نحت الجسم بالليزر … ما له وما عليه

نحت الجسم بالليزر

وداعًا للـ “سيلوليت” والجلد المترهل، مرحبًا ببشرة ناعمة ومشدودة. أصبح بإمكانك سيدتي التباهي بجسمك بالحصول على جسم مثالي خالٍ من العيوب بفترة قصيرة، مع علاج متطور لإعادة تشكيل الجسم بجلسة واحدة والتخلص من مشاكل السمنة المعنّدة، دون الحاجة إلى مبضع جراح، باستخدام تقنية نحت الجسم بالليزر.

تعالي نتعرف معًا، في مقالنا هذا، على عملية نحت الجسم بالليزر، أنواعها، ميزاتها وسلبياتها، ومن هم الأشخاص المرشحين للاستفادة منها؟ وما هي مدة العلاج الضرورية؟ إضافة إلى التعرف على الفرق بين عملية شفط الدهون ونحت الجسم بالليزر.

ما هي عملية نحت الجسم بالليزر؟

نحت الجسم بالليزر هي تقنية تجميلية آمنة وعالية الدقة، تعمل على نحت الجسم من خلال إزالة الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم، والتخلص من مشاكل السمنة بشكل رئيس من خلال تفتيت هذه الدهون بوقت قصير، بدل الاعتماد على استخدام الطرق التقليدية التي تحتاج عادًة إلى وقت طويل محفوف ببعض المخاطر.

من هم الأشخاص المثاليون لعمليات نحت الجسم بالليزر؟

  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة، في جزء من الجسم، والتي لم تتمكن الأنظمة الغذائية المتبعة والتمارين الرياضية المختلفة من القضاء عليها.
  • الأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30. يتم تحديد كتلة مؤشر الجسم بقسمة طول الجسم بالمتر على مربع الوزن بالكيلو غرام.
  • الأشخاص البالغون الذين يتمتعون بحالة جسدية وصحية جيدة ولا يعانون من أي أمراض مزمنة يمكن أن تؤثر على تعافيهم بعد العملية.

أنواع تقنيات عملية نحت الجسم بالليزر

تتم عملية نحت الجسم بالليزر بعدة تقنيات، تختلف بطريقة تنفيذها، نوع الدهون المتراكمة المراد التخلص منها، مكان تمركزها ونوع الجهاز المستخدم فيها أيضًا. تتميز جميع هذه التقنيات بمبدئها الذي يقوم على استخدام الحرارة الناتجة عن أشعة الليزر الضوئية (fiber- opticlaser) بأطوال موجية مختلفة لإذابة الدهون وسحبها من الجسم، مما يقلل احتمال حدوث كدمات إضافًة إلى أنها إجراء غير جراحي على الإطلاق.

نحت الجسم بالليزر باستخدام تقنية الليزر منخفض المستوى:

نحت الجسم بالليزر منخفض المستوى، وتعرف بـ الليزر البارد، هي تقنية غير جراحية، يتم فيها تفتيت الدهون في الجسم باستخدام أشعة الليزر منخفض الطاقة حيث تبدأ الدهون في الخروج من الجسم وتظهر النتائج على مدى الأسابيع التي تلي جلسة العلاج.

نحت الجسم بالليزر باستخدام تقنية ليزر الأشعة تحت الحمراء:

تستخدم تقنية ليزر الأشعة تحت الحمراء للتخلص من الدهون الموضعية، وكذلك الدهون المعنّدة والضخمة. وهي تكنولوجيا حديثة لاستخدام الليزر، حيث تعمل اشعة الليزر، إضافًة إلى تفتيت الدهون، على تنشيط الدورة الدموية والدورة الليمفاوية بحيث تخلص الجسم من السموم وتقلل من السيلوليت المتراكم تحت الجلد، إلا أن نتائجها تظهر بشكل تدريجي بعد العلاج. يختلف عدد الجلسات بحسب اختلاف كمية وموضع الدهون المراد التخلص منها ويتراوح عددها بين جلسة إلى عشر جلسات.

نحت الجسم بالليزر باستخدام تقنية الليزر رباعي الأبعاد:

تقنية الليزر رباعي الأبعاد هي تقنية متطورة جدًا تعطي عادًة نتائج مذهلة، تعتمد هذه الطريقة على استخدام أشعة الليزر عالية التردد والدقة والتحديد للتخلص من الدهون ونحت شكل عضلات الجسم في حالتي الحركة والسكون. تقوم هذه التقنية بإزالة أدق طبقات الدهون المختلطة بالعضلات وتعمل على شد الجلد أيضًا.

مراحل تنفيذ نحت الجسم بالليزر باستخدام تقنية الليزر رباعي الأبعاد:

المرحلة الأولى:

 إجراء زيارة تشخيصية إلى الطبيب المختص لاستبعاد أي نوع من موانع الاستعمال، ويتم فيها تقييم حالة المريضة الصحية والجسدية وذلك بهدف اختيار التقنية الملائمة لحالتها قبل الخضوع للعلاج، ومعرفة تفاصيل الطريقة وبدائلها والمضايقات المحتملة والمضاعفات، ومعرفة ما يمكن وما لا يمكن تحقيقه.

المرحلة الثانية:

يتم تحديد كمية الدهون، التي يجب إزالتها من كل منطقة للحصول على نتيجة جيدة، باستخدام ماسح ضوئي عالي الدقة يسمح بتصوير مناطق الجسم الداخلية المراد علاجها ومعرفة حالتها.

بعد ذلك يتم تحديد عدد الجلسات التي تحتاجها المريضة بشكل تقريبي للوصول إلى الشكل المثالي المرغوب للجسم حسب حالتها، وعرض صور توضيحية لشكل الجسم الحالي وشكل الجسم المتوقع بعد إجراء جلسات نحت الجسم بالليزر، حتى الوصول إلى النتيجة المرجوة.

المرحلة الثالثة:

بعد تحديد منطقة الدهون المستهدفة، يتم إجراء عملية نحت الجسم باستخدام التخدير الموضعي، دون الشعور بأي ألم، حيث يبدأ مدفع الليزر الصغير في العمل ويبعث شعاعًا من الليزر يمر عبر الجلد دون إتلافه ويصل إلى الأنسجة الدهنية، حيث يقوم بتفكيك جزء من الدهون الزائدة التي تم تحديدها مسبقًا. كما ويعمل على شد الجلد من خلال تحفيز انتاج الكولاجين مما يقلل من الترهل.

المرحلة الرابعة:

يتم طرد جزء من الدهون المذابة تدريجياً من خلال المسارات الفسيولوجية، ويتم التخلص من الباقي عن طريق إدخال جهاز صغير يُسمى “كانيولا” الذي يمتص الدهون المذابة من تحت الجلد. من خلال شق جراحي بطول 2/1 سم تقريبًا في بعض الأماكن التي تتم العملية خلالها دون أن يترك هذا الجرح أي ندوب. حيث يعمل هذا الجهاز على إزالة رواسب الدهون التي لم يتمكن شعاع الليزر المستخدم من إذابتها وطردها خارج الجسم.

المرحلة الخامسة:

تنظيم وتسوية سطح الجلد في المناطق التي تم فيها استخلاص الدهون وذلك من خلال القيام بتدليك المنطقة المعالجة بطريقة محددة باستخدام أسطوانة آلية تعمل على إنجاز هذه المهمة.

المرحلة الأخيرة:

خروج المريضة من العيادة التجميلية مباشرًة بعد العملية لتمر بفترة نقاهة لا تتجاوز الأسبوعين، حيث تمتد الجلسة العلاجية التي تخضع لها المريضة باستخدام هذه التقنية مدة ساعتين إلى ست ساعات.

نصائح عامة بعد الخضوع لعملية نحت الجسم بالليزر

  • يوصى دائمًا بإعادة التثقيف الغذائي في نفس الوقت الذي تجرى فيها عمليات نحت الجسم بالليزر للحفاظ على القوام المرغوب، لأن التخلص من الدهون الموضعية أمر صعب بشكل عام بغض النظر عن الأنظمة الغذائية الصحية المتبعة كونها دهون متمردة.
  • يجب ارتداء الملابس الضاغطة بعد العملية في جميع الأوقات، ما عدا أثناء الاستحمام. حيث تعمل الملابس الضاغطة على التخفيف من التورم وتسرع التعافي. سيخبرك جراح التجميل متى يمكنك التوقف عن ارتداء الملابس الضاغطة.
  • يفضل ممارسة أنشطتك الروتينية في المنزل. حيث تساعد الأنشطة الخفيفة في الحفاظ على حركة السوائل في الجسم وتقليل التورم.
  • يمكنك الاستحمام بعد 24- 48 ساعة من الجراحة، ولكن عليك إعادة ارتداء الملابس الضاغطة وهو الأمر الذي قد يكون صعبًا، تأكدي من وجود شخص لمساعدتك.
  • عند الاستحمام، يمكنك وضع الماء والصابون على المناطق المعالجة دون فرك، مع وجوب تجفيف المنطقة المعالجة برفق باستخدام منشفة نظيفة.
  • تجنبي الماء العادي (غير الجاري)، بما في ذلك المسابح وأحواض الاستحمام الساخنة أو السباحة في مياه البحار أو البحيرات، لمدة أسبوعين بعد الجراحة. وحافظي على جفاف الجرح دون أن يبتل.

ميزات تقنية نحت الجسم بالليزر

 تتميز تقنية نحت الجسم بالليزر، إضافًة إلى أنها آمنة، بالميزات التالية:

  • تقنية نحت الجسم بالليزر هي عملية تجميلية بالدرجة الأولى، وتساعد إمكانية تكرارها في وصول المريضة إلى نتيجة مرضية.
  • قدرتها على تنحيف المناطق، التي يرغب المريض بها، بإزالة إنشات من حجم الجسم دون إجراء عمليات جراحية مما يسهم في تجنب الشقوق والغرز والندوب اللاحقة.
  • إمكانية إعادة تشكيل الأرداف والساقين والخصر والوركين والتخلص من الدهون المتراكمة في زمن قياسي.
  • تقليل مظهر الجلد المترهل، الذي يشبه قشر البرتقال، في المناطق التي يتم معالجتها، وذلك لأن الليزر يعزز إنتاج الكولاجين والإيلاستين فيها مما يسهم في شد الجلد.
  • يتم تطبيق تقنية نحت الجسم بالليزر في العيادات الخارجية دون الحاجة إلى تخدير عام أو دخول غرفة العمليات في المستشفى، ويستغرق العلاج عادة ساعة واحدة إلى ست ساعات حسب نوع التقنية المعتمدة.
  • سهولة عودة المريضة إلى حياتها الطبيعية في اليوم التالي للخضوع للعلاج باستخدام تقنية نحت الجسم بالليزر.

سلبيات تقنية نحت الجسم بالليزر

على الرغم من إيجابيات عملية نحت الجسم بالليزر إلا أن هناك بعض الآثار السلبية التي قد تظهر أحيانًا:

  • الاحمرار، أو الشعور بالوخز، أو ظهور كدمات على سطح الجلد.
  • غير مناسبة للأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة.
  • التعرض لحروق، التهابات، إصابة العضلات أو الأعصاب في حال نقص خبرة الطبيب المعالج باستخدام هذه التقنيات. 

تكلفة عملية نحت الجسم بالليزر

تختلف كلفة عملية نحت الجسم بالليزر باختلاف التقنية المعتمدة وعدد الجلسات اللازمة وخبرة الطبيب المعالج وحسه الجمالي. هذه العوامل تلعب دورًا هامًا في تحديد التكلفة، إضافة إلى العيادة المقصودة للخضوع لهذا لإجراء ومدى تطور الأجهزة المستخدمة فيها. فيما يلي متوسط أسعار التكلفة في بعض الدول العربية التي تعد الأكثر اهتمامًا بعمليات نحت الجسم بالليزر:

الدولةمتوسط التكلفة
مصر3500 دولار أمريكي
قطر6500 دولار أمريكي
الإمارات العربية المتحدة5500 دولار أمريكي

محاذير الخضوع لعملية نحت الجسم بالليزر

يحذر سيدتي من اللجوء إلى عملية نحت الجسم بالليزر في الحالات التالية:

كذلك يحذر من الخضوع لعملية نحت الجسم بالليزر إذا كنت قد خضعت لعملية جراحية مؤخرًا أو تناولت مضادات التخثر أو الأدوية التي تجعلك حساسة للضوء.

ما الفرق بين شفط الدهون ونحت الجسم بالليزر؟

عملية شفط الدهون، هي طريقة جراحية تستخدم لشفط الخلايا الدهنية من مناطق الجسم التي تحتوي على كميات أكبر من الترسبات الدهنية، تشمل هذه المناطق عادةً الورك والأرداف والفخذين بالنسبة للنساء، ويقوم مبدأ شفط الدهون على وضع أداة الشفط، وهي أنبوب ناعم يسمى قنية، تحت الجلد ويتم تحريكها لإزالة الدهون بين الجلد والعضلات. وعلى الرغم من تكلفتها المنخفضة ونتائجها المرضية نسبيًا إلا أن عيوبها كثيرة، نذكر لك أهمها:

  • تحتاج إلى تخديرعام وبالتالي اللجوء إلى المستشفى للخضوع لها، إضافًة إلى المضاعفات المرتبطة بالتخدير العام، فمعظم المشاكل الجراحية تتعلق بالتخدير.
  • تتطلب عملية شفط الدهون التقليدية شقوقًا كبيرة للسماح بحركة حافة أداة الشفط، مما يعني وقتًا أطول لتعافي المريضة بعد الجراحة.
  • تلف في الأنسجة تحت الجلد بسبب حركة حافة أداة الشفط.
  • مدة نقاهة طويلة نسبيًا بعد الجراحة تصل لستة أسابيع أو أكثر، إضافًة إلى ضرورة التزام المريضة بارتداء رباط ضاغط بعد العملية.
  • يسبب شفط الدهون كدمات وألم وتورم في المنطقة ومدة تعافي أطول.

بإمكانك الآن سيدتي الاطمئنان إلى أن خيارك في نحت جسمك بالليزر هو الأفضل، حيث يقوم الليزر بتخليصك من الدهون الزائدة وإزالتها بزاوية أصغر وشقوق أقصر ومخاطر أقل.

الخلاصة

أصبح بإمكانك الحصول على جسم مثالي باستخدام أحدث التقنيات الطبية دون الدخول إلى المستشفى وذلك من خلال اللجوء إلى تقنية نحت الجسم بالليزر، لكن ننصحك أولًا بالحصول على استشارة طبية من فريق مختص للحصول على النتيجة المثالية وتجنب الآثار الجانبية المحتملة.

المصادر: