أسرار الصحةصحة

صداع الشقيقة الأيسر والأيمن… أسبابه ونصائح تفيدك في علاجه

صداع الشقيقة الأيسر والأيمن

هناك العديد من أنواع الصداع التي يمكن أن تحدث لأسباب متنوعة، بما في ذلك الصداع النصفي، وصداع التوتر، والصداع العنقودي، وصداع الجيوب الأنفية، وصداع الظهر، والصداع أحادي الجانب، مثل صداع الشقيقة الأيسر والأيمن. سنعرض في مقالنا التالي أسباب صداع الشقيقة الأيسر والأيمن، وطرق العلاج الطبية والمنزلية.

ما هو صداع الشقيقة؟

ما هو صداع الشقيقة؟

الصداع أحادي الجانب، أو كما هو معروف صداع الشقيقة الأيسر والأيمن هو صداع متكرر يؤثر غالبًا على جانب واحد من الرأس. ويتميز الألم المرافق له بعدم الشعور به في المنطقة الوسطى- المركزية من الرأس، وإنما يمكن الشعور بالألم موضعيًا عند نقطة صغيرة على جانب الرأس، ولا يؤثر على النصف الآخر من الرأس. إلا أنه، في بعض الحالات، يمكن الشعور بالألم في جميع أنحاء جانب واحد من الرأس إما الأيسر أو الأيمن.

يمكن أن يسبب صداع الشقيقة الكثير من الألم وعدم الراحة للشخص المريض، كما ويرافقه فقدان الشهية مع الغثيان والقيء، إضافًة إلى التعب والحساسية تجاه الضوء. يعد هذا النوع من الصداع شائع جدًا في حالات الصداع النصفي والصداع العنقودي، فكلاهما مرتبط بألم شديد نسبيًا، وعدم الراحة وأعراض طويلة المدى. في كثير من الحالات يمكن أن يسبب هذا الألم مشاكل جسدية ومعرفية للشخص، وفي الحالات الحادة من الضروري الاستعانة بخدمات العلاج الطارئ لتشخيص سبب المشكلة وعلاجها. وبهذه الطريقة يمكن تخفيف آلام المريض وتجنب المخاطر المحتملة الأخرى.

أهم أسباب صداع الشقيقة الأيمن

أهم أسباب صداع الشقيقة الأيمن

يساعد التعرف على أسباب الإصابة بصداع الشقيقة الأيمن في الحصول على العلاج المناسب، وتعزى أهم أسباب المعاناة من آلام صداع الشقيقة الأيمن إلى:

مشاكل عصبية:

تتنوع المشاكل العصبية التي تسبب صداع الشقيقة الأيمن وأبرزها:

ألم العصب القذالي (آلام الظهر):

تحدث هذه الحالة عندما تتلف الأعصاب من أعلى النخاع الشوكي إلى فروة الرأس أو تلتهب، أي في منطقة العمود الفقري العنقي، وموقعه بالضبط في المنطقة القريبة من قاعدة الجمجمة. عادة ما يكون الألم الناجم عن هذه الحالة من جانب واحد. حيث يبدأ الصداع في منطقة الرقبة ثم ينتشر إلى منطقة الرأس. وتشمل الأعراض ألمًا شديدًا في مؤخرة الرأس والرقبة، وألمًا في الظهر وفي العينين مترافقًا مع  حساسية للضوء. يحدث هذا النوع من الصداع بسبب الضغط  الكبير على منطقة الرقبة والعمود الفقري.

التهاب المفاصل المؤقت:

يحدث هذا الألم عندما تصاب فقرات الرقبة بالتهاب المفاصل، بالإضافة إلى آلام العضلات، حيث يبدأ صداع شديد في جانب واحد من الرأس، مع أعراض أخرى تشمل التعب وألم الفك و الصدغين.

ألم العصب الثلاثي:

ألم العصب الثلاثي، هو حالة يتم فيها تحفيز العصب ثلاثي التوائم مسببًا ألمًا حادًا ومزمنًا في الرأس والوجه. يؤثر هذا النوع من الصداع على جانب واحد من الرأس، وينتج عن اضطراب في العصب ثلاثي التوائم في قاعدة الدماغ، وهو  أحد أكبر الأعصاب في رأس الإنسان. عادة ما يستمر هذا الصداع لمدة دقيقتين. يؤدي الألم الشديد الناتج عن هذه الحالات في الوجه أو الرأس إلى الوهن في بعض الأحيان. تحدث هذه الحالة عادةً بسبب فقدان غمد العصب ثلاثي التوائم بسبب الضغط المستمر عبر الأوعية الدموية في المنطقة.

التهاب المفصل الصدغي الفكي:

يحدث التهاب المفصل الصدغي الفكي بسبب التهاب أو تلف الشرايين التي تمد فروة الرأس بالدم، وذلك بسبب العدوى الشديدة والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، أو بسبب اضطراب في جهاز المناعة. أحد أكثر الأعراض شيوعًا في هذه الحالة هو الألم في الجانب الأيمن من الرأس. تظهر هذه المشكلة بشكل رئيس بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

أسباب صداع الشقيقة الأيسر

أسباب صداع الشقيقة الأيسر

تسبب العديد من سلوكيات الحياة الخاطئة إصابًة بالعديد من الأمراض العضوية، مما يؤدي إلى الإصابة بصداع الشقيقة الأيسر وأهمها:

الآثار الجانبية للأدوية:

غالبًا ما يكون الصداع أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية. فإذا كنت تعانين من الصداع بعد تناول دواء معين لفترة طويلة (10 إلى 15 يومًا)، فمن الضروري التوقف عن تناول الدواء للتأكد من أن هذا الدواء غير مرتبط بالألم الذي تعانين منه وعدم الراحة. كما أن الإفراط في استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل المسكنات، كالأسيتامينوفين (تايلينول)، والأسبرين وإيبوبروفين (موترين وأدفيل)، يمكن أن يفاقم آلام الشقيقة. إضافًة إلى أدوية أخرى كأدوية علاج الأرق، والأدوية التي تحتوي الكافيين وأدوية علاج الشقيقة التي تحوي مادة التربنتان.

الجهد البدني:

يمكن أن يؤدي ممارسة النشاط البدني الشاق إلى الصداع في جانب واحد من الرأس. ومع ذلك، فإنه في معظم الحالات، من الممكن منع هذه المعاناة عن طريق تدفئة وتبريد الجسم بشكل فعال، وكذلك القيام بتمارين الشد للعضلات قبل وبعد التمرين.

أسباب أخرى محتملة لصداع الشقيقة الأيسر والأيمن

يمكن لبعض الأمراض العضوية أن تسبب الصداع في جانب واحد فقط من الرأس بما في ذلك:

  • تمدد الأوعية الدموية، حيث ينتفخ جدار الشريان ويضغط على الدماغ. يمكن أن يسبب وجود تمدد في الأوعية الدموية الصداع على جانب واحد من الرأس، وأحيانًا تصبح هذه الحالة مشكلة مزمنة بمرور الوقت.
  • التهابات الجيوب الأنفية، والتي غالبًا ما تسبب ألمًا في الجانب الأيمن أو الأيسر من الرأس أو الجبهة أو حول العينين والأنف أو في الأسنان العلوية، وتترافق غالبًا مع احتقان أو سيلان الأنف والحمى وزيادة الألم عند الانحناء إلى الأمام.
  • الإعياء، أو ما يعرف بمتلازمة التعب المزمن.
  • الأمراض الصدرية وأبرزها الربو.
  • السكتة الدماغية.
  • تقلبات في نسبة السكر في الدم بسبب نقص الوجبات المناسبة.
  • إجهاد العضلات أو آلام الرقبة.
  • الأورام.
  • اضطرابات النوم.

أبرز أعراض صداع الشقيقة الأيسر والأيمن

أبرز أعراض صداع الشقيقة الأيسر والأيمن

تترافق الشقيقة عادًة بأعراض عديدة إلا أنه ليس من الضروري حدوث هذه الأعراض مع المرضى دفعة واحدة، وتنقسم هذه الأعراض عادًة إلى ثلاث مراحل أساسية:

الأعراض البدائية (Prodrome):

تبدأ هذه الأعراض قبل يوم إلى يومين من بدء صداع الشقيقة الفعلي، حيث تطرأ بعض التغيرات الطفيفة على حالة الجسم نذكر منها:

  • تغيرات في الحالة المزاجية للمريض.
  • ازدياد الرغبة في تناول أنواع معينة من الطعام.
  • حدوث إمساك مزعج.
  • زيادة الشعور بالعطش، والحاجة إلى شرب كميات إضافية من الماء.
  • التثاؤب بكثرة.
  • تيبس في عضلات الرقبة.

الأورة (Aura):

تحدث الأورة قبل ساعة من هجمة الشقيقة، وتدوم من 20 إلى 60 دقيقة. وهي عبارة عن اضطراب إدراكي في للجهاز العصبي تبدأ قبل أو أثناء الشقيقة وقد تشمل الأعراض التالية:

  • رؤية هالات وإشعاع قبل حدوث الصداع النصفي، ويظهر عادة في حوالي 20 % من المرضى. وعادة ما تستمر ما بين 5 إلى 60 دقيقة قبل ظهور الصداع النصفي وتعرف هذه الأعراض بالهالات وتسبب تغيرات بصرية وعاطفية وإدراكية.
  • الشعور بوخز في الساقين أو الذراعين.
  • حدوث خدر في أحد جوانب الوجه أو  على كامل الوجه.
  • صعوبة في الكلام.
  • سماع أصوات وموسيقى.
  • ظهور حركات اهتزازية وحركات لا إرادية.
  • فقدان مؤقت في الرؤية.

نوبات الشقيقة (Attack):

وهي الأعراض المصاحبة للنوبة الفعلية للشقيقة، والتي تختلف حدتها من شخص إلى آخر، وتشمل ما يلي:

  • صداع نابض، يبدأ كصداع قليل ويتطور إلى ألم نابض. يتفاقم الألم بالنشاط الفيزيائي، وقد ينتقل من جهة لأخرى في الرأس، ويمكن أن يصيب الجبهة أو يشعر المريض به وكأنه يشمل كامل الرأس.
  • الحساسية للضوء والضجيج والروائح.
  • الغثيان والتقيؤ وألم في البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الإحساس بالحرارة الشديدة أو البرودة.
  • الشحوب والتعب.
  • الدوخة وتشوش الرؤية.
  • الإسهال.
  • الحمى في حالات نادرة.

متى يجب عليك رؤية الطبيب؟

غالبًا ما لا يتم تشخيص أو علاج صداع الشقيقة. إذا كنت تعانين من علامات وأعراض نوبة صداع نصفي أيسر أو أيمن بانتظام، فاحرصي على زيارة طبيب أعصاب لإجراء فحصًا أكثر تفصيلاً وإيجاد أسباب المرض، وبخاصة إذا:

  • كان لديك تاريخ عائلي من المعاناة من الصداع، أو إذا تغير نمط حياتك فجأًة، وفي الحالات التي يكون فيها مستوى الألم أكثر حدة مما عانيت منه سابقًا.
  • إذا بدأ الألم بشكل مفاجئ وشديد، واستمر لخمس دقائق كحد أقصى.
  • إذا كان الألم مصحوبًا بأعراض أخرى مثل الغثيان والقيء والصرع وعدم وضوح الرؤية، وازدواجها، وفقدان الوعي، واضطرابات الكلام، وتغيرات في السلوك، والضعف، وحالات أخرى من هذا القبيل.
  • إذا بدأ الصداع مع البدء بالنشاط البدني.
  • بدأ الصداع مع تناول الأدوية المضادة لتجلط الدم.
  • إذا كان لديك مشاكل في جهاز المناعة ولديك صداع حاد.
  • كنت تعانين من صداع يرافقه أعراض عصبية، مثل خدر في الذراع أو الساق أو تشنج في الكلام.
  • كنت تعانين من ألم في مؤخرة الرأس، أو ألم ينتقل لأسفل رقبتك.
  • في حال كان عمرك يتجاوز الخمسين عامًا.

نصائح تساعدك في التخفيف من صداع الشقيقة الأيسر والأيمن

يمكنك القيام بعدة إجراءات في المنزل تساعدك في تخفيف ألم صداع الشقيقة الأيسر والأيمن من خلال:

  • وضع كمادة باردة أو ساخنة على مؤخرة العنق.
  • تجنبي الأطعمة التي تؤدي إلى تفاقم الصداع، مثل الكحول والكافيين والغلوتامات أحادية الصوديوم.
  • اشربي الكثير من الماء.
  • خذي قيلولة قصيرة.
  • فكي شعرك إذا كنت قد سرحته على شكل ذيل الحصان.
  • قومي بتدليك عضلات الرقبة والكتفين. يمكنك استخدام الزيوت العشبية مثل زيت الكافور والخزامى والنعناع لتقليل الصداع الناتج عن التوتر.
  • تجنبي الأضواء الساطعة أو الوامضة، والضوضاء الصاخبة والروائح النفاذة والقوية.
  • توقفي عن الانحناء كثيرًا، لأن توتر العضلات يسبب الصداع.
  • استمتعي بحمام ساخن أو دش.
  • أرِيحي عينيك أثناء استخدام جهازك اللوحي أو الحاسوب، و أثناء مشاهدة التلفزيون.
  • تناولي المسكنات ولكن باعتدال، لأن الإكثار منها يمكن أن يسبب الصداع.
  • مارسي تمارين التنفس لتقليل الألم والتوتر والقلق.

أعشاب تساعدك في علاج صداع الشقيقة

أعشاب تساعدك في علاج صداع الشقيقة

يجب الحرص، قبل استخدام أية أعشاب أو مكملات غذائية، على استشارة الطبيب، فقد يكون لها آثارًا جانبية وتفاعلات دوائية. ومن هذه الأعشاب الآتي:

الزنجبيل:

يستخدم الزنجبيل عادةً في تخفيف الغثيان والاستفراغ المترافق مع الصداع، وقد وجد أن للزنجبيل قدرة على تخفيف الصداع مع وجود أعراض جانبية سلبية أقل من الآثار الناتجة من الأدوية.

نبات الارام (Butterbur):

قد يستخدم نبات الآرام في علاج حالات الصداع النصفي، لكن يحذر من استخدامه لفترات طويلة، لعدم وجود دراسات كافية حول الأمان في حال تم الاستخدام لمدة زمنية طويلة.

نبات أقحوان زهرة الذهب (Feverfew):

نبات وجد له أثر فعال في تخفيف الصداع النصفي الأيسر. كما يمكن استخدام بعض المكملات الغذائية أيضًا مثل: مساعد الأنزيم Q10، وحبوب المغنيسيوم الدوائية، وفيتامين B 2 (Riboflavin) للتخفيف من شدة صداع الشقيقة وآثاره الجانبية.

نصيحة أخيرة

تتشابه أعراض وآلام الصداع، مهما تكن أسبابه، لذا لا بد من استشارة الطبيب لتحديد الأسباب والوقوف على العلاج المناسب لحالتك في حال كنت تعانين من صداع الشقيقة الأيسر والأيمن.

المصادر

Ahlam Kasem

أحلام قاسم كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على إجازة في الهندسة المدنية_ جامعة تشرين دفعني شغفي بالقراءة إلى التوجه نحو كتابة المقالات ذات المواضيع التي تهم المرأة العربية والتي تجعلها على اطلاع بآخر المستجدات الطبية والتجميلية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا