صحة

انخفاض ضغط الدم .. الأسباب والأعراض والوقاية

انخفاض ضغط الدم أصبح من أشهر مشاكل العصر التي تؤرق الكثير من مختلف الفئات العمرية، فقديمًا كنا نجد فقط كبار السن هم أصحاب الشكوى الدائمة من أمراض ضغط الدم، لكن حديثًا ونتيجة لعدة أسباب أصبحت أمراض ضغط الدم لا تفرق بين الشباب وكبار السن.

ومع انخفاض ضغط الدم يحدث انخفاضًا في تدفق الدم إلى الشرايين والأوعية الدموية، فمن المتعارف عليه أن ضغط الدم هو بمثابة مقياس لمدى القوة التي يتم من خلالها ضغط الدم على جدران الأوعية الدموية، وبالتالي يتم تزويد الجسم بما يحتاجه من طاقة وغذاء لقيامه بأداء وظائفه وعملياته الحيوية بطريقة سليمة.

وللتمكن من معرفة إذا كان الشخص يعاني من انخفاض في ضغط الدم أم لا عليه في البداية أن يكون على علم أن معدل ضغط الدم الطبيعي لأي إنسان هو 120/80 ملليمتر. ويحدث الانخفاض في حالة أن يكون معدل ضخ الدم الانقباضي أقل من 90 ملليمتر من الزئبق، أو معدل ضخ الدم الانبساطي أقل من 60 ملم زئبق. وهنا يبدأ القلق وعلى المريض السعي في محاولة إعادته للوضع الطبيعي، إلا أنه في البداية لابد عليه من تحديد أسباب انخفاض ضغط الدم كي يتمكن من علاجه.

أسباب انخفاض ضغط الدم

مع ضغط الحياة اليومية والإرهاق الذي عادة ما ينتج نتيجة عدم الراحة سواء في الحياة العملية أو اليوم الدراسي، قد يتعرض الشخص لانخفاض في ضغط الدم، وهذا يعد سببًا طبيعيًا سيزول بمجرد الراحة.

إلا أن هناك عدد من الأسباب الأخرى التي لابد من التعامل معها بحذر وعدم استهانة لكونها قد تكون ناتجة عن الإصابة بمرض ما، أو عقب تناول دواء بعينه وهنا لابد من تحديد أسباب انخفاض ضغط الدم بشكل جيد من أجل التعامل بشكل سليم معه.

تعرض الجسم للجفاف نتيجة عدم تناول كميات كبيرة من الماء أو السوائل من أهم أسباب انخفاض ضغط الدم نتيجة فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل من خلال العرق أو عملية الإخراج.

الوقوف بشكل مفاجئ وسريع أيضًا من أسباب انخفاض ضغط الدم نتيجة تعرض الجسم لهبوط مفاجئ في معدل ضغط الدم الانتصابي مما يصاحبه هبوط في ضغط الدم في الحال.

أمراض فقر الدم وحالات تعرض الجسم لفقدان كميات كبيرة من الدم تفوق المعدلات الطبيعية، وفي حالة وصولها لأكثر من 20% قد تتعرض حياة الإنسان للخطر، وتكثر هذه الحالات في حالة تعرض الإنسان لحالة نزيف مستمر سواء خارجي أو داخلي يفقد معه الجسم كميات كبيرة من السوائل والدم ويصاحبه انخفاض حاد في ضغط الدم.

كسل الغدة الدرقية ومعظم أمراض الغدد الصماء تعد واحدة من أشهر أسباب انخفاض ضغط الدم بشكل مستمر، لذا لابد من التأكد من سلامة الغدد بشكل دوري.

الحمل من أسباب انخفاض ضغط الدم

الحمل أيضًا قد يكون من أسباب انخفاض ضغط الدم حيث تتعرض المرأة الحامل طوال فترة الحمل إلى توسع الدورة الدموية لديها، وهو ليس بالشيء المخيف، فعقب الولادة يعود ضغط الدم لمعدلاته الطبيعية، لكن لابد من الاهتمام بصحتها ونظامها الغذائي طوال فترة الحمل لمحاولة تجنب آثار انخفاض الضغط.

انخفاض السكر في الدم

من أسباب انخفاض ضغط الدم التي نعلمها جميعًا هو انخفاض معدلات السكر في الدم، مما يجعل الشخص يشعر بهبوط حاد وعادة ما يصاحبها حالات إغماء في حالة عدم اللحاق بها سريعًا.

أمراض القلب والأوعية الدموية

أمراض ومشاكل القلب أيضًا تعد من أسباب انخفاض ضغط الدم فمع حدوث عدم انتظام في ضربات القلب يحدث بشكل تلقائي انخفاض مستويات الدم في الجسم، وكذلك الأمر في حالة التعرض لذبحة صدرية، أو مشاكل داخل صمام القلب، إلى جانب النوبات القلبية التي تمنع توزيع الدم جيدًا للجسم.

أسباب أخرى لانخفاض ضغط الدم

  • التعرض المباشر لدرجات الحرارة العالية خلال فصل الصيف، أو اللجوء إلى الاستحمام بماء شديد السخونة في فصل الشتاء أيضًا مت عوامل انخفاض ضغط الدم نتيجة تجمع الدم في أماكن بعينها، مما يمنع وصولها إلى المناطق الحيوية.
  • الحساسية الزائدة ضد بعض الأطعمة والمنتجات أيضًا من أسباب انخفاض ضغط الدم حيث يقوم جهاز المناعة حينها بالتهيج نتيجة الحساسية مما يحدث هبوط الضغط في الحال.
  • عدم احتواء النظام الغذائي للإنسان على بعض العناصر والأملاح الهامة مثل فيتامين ب 12 وعنصر الحديد وحمض الفوليك، مما يؤدي إلى تأثر خلايا الدم الحمراء وقلة إنتاجها، ويحدث انخفاض في ضغط الدم.
  • حالات الإسهال المزمنة المصاحبة بالقيء يحدث معها هبوط في ضغط الدم بسبب الإعياء وفقد الجسم للكثير من السوائل.
  • تناول بعض الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم، أو أدوية لعلاج الأمراض النفسية مثل الاكتئاب قد تكون أحد أسباب انخفاض ضغط الدم.
  • الإفراط في تناول مشروبات الكافين والمنبهات تدخل أيضًا ضمن قائمة هبوط ضغط الدم.
  • من أسباب انخفاض ضغط الدم التي قد يتفا جئ البعض عند معرفتها هي هبوط الضغط عقب تناول بعض وجبات الطعام، ويرجع السبب هنا إلى سحب الجهاز الهضمي للدم بشكل كبير خلال عملية الهضم.
  • في بعض الأحيان تعود أسباب انخفاض ضغط الدم إلى عامل الوراثة، فقد يكون مرض منتشر في عائلة بأكملها.
  • يحدث أيضًا نتيجة بعض مشاكل الجهاز العصبي أو تعرض الشخص لموقف شديد العصبية مع التوتر والقلق، وفي بعض الأحيان يحدث نتيجة الوقوف لساعات طويلة خلال اليوم.
  • في حالة تسمم الدم من جراء تلوثه بميكروب أو التعرض لأي عدوى خلال عمليان سحب عينة من الدم أو نقلها، حدث على الفور هبوط حاد في ضغط الدم له خطورة بالغة على حياة الإنسان.

أعراض انخفاض ضغط الدم

بعد أن استعرضنا معكم أبرز أسباب انخفاض ضغط الدم والتي تنوعت ما بين البسيطة والخطيرة، وجب علينا التنويه إلى بعض الأعراض التي تصاحب انخفاض ضغط الدم لسرعة التعامل معها وعلاجها على الفور.

  • أول ما يشعر به الشخص في حالة تعرضه لأي من أسباب انخفاض ضغط الدم هو الإحساس بالدوار و الدوخة الخفيفة، مصحوبًا بضيق شديد في التنفس ورؤية مشوشة تصل إلى الإغماء في حالة عدم اللحاق بالمريض والتعامل معه جيدًا في محاولة لضبط معدل ضغطه وإيصاله إلى المعدل الطبيعي.
  • يصاحب انخفاض ضغط الدم أيضًا الشعور بالبرودة وتعرض البشرة للشحوب مع الميل إلى الغثيان وعدم انتظام ضربات القلب، مع ضعف التركيز وتشتت الانتباه سريعًا.
  • حدوث ألم شديد أعلى الظهر بالإضافة إلى ألم الصدر، وفي بعض الحالات يحدث إسهال مستمر ومع طول فترة القيء، إلى جانب مشاكل عسر الهضم.
  • قد تصاب السيدة الحامل التي تعاني من انخفاض ضغط الدم من نزيف في بعض الأحيان، مع الصداع المستمر والتقيؤ الشديد إلى جانب مشاكل التنفس التي تلازمها طوال فترة الحمل.
  • إرهاق جسدي مع الشعور بالعطش المستمر وجفاف الحلق.

ولا شك أن الوقاية دائمًا خير من العلاج، لذا في البداية لابد من إتباع نظام غذائي صحي ومتكامل، يحتوي على المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الدم من أجل أداء مهمة الوصول إلى الأجزاء الحيوية في جسم الإنسان، مع التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافين، وإجراء الفحوص الدورية للتأكد من السبب وراء الإصابة بانخفاض ضغط الدم.