أطعمة تقوي المناعة وتحميك من الإصابة بالأمراض

إن تناول الأطعمة التي تعزز وتقوي المناعة هي عادة مفيدة للغاية، وإذا كنت تبحث عن طرق لتعزيز نظام جهاز المناعة، فإن الخطوة الأولى التعرف على الأطعمة التي تساعدك في ذلك من خلال دمج هذه الأطعمة التي اخترناها لك في نظامك الغذائي اليومي لتعزيز نظام المناعة والوقاية من الأمراض المختلفة.

تقوية جهاز المناعة

يعتبر تقوية جهاز المناعة ضد مختلف الأمراض كالأنفلونزا ونزلات البرد هي القاعدة الأساسية لهذا من الضروري الاستفادة من الأطعمة الطبيعية الداعمة.

حيث يلعب استهلاك فيتامين (C) أحد مضادات الأكسدة المهمة دورًا مهمًا في القضاء على المواد السامة في الجسم وتقوية جهاز المناعة.

بالإضافة إلى ذلك تعد الفيتامينات A و E والعناصر كالحديد والزنك والأحماض الدهنية (أوميغا 3) من بين أكبر العناصر لذلك.

ومع تقوية الجهاز المناعي فإن تحقيق التوازن بين النباتات المعوية والأغذية التي تحتوي على البروبيوتيك والألياف الطبيعية أمر بالغ الأهمية، فما هي هذه الأطعمة التي تقوي جهاز المناعة التي يمكن أن ندخلها إلى نظامنا الغذائي؟

أطعمة تقوي المناعة

الحمضيات

معظم الناس يتحولون إلى (فيتامين C) بمجرد أن يصابوا بالبرد لأن فيتامين C يقوي الجهاز المناعي.

ويعتقد أن فيتامين C يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء التي هي مفتاح مكافحة العدوى في الجسم، ومن أشهر الحمضيات: (جريب فروت، البرتقال، اليوسفي، الليمون الحلو، الليمون الحامض والماندرين).

نظرًا لأن أجسامنا غير قادرة على إنتاج وتخزين فيتامين C، فإننا نحتاج إلى تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على فيتامين C يوميًا.

وخاصة عندما تستيقظ في الصباح فإن شريحة الليمون بعد وضعها في الماء الدافئ وشربها لها تأثير مضاد للأكسدة وتساعد على بدء اليوم بجهاز مناعة قوي وبقوة أكبر وحماية من البرد.

كما يجب بدلًا من شرب عصير الفواكه المختلفة عليك أن تأكلها مع اللب لتستفيد من خصائصها بشكل أكبر للجهاز المناعي.

الفلفل الأحمر

إذا كنت تعتقد أن ثمار الحمضيات تحتوي على أعلى نسبة من فيتامين C من بين الفواكه والخضروات فأنت مخطئ، لأن كل غرام من الفلفل الأحمر يحتوي على ضعف ذلك.

فالفلفل الأحمر هو أيضًا مصدر غني للبيتا كاروتين وفيتامين (A) وهذا ما يساعد على تقوية جهاز المناعة.

حيث يمكن لفيتامين C أيضًا أن يساعد على صحة الجلد، وبيتا كاروتين مفيد لصحة البشرة والعين.

البروكلي

البروكلي غني بالفيتامينات والمعادن كفيتامين (A) وفيتامين (C) وفيتامين (E) إلى جانب الكثير من مضادات الأكسدة والألياف مما تجعله واحد من أصح الخضراوات التي يمكنك إضافتها إلى نظامك الغذائي.

للحفاظ على العناصر الغذائية في البروكلي من الأفضل طهيه بمدة أقل أو من الأفضل تناوله نيئًا.

الثوم

يستخدم الثوم في جميع الأطعمة تقريبًا حول العالم، فالثوم جيد وضروري للصحة ومن خصائص الثوم مكافحة العدوى والعمل على تعزيز الجهاز المناعي.

فالثوم يقوي جهاز المناعة من خلال محاربة الميكروبات التي تدخل الجسم لما له من تأثير كبير ضد الأمراض ولوجود المكون الحيوي (الأليسين) في محتواه والذي له أكثر فائدة عند مضغه.

فإذا كنت تعاني من نزلة برد خفيفة ولا تعاني من مشكلة في المعدة يمكنك تقليل خطر الإصابة بالأنفلونزا عن طريق ابتلاع فصان من الثوم المفروم قبل الذهاب للنوم ليلًا.

الزنجبيل

الزنجبيل نبات آخر يبحث عنه الكثير من الناس عندما يتعلق الأمر بتعزيز جهاز المناعة والوقاية من الإصابة بالأمراض وخاصة المتعلقة بنزلات البرد والإنفلونزا.

ويمكن أن يساعد الزنجبيل في تقليل الالتهاب وبالتالي تقليل الأعراض الالتهابية الأخرى، ويساعد أيضًا في تقليل الغثيان والقيء.

على الرغم من أن الزنجبيل يستخدم في العديد من الحلويات، إلا أن هذا النبات له مذاق حاد بسبب مركب يسمى جينجيرول وهو مكون شائع كيميائيًا ويساعد في تقليل الألم المزمن وكذلك خفض الكوليسترول في الدم.

السبانخ

احتواء السبانخ على الفيتامينات C و E فهو يقوي المناعة ويحمي من الإصابة بالأمراض لأنه يحتوي على مواد مضادة للعدوى ومكافحة للسرطان، ووجود عناصر الحديد والكالسيوم والمغنيسيوم في محتوى السبانخ يقوي العظام ويحميها.

والسبانخ مدرج في القائمة لأنه لا يحتوي فقط على مستويات عالية من فيتامين C، ولكنه غني أيضًا بمضادات الأكسدة والمعادن التي يمكن أن تعزز قدرة الجهاز المناعي على مكافحة العدوى بشرط طبخه حتى تزيد من نسبة فيتامين A فيه ولتساعد على تحطيم العناصر الغذائية المفيدة الأخرى من حمض الأكساليك.

الإشنسا

أنها عشبة فعالة ولها أغراض متعددة وأهم أنواعها المعروف باسم (بوربوريا اشنسا) هي الأكثر شيوعًا واستخدمًا لما لها تأثير قوي في تعزيز الجهاز ومنع نزلات البرد والإنفلونزا، كما لها تأثير في تخفيف السعال وعلاج الجهاز التنفسي العلوي من خلال تعزيز نظام المناعة.

فهذه العشبة تحتوي على مضادات الأكسدة مثل فيتامين C والفلافونويدات.

يضاف القليل من هذه العشبة إلى الماء المغلي ويغلق الغطاء ويترك فترة 10 دقائق ثم يمكنك أن تستهلك منه كوبًا يوميًا.

يحذر استخدامها للحامل حيث يمكن أن تسبب تقلصات في الرحم مما يزيد من خطر النزيف مما يؤدي إلى نتائج سيئة أو إلى الاجهاض.

الأسماك

يجب استهلاك الأسماك مرتين في الأسبوع (أوميغا 3 والأسماك الغنية بالبروتين) فهي تقوي المناعة بفضل احتوائها على الفيتامينات A و B ولا سيما في فصل الشتاء.

والروبيان هي من المأكولات البحرية التي تحتوي على الكثير من (الزنك)، وفي كثير من الحالات لا يكون الزنك كثيفًا في الأطعمة مثل الفيتامينات الأخرى لكننا نحتاجه لتقوية جهاز المناعة وهذا ما نجده في الروبيان أيضًا.

ومع ذلك ضع في اعتبارك أنك لا تحتاج إلى عنصر الزنك أكثر من الكمية الموصى بها يوميًا لأن الكثير من الزنك يمكن أن يضر بالجهاز المناعي.

المكسرات المجففة دون تحميص

ولا سيما الجوز واللوز اللذان يحتويان على فيتامين E وعنصر الزنك والمغنيسيوم والأحماض الدهنية وأوميغا 3 والفيتامينات والمعادن التي تساعد على تقوية الجهاز المناعي ويعمل كدرع واقٍ لجميع أعضاء الجسم.

يمكنك أن تستهلك حفنة من المكسرات في اليوم بدون تحميص.

الرمان الأحمر

يقوي جهاز المناعة خاصة بفضل مكوّن “الأنثوسيانين” الذي يعطي لونه الأحمر ويساعد على منع الكثير من الأمراض.

الزبادي

إن استهلاك البروبيوتيك بانتظام يعزز الجهاز المعوي والجهاز المناعي ويساعد في منع الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد.

يعمل على حسين نظام المناعة للدفاع عن الجسم ضد الميكروبات بفضل حمض اللبنيك الذي يحتويه كما يساعد الجهاز الهضمي على تعزيزالبكتيريا المفيدة وتحقيق التوازن بين النباتات المعوية ويدعم الجهاز المناعي ويحمي من الأمراض. 

والزبادي هو مصدر جيد لفيتامين D الذي يساعد على تنظيم الجهاز المناعي ويمكن أن يساعد في حمايتك من الأمراض المختلفة من خلال تقوية جهاز المناعة.

الكركم

قد تتعرف على الكركم باعتباره المكون الرئيسي للعديد من التوابل، ولكن تم استخدامه لسنوات عديدة كدواء قوي مضاد للالتهابات ولعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

وقد أظهرت الأبحاث أيضًا أن كمية جيدة من الكركمين المكون الرئيسي في مركبات الكركم يمكنها إصلاح تلف العضلات الناتج عن ممارسة الرياضة.

الشاي الاخضر

يحتوي الشاي الأخضر على الفلافونويد بالإضافة إلى أنه يحتوي على مستويات عالية من مضادات الأكسدة القوية التي تقوي الجهاز المناعي.

يعتبر الشاي الأخضر أيضًا مصدرًا جيدًا لحمض أميني يسمى L-theanine يمكن أن يساعد في إنتاج مركبات فعالة لمحاربة الجراثيم في الخلايا اللمفاوية.

البابايا

البابايا هي فاكهة أخرى غنية بفيتامين C حيث تحتوي على 6٪ من متطلبات فيتامين C اليومية في الجسم.

كما تحتوي على مجموعة من الإنزيمات الهضمية تسمى غراء ذات خصائص مضادة للالتهابات، وتحتوي أيضًا على كمية جيدة من البوتاسيوم ومجموعة متنوعة من فيتامينات B والفولات، وكلها مفيدة للغاية للجهاز المناعي وللصحة العامة للجسم.

الكيوي

تحتوي فاكهة الكيوي بشكل طبيعي على الكثير من المركبات المفيدة بما في ذلك حمض الفوليك والبوتاسيوم وفيتامين K وفيتامين C.

وفيتامين C الموجود في الكيوي يقوي الخلايا البيضاء لمحاربة أي إصابة، في حين تساعد مكونات الكيوي الأخرى المفيدة في الحفاظ على حسن سير العمل في أجزاء أخرى من الجسم بما يعزز جهاز المناعة.

الدجاج

عندما تكون مريضًا فإن حساء الدجاج لا يلعب دور في صحة نظامك الغذائي أو تخفيف أعراض الالتهابات كالتي تحدث في نزلات البرد فحسب بل يمكن أن يساعد أيضًا في منع المرض.

فالدواجن مثل الدجاج والديك الرومي غنية بفيتامين B6، وحوالي 2 جرام من الديك الرومي أو الدواجن يكفي لتوفير 5٪ إلى 5٪ من احتياجات الجسم اليومية من فيتامين B6.

يلعب فيتامين B6 دورًا مهمًا في العديد من التفاعلات الكيميائية لجسمنا وفي تكوين خلايا الدم الحمراء الجديدة والصحية.

فإن اللحم أو الحساء المعد من عظام الدجاج يحتوي على الجيلاتين والكوندرويتين وغيرها من المواد المفيدة جدًا في علاج الجهاز الهضمي وتقوية جهاز المناعة.

بذور عباد الشمس

بذور عباد الشمس غنية بالمواد الغذائية بما في ذلك الفوسفور والمغنيسيوم وفيتامين B6.

هذه الحبوب غنية بفيتامين (E) بشكل مثير للدهشة ويمكن أن توفر ما يصل إلى 5 ٪ من احتياجات الجسم اليومية من خلال استهلاك ربع كوب فقط في اليوم.

فيتامين (E) هو أحد مضادات الأكسدة القوية ومهم في عملية تنظيم وظيفة المناعة.

نصائح لتقوية جهاز المناعة

لا تنس شرب الماء:

للتخلص من الأمراض ولتخليص جسمنا من السموم والجراثيم في وقت قصير بحيث يصبح جهاز المناعة أقوى يجب شرب ما يكفي من الماء لا سيما في حالات ارتفاع درجة الحرارة والإسهال والأنفلونزا حيث من الضروري استهلاك من 10 إلى 12 كوب من الماء يوميًا.

في الوقت نفسه يسمح شرب الكثير من الماء للدم بحمل كمية كافية من الأكسجين لجميع الخلايا، هذا يعني أن جميع أنظمة جسمك تعمل بشكل صحيح، وإذا عملت أعضائك وعضلاتك بشكل أفضل فسيكون نظام المناعة لديك أفضل.

إن شرب ليترين من الماء على الأقل يوميًا يساعد المواد الغذائية على اختراق خلايانا وتصريف النفايات وتحييد البكتيريا والفيروسات التي تسبب لنا المرض.

تجنب استخدام المضادات الحيوية غير الضرورية:

المضادات الحيوية تعالج فقط الالتهابات البكتيرية، وإن تناول المضادات الحيوية غير الضرورية يشكل خطرًا على صحتك لذلك عند استخدامها بدون نصيحة الطبيب يمكن أن تؤدي إلى تطوير الميكروبات المقاومة في الجسم مما يسبب خطرًا جديدًا على أجسامنا.

اتبع نظام الغذائي غني بالبروتين:

نوع المواد الغذائية التي يجب اتخاذها أثناء التغذية مهم وخاصة في فصل الشتاء حيث يضعف التمثيل الغذائي وبالتالي تحدث مقاومة للعدوى.

وتحتوي مجموعة الأطعمة التي تحتوي على البروتين على عناصر غذائية مفيدة للغاية خاصة للأطفال.

تشمل البروتينات المشتقة من الأطعمة الحيوانية اللحوم والحليب والبيض.

لا تهمل معالجة الأمراض:

يجب علاج الأمراض التي تصيبك فورًا دون إهمال لأنها تستنفد الجهاز المناعي خاصة لأولئك الذين يعانون من مرض مزمن فيجب استشارة الطبيب حتى مع أدنى شكوى.

تناول فيتامين C ومكملات الزنك:

يعتبر فيتامين C الموجود في الخضروات والفواكه الطازجة أحد أهم مصادر تقوية المناعة.

فالخضروات مثل البصل الأخضر والكراث والكرفس والسبانخ غنية بفيتامين C ومضادات الأكسدة.

كما يُنصح في أشهر الشتاء باستهلاك البازلاء والكستناء والجوز والبندق التي تحتوي على الزنك لتقوية المناعة.

خذ لقاح الانفلونزا:

دائما استشر طبيبك قبل أخذ لقاح الانفلونزا نظرًا لأن الالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد والإنفلونزا أكثر شيوعًا في الخريف والشتاء، فمن المستحسن أن يحصل كبار السن والأطفال والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة على لقاح الإنفلونزا.

لقاح الأنفلونزا يحفز الجهاز المناعي على العمل، وبطريقة ما يساعد اللقاح جسمك كيفية التعرف على الفيروس وكيفية مكافحته، وعندما يصادف جسمك فيروسًا حقيقيًا يتعرف بسرعة على الفيروس ويمكن للجسم الدفاع عن نفسه مما يعني أن جهازك المناعي ما زال قويًا.

انتبه إلى نمط نومك:

يجب الانتباه إلى نمط النوم لأنه من السهل الإصابة بالأمراض للأشخاص الذين لا ينامون بشكل غير منتظم وخاصة الأطفال لأن مقاومة الجسم تضعف.

إن جسم الإنسان لديه في الواقع ساعة داخلية بيولوجية، كما أنه يجب أن يكون الدماغ والكبد والرئتين وحتى العضلات قادرين على التحكم في درجة الحرارة وتحرير الهرمون الخاص بالنوم حتى يعمل بسلاسة، والأرق يجعل من الصعب على الجسم القيام بهذه العملية مما يُضعف جهاز المناعة.

اترك عاداتك السيئة:

الاستهلاك المفرط للأطعمة الجاهزة والكافيين والكحول والسجائر عادات ضارة تعرض الجهاز المناعي للخطر.

استبدلهم بالأطعمة الكاملة وشاي الأعشاب وعصائر الفاكهة والخضروات الطازجة فأنت بهذه الطريقة تدعم نظام المناعة الخاص بك وتنظم عمل أعضاء الجسم.

مارس التمارين الرياضية:

فممارسة الرياضة بانتظام تدعم جهاز المناعة وتقويه.

قد يعجبك ايضا