تحسين الذاكرة … 14 طريقة سهلة وفعالة يمكن من خلاها تقوية ذاكرتك

تنشيط الذاكرة

بدأ الأمر منذ مدة في الحقيقة حتى أنني لا أذكر متى كان ذلك تحديدًا ولكن شعرت حينها أن الأمر عادي إلا أن تكرار النسيان للأمور المهمة آخذ يتفاقم إلى أن وصل لحد نسيان الأشياء لا يمكن نسيانها، فلا بد لي من تحسين الذاكرة فهذا ليس فقدان ذاكرة يدق الأبواب، صحيح؟

جميعنا ننسى والنسيان من أهم الأمور، ولكن يمكن أن يتحول إلى مشكلة عندما يصبح على تماس مع الأشياء التي لا يجب نسيانها ولكن مع هذا لا يوجد ما يدعو للقلق، وهذا بالطبع ليس بفقدان ذاكرة، كل ما عليك القيام به هو تحسين الذاكرة من خلال الأمور الـ 14 التالية.

14 – أخبري نفسك بكل ما تقومين به

قد تعتقدين أن الأمر مضحك أو أنه غير منطقي، ولكن إنه أمر لا يمكن لي التخلي عنه فمنذ المرة الأولى التي قمت بتجربته فيها وأنا أتذكر كل ما أخبر نفسي به.

فبدلًا من العودة إلى المنزل بعد الخروج فورًا لتفقد الغاز والأضواء وبدلًا من الاستيقاظ في منتصف الليل للتأكد من إقفال الأبواب بإحكام، ما عليك إلا القيام بهذه الأمور ومن ثم إخبار نفسك في نهاية كل مهمة بأنك قمت بها، مثل: “أنا الآن قمت بإقفال الباب – أنا الآن قمت بإطفاء الموقد – وهكذا …”.

13 – يمكنك تحسين الذاكرة بمجرد الثقة بقدرتها

تحسين الذاكرة

أهنئك، فبمجرد إقدامك على قراءة هذه الطرق التي تعمل على تحسين الذاكرة هذا يعني أنك تثقين بذاكرتك وقدرتك على تنشيطها، ولكن عليك تعزيز ذلك من خلال التأكد وتصديق بأن كل المعلومات التي تتلقينها هي بالفعل ستكون موجودة في الدماغ أما عن أين فهي تحديدًا في نقاط اتصال الخلايا الدماغية ببعضها، وهي بانتظارك عندما تحتاجين لها.

هذا الأمر لا يحسن قدرتك على التذكر فحسب بل أيضًا يمدك براحة نفسية كبيرة واطمئنان حول حفظ وتذكر تلك المعلومات.

12 – اتبع روتين معين مع الأشياء التي قد تُنسى

نسيت أين وضعت مفاتيح البيت، لا يمكن لي أن أجد مفاتيح السيارة، هل أضعت هاتفي هذه المرة؟ متى كانت أخر مرة رأيت فيها تلك القبعة؟ أعتقد أن عقدي الجميل قد اختفى، وهكذا تقضين ساعات وساعات في البحث عن هذه الأشياء وغيرها.

ويمكنك التغلب على هذه المشكلة من خلال اتباع روتين معين يضبط مكان وجودها، فمثلًا عليك تخصيص الدرج القريب من الباب لمفتاح السيارة أو لمفتاح الباب، ومكان مخصص في خزانتك للقبعات أما هاتفك فلا يتم وضعه إلا في مكان ظاهر، ففي أي لحظة تنسين تلك الأشياء من الطبيعي أن تكون مكانها.

11 – عليك ربط المعلومات بأمور من السهل تذكرها

عليك ربط المعلومات بأمور من السهل تذكرها

يمكنك تذكر اسم كتابك المفضل بسهولة، يمكنك تذكر تاريخ معين لأنه مرتبط بحدث مهم، يمكنك تذكر مكونات طبق صعب فقط لأن مهمة تحضيره في المرة الأولى كانت مختلفة، وهكذا دائمًا ما يكون تذكر الأشياء المربوطة أمر سهلة جدًا.

لذا مهمتك الآن تحسين الذاكرة من خلال تشكيل الروابط، وقد تكون بالفعل روابط كأن يتم ربط خيط على يدك حتى يكون من السهل عليك تذكر القيام بمهمة معينة.

10 – عدم تضخيم مشكلة النسيان والتركيز عليها

عدم تضخيم مشكلة النسيان والتركيز عليها

لأن التركيز على أمر معين بالفعل يجذبه لك، ولأن التركيز على المشكلة والنظر إليها على أنها ضخمة يجعل منها أمر مخيف ويجعل من حلها شبه مستحيل، لأجل كل ذلك عليك التوقف عن التركيز على المشكلة.

ففي كل مرة تودين التحدث عنها عليك التحدث عن العكس، فبدلًا من القول: “لا يمكنني التذكر – أنسى كثيرًا” عليك قول: “أنا يمكنني التذكر – تحسين الذاكرة أمر سهل جدًا وممكن …”.

9 – قد يكون التوتر والاكتئاب والقلق هو السبب

من منا يمكن له التركيز والحفظ والتذكر عندما يمر بحالة نفسية سيئة عندما يشعر بالغضب أو بالتوتر والخوف، وماذا عن الاكتئاب والأعراض التي ترافقه من فقدان التركيز والتشتت وغيرها؟ كل ذلك يقف في وجه تحسين الذاكرة

لذا لنضحك ونبتسم ونستمتع ونشاهد الأفلام الكوميدية حتى يتثنى لنا تنشيط الذاكرة وتقوية القدرات الفكرية، فهل يوجد أفضل من قضاء الوقت مع الكثير من الراحة؟ بالطبع لا.

قد يعجبك: التخلص من الاكتئاب عبر الرياضة .. تمارين لتحسين الصحة النفسية

8 – تناول الأطعمة التي تعمل على تنشيط الذاكرة

تناول الأطعمة التي تعمل على تنشيط الذاكرة

للطعام الصحي والمتكامل تأثير مباشر على وظائف الجسم كلها ومن ضمنها النشاطات الفكرية، لذا يمكنك تحسين الذاكرة من خلال:

  • تناول قطعة صغيرة من الشوكولا السوداء بشكل يومي.
  • الاعتماد على الغذاء الصحي الغني بالخضار والفاكهة التي تمدك بالفيتامينات التي تعزز الذاكرة.
  • تناول كوب صغير من القهوة لزيادة نشاط دماغك ولكن على أن يكون ذلك خلال النهار.
  • الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية الغنية بالدهون والسكريات.
  • الإقلاع عن التدخين بشكل كامل والابتعاد عن دخانه (التدخين السلبي).

7 – الحصول على النوم والراحة فأنت لست آلة

حتى لو كان على عاتقك الكثير من المهمات، حتى ولو كان عليك إنجازها في وقت قصير، هذا لا يعني أبدًا ولا يبرر أبدًا اقتطاع ساعات النوم في سبيلها، فلا بد من الحصول على ما يكفي من الراحة والنوم حتى يكون بإمكانك تعزيز نشاطك وإنهاء الأعمال بجد أكبر وبوقت أقصر.

بشكل متوسط يحتاج الشخص البالغ حوالي 6 – 7 ساعات نوم يوميًا على أن يكون النوم مريح عميق.

6 – ضبط ساعات نومك بشكل صحيح

لا يكفي فقط الحصول على عدد ساعات النوم المطلوبة، فالسهر والنوم خلال النهار لا يضمن لخلايا المخ التجدد والنشاط، على العكس ستلاحظين حالة من الخمول والتعب والإرهاق لا مثيل لها، لذا عليك ضبط ساعات نومك.

فأفضل وقت للنوم هو قبل منتصف الليل بساعتين أو ثلاث ومن ثم الاستيقاظ فجرًا بعد أن تم الحصول على العدد الكافي من ساعات النوم العميق، واستغلال ساعات الصباح في القراءة أو الحفظ وغيرها.

5 – ركزي على أمر واحد فقط التي تقومين به

ركزي على أمر واحد فقط التي تقومين به

قد تعتقدين أن هناك أشخاص يملكون القدرة على إنهاء مهمات عديدة في وقت واحد، هذا صحيح يمكن لهم إنهاء المهمات العديدة في وقت واحد، ولكن ماذا حول جودة هذه المهمات والطريقة التي تم إنجازها بها؟ بالطبع لن يكون بالإمكان تذكر التفاصيل على عكس التركيز على أمر واحد.

لذا منذ الآن عليك التركيز على الأمر الذي تودين تذكره، وهذا بالطبع لن يأخذ منك وقت أكثر على العكس الوقت ذاته إن لم يكن أقل ولكن النتيجة أكبر بالفعل.

4 – التدرب على التركيز ثم التركيز

في الحقيقة التركيز ليس بالأمر السهل وخاصة وأننا قضينا جزء كبير من عمرنا في خضم الحياة التي لا تسمح بالتركيز في معظم الأوقات، لذا لا بد من التدرب على التركيز حتى يكون بإمكانك اتخاذه عادة، ولكن كيف؟

في كل وقت وفي كل مكان وعندما تقابلين أي شخص عليك التركيز في كل التفاصيل حولك والاستمتاع بها، كأن تستمعين إلى صوت العصافير خلال حديثك عبر الهاتف، ومظهر الأشجار خلال تواجدك خارج المنزل وهكذا.

3 – ضعي الملاحظات في كل مكان حولك ولتكن مميزة

ضعي الملاحظات في كل مكان حولك ولتكن مميزة

ما دام يمكنك إبقاء المعلومات والأمور الهامة على الأوراق أو في هاتفك لما تعذبين نفسك وتلومينها عند النسيان، يمكنك ببساطة العودة إلى تلك الأوراق واسترجاع تلك المعلومات.

لذا عليك كتابة كل الأمور المهمة على أوراق الملاحظات وإلصاقها أمام عينك، بالإضافة إلى الاعتماد على الهاتف الذكي وضبط التنبيهات في الوقت المناسب، ولتكن تلك الملاحظات مميزة ملونة وليكن صوت التنبيه لحن تفضلينه كلها أمور ستجعل من تحسين الذاكرة أمر ممتع أكثر.

2 – لا مشكلة في اللعب ولكن ألعاب الذكاء

لا مشكلة في اللعب ولكن ألعاب الذكاء

يمكن لألعاب الذكاء أن تكون تمرين ممتاز للدماغ والذاكرة، لذا ما عليك إلا تخصيص القليل من الوقت بشكل شبه يومي لتدريب الذاكرة مثلما تقومين بالتمرن للحصول على الوزن المثالي.

ومن أفضل الألعاب لذلك: الشطرنج – تذكر الأنماط اللونية – السودوكو – حل الألغاز – الأوراق المتشابهة – اكتشاف النمط الرياضية … وغيرها.

1 – ابحث لك عن الطريقة الأمثل للتذكر

إنها الطريقة الخاصة بك لـ تحسين الذاكرة فأنت من عليه تحديها لأنه لكل شخص طريقة معينة يعرفها هو ويعرف أنها الوسيلة الأكثر نجاحًا للتذكر، قد تكون من ضمن القائمة هذه أو قد لا تنتمي إليها المهم أنها فعالة.

يمكن القول الآن ويكل ثقة وداعًا للنسيان المزعج وأهلًا بالتركيز، فها أنت ذا حصلت على رصيد كبير من الأمور التي تنشط الذاكرة وتسمح لك بتذكر التفاصيل المهمة، لذا في كل مرة يدق النسيان بابك من المؤكد أنك تكونين قد نسيت واحدة منها.

قد يعجبك: