تصنيف تغذية

عسل القيقب طعم العسل في المذاق والأهمية بقوام الشراب الحلو

مع قوام سائل وانعكاسات متموجة يذوب ما يسمى عسل القيقب والذي هو شراب القيقب برائحة المسك بلطف في الفم ويكشف عن روائح دافئة من الزبدة المملحة والكراميل والشمع يقابلها نوتة طازجة وعابرة تذكر بنبات الخرشوف.

 هذا ما يمكن تسميته شراب القيقب أو عسل القيقب فما هي هذه الحقيقة وما الفرق بين العسل وشراب القيقب وكيف نفرق بينهما مع تسليط الضوء على أهم الخصائص التي يتميز بها هذا الشراب اللذيذ الذي يشبه إلى حد كبير العسل وأكثر من ذلك في هذا المقال فتعالوا معنا:

عسل القيقب

أطيب شراب القيقب

لا يمكننا أن نقول إن هناك عسل مستخرج من أشجار القيقب بقدر ما هو شراب القيقب الذي يتميز بمكوناته وتركيبته القريبة من العسل فكيف يكون ذلك هذا ما سنفسره في مقالتنا:

نبات القيقب:

يعتبر نبات القيقب من النباتات المفيدة ضد العديد من الأمراض ويمكن زراعته في بعض البلاد إلا أن حصاد الشراب منه نحتاج أن يكون عمر الشجرة 45 عامًا، وعلى الرغم من أن نبات القيقب شديد التحمل إلا أنه لا يحب البرد كثيرًا.

الاسم النباتي لنبات القيقب هو (Acer palmatum) ويحتوي على العديد من المواد في تركيبته ولشجرة القيقب العديد من الأنواع حيث توجد هذه الشجرة في أجزاء مختلفة من العالم بأنواع مختلفة وكل نوع من أشجار القيقب له سمات مشتركة بالإضافة إلى ميزات مختلفة.

يتم إنتاج شراب القيقب في بداية الربيع حيث تحتل كندا مجموع انتاج ما يقارب من 90 ٪ من المحصول العالمي. أما باقي المحصول العالمي فيأتي من عدة مناطق في أمريكا الشمالية مثل ماساتشوستس أو كونيتيكت أو فيرمونت.

مع العلم أنه لا يسمح بحصاد هذا العسل أو شراب القيقب قبل أن يبلغ قطر جذوع أشجار القيقب 20 سم على الأقل وهو ما يتطلب أن يكون عمر هذه الأشجار 45 عامًا على الأقل إلا أنه في أغلب المناطق التي تنتج هذا المحصول الرائع تحتوي على أشجار للقيقب بعمر أكثر من 300 عامًا.

يمكن أن يتراوح ارتفاع نبات القيقب بين 25 مترًا في المتوسط. وهي شجرة ثقيلة لها صفات زاهية وهي مزروعة أيضًا كشجرة للزينة والظل ويمكن استخدام أخشابها في مختلف أجزاء الشجرة من الجسم والغطاء والقشرة ويعتبر خشبها خفيف ولكنه متين.

الأوراق خضراء فاتحة أو بيضاء وخضراء والسطح السفلي للأوراق مشعر على شكل كف من ثلاثة أجزاء، أما الزهور فهي صفراء.

كيف يتم الحصول على شراب القيقب أو (عسل القيقب)؟

تجميع شراب القيقب

تساعد درجات الحرارة المرتفعة أشجار القيقب على تخزين النشا في لحائها والذي يتحول إلى سكر ثم يتشكل النسغ عند خلط السكر بالمياه التي تمتصها الشجرة حيث يتم جمع هذه النسغ عندما يقوم بعض الأشخاص المتخصصون في هذا المجال بحفر ثقب في خشب شجرة القيقب وباستخدام صنبور تسيل هذه المادة لتتجمع في عبوات خاصة.

بمجرد جمع هذا الشراب السائل من شجرة القيقب يتم غلي النسغ اللزج (وهو مر الطعم ويحتوي على نسبة عالية من الماء) والذي حصلوا عليه لإزالة الماء الزائد منه وتحويله إلى شراب أو عسل القيقب الشهير.

ونظرًا لأن النسغ يحتوي على 2 ٪ فقط من السكر، فإن حوالي 40 جالونًا من النسغ الخام يصنع جالونًا واحدًا فقط من عسل أو (شراب القيقب).

هناك عدة أنواع مختلفة من عسل أو شراب القيقب حسب التصنيف الشائع:

  • عسل القيقب ذو اللون العنبري الفاتح.
  • عنبري متوسط ​​.
  • العنبر الداكن.

تحتوي هذه الأنواع الأربعة من شراب أو عسل القيقب على نفس الكمية من السكر لكن الاختلاف يعتمد على مدة غليان المستخلص.

كلما كان لون عسل أو شراب القيقب أغمق زادت النكهة.

الأسئلة المتداولة حول عسل القيقب

شراب القيقب

هل عسل أو شراب القيقب نباتي؟

يعتبر شراب القيقب نباتيًا لأنه مشتق من الأشجار وليس من الحيوانات حيث لا توجد منتجات حيوانية أو منتجات ثانوية مضافة لتحول النسغ إلى شراب أو عسل القيقب.

كيف يمكن تخزين عسل (شراب القيقب)؟

يجب تخزين شراب أو عسل القيقب فقط في الثلاجة وبمجرد فتح العبوة لمنع نمو العفن، كما يمكن تخزين العبوة غير المفتوحة في المخزن لفترة طويلة.

ما هي مدة بقاء عسل (شراب القيقب) قبل أن يفسد؟

يمكن تخزين عسل أو شراب القيقب غير المفتوح لسنوات في الحاوية المناسبة في ظل ظروف التخزين المناسبة في مكان بارد ومظلم مثل الخزانة.

ويمكن تخزينه في وعاء زجاجي لمدة تصل إلى 50 عامًا دون أن يفسد إذا كان في ظروف مناسبة.

ومع ذلك فإن عسل أو شراب القيقب المخزن في عبوات البلاستيك سيستمر لمدة تصل إلى عامين، ويجب استهلاكه في غضون 6 أشهر إذا خزّن في وعاء بلاستيكي وخلال عام واحد إذا تم تخزينه في وعاء زجاجي.

ملاحظة:

بمجرد فتح العبوة التي تحتوي على عسل (شراب القيقب) ومهما كان نوع العبوة فيجب تخزينه في المبردة حيث تصل لمدة عام واحد.

عسل القيقب مقابل العسل

النقطة التي يتشابه فيها شراب القيقب مع العسل:

يمكننا أن نسمي شراب القيقب عسلًا للأسباب التالية:

نعلم جميعًا أن العسل يتكون في الغالب من السكر بنسبة 80٪ تقريبًا إضافة إلى أنه يحتوي أيضًا على بعض العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة. إنه مليء بمركبات مضادة للميكروبات والفيروسات ويمكن استخدامه في علاج العديد من الأمراض.

أما شراب القيقب فهو يشبه العسل في احتوائه على نسبة عالية من السكر تجعله من المحليات الطبيعية 100%، إضافة إلى أنه يحتوي أيضًا على العديد من العناصر الغذائية ويساعد في علاج العديد من الأمراض.

أوجه الاختلاف بين العسل وشراب القيقب فيكون كما يلي:

يأتي العسل من النحل وهي من الحشرات وذلك من عمل هذه الحشرة الدؤوب في جمع الرحيق من مختلف أنواع الزهور حيث يبتلع النحل هذا الرحيق ويخزنه في معدته، ويسمى محصول العسل، ويتأثر طعم ولون العسل بنوع الرحيق الذي يجمعه النحل لصنعه.

ومن هنا نقول إن العسل ليس نباتيًا لأن النحل هو من أنتجه رغم أنه جُمع من رحيق أزهار النباتات المتعددة ولكن يمكن أن نقول إنه طعام مشتق من الحيوانات.

إلا أن شراب القيقب هو نباتي 100% لأن أصله من نسغ لحاء شجر القيقب ويتم جمعه بطريقة سبق أن أوضحناها سابقًا.

كما أن العسل لا يفسد ويستمر بنفس الطعم والنكهة لفترة طويلة إلا أن شراب القيقب له فترة زمنية حتى لا يفسد وخاصة إذا تم فتح العبوة التي فيها هذا الشراب والتي يجب تخزينها في المبردة حتى لا تفسد بينما العسل لا يفسد حتى لو فتحت العبوة التي يوجد فيها ولا تحتاج لوضعها في المبردة بل يوضع في درجة حرارة الغرفة.

ومن الاختلافات الأخرى بين شراب القيقب والعسل

النكهة:

ستكون نكهة شراب القيقب والعسل من العوامل الحاسمة التي تختارها لذلك من المهم معرفة الفرق بين الاثنين:

يحتوي شراب القيقب على مكونات رائعة من نكهة الكراميل إلى جانب نكهة القيقب الخشبية التي تسيل مع عصارة القيقب، كما قد تحتوي أنواع مختلفة من شراب القيقب أيضًا على نكهات أخرى مثل القرفة والبندق والفانيليا.

بينما تعتمد نكهة العسل على رحيق الأزهار المستخدم في صنعه. لكن النكهة الرئيسية للعسل عادة ما تكون خفيفة ونظيفة ونقية وبرائحة الزهور.

اختلاف التكوين:

على الرغم من أن العسل وشراب القيقب متشابهان جدًا إلا أنهما مصنوعان بشكل مختلف تمامًا:

  • يأتي شراب القيقب الحقيقي مباشرة من شجرة القيقب حيث يتم جمع النسغ من شجرة القيقب ثم يتم غليها للتخلص من الماء الزائد في هذه العصارة للحصول على شراب مركز حيث يتدخل الإنسان للوصول إلى الطعم الحلو الذي نحصل عليه للتحلية.
  • بينما يتكون العسل من منتج يقوم النحل بجمعه من رحيق الأزهار ويخزنه في خلاياه وعندما يتم تخزين الرحيق في جسم النحلة يتحلل إلى سكريات بسيطة ويتم تبخر السائل الزائد عن طريق التهوية المستمرة لأجنحة النحل مما ينتج العسل اللزج الذي نعرفه ولا تدخل مطلق من الإنسان في هذا المنتج الطبيعي 100%.

الاختلافات الغذائية:

إذا كنت تريد استبدال العسل (شراب القيقب) بالسكر المكرر في نظامك الغذائي فسيكون الاختلاف الغذائي بين الاثنين هو الأكثر أهمية:

  • تختلف نسبة العناصر الغذائية الموجودة في العسل عنها في شراب القيقب رغم أن لكلا العنصرين أهمية في احتوائه على مجموعة متميزة من العناصر الغذائية.
  • وعندما يتعلق الأمر بمحتوى السعرات الحرارية يأتي العسل في النهاية حيث تحتوي ملعقة كبيرة من العسل على حوالي 64 سعرًا حراريًا، بينما يحتوي شراب القيقب على حوالي 50 سعرًا حراريًا.

محتوى السكر:

يحتوي العسل وشراب القيقب أيضًا على سكريات مختلفة:

  • يحتوي شراب القيقب النقي على حوالي 13.5 جرامًا من الكربوهيدرات، و12.4 جرامًا من السكروز أي السكر المركب.
  • بينما يحتوي العسل على حوالي 17.4 جرامًا من الكربوهيدرات منها حوالي 17.3 جرامًا من الفركتوز.
  • على الرغم من أن كلاهما يحتوي على كميات كبيرة من السكر إلا أن شراب القيقب يحتوي على كمية أقل من الفركتوز وقد ثبت أن الفركتوز له تأثير سلبي على صحة القلب مما يجعل شراب القيقب الخيار الأفضل في هذا الصدد.

محتوى الدهون:

قد يبدو شراب القيقب الفائز في الاختلافات الغذائية لكن العسل له بعض المزايا فهو خالي من الدهون.

يحتوي شراب القيقب على نسبة منخفضة جدًا من الدهون بنسبة 0.1 جرام فقط من الدهون لكل ملعقة طعام.

المعادن:

يحتوي شراب القيقب على الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والحديد والنحاس والزنك والمنغنيز أكثر من العسل في أنقى صوره.

هذه كلها معادن رائعة لجسمك لأنها تعزز الدعم المناعي وتساعد في تكوين الخلايا وتحافظ على صحة خلايا الدم الحمراء.

بينما يحتوي العسل وشراب القيقب على كميات متساوية من السيلينيوم والفوسفور لكن شراب القيقب يحتوي على كمية أقل من الصوديوم مما يجعله أكثر ملاءمة للأنظمة الغذائية منخفضة الصوديوم.

الفيتامينات:

يحتوي العسل على فيتامينات أكثر من شراب القيقب:

يظل العسل مصدرًا كبيرًا لفيتامين C ومجموعة فيتامينات B كحمض الفوليك(B9) كما يساعد النياسين (B3) في تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز.

يحتوي شراب القيقب أيضًا على مجموعة فيتامينات B ولكن يحتوي على عشرين ضعفًا من (الريبوفلافين) فيتامين B12 والذي يساعد في إنتاج الطاقة.

يحتوي شراب القيقب أيضًا على الثيامين (فيتامين B1) وغيره من مجموعة فيتامينات B مثل فيتامين B2 وفيتامين B5 وفيتامين B6 وفيتامين B9 (حمض الفوليك) وفيتامين A التي تساعد في استقلاب الطاقة وتحسين الرؤية.

مضادات الأكسدة:

شراب القيقب مليء بمضادات الأكسدة المضادة للبكتيريا والالتهابات.

ويشتهر العسل أيضًا باحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة المختلفة بما في ذلك الفينولات التي تساعد على منع تجلط الدم وزيادة تدفق الدم.

الفوائد:

يحتوي شراب القيقب على نسبة عالية من السكر ولكن له فوائد أخرى لا يحتويها السكر المكرر مثل المحتوى المعدني الغني ومضادات الأكسدة.

باستهلاك 1/3 كوب فقط من شراب القيقب ستتمكن من الحصول على 7٪ من احتياجاتك اليومية من الكالسيوم، و 7٪ من الحديد، و 28٪ من الزنك، و 165٪ من المنغنيز.

بالمقابل يحتوي العسل على نسبة عالية من السكر، ولكنه غني بمضادات الأكسدة مثل الأحماض الفينولية والفلافونويد التي تساعد في محاربة الجذور الحرة.

العسل أيضًا مضاد للجراثيم كما إنه بديل صحي للسكر الأبيض ويساعد في التئام الجروح.

أسئلة مهمة

للتفريق بين العسل وشراب القيقب المسمى (عسل القيقب):

هل يمكنك استبدال العسل بشراب القيقب أو أحدهما بالآخر؟

إذا كنت تخبز أو تطبخ باستخدام العسل أو شراب القيقب للتحلية فهل يمكنك استبدال أحدهما بالآخر؟

  • يمكن استبدال العسل وشراب القيقب في الوصفة بنسبة 1على 1 لكن عليك أن تتذكر أن الشراب أرق من العسل ويمكن أن يكون لذلك تأثير على الوصفة اعتمادًا على نوع الوصفة التي تستخدمها.
  • تختلف محتوياتها الغذائية لكن السكر واتساق كليهما متشابهان للغاية بحيث يمكن استبدالهما في معظم الوصفات.
  • قد يكون المذاق بين العسل وشراب القيقب مختلفًا لكن بمجرد طهيه لا ينبغي أن يكون ملحوظًا.

أيهما أكثر صحة العسل أم شراب القيقب؟

  • لكل من العسل وشراب القيقب (المسمى عسل القيقب) مزايا وعيوب، وكلاهما متشابه جدًا عندما يتعلق الأمر بمحتواهما من الدهون والسعرات الحرارية.
  • كلاهما له فائدة إضافية تتمثل في احتوائه على الفيتامينات والمعادن وكذلك مضادات الأكسدة.
  • الاختلاف في الطعم هو عامل آخر حيث يكون يميل طعم العسل للزهور المنتج منها أما شراب القيقب أكثر خشبية بميل طعمه لخشب القيقب.
  • عندما يتعلق الأمر بمحتوى السكر ومحتوى الفركتوز فإن شراب القيقب هو الأكثر صحة لأنه أقل في مؤشر نسبة السكر في الدم.

وعلى العموم كلاهما أفضل من السكر الأبيض المكرر ولكن إذا كنت تبحث عن أكثر صحة فإن شراب القيقب هو الخيار الأفضل.

هل يمكنك تناول شراب القيقب مباشرة من الشجرة؟

لا تنتج أشجار القيقب شراب القيقب لكنها تنتج النسغ، إذا كان عليك أن تلعق عصارة القيقب مباشرة من الشجرة فستفاجأ عندما تجد أن طعمها مر حيث يساعد غليان النسغ السائل من شجرة القيقب على تبخر السائل (الماء الزائد) وتكثيف السكر مما يمنحه طعمًا حلوًا.

بينما في العسل فأنت تستطيع أن تأخذه من الخلية مباشرة وتأكله ولن يختلف عليك الطعم أبدًا.

هل يتجمد شراب القيقب (عسل القيقب)؟

يعتبر التجميد طريقة شائعة لإطالة عمر وجودة بعض الأطعمة ولكن هل يتم تجميد شراب القيقب؟

  • لا يتجمد شراب القيقب لكن يعتبر وضع شراب القيقب في الفريزر ممكن لإطالة مدة صلاحيته ويحافظ أيضًا على جودته الرائعة.
  • لا يتجمد شراب القيقب ولكنه يصبح كثيفًا جدًا ويميل إلى التمدد في المجمد.
  • إذا تركت شراب القيقب في حاوية مناسبة في المجمدة فستحتاج إلى التأكد من أن الحاوية التي يوجد فيها الشراب فيها مساحة كافية للتوسع لتجنب انفجار صغير عند التجميد.
  • إذا تم حفظ شراب القيقب في الفريزر فيجب استخدامه في غضون عام واحد حيث يؤدي تجميد شراب القيقب إلى إبطاء التدهور الطبيعي في المذاق واللون والجودة مما يساعد في الحفاظ على الجودة الكلية لشراب القيقب لفترة أطول.
  • وعند استخدام شراب القيقب الذي وضع في الفريزر مرة أخرى يمكن تسخينه ببطء في الميكروويف لاستعادة بعض قوامه وكسر الكثافة التي يتحول إليها عند وضعه في الفريزر.
  • أو يمكنك أيضًا إخراج شراب القيقب من الفريزر وتركه في الثلاجة أو طوال الليل في درجة حرارة الغرفة ليفقد بعض كثافته ويمكنك استخدامه.

العسل مقابل شراب القيقب؟

عسل

هناك بعض الاختلافات بين العسل وشراب القيقب مثل خصائص النكهة والمحتوى الغذائي وكيفية صنعهما ويستخدم كلاهما بشكل شائع كبدائل للسكر المكرر وكلاهما خيار صحي مقارنة بالسكر.

يمكنك استخدام كل من العسل وشراب القيقب لتحلية الشاي والقهوة في الصباح، ولكن يمكن أيضًا استخدامهما بالتبادل للخبز ولصنع الفطائر فلا فرق بينهما.

إذا كنت قلقًا بشأن أيهما أكثر صحة فيجب عليك اختيار شراب القيقب لأنه يحتوي على نسبة أقل من السكر والدهون، ولكن كلاهما خياران جيدان كمُحليات صحية ويمكنك أن تميل أكثر نحو واحد من هذين العنصرين لتحتفظ به في مطبخك.

أصبح الابتعاد عن السكر المكرر أكثر شيوعًا لأننا أصبحنا أكثر وعيًا بما نُدخله إلى أجسامنا ونحاول صنع بدائل صحية.

فوائد شراب القيقب (عسل القيقب)

شراب القيقب هو محلي غني بالعديد من المعادن مثل الكالسيوم والبوتاسيوم.

  • نظرًا لأنه يحتوي على خصائص عالية من مضادات الأكسدة فإنه يزيل الجذور الحرة وبالتالي يقوي جهاز المناعة.
  • إنه يحمي الجسم قدر الإمكان ليس فقط من أمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا ولكن أيضًا من مشاكل أكثر خطورة مثل السرطان ويدعم عملية الشفاء من الأمراض.
  • يساعد المناطق الملتهبة في الجسم على الشفاء بشكل أسرع.
  • نظرًا لأنه يمكن أن يُظهر خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا فإنه يمنع أيضًا الإصابة بالأمراض الجلدية.
  • له تأثير مضاد للشيخوخة لأنه يعطي مرونة للجلد والبشرة.
  • يساهم في عملية الشفاء من اضطرابات المسالك البولية.
  • نظرًا لأنه لذيذ وطبيعي أكثر من السكريات المكررة فيمكن استخدامه كبديل للسكر المعالج في تطبيق وتقديم العديد من الوصفات.

أخيرًا ……

إذن ما الفرق بين شراب القيقب والعسل؟

قد يبدو شراب القيقب والعسل متشابهين جدًا ولهما نفس الاتساق لكن كلاهما لهما اختلافات كثيرة في أصولهما ونكهاتهما ومحتوياتهما الغذائية وفوائدهما الصحية.

أضف شراب القيقب أو ما يسمى بعسل القيقب إلى نظامك الغذائي اليومي لمساعدتك على فهم الفرق بينه وبين العسل واستخدمه لتحلية الأطعمة قليلاً.

إلا أنه لا يمكنك في المقابل أن تُلغي العسل من نظامك الغذائي لما له من خصائص هامة أيضًا.

تحدثنا عن فوائد شراب القيقب (عسل القيقب) وأنه مُحلي طبيعي إلا أنه من المهم جدًا عدم الإفراط في تناوله حيث يحتوي على قيم عالية جدًا من السكر ويمكن أن يسبب العديد من الأمراض من السمنة إلى مرض السكري وحتى أمراض القلب.

كما أن الاستهلاك المفرط يمكن أن يكون له آثار جانبية مختلفة مثل الغثيان والألم وعسر الهضم.

وإذا كنت تعانين من مرض مزمن وخطير أو إذا كنت حاملاً أو مرضعة فلا تحاولي استخدام أي مادة بما في ذلك شراب القيقب للأغراض العلاجية واستشيري طبيبك وتصرفي وفقًا لتوصياته.

المصدر:

العسل أو شراب القيقب: كل ما تريد معرفته عن السكريات الطبيعية – موقع femmeactuelle

عسل القيقب – موقع sifalibitkilerim

شراب القيقب مقابل العسل – ما الفرق؟ – موقع tr.youlianwang.org

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا