منوعات

أجمل الأشعار التي تحدثت عن الحبّ

لقد عرفت الشعوب العربية منذ العصر الجاهلي أجمل الأشعار في الغزل الحب وتعمقوا في نسج القصائد وقاموا بالتحدث عن قصصهم ومغامراتهم بأشعار جميلة سلبت العقول، وصارت حديثًا يتحدث به جيلًا بعد جيل.

وإلى اليوم وما زال كثيرٌ من الناس يستمتعون بأشعار الحب المختلفة، وفي مقالنا سأعرض عليكم عددًا من الأشعار التي تحدثت عن الحبّ، لذا تابعوا معنا.

أشعار الحب في تاريخنا

أجمل الأشعار التي تحدثت عن الحب

اشتهر الكثير من شعراء العرب، على مرّ العصور بنسج قصصهم التي تتحدث عن حبهم، وعن مغامراتهم، وبينّوا مشاعرهم، وانفعالاتهم، حتى أن التحدث عن الغزل والحب، صار أهم ما يميز أشعارهم، وصار الغزل والحب الجزء الأساسي في أعمدة القصيدة.

والغزل وأشعار الحب لم تقتصر على عصر من العصور، بل كانت في كل عصر مضى. من العصر الجاهلي إلى الإسلامي، فالأموي، فالعبّاسي، إلى أن وصل إلى زماننا نحن.

حتى صارت القصيدة التي تتحدث عن الحب والغزل، مستقلة لوحدها، يتحدث الشاعر فيها عن حُبه لمعشوقته في كل أبيات قصيدته.

حتى أن الكثير من أشعار الحب تطورت لتصبح شعر غنائي، يتغنى بها العديد من المغنيين.

أجمل الأشعار التي تحدثت عن الحبّ

أجمل أبيات الشّعر التي تحدثت عن الحبّ:

عنترة بن شدّاد

هو عنترة بن شداد بن قراد العبسي، ولد سنة (525م -608م)، وهو من الشعراء العرب المشهورين، في فترة قبل الإسلام (العصر الجاهلي)، كما كان مشتهرًا بشعر الفروسية، وهو من أشهر فرسان العرب.

أحبّ عنترة ابنة عمه عبلة بنت مالك، التي كانت جميلة بين نساء قومها، وشابة، وذات عقل راقٍ، ولكن هذا الحب كان صعبًا، لرفض أبيها هذا الحب، وكذلك أخيها عمرو.

وكان عنترة مشهورًا بشعر المعلقات، كما كان معروفًا بشعره الجميل، وغزله العفيف بابنة عمه.

وفي إحدى قصائده التي يُعبر فيها عن حبّه الشديد لعبلة:

لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم                                 ولا رضيت سواكم في الهوى بدلًا

لكنهُ راغبٌ في منْ يعذّبه                                                     فليسَ يقبل لا لوماً ولا عذلًا

كما قال معاتبًا ما مرّ به من أمور في زمانه:

عتبتُ صروفَ دهري فيكِ حتى فَنِيَ                                 عُمْري في العِتابِ وَلاقيْتُ العِدى

وحفِظتُ قوْمًا أضاعُوني وَلمْ يَرْعَوا                                   جَنابي سَلا القلبَ عَمّا كان يهْوى

وقد حدّث عبلة عما يجول في قلبه فقال:

يا عبلَ قد هامَ الفُؤَادُ بذِكْركم                                                وأرى ديوني ما يحلُّ قضاها

يا عَبلَ إنْ تبكي عليَّ بحُرْقَةٍ                                               فلطالما بكتِ الرجالُ نساها

يا عَبْلَ إني في الكريهة ِ ضَيْغَمٌ                                      شَرسٌ إذا ما الطَّعْنُ شقَّ جباها

امرؤ القيس

هو امرؤ القيس بن حُجر بن الحارث الكندي ولد سنة (520 م -565 م)، وقد كان شاعرًا جاهليًا، وكان من رجال القبيلة ذو مقام عالٍ، ويعتبر من أعظم الشعراء العرب في التاريخ.   وكانت حبيبته تُدعى فاطمة بنت العبيد.

حيث قال في محبوبته شعر مشهور:

أفاطمُ مهلًا بعضُ هذا التدللِ                                      وإن كنت قد أزمَعْتِ صَرمي فاجمُلي

وإن تَكُ قد ساءتك مني خليقةٌ                                     فـــسلي ثيابي من ثيابك تنســـلِ

أغركِ منـي أن حُبـكِ قاتلـي                                           وأنـك مهمـا تأمـري القلـب يفعـلِ

كما قال في حبيبته:

أجارتنا إنّ الخطوبَ تنوبُ                                                       وإني مقيمٌ ما أقامَ عسيبُ

أجارتنا إنّا غريبان هاهنا                                                         وكلُ غريبٍ للغريبِ نسيبُ

فأن تَصِلينا فالقرابةُ بيننا                                                       وإن تَصْرُمينا فالغريبُ غريبُ

أجارتنا ما فاتَ ليسَ يؤؤبُ                                                     وما هو آتٍ في الزّمان قريبُ

 وليسَ غريبًا من تناءتْ ديارهُ                                                ولكن من وارى التّراب غريبُ

مجنون ليلى

وهو قيس بن الملوح، من أشهر العشّاق العرب، وقد ضُرب به المثل في العشق العذري الصادق، الذي أودى بحياة صاحبه.

وقد أنشد مجنون ليلى مرة:

تَـذَكَّـرتُ لَـيـلى وَالـسِـنينَ الـخَوالِيا                                وَأَيّـامَ لا نَـخشى عَـلى الـلَهوِ ناهِيا

بِـثَمدَينِ لاحَـت نـارَ لَـيلى وَصَحبَتي                                 بِذاتِ الغَضا تَزجي المَطِيَّ النَواجِيا

فَـقـالَ بَـصيرُ الـقَومِ أَلـمَحتُ كَـوكَبًا                                بَــدا فــي سَـوادِ الـلَيلِ فَـرداً يَـمانِيا

وقال شارحًا حاله مع حبيبته، ومدى التفاهم بينهما من خلال نظرات الحبيب للحبيب:

إذا نظـرتْ نحوي تكلمَ طَرفُهـا                                             وجاوبـها طرفي ونحنُ سكـوتُ

فواحـدةٌ منهـا تُبشّـر باللّقـا                                               وأخـرى لها نفسي تكادُ تـموتُ

إذا متّ خوفَ اليأسِ أحياني الرجا                                          فكـم مرةٍ قدْ مِتُ ثـم حييـتُ

ولو أحدقوا بي الإنسُ والجنُ كلهمُ                                     لكي يـمنعوني أنْ أجيكِ لجيـتُ

جميل بثينة

هو جميل بن معمر بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي، ولد في سنة 82 هـ الموافق لـ 701 م، وهو شاعر من الشعراء الذين اشتهروا بالعشق عند العرب.

وقد لُقب بجميل بثينة من شدّة حبه لبثينة، تلك الفتاة الجميلة التي كانت من نفس قبيلته. وقد كان جميل بثينة رقيق المشاعر، ومرهف الإحساس.

وقد قال في حبه لبثينة:

إلى الله أشكو لا إلى الناس حبها                                        ولا بد من شكوى حبيب يروّع

ألا تتقيـن الله فيمـن قتلـتـهِ                                               فأمسى إليكم خاشعـًا يتضـرّع

كما قال أيضًا معبرًا عن حزنه لوضعه مع حبيبته:

أرى كل معشوقين غيري وغيرها                                             يلذّان في الدنيـا ويغتبطانِ

وأمشي وتمشي في البـلاد كأننا                                             أسيـران للأعـداء مرتهنانِ

أصلي فأبكي في صلاتي لذكرهـا                                          لي الويل مما يكتب الملكانِ

ضمنت لها ألا أهيـم بغيرهـا                                                وقد وثقت مني بغير ضمانِ

ويُحدث حبيبته بثينة طالبًا منها أن ترحمه:

ارحَمِيني، فقد بلِيتُ، فحَسبي                                       بعضُ ذا الداءِ، يا بثينة ُ، حسبي!

لامني فيكِ، يا بُثينة ُ، صَحبي                                            لا تلوموا، قد أقرحَ الحبُّ قلبي!

وقد قال أيضًا:

أَمــيـرَتـي لا تَــغـفِـري ذَنــبــي                                         فَــــإِنَّ ذَنــبــي شِــــدَّةُ الــحُـبِّ

يــا لَـيـتَني كُـنـتُ أَنــا الـمُبتَلى                                         مِــنــكِ بِــأَدنــى ذَلِـــكَ الــذَنـبِ

حَــدَّثـتُ قَـلـبـي كــاذِبـًا عَـنـكُـمُ                                       حَـتّى اِسـتَحَت عَينَيَ مِن قَلبي

إِن كـانَ يُـرضيكُم عَذابي وَأَن                                                أَمـــوتَ بِـالـحَـسرَةِ وَالــكَـربِ

فَـالـسَمعُ وَالـطاعةُ مِـنّي لَـكُم                                         حَسبي بِما تَرضَونَ لي حَسبي

الحصري القيرواني

هو أبو إسحاق، علي بن عبد الغني الفهري، الحصري، الضرير أبو الحسن. ولد في مدينة القيروان بتونس، وهو من الشعراء الذين تحدثوا عن الحب، الذي من إحدى قصائده الشهيرة، ما غنتها المطربة فيروز، ومن أجمل ما قيل في أندية الأدب.

في هذه الأبيات يُبين لنا الشاعر ما يدور في مكنون قلب العشاق، ويفضح أسرارهم:

يـا ليلُ الصبُّ متى غدُه                                                             أقـيامُ الـسَّاعةِ مَـوْعِدُهُ

رقـــدَ الـسُّـمَّارُ فـأَرَّقـه                                                               أســـفٌ لـلـبـيْنِ يــردِّدهُ

كـلِفٌ بـغزالٍ ذِي هَـيَفٍ                                                               خـوفُ الواشين يُشرّدهُ

نصَبتْ عينايَ له شرَكًا                                                              فـي الـنّومِ فـعزَّ تـصيُّدهُ

يَهْوَى المُشْتَاقُ لِقَاءَكُمُ                                                                 وَصُرُوفُ الدَّهْرِ تُبَعِّدُهُ

مَا أَحْلَى الوَصْلَ وَأَعْذَبَهُ                                                                      لَولا الأَيَّامُ تُنَكِّـدُهُ

بِالبَيْنِ وَبِالْهِجْرَانِ، فَيَا                                                                     لِفُؤَادِي كَيْفَ تَجَلُّدُهُ

الحُبُّ أَعَفُّ ذَوِيهِ أَنَـا                                                                   غَيْرِي بِالْبَاطِلِ يُفْسِدُهُ

ابن زيدون وولادة

هو أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي، والذي عُرف بـابن زيدون، كان وزيرًا، وكاتبًا، وشاعرًا أندلسيًا.

أحب ابن زيدون الشاعر العاشق، ولادة بنت الخليفة المستكفي، وقال فيها شعرًا كثيرًا، يُعبر عن حبه لها، فقد كانت هذه المرأة ذات جمال، وثقافة، كما أنها كانت شاعرة تقول الشعر وتغنيه.

ومن تلك الأبيات التي أنشدها ابن زيدون في حبيبته ولادة:

أَضـحـى الـتَـنائي بَـديـلاً مِــن تَـدانينا                            وَنـــابَ عَـــن طـيـبِ لُـقـيانا تَـجـافينا

أَلّا وَقَــد حــانَ صُـبـحُ الـبَينِ صَـبَّحَنا                            حَــيــنٌ، فَــقـامَ بِــنـا لِـلـحَـينِ نـاعـيـنا

مَـــن مُـبـلِـغُ الـمُـلـبِسينا بِـاِنـتِزاحِهِمُ                            حُـزنـًا مَــعَ الـدَهـرِ لا يَـبـلى وَيُـبـلينا

أَنَّ الـزَمـانَ الَّــذي مــازالَ يُـضحِكُنا                              أُنــســًا بِـقُـربِـهِـمُ قَـــد عـــادَ يُـبـكـينا

غيظَ العِدا مِن تَساقينا الهَوى فَدَعَوا                              بِـــأَن نَــغَـصَّ فَــقـالَ الــدَهـرُ آمـيـنـا

كما قال متحدثًا إلى ولادة التي فارقته:

بنْتُمْ وبِنّا، فما ابْتَلَّتْ جَوانِحُنا                                                شوقًا إلَيْكُمْ، ولا جَفَّتْ مآقينا

نَكادُ حينَ تُناجيكُمْ ضَمائرُنا                                             يَقْضي علينا الأسى لو لا تَأَسِّينا

حالَتْ لِفَقْدِكُمُ أيّامنا، فغَدَتْ                                                سودًا، وكانت بكمْ بِيضاً ليالينا

كما كتب ابن زيدون لولادة مشتاقاً إليها:

إِنّـــي ذَكَــرتُـكِ بِـالـزَهـراءَ مُـشـتـاقًا                                 وَالأُفقُ طَلقٌ وَمَرأى الأَرضِ قَد راقا

وَلِـلـنَـسـيمِ اِعــتِــلالٌ فـــي أَصـائِـلِـهِ                          كَــأَنَّــهُ رَقَّ لــــي فَــاعـتَـلَّ إِشــفـاقـا

أبي القاسم الشابي وما قاله في هيكل الحب

هذا الشاعر التونسي، حيث اعتبرت قصيدته الشهيرة في الحب، التي نشرها، ملفتة للأنظار، فقد كانت تجربة شعرية في الشعر الحديث، لما فيها من صور شعرية، جميلة وأخاذة، حيث صوّر أبو القاسم الشابي، حبيبته وكأنها كائنٌ سماويٌ، من كثرة الرقة، والطُهر، والشفافية، التي تتصف فيها هذه المحبوبة.

عـذبة أنـت كـالطفولة، كالأحلام

كـاللـحن كـالـصباح الـجـديد

كالسَّماء الضَّحُوكِ كاللَّيلَةِ القمراءِ

كـالـوردِ كـابـتسامِ الـولـيدِ

يـا لـها مِـنْ وَداعـةٍ، أو جـمالٍ

وشَــبـابٍ مُـنـعَّـمٍ أُمْـلُـودِ

أَيُّ شـيءٍ تُـراكِ هلْ أَنْتِ فينيسُ

تَـهادتْ بَـيْنَ الـوَرَى مِنْ جديدِ

لـتُعيدَ الـشَّبابَ والفرحَ المعسولَ

لـلـعـالمِ الـتَّـعيسِ الـعـميدِ

أَم ملاكُ الفردوس جاءَ إلى الأَرضِ

لـيُـحيي روحَ الـسَّلامِ الـعهيدِ

كلما أبصرتُك عيناي تمشين

بخطو موقع كالنشيد

خفق القلبُ للحياة ورفّ الزهر

في حقل عمري المجرود

وانتشت روحي الكئيبة بالحب

وغنت كالبلبل الغريد

أنت تحين في فؤادي ما قد

مات في أمسى السعيد الفقيد

ويتابع في آخر قصيدته ليقول منشدًا ما يجول في فؤاده:

أنت فوق الخيال والشعر والفن

وفوق النهى وفوق الحدود

أنت قدسي ومعبدي وصباحي

وربيعي ونشوتي ووجودي

نزار قباني

هو نزار بن توفيق القباني، ولد في سنة (1923 -1998 م)، وهو شاعر سوري معاصر، من أسرة تعيش في دمشق.

له العديد من الدواوين الشعرية، في مختلف المجالات، وبرع في كتابة أبيات الحب، التي كانت تضم بين جوانبها ما تحتويه مدينة دمشق من أصناف الزنبق، والريحان، والياسمين الدمشقي المُتدلي في شوارعها، والنارنج، والكباد الذي تتباهى به في بيوتاتها.

وقد كتب مرة في تعريف الحب عند العرب: “إن الحبّ في العالم العربي سجينٌ، وأنا أريد تحريره”.

كتب في وصيته قبل أن يفارق الحياة، أن يُدفن في دمشق حبيبته، حيث قال في وصفها: “الرحم الذي علمني الشعر، الذي علمني الإبداع، والذي علمني أبجدية الياسمين”.

وقد كتب عندما قررت محافظة دمشق أن تسمي الشارع الذي ولد فيه، نزار قباني، باسمه: “هذا الشارع الذي أهدته دمشق إليّ، هو هدية العمر، وهو أجمل بيت أمتلكه على تراب الجنّة، تذكروا أنني كنت يومًا ولدًا من أولاد هذا الشارع، لعبت فوق حجارته، وقطفت أزهاره، وبللتُ أصابعي بماء نوافيره”.

من أجمل ما قال نزار قباني:

وإنّي أحبّك

لكن أخاف التّورط فيك

أخاف التّوحد فيك

أخاف التّقمص فيك

فقد علمتني التّجارب أن أتجنب عشق النّساء، وموج البحار.

كما قال أيضًا:

أنا لا أناقش حبّك …

فهو نهاري، ولست أناقش شمس النّهار

أنا لا أناقش حبّك …

فهو يقرّر في أيّ يوم سيأتي

وفي أيّ يومٍ سيذهب

وهو يحدد وقت الحوار، وشكل الحوار

ويربط حبه بتفاصيل بيته الدمشقي، فيقول:

أريد أن أحبّك …

حتى أسترجع تفاصيل بيتنا الدّمشقي غرفةً … غرفة …

بلاطةً … بلاطة

حمامةً … حمامة

وأتكلم مع خمسين صفيحة فلٍّ كما يستعرض الصّائغ

أريد أن أحبّك …

حتى أستعيد الأشياء التي تشبهني

والأشجار التي كانت تتبعني …

والقطط الشّامية التي كانت تخرمشني

والكتابات التي كانت تكتبني.

أريد أن أفتح كل الجوارير التي كانت أمي تخبّئ فيها خاتم زواجها

ومسبحتها الحجازيّة التي بقيت تحتفظ بها، منذ يوم ولادتي.

كما لُقب نزار قباني بشاعر المرأة، واشتهر بالقصائد الرّومانسية، وشعره في الغزل تعدّد، وكان مشهورًا في أشعار الحبّ.

ومن بين هذه الأبيات، ما قاله في ديوانه حبيبتي هي القانون:

أيتها الأنثى التي في صوتها تمتزج الفضّة، بالنّبيذ، بالأمطار

ومن مرايا ركبتيها يطلع النّهار، ويستعدّ العمر للإبحار

أيتها الأنثى التي يختلط البحر بعينيها مع الزّيتون

يا وردتي، ونجمتي، وتاج رأسي

ربما أكون مشاغبًا، أو فوضويّ الفكر، أو مجنون

إن كنت مجنونًا، وهذا ممكن

فأنت يا سيدتي مسؤولة عن ذلك الجنون

أو كنت ملعوناً وهذا ممكن

فكل من يمارس الحبّ بلا إجازة في العالم الثّالث يا سيدتي ملعون

فسامحيني مرةً واحدةً، إذا أنا خرجت عن حرفية القانون

فما الذي أصنع يا ريحانتي؟ إن كان كل امرأة أحببتها صارت هي القانون

ويحكي عما تحملته هذه المحبوبة منه، فيقول:

أشهد ألّا امرأةً أتقنت اللّعبة إلّا أنت

واحتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملتِ

واصطبرت على جنوني مثلما صبرت

وقلّمت أظافري، ورتّبت دفاتري، وأدخلتني روضة الأطفال إلّا أنت

أشهد ألّا امرأةً تجتاحني في لحظات العشق كالزّلزال

تُحرقني، تُغرقني، تُشعلني، تُطفئني، تُكسرني نصفين كالهلال

أشهد ألّا امرأةً تحتلّ نفسي أطول احتلال، وأسعد احتلال

تزرعني وردًا دمشقيًّا، ونعناعًا، وبرتقال

يا امرأة أترك تحت شعرها أسئلتي، ولم تجب يوماً على سؤال

يا امرأة هي اللّغات كلّها، لكنّها تُلمس بالذّهن ولا تُقال

في النهاية ….

تعدد الشعراء الذين تغنوا بالحبيبة، وياحوا بما في قلوبهم من أشواق، وحب، يجسدوا فيها عبقريتهم الرائعة، والجميلة، بحيث تخطف الأنفاس حين قراءتها، وتتلاعب مع أحاسيس القراء بنعومة، ورقة.

الوسوم

إضافة تعليق

اضغطي هنا لإضافة تعليق