وفقًا لهيئة الصحة الكندية يمكن أن يتسبب التعرض لتركيزات الرصاص التي تزيد عن 0.5 جزء في المليون على المدى الطويل في حدوث مشكلات صحية مثل فقر الدم أو خلل في الجهاز العصبي المركزي أو مشاكل في الجهاز الهضمي.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنه بشكل عام تقل كمية الرصاص الموجودة في شراب القيقب خلال موسم الحصاد حيث يمكن العثور على بقايا آثار الرصاص في الشراب والتي تأتي فقط من المعدات أو المواد المضافة أو التقنيات أو منتجات الصيانة المستخدمة في التصنيع.

شراب القيقب والحساسية:

يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه المكسرات أو حبوب اللقاح الانتباه إلى الاستهلاك العرضي لشراب القيقب حيث تحتوي المياه المستخدمة في صنع شراب القيقب على مسببات الحساسية المشابهة لتلك الموجودة في حبوب اللقاح وبعض المكسرات. لذلك فإن ابتلاعه يسبب ردود فعل لدى الأشخاص الحساسين تتراوح من الشرى إلى صدمة الحساسية.

لحسن الحظ تتحلل المستضدات التي تسبب هذه التفاعلات مع الحرارة لذلك يمكن أن يستهلك هؤلاء الأشخاص شراب القيقب بأمان.

شراب القيقب وخطر تسوس الأسنان:

السكر الرئيسي في شراب القيقب هو السكروز. من المعروف أن السكروز يسبب تسوس الأسنان لسنوات عديدة، حيث تقوم البكتيريا الموجودة في اللعاب بتفكيك بقايا الطعام إلى حمض اللاكتيك الذي يهاجم مينا الأسنان ويسبب تسوس الأسنان. السكروز هو أحد المصادر الغذائية المفضلة للبكتيريا. لذلك من المهم تنظيف أسنانك بالفرشاة بعد تناول المنتجات الغنية بالسكروز.

إضافة إلى الآثار الجانبية الأخرى:

  • على الرغم من أن شراب القيقب مُحلي طبيعي إلا أنه من المهم جدًا عدم الإفراط في تناوله حيث يحتوي على قيم عالية جدًا من حيث السكر وبالتالي يمكن أن يسبب العديد من الأمراض من السمنة إلى مرض السكري وحتى أمراض القلب.
  • بصرف النظر عن ذلك فإن الاستهلاك المفرط يمكن أن يكون له آثار جانبية مختلفة مثل الغثيان والألم وعسر الهضم.
  • إذا كنت تعانين من مرض مزمن وخطير وإذا كنت حاملاً أو مرضعة فلا تحاولي استخدام أي مادة بما في ذلك شراب القيقب للأغراض العلاجية واستشيري طبيبك وتصرفي وفقًا لتوصياته.

تخزين شراب القيقب

يمكن الاحتفاظ بهذا الشراب لمدة عشر سنوات تقريبًا دون أن يفقد صفاته فيما لو تم حمايته جيدًا بعيدًا عن الضوء والهواء وأشعة الشمس.

يجب حفظ شراب القيقب في عبوات زجاجية أو عبوات بلاستيكية ذات دقة عالية نظرًا لأن فترة صلاحيته طويلة.

يمكن الاحتفاظ بشراب القيقب في القسم العلوي من الثلاجة وليس في الفريزر.

بعد فتح العبوة يجب أن يتم استهلاكها خلال سنة وبنفس شروط التخزين السابقة.

عند شراء شراب القيقب انتقي العبوات ذات الانتاج الأحدث وانتبه لتاريخ الانتاج والصلاحية بدقة لذلك عند الشراء انظري إلى الملصق الموجود على عبوة الشراب والذي يجب أن يذكر عبارة “شراب القيقب” الاسم وعنوان المنتج.

المصدر:

9 فوائد صحية لشراب القيقب – موقع aysetolga

مُحلي طبيعي يجعلك سعيدًا بفوائده وطعمه: شراب القيقب – موقع yemek

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا