أسرار الجمالصحة

تبييض الأسنان بالليزر… سر الابتسامة السحرية

تبييض الاسنان بالليزر

تملك ابتسامتك تأثيرًا بصريًا فوريًا وغير واعٍ على الأشخاص الذين تقابلينهم في حياتك اليومية، حيث تمنحك ابتسامتك الثقة والجاذبية في حال تمتعك بأسنان بيضاء وصحية، إضافة إلى الحيوية والدفء التي تضيفها على إطلالتك.

تابعي معنا فقرات هذا المقال لتتعرفي على أحدث تقنية لتبييض الأسنان بالليزر، مدة تطبيقها، آلية عملها، والأسباب الموجبة لها، إضافًة إلى نتائجها الإيجابية والسلبية. وكذلك سنبين لك الفرق بين تبييض الأسنان بالليزر وتبييضها بالزوم.

ما هي تقنية تبييض الاسنان بالليزر؟

تبييض الأسنان بالليزر هي عملية تقوم على تبييض الأسنان دون إحداث أي تغيرات مورفولوجية أو كيميائية على المينا والأنسجة المحيطة بها، وهي من أكثر خدمات تجميل الأسنان طلبًا كونها طريقة آمنة، غير مؤلمة، وتمتاز بفعاليتها العالية، إلى جانب تقليل حساسية الأسنان وتهيج اللثة، حيث تعتمد على أحدث التقنيات في العالم كي تمنح أسنانك بياضًا ناصعًا وجميلًا.  

تتميز تقنية تبييض الأسنان بالليزر بأنها طريقة جديدة للحصول على ابتسامة مشرقة وجذابة، لاقت ترحيباً واسعًا من قبل كثير من الأشخاص في دول العالم، حيث يعاني معظمنا من تغير لون الأسنان الذي يسببه الاستهلاك المفرط للمشروبات الداكنة كالقهوة والشاي، إضافًة إلى استخدام بعض الأدوية، وارتفاع مستويات الفلورايد في الجسم، إضافة إلى التدخين، مما يجعل استخدام الليزر في عملية التبييض الطريقة الأفضل في إزالة التغير الذي طرأ على لون الأسنان وعتامة اللثة، وعلى الرغم من أن نظافة الفم الجيدة لها تأثير إيجابي على الأسنان، إلا أنها لا تلغي الحاجة إلى العلاجات التجميلية.

هل تبييض الاسنان بالليزر فعال؟

تختلف نتائج العلاج باستخدام تبييض الأسنان بالليزر من مريض لآخر. لكن بشكل عام، يؤدي تبييض الأسنان بالليزر إلى تبييضها بدرجات قليلة ويمكن رؤية النتائج في أقل من 20 دقيقة. يتم تنفيذ هذا الإجراء تحت إشراف طبيب الأسنان وهو آمن تمامًا.

الأشخاص المرشحون لتبييض الاسنان بالليزر

يمكن لأي شخص يريد أن يجعل ابتسامته أكثر جمالًا واشراقًا، وأن يكون لديه أسنان نظيفة ذات لون واحد، باستخدام تبييض الأسنان بالليزر، إلا أن هناك بعض الأشخاص يحتاجون للخضوع لهذه التقنية لأسباب موجبة، وليست جمالية فقط، نذكر منهم:

  • الأشخاص الذين خضعوا لتقويم الأسنان بسبب أسنانهم غير المنتظمة، حيث أن تقويم الأسنان قد يسبب تراكم الترسبات على الأسنان وتغير لونها، مما يوجب ضرورة تبييضها.
  •  الأشخاص الذين يعانون مشكلة التسمم بالفلور والذي يسبب ظهور بقع على الأسنان، لذلك يمكن لمن لديهم هذه المشكلة تبييض أسنانهم لإزالة هذه البقع.
  • الأشخاص المدخنون يجب أن يتم تبييض أسنانهم بالليزر لإزالة البقع والاصفرار في لون أسنانهم الذي يسببه التدخين.
  •  الأشخاص الذين يعانون من تغذية غير سليمة، مع عدم مراعاة نظافة أسنانهم، ينتج عن ذلك تصبغ الأسنان. حيث أن الطعام يتلامس مباشرة مع الأسنان، فيتحول لون الأسنان إلى الأصفر.
  • الأشخاص الذين تناولوا موادًا أثناء تكوّن أسنانهم ونموها (مثل التتراسيكلين).
  • الأشخاص الذين يعانون من آفات أنسجة الأسنان الصلبة التي تتطور مع تقدم العمر.

خطوات هامة قبل إجراء تبييض الاسنان بالليزر

  • قبل المباشرة بعملية التبييض، يتم معاينة الأسنان وتحديد حالتها بشكل إفرادي من قبل الطبيب المعالج باستخدام فحص التصوير الشعاعي. يجب إصلاح كل تسوس في الأسنان قبل التبييض. خلافًا لذلك يدخل محلول تبييض الأسنان في ثقب السن من خلال التجويف ويسبب الألم والحساسية.
  • يتم وصف دواء مضاد للالتهابات للمريض من قبل طبيب الأسنان قبل البدء بعملية العلاج، حيث يمكن أن يسبب أي نوع من أنواع مواد تبييض الأسنان الألم والحساسية للمريض، خاصةً لدى الأفراد الذين يعانون من حساسية الأسنان.

كيف تتم عملية التبييض بالليزر؟

  • يقوم الطبيب المعالج بتنظيف الأسنان وتجفيفها باستخدام أدوات ميكانيكية، ثم يقوم بإبعاد الشفتين عن الأسنان بأدوات (مبعدات) خاصة.
  • بعدها يقوم طبيب الأسنان، في بداية العمل، بتغطية الأجزاء الرخوة من الفم، مثل اللثة والشفتين واللسان وغيرها، بمواد وضمادات مخصصة لذلك، حتى لا تتضرر من أشعة الليزر.
  • يتم تطبيق جل التبييض على جميع الأسنان بسماكة 1 إلى 2 مم. جل التبييض هو مادة هلامية مكونة بشكل أساس من بيروكسيد الهيدروجين، الذي يتميز بحساسيته للضوء، الأمر الذي يعد السبب الرئيس لاستخدامه.
  • بعد وضع الجل على الأسنان، يتم تنشيط عملية التبييض بواسطة ليزر الصمام الثنائي القوي، حيث يتحلل الهلام بسبب حساسيته للضوء ويتم انطلاق الأكسجين منه، يذهب هذا الأكسجين إلى العاج والمينا ويزيل كل الأصباغ الموجودة عليها.
  • تترك هذه المادة على الأسنان لبضع دقائق لإزالة البقع عن الأسنان. ثم يتم إزالة الجل عن السن باستخدام أداة شفط. يمكن تكرار هذه الخطوات ثلاث مرات حتى تصل الأسنان إلى درجة البياض المطلوبة.

عند العمل يتم تغطية العيون بنظارات خاصة حتى لا يلحق بها الأذى من تأثير أشعة الليزر.

ميزات تبييض الاسنان بالليزر

من أهم ميزات تبيض الاسنان بالليزر إلى جانب أنها تقنية غير خطيرة:

  • تظهر آثار العلاج بالليزر بعد ساعات قليلة من الإجراء، ولهذا يطلق عليه أسرع علاج تجميلي للأسنان، حيث يتضاعف بياض الأسنان مقارنة بالطرق الأخرى.
  • يعد الليزر من أفضل الأدوات المستخدمة في الطب، ويمكن من خلاله تحقيق أفضل النتائج، حيث أن سرعة المعالجة مناسبة للمرضى الذين يبحثون عن طرق سريعة للحصول على نتائج مُرضية تزيد ثقتهم بأنفسهم، حيث تصبح الأسنان أكثر بياضًا بمقدار ست إلى عشر درجات على الأقل.
  • أدى استخدام الليزر في طب الأسنان إلى جعل حلم إجراء عمليات الأسنان غير المؤلمة حقيقة واقعة، وخفف من مخاوف الكثير من الناس بشأن عمليات الأسنان.

عيوب تبييض الاسنان بالليزر

  • على الرغم من ميزات تبييض الاسنان بالليزر إلا أن لها بعض الآثار الجانبية حيث اشتكى بعض المرضى من حساسية في الاسنان بعد الخضوع لهذه التقنية وذلك بسبب بسبب استخدام الليزر مع الكثير من مادة التبييض (البير وكسيدات) نتيجة لعدم كفاية خبرة الطبيب المعالج.
  • التكلفة الباهظة مقارنة بطرق تبييض الأسنان التقليدية.

محاذير تطبيق تقنية تبييض الاسنان بالليزر

  • تبييض الأسنان بالليزر غير ممكن في المنزل.
  • يجب تطبيق هذا الإجراء تحت إشراف طبيب أسنان متمرس.
  •  من المستحسن أن تؤجل المرأة الحامل تبييض أسنانها إلى ما بعد الولادة.
  • يمكن للمراهقين أيضًا تبييض أسنانهم تحت إشراف طبيب الأسنان إذا كان تلون الأسنان واضحًا جدًا.
  • لا ينصح بتبييض الأسنان بالليزر للأطفال دون سن 16 عامًا.
  • لا ينصح بتبييض الأسنان بالليزر للمرضعات.

مدة تبييض الاسنان بالليزر

يتم إجراء عملية تبييض الأسنان بالليزر في وقت قصير جدًا حتى أقل من 5 دقائق. تعتمد مدة تبييض الأسنان بالليزر على الطول الموجي وشدة شعاع الليزر المستخدمة لتنشيط المادة المبيضة. تحصلي بعدها على النتيجة المرجوة من عملية تبييض الأسنان، وهذه إحدى عجائب هذه الطريقة التي لا تتطلب قضاء وقت طويل في عيادات طب الأسنان.

الفرق بين تبييض الاسنان بالليزر والزوم

يتساءل البعض عن الفرق بين تبييض الأسنان بالليزر والزوم للحصول على الخيار الأفضل لتبييض أسنانهم:

التبييض بنظام التكبير (الزوم):

 هو إحدى طرق التبييض التي تتم في عيادة طبيب الأسنان. حيث يقوم الطبيب بوضع هلام بيروكسيد الهيدروجين على الأسنان، ثم يقوم بتسليط الأشعة فوق البنفسجية على المادة الهلامية (مادة التبييض) من خلال مصباح فوق رأس الشخص، فيتحلل الهلام المنشط. تسمح هذه الظروف للأكسجين بالدخول إلى مينا الأسنان وعاجها وإزالة التصبغات الموجودة على سطح الأسنان دون الإضرار ببنية السن. عانى بعض المرضى بعد العلاج من حساسية الأسنان، بينما أبلغ آخرون عن ألم شديد. تستغرق جلسة العلاج عادة حوالي الساعة، يتحسن خلالها لون الأسنان حتى ثماني درجات.

تبييض الأسنان بالليزر:

فيتميز بجودته العالية وفعاليته، حيث يتم هذا الإجراء بوضع جل التبييض على الأسنان ثم تنشيط عملية التبييض بواسطة ليزر الصمام الثنائي القوي. بشكل عام، تصبح الأسنان أكثر بياضًا بمقدار ست إلى عشر درجات على الأقل.

في النهاية

تشير نتائج الأبحاث والدراسات السريرية المكثفة إلى أن تبييض الأسنان تحت إشراف طبيب الأسنان آمن. في الواقع، يعتقد العديد من أطباء الأسنان الآن أن تبييض الأسنان هو العلاج التجميلي الأكثر أمانًا للأسنان.

ما عليك سوى اتباع بعض التعليمات البسيطة بعد التبييض، وستظل أسنانك دائمًا أكثر إشراقًا مما كانت عليه قبل العلاج. من أجل أن تبدو أسنانك في أفضل حالاتها، يوصى بمراعاة نظافة الفم الجيدة والاستفادة من فوائد تبييض الأسنان باستخدام المواد الهلامية محلية الصنع.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا