أسرار الصحةأمراض عامةصحة

تجلطات في الرئة … الأعراض، الأسباب، طرق التشخيص والعلاج

تجلطات في الرئة طرق تشخيصها وأبرز أعراضها

تعد الـ تجلطات في الرئة من أخطر أنواع الجلطات التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة السريعة في حال لم يتم علاجها بالسرعة القصوى، لأنها تسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية والانسداد الرئوي. تابعي مقالنا التالي لنبين لك سبب حدوث تجلطات في الرئة؟ كيف تحدث؟ … أعراضها، أسبابها، طرق التشخيص والعلاج.

ما هي الـ تجلطات في الرئة أو الإنسداد الرئوي؟

وصف الدكتور (محمد حسين نجفي)، طبيب القلبية، عضو جمعية القلب الأمريكية، في مقابلة له مع وكالة الطلبة للبعثات، حالة الـ تجلطات في الرئة أو  الانسداد الرئوي: بأنها حالة مرضية قلبية خطيرة تحتاج إلى علاج فوري، حيث عبر عن ذلك بالقول: “الانسداد الرئوي يعني حرفيًا تشكل جلطة دموية في جزء معين في الجسم بعيدًا عن الرئة وتحركها باتجاه أجزاء أخرى”. في حال حدوث تجلطات في الرئة، تكون وجهة هذه الحركة هي الرئتين، حيث تدخل الجلطة الرئتين مسببًة الإنسداد الرئوي (PE)، وهو انسداد في الشريان الأبهري الذي يدخل الرئتين، وبالتالي حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية. حيث أن معدل وفيات تجلط الرئة مرتفٌع جدًا ويموت حوالي 30 ٪ من المرضى سنويًا بسببه.

كيف تحدث الـ تجلطات في الرئة؟

أوضح طبيب القلب الدكتور (محمد حسين نجفي) أنه في حال حدوث تجلطات في الرئة، تتشكل هذه الجلطة في الساقين عادًة، وتدخل بعدها الشرايين الرئوية مسببًة انسدادها. مما يمنع الدم والأكسجين من الوصول إليها، حيث يتسبب ذلك في تلف أنسجة الرئة وموت الخلايا والأعضاء. ويعاني الشخص نتيجًة لذلك، من انخفاض تدفق الدم إلى الرئتين، وخفقان القلب، وضيق في التنفس، وفي حالة تقدم هذه الحالة، فشل في التنفس. تؤدي هذه الزيادة المفاجئة في ضغط الرئة أيضًا إلى تلف القلب وتوقفه عن العمل.

أسباب حدوث تجلطات في الرئة

تسبب العديد من العوامل والأمراض حدوث تجلط الرئة، إلا أن أبرزها حسب رأي الدكتور (محمد حسين نجفي) عضو جمعية القلب الأمريكية:

  • قلة الحركة الناتجة عن أسباب مثل السفر بالرحلات الجوية، أو السفر طويل الأمد، باستخدام وسائل النقل البرية، أو جراحة العظام، أو الأعصاب، أو أي عملية جراحية يستريح بعدها الشخص في الفراش لفترة طويلة، ولا يكون نشيطًا بدرجة كافية”.
  • تناول موانع الحمل من نوع (OCP)، أو في حال العلاج بالهرمونات البديلة، حيث يمكن أن يزيد هرمون الإستروجين الموجود في حبوب منع الحمل من احتمالات الإصابة بتجلط الرئة.
  • الإصابة بـ السرطان، أو إذا كان لديك تاريخ مرضي بالسرطان، أو أنك تتلقين علاجًا كيميائيًا. إضافًة إلى بعض الأمراض الوراثية.
  • زيادة عوامل تخثر الدم بسبب فترات الاستشفاء طويل الأمد، حيث من الممكن تكّون الجلطة أولاً في الأطراف السفلية، ثم تتحرك إلى الرئتين ويحدث الانسداد. وقال الدكتور نجفي: “في بعض الأحيان تتشكل جلطة في الرئتين من البداية ولا تتشكل بالضرورة في الساقين أولاً”.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بقصور القلب أو السكتة الدماغية.
  • زيادة الوزن أو السمنة المفرطة التي يعاني منها بعض الأشخاص قد تكون سبب رئيس في الإصابة بالتجلطات الرئوية.
  • التعرض مؤخرًا لصدمة أو إصابة في الشرايين، ربما بعد جراحة حديثة أو تلف الشرايين بسبب الدوالي.
  • في حال كنت حامًلا، أو لم يمض على ولادتك سوى ستة أسابيع.
  • الإصابة بفايروس كورونا، حيث يزيد هذا الفايروس من خطر الإصابة بجلطات الدم في مختلف أعضاء الجسم، بما في ذلك الدماغ والقلب والرئتين، عن طريق زيادة تخثر الدم. مما يسبب الوفاة بسبب السكتة الدماغية والنوبات القلبية والانسداد الرئوي.

ما هي أبرز أعراض حدوث تجلطات في الرئة؟

عادة ما يكون لجلطات الدم الرئوية أعراضًا واضحة ومؤلمة ويجب علاجها على الفور. تشمل أعراض الانسداد الرئوي ما يلي:

  • ضيق وصعوبة في التنفس. يظهر ضيق التنفس عادة بشكل مفاجئ ويزداد سوءًا مع ممارسة الرياضة.
  • ألم شديد أثناء التنفس.
  • السعال الشديد مع ظهور دم مع السعال.
  • ارتفاع معدل ضربات قلب.
  • ألم حاد وغير مبرر في الصدر أو الذراع أو الكتف أو الرقبة أو الفك. قد يكون هذا الألم أيضًا مشابهًا لأعراض النوبة القلبية.
  • جلد شاحب وبارد وأصفر.
  • التعرق المفرط.
  • الشعور بالدوخة أو الارتباك.
  • ألم أو تورم في قدم واحدة أو في كلا القدمين، ويحدث عادًة في عضلة الجزء الخلفي من الساق.

إذا لاحظتي أيًا من هذه الأعراض، خاصة لفترة طويلة (ساعات أو أيام)، فتأكدي من استدعاء سيارة الإسعاف واستشارة طبيبك. حيث يمكن للأطباء في المستشفى، تحديد السبب عن طريق إجراء الاختبارات ذات الصلة.

طرق تشخيص الـ تجلطات في الرئة

هناك العديد من الاختبارات التي يمكن لطبيبك استخدامها لاكتشاف تعرضك لـ تجلطات في الرئة، وأكثر هذه الاختبارات شيوعًا:

اختبارات الدم:

قد يطلب طبيبك إجراء فحص دم لقياس مذيب تجلط الدم (dimer). يتم عادًة إجراء هذا الإختبار لقياس مادة موجودة في الدم تعرف بـ “ديمر”، عادًة ما تكون هذه المادة عالية في دم الأشخاص المصابين بجلطة رئوية. كما يمكن أيضًا أن تقيس اختبارات الدم كمية الأكسجين وثنائي أكسيد الكربون في الدم. إذ يمكن أن يؤدي وجود جلطة دموية في الشريان الرئوي إلى خفض مستويات الأكسجين في الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إجراء اختبارات الدم لتحديد ما إذا كنت قد ورثت اضطرابات تخثر الدم أم لا.

تصوير الأوعية الرئوية (CT-PA):

يعطي هذا الاختبار صورة واضحة لتدفق الدم داخل الشرايين الرئوية. تصوير الأوعية الرئوية هو أدق طريقة لتشخيص الانسداد الرئوي، ولكن نظرًا لأنه يتطلب مستوى عالٍ من المهارة، وهناك نتائج محتملة خطيرة مرتبطة باستخدامه، فإنه يتم إجراؤه عادةً عند عدم توفر طرق أخرى تشخيصية نهائية. في تصوير الأوعية الدموية الرئوية، يتم إدخال أنبوب مرن (قسطرة) في وريد كبير (عادة في الفخذ) وتوجيهه إلى القلب والشرايين الرئوية، ثم يتم حقن مادة ملونة خاصة في القسطرة، ويتم التصوير بالأشعة السينية أثناء انتقال الصبغة إلى الشرايين الرئوية. من مخاطر هذه العملية حدوث تغيير مؤقت في نظم القلب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب الصبغة تلفًا في الكلى لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى.

فحص التهوية (V-Q SCAN):

يتم في هذا الاختبار، استنشاق بعض الغازات المشعة من قبل المريض. بالإضافة إلى حقن بعض الصبغة في أحد عروقه. سيلاحظ الطبيب الاختلافات في الفحص، بعد انتشار الغاز والمادة الملونة، فإذا كانت الشرايين مسدودة، فسيكون ذلك واضحًا في صور المسح. عادًة ما تكون كمية النشاط الإشعاعي في هذه المواد منخفضة، ولا تشكل خطراً على صحة الإنسان.

التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية:

هنا يتم تصوير الأوعية الرئوية للساق باستخدام الموجات فوق الصوتية، وذلك عند المرضى الذين يعانون من حساسية عند استخدام الأصباغ خاصة باستخدام الأشعة السينية أو المرضى الذين يعانون من شدة المرض بحيث لا يمكنهم مغادرة غرفتهم في المستشفى، كما يستخدم بشكل شائع للنساء الحوامل (لتجنب تعريض الجنين للإشعاع)، والأشخاص الذين تضررت كليتيهم بسبب الأصباغ المستخدمة في الاختبارات الأخرى. يستخدم الطبيب في هذا الاختبار، جهازًا يشبه العصا يسمى محول الطاقة لإرسال موجات صوتية إلى الأوردة المستهدفة. ثم يتم استقبال هذه الموجات وارجاعها إلى المحول لتحويلها إلى صورة متحركة بواسطة الحاسوب. يقلل عدم وجود جلطات دموية من خطر الإصابة بتجلط الأوردة العميقة (DVT). إذا كانت شرايين الفخذ العلوية خالية من الجلطات، فإن الموجات فوق الصوتية للأوردة خلف الركبة ستبحث أيضًا عن أي جلطات متبقية. في حالة وجود جلطات، سيبدأ العلاج على الفور.

الفحص بالأشعة المقطعية الحلزونية:

في التصوير المقطعي المحوسب الحلزوني، يلتف الماسح الضوئي حول الجسم لإنتاج صور ثلاثية الأبعاد. يمكن لهذا النوع من الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب أن يكتشف تشوهات الشريان الرئوي بدقة أكبر بكثير من الأشعة المقطعية التقليدية. في بعض الحالات، يتم حقن عامل التباين في المريض عن طريق الوريد لتحديد الشرايين الرئوية.

مضاعفات تعرضك لـ تجلطات في الرئة

يمكن أن يكون وجود تجلطات في الرئة مهددًا للحياة. حوالي ثلث الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالانسداد الرئوي غير المعالج لا ينجون من هذه الحالة. عندما يتم تشخيص هذا وعلاجه، تنخفض الأرقام بشكل كبير على الفور. يمكن أن يؤدي تعرضك لـ تجلطات في الرئة إلى:

  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي وهو مرض يرتفع فيه الضغط داخل الرئتين والجانب الأيمن من القلب بشكل كبير. فعندما يعاني الشخص من انسداد في الشرايين الرئوية، يعمل القلب بجهد أكبر لإدخال الدم عبر تلك الشرايين. تسبب هذه الحالة ارتفاع ضغط الدم في هذه الشرايين وعلى الجانب الأيمن من القلب، مما قد يؤدي إلى إضعاف القلب.
  • قد يحدث الانسداد الصغير بشكل متكرر، وبمرور الوقت، يؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي المزمن. تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم المزمن الناتج عن التخثر الرئوي.

طرق علاج الـ تجلطات في الرئة

نظرًا لأن الجلطات تمنع تدفق الدم إلى الرئتين، فقد يكون الإنسداد الرئوي مهدِّدًا للحياة. ومع ذلك، فإن العلاج الفوري يقلل بشكل كبير من خطر الموت. يساعد استخدام طرق لمنع تجلط الدم في الساقين على الحماية من الانسداد الرئوي. ويتم علاج معظم الأشخاص الذين يعانون من تجلط الرئة (الانصمام الرئوي) أولاً في المستشفى. ثم بعد الخروج من المشفى لا بد من علاج المريض بالأدوية لمنع تكرار تشكل الجلطات الدموية في المستقبل، إضافًة إلى طرق علاج أخرى سنذكرها بالتفصيل.

العلاج بالأدوية المضادة للتخثر:

تقلل مضادات التخثر من قدرة الدم على التجلط بعد الخروج من المشفى، وتمنع تجلط الدم لاحقًا. وتصل مدة العلاج بهذ الطريقة حتى ثلاثة أشهر وأحيانًا أكثر ويتم ذلك بإحدى الطرق التالية:

  • العلاج بـ الهيبارين، يتم حقن الدواء تحت الجلد أو عن طريق الحقن الوريدي (IV).  ويشمل الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي (مثل الليفونوكس أو الدالتارين)، والفوندابارينوكس (أريكسرا). حيث يتم حقنه تحت الجلد ويتم إعطاؤه مرة أو مرتين يوميًا ويمكن الحصول عليه في المنزل أيضًا ولا يحتاج إلى مشفى.
  • تناول أقراص الوارفارين (warfarin) عن طريق الفم.
  • Fondaparinux (Arixtra) هو دواء جديد يُحقن تحت الجلد مرة واحدة يوميًا. يعتمد نوع الدواء الموصوف لك، والمدة التي تحتاجين لمتابعته، ونوع المتابعة اللازمة، على تشخيص طبيبك.

العلاج بالأدوية الحالّة للجلطة الرئوية:

تُعطى الأدوية الحالّة للخثرة دائمًا في المستشفى، حتى يمكن مراقبة المريض عن كثب. حيث تستخدم الأدوية الحالة للخثرة “معززات الجلطة”، بما في ذلك منشط البلازمينوجين النسيجي (TPA)، لحل الجلطة. ويجري استخدام هذه الأدوية في حالات معينة، مثل أن يكون المريض يعاني من انخفاض في ضغط الدم أو أن حالة المريض غير مستقرة بسبب الانسداد الرئوي.

علاج الانسداد الرئوي بالجوارب:

يساعد ارتداء الجوارب الضاغطة (الجوارب الداعمة) على تنشيط الدورة الدموية في الساقين. ويجب استخدامها حسب تعليمات الطبيب. عادة ما يكون طول الجوارب الضاغطة حتى الركبة وتضغط على ساقيك لمنع تجلط الدم. من المهم جدًا غسل الجوارب الضاغطة وفقًا للتعليمات.

علاج الانسداد الرئوي بالجراحة:

إذا إذا لم تنجح العلاجات السابقة في علاج تجلط الرئة، أو إذا كان الانصمام الرئوي مهددًا للحياة، فقد يوصي طبيبك بأحد الإجراءات الجراحية التالية:

  • عملية جراحية لإزالة جلطة دموية من الشريان الرئوي.
  • إجراء تدخل جراحي بسيط يتم فيه إدخال مرشح في أكبر وريد في الجسم (مرشح الوريد الأجوف) بحيث يمكن حبس الجلطات قبل دخولها إلى الرئتين.

العلاج بالضغط الهوائي:

في طريقة العلاج هذه، يتم استخدام أصفاد (أشرطة) من قياس طول الفخذ أو الساق. يتم نفخ هذه الأصفاد تلقائيًا ثم إفراغها كل بضع دقائق لضغط الأوردة داخل الساق وتحسين تدفق الدم فيها.

نصائح تفيدك في منع الإصابة بـ تجلطات في الرئة

  • تدربي بانتظام. إذا كنت لا تستطيعين المشي بسبب ضرورة الراحة من خلال التمدد بالفراش بغرض التعافي من جراحة ما، أو  بعد سفر طويل، عليك تحريك ذراعيك ورجليك لبضع دقائق كل ساعة.
  • ارتدِ الجوارب الضاغطة لزيادة تدفق الدم في ساقيك، في حال كان عملك يتطلب الوقوف لساعات طويلة.
  • اشربي الكثير من السوائل، مثل الماء وعصائر الفاكهة.
  • تجنبي تناول الكحوليات والكافيين.
  • إذا احتجت إلى الجلوس لفترات طويلة، حاولي أن تتحركي لبضع دقائق كل ساعة، حركي ساقيك وذراعيك، واثني ركبتيك، وقفي على أطراف أصابعك.
  • تجنبي التدخين.
  • تجنبي عقد ساقيك.
  • لا ترتدي ملابس ضيقة.
  • حاولي فقدان الوزن إذا كنت بدينة.
  • ارفعي ساقيك مرتين يوميًا لمدة 30 دقيقة.
  • تحدثي إلى طبيبك حول تقليل عوامل الخطر، خاصة إذا كان لديك أنت أو أي فرد من أفراد أسرتك من عانى من جلطة دموية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا