أمراض عامةتصنيف طب

التواء الركبة بين الأسباب والأعراض وطرق العلاج المختلفة

غالبًا ما تحدث لبعض الأشخاص التواء الركبة والتي يعاني الشخص خلالها من آلام مزعجة تستوجب اللجوء إلى الطبيب المختص للتشخيص ووصف العلاج اللازم.

في هذا المقال سنلقي الضوء على أكثر الإصابات التي تحدث أثناء القيام بالأنشطة المختلفة أو ممارسة الرياضة وهي التواء الركبة مع بيان أسباب حدوثها والأعراض التي ترافق التواء الركبة وطرق العلاج التي تساعد في تخفيف الأعراض والشفاء فتعالي معنا:

الركبة

تعتبر الركبة أكبر مفصل في جسم الإنسان وتربط الفخذ بساق الرجل، وظيفتها تحمل وزن الجسم بالكامل عند الوقوف كما يزيد هذا الوزن عند الجري أو المشي.

تعتمد حركة الركبة والمشي على آلية الحركة والتي تسمى “آلية تقويم الركبة”. وتقع هذه الآلية في مقدمة الركبة.

التواء الركبة

التواء الركبة المؤلم

عادةً ما يرتبط التواء الركبة بالتمارين الرياضية ولكنه لا يقتصر على الرياضيين فقط حيث يمكن أن تنشأ أيضًا في الحياة اليومية بسبب القيام بالنشاطات العادية المختلفة والحركة غير الصحيحة للأطراف السفلية وغالبًا ما تحدث التواءات الركبة بسبب ثني الركبة أو التواءها عندما تكون الساق ثابتة على الأرض.

التواء الركبة هو تمزق في الأربطة التي تربط عظم الفخذ بعظم قصبة الساق والمسمى (عظم الظنبوب) أو أن تكون مشدودة (الأنسجة التي تربط العظام معًا) كما يمكن أيضًا إصابة (وسائد الغضروف المفصلي) التي تعمل بمثابة ممتص للصدمات في الركبة.

إن التواء الركبة يسبب آلام وتورم مما تكون الراحة كافية للتخلص من الألم وتخفيف الأعراض إلى جانب العلاج الطبي وقد يستدعي الأمر في بعض الحالات الشديدة إلى التدخل الجراحي.

هل التواء الركبة هو نفسه تمدد الركبة؟

غالبًا ما يتم الخلط بين الالتواء والتمدد.

الالتواء هو إصابة بالأربطة أما التمدد فهو إصابة العضلات.

الأربطة هي الهياكل التي تربط العظمتين وتسمح للمفصل بالحركة حيث تساعد أربطة الركبة على تسهيل الحركات مثل ثني المفصل وتقويمه. كما تمنع الأربطة الجانبية الدوران الشديد للركبة.

للركبة أربعة أربطة رئيسية:

رباطان يعملان على استقرارها في الأمام والخلف ورباطان يعملان على استقرار الحركة من جانب إلى جانب آخر.

 أنواع التواء أربطة الركبة

آلام التواء الركبة

تحدث للركبة التواءات حسب الرباط الموجود في الركبة:

  • الرباط الصليبي الأمامي (ACL) تشير معظم الحالات في التواء الركبة إلى الرباط الصليبي الأمامي الذي يربط عظم الفخذ بالظنبوب (عظم الساق) من الأمام.
  • الرباط الصليبي الخلفي (PCL) يربط هذا الرباط أيضًا عظم الفخذ بالظنبوب في الركبة من الخلف. (نادرًا ما يصاب إلا في حوادث السيارات).
  • يربط الرباط الجانبي الجانبي (LCL) عظم الفخذ بالشظية (وهي عظم الساق الأصغر على الجزء الخارجي من الركبة).
  • يربط الرباط الجانبي الداخلي (MCL) عظم الفخذ بالظنبوب داخل الركبة.

أسباب التواء الركبة

بداية فإن التواء الركبة يستدعي العلاج بسرعة لأننا نتعامل مع منطقة معقدة من الجسم والتي تحمل وزن الجسم خاصة فيما يتعلق بالأنسجة الرخوة حيث يحدث الالتواء عندما تتمدد الأربطة إلى ما هو أبعد مما يمكنها تحمله.

التواء الركبة له أسباب متعددة خاصة عندما تفكر في أن كل رباط من أربطة الركبة له آليته الخاصة التي يصاب بها ومن أسباب التواء الركبة:

  • يمكن أن يتسبب أي نشاط يخرج الركبة عن مسارها في التواء.
  • يمكن أن يحدث التواء أربطة الرباط الصليبي الأمامي للركبة نتيجة حادث وتأثير شديد للركبة في السيارة،
  • في الرياضة التي يكون فيها مقدمة الركبة مثنية.
  • ويمكن أن تتسبب الضربة الشديدة أو السقوط على الركبة في التواء في الرباط الصليبي الأمامي.
  • يمكن أن يحدث التواء LCL (وهو الرباط الجانبي الجانبي في الركبة وذلك عندما يحدث تمزق في الأربطة على الجزء الخارجي للركبة بسبب الحوادث والإصابة الرياضية) إذا حدث تأثير على الجزء الداخلي من الركبة. هذا أقل شيوعًا من أنواع الالتواء الأخرى لأن قدمك الأخرى تحمي المنطقة.
  • التواء MCL (وهو الرباط الجانبي الأنسي للركبة والذي يقع في الحافة الداخلية للركبة) يحدث عادة بسبب الاصطدام بشيء من الجانب أو السقوط على الأرض مما يتسبب في دوران الساق خارج الفخذ.

أمثلة على أسباب التواء الركبة

يمكن أن تحدث هذه الإصابة أيضًا في المنزل وفي الحوادث اليومية على سبيل المثال:

  • تخيل قدمًا عالقة ويشدها الشخص فجأة بحركة خاطئة مما تسبب في التواء الطرف السفلي.
  • وفي التمارين الرياضية التي تتطلب الاحتكاك الجسدي مثل كرة القدم يكون خطر إصابات الرباط الصليبي مرتفعًا.
  • في رياضة الركبي يتعرض الرياضيين لالتواء الركبة بسبب الركلات الجانبية بين اللاعبين.
  • التواء الركبة مؤلم ويمكن أن يسبب مشاكل أخرى بمرور الوقت بما في ذلك هشاشة العظام في الركبة.
  • يحدث التواء الرباط الصليبي الأمامي عادة نتيجة قفزة مفاجئة أو التواء في الركبة أو انحراف في الدرجة. يمكن أن تحدث هذه المضاعفات بسبب الإصابة في بعض الرياضات مثل كرة القدم أو كرة السلة أو كرة القدم أو الجمباز.
  • يمكن أن يحدث أيضًا إذا قام الشخص بفرد ركبته كثيرًا إلى درجة شديدة أو نتيجة لضربة في الركبة أو أسفل الساق.

أعراض التواء الركبة

اعتمادًا على نوع التواء الرباط في الركبة قد تواجه أعراضًا مختلفة ولا تتشابه في كثير من الأحيان ومن هذه الأعراض:

أعراض التواء الرباط الصليبي الأمامي للركبة:

بالنسبة لالتواءات الرباط الصليبي الأمامي:

  • يسمع الشخص المصاب صوتًا قويًا في الركبة ويشعر أن ركبته غير قادرة على دعمه.
  • انتفاخ شديد في الركبة في غضون ساعات قليلة بعد الإصابة.
  • ألم شديد في الركبة يمنع من الاستمرار في ممارسة الرياضة أو الحركة أو النشاط.
  • يتغير لون الجلد حول الركبة إلى اللون الأسود والأزرق.
  • عدم استقرار الركبة والشعور بالإصابة أو الألم الشديد عند الوقوف.

أعراض التواء (PCL) الرباط الصليبي الخلفي للركبة:

  • إذا كان الشخص يعاني من التواء في الرباط الصليبي الخلفي فقد يتضرر الجزء الخلفي من الركبة وإذا حاول الركوع عليها فقد يكون الأمر أسوأ.
  • تورم خفيف في الركبة مع عدم استقرار في الركبة.
  • صعوبة خفيفة في تحريك الركبة.
  • ألم خفيف في مؤخرة الركبة يزداد سوءًا عند الركوع.

أعراض التواء الرباط الجانبي الداخلي للركبة (MCL):

علامات التواء الركبة بشكل عام

يعاني معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالتواء الركبة ويشعرون بالألم والذي هو العلامة المميزة للالتواء بغض النظر عن مكان الرباط المصاب.

كما أن التقييد الوظيفي يعتبر من علامات التواء الركبة والذي يعتمد على شدة الالتواء كأن تمنع من الحركة ولكن يستطيع المصاب المشي، أو لم يعد بإمكان المصاب المشي أو الركض مما يستدعي الراحة التامة للعلاج.

يمكن أن تلتهب الركبة وأنسجتها الرخوة وإذا لم يرتاح المريض يزداد الالتهاب ويضغط على الأعصاب والشرايين وتكون هناك مشكلة جديدة.

كما يمكن أن يعاني المصاب بشكل عام من بعض الأعراض التالية على الأقل:

  • غالبًا ما يكون هناك ألم مفاجئ وشديد.
  • ارتعاش في الجسم عند الإصابة.
  • تورم في أول 24 ساعة بعد الإصابة.
  • الشعور بضعف في مفصل الركبة.
  • عدم القدرة على حمل الوزن على المفصل دون ألم أو انعدام الوزن على الإطلاق.
  • كدمات حول الركبة.
  • تصلب وتيبس في منطقة الركبة.
  • تشنج العضلات المحيطة.

تنخفض شدة أعراض التواء الركبة حتى 48 ساعة بعد الإصابة وبمرور الوقت اعتمادًا على مدى الإصابة.

تشخيص التواء الركبة

استشارة الطبيب لالتواء الركبة

إذا أصيب الشخص بالتواء في الركبة فيجب استشارة أخصائي الركبة (أو أخصائي العظام) في أسرع وقت ممكن لأن هذا مهم بشكل خاص خاصة إذا كان الشخص غير قادر على الوقوف أو يشعر بأن ركبته تنهار أو أن ساقه متورمة أو منتفخة.

يقوم الطبيب باختبار الأربطة عن طريق الضغط على أربطة منفصلة لمعرفة ما إذا كان هناك عدم استقرار أو ما إذا كان المفصل مستقرًا.

يقوم الطبيب بفحص الركبة المصابة، والبحث عن التورم والكدمات، ويطلب من المصاب تحريكها لتحديد قدرتها على الحركة.

كما يسأل الطبيب عن الأعراض التي ظهرت عند حدوث الإصابة، وما إذا سمع المصاب صوت فرقعة والمدة التي استغرقتها لتصبح مؤلمة.

وقد يطلب الطبيب تصوير المنطقة المصابة، وقد لا تظهر الأشعة السينية كسورًا في العظام لكن طرق التصوير الأخرى تُظهر تراكيب غير عظمية مختلفة داخل الركبة بما في ذلك الأربطة والأنسجة الداعمة الأخرى.

علاج التواء الركبة

يعتمد العلاج الذي يوصي به الطبيب المعالج على شدة الإصابة والأضرار التي لحقت بجزء من الركبة:

مسكن لتخفيف ألم التواء الركبة:

قد يوصي الطبيب المعالج بمسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، أما إذا كان الألم شديدًا فقد يتم وصف دواء أقوى.

كما يمكن أن يصف الطبيب المعالج الأدوية المضادة للالتهابات لتخفيف الأعراض.

الراحة والعناية بالركبة:

على المصاب بالتواء الركبة تجنب فعل أي شيء من شأنه أن يضع ضغطًا شديدًا على الركبة ويسبب مزيدًا من الضرر والألم وهذا يشمل أيضًا الامتناع عن ممارسة الرياضة.

عند الجلوس أو النوم يمكن وضع القدمين على وسائد أعلى من القلب لتقليل التورم.

استخدام الثلج:

إنها طريقة من طرق علاج التواء الركبة بالثلج.

يمكن وضع كيس من الثلج على الركبة لمدة 20 دقيقة كل بضع ساعات مما يساعد في تقليل التورم (لكن يجب استشارة الطبيب أولاً خاصة إذا كان الشخص مصابًا بداء السكري).

يساعد الثلج أيضًا في تخفيف الألم ويمكن أن يوقف أي نزيف داخل المفصل.

استخدام دعامة الركبة:

الرباط لالتواء الركبة

يمكن أن يساعد الشريط المطاطي (الضمادة الخاصة بالركبة) أيضًا في تخفيف التورم، لكن يجب التأكد من عدم ثني الركبة بشدة لأنها قد تقطع الدورة الدموية.

إذا زاد الألم بعد وضع دعامة الركبة، أو أصبحت الركبة مخدرة، أو تورم الجزء السفلي من الساق فيجب تخفيف شد الضمادة أو إزالتها.

عدم تحريك الركبة:

قد يطلب طبيبك حماية ركبتك بوضع دعامة خاصة وتثبيتها أثناء فترة التعافي. سيمنعك ذلك من تحريكها كثيرًا أو شدها كثيرًا.

تمارين دوران الركبة والعلاج الطبيعي:

قد يوصي الطبيب المعالج أو أخصائي العلاج الطبيعي بالتمارين بناء على مدى الإصابة ومدى سرعة التعافي ومن هذه التمارين:

  • رفع القدم.
  • تقوية الفخذين.
  • ثني الركبتين ببطء.
  • الوقوف على أصابع القدم.
  • شد الفخذين والأربية.
  • تمارين رفع الأثقال باستخدام معدات حلقة المأبض وجهاز ضغط الساق.

يمكن أن يساعدك القيام بتمارين العلاج الطبيعي الموصى بها في العودة إلى الوظيفة التي تحبها بسرعة.

الجراحة:

إذا تمزق رباط الركبة فقد يحتاج المصاب بالتواء الركبة إلى جراحة حيث يتضمن هذا الإجراء عادة إعادة توصيل الرباط الممزق أو استبداله برقعة وتر صحية.

يُجري الجراح بضع شقوق صغيرة ويحدث ثقوبًا صغيرة في عظام الساق والفخذ. يتم ربط الرباط بالعظم الذي ينمو حوله.

يستغرق الأمر عدة أسابيع أو حتى أشهر لاستئناف الأنشطة العادية، كما يحتاج المصاب إلى برنامج علاج طبيعي متقدم لاستعادة نطاق حركة الركبة من جديد.

كم من الوقت يستغرق شفاء التواء الركبة؟

تعتبر التواءات الركبة بسيطة وسريعة في تعافي المصاب عندما لا يكون هناك ألم أو تورم شديد وخاصة عندما يمكن للمصاب تحريك ركبته بحرية.

تلتئم العديد من التواءات الركبة من الدرجة الأولى والثانية في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

يستغرق التعافي للأشخاص الذين يحتاجون إلى الجراحة من أربعة إلى ستة أشهر.

طرق منع التواء الركبة

للمساعدة في منع إصابات الركبة المرتبطة بالتمارين الرياضية يمكن لبعض الطرق في حماية ركبتك ومنع إي إصابة كالتواء الركبة:

قومي بالإحماء والتمدد قبل التمرين الرياضي بحوالي 15 دقيقة فهذا يحرك وينشط الدورة الدموية ويهيأ الأربطة والعضلات والأنسجة المختلفة في جسمك على الحركة.

مارسي بعض التمارين لتقوية عضلات الساق حول ركبتك وخاصة عضلات الفخذ الرباعية.

تجنبي الزيادة المفاجئة في شدة برنامج التمرين الرياضي الذي تتبعينه. لا تدفعي نفسك للتمرين بسرعة كبيرة وقومي بزيادة شدة التمارين تدريجيًا.

ارتدي أحذية مريحة وداعمة تناسب قدمك والرياضة التي تمارسينها.

نظرًا لأن ركبتك تتحمل وزن جسمك وتحدد قدرتك على الحركة، فتأكدي من العناية المناسبة بالتواء ركبتك. ومن المهم أن تتلقي رعاية طبية في الوقت المناسب وأن تتبعي تعليمات طبيبك.

بينما تلتئم معظم التواءات الركبة بدون جراحة تجنبي الإغراء بالعودة إلى الأنشطة العادية أو ممارسة الرياضة قبل شفاء الركبة التام لتتجنبي أي مشاكل لاحقًا.

بالنسبة للشخص الذين يرغب بممارسة رياضة كرة القدم فيجب أن يسأل طبيبه أو مدربه في الطب الرياضي عن أنواع معينة من أربطة الحذاء التي قد تساعد على تقليل مخاطر إصابات الركبة.

المصدر:

التواء الركبة: الأسباب والأعراض والتوصيات – موقع bessergesundleben

ما تحتاج لمعرفته حول إصابات التواء الركبة – موقع healthline

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا