ارتفاع ضغط الدم المعروف بالقاتل الصامت

يحدث ارتفاع ضغط الدم في واحد من كل 3 أشخاص في كل بلد في العالم حيث يمكن أن يكون المريض مصابًا به من دون أي أعراض، ويعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم هو السبب في تقليل متوسط ​​العمر المتوقع، كما يمكن أن يقلل من نوعية نمط حياة الشخص ويسبب تلف لبعض الأعضاء أو الإصابة بالعديد من الأمراض.

يعاني 50٪ من مرضى ارتفاع ضغط الدم من هذه المشكلة لأنهم لا يعرفون أو لا يتلقون العلاج المناسب، ومعنا سوف نلقي الضوء على بعض المعلومات التي تبين أسباب وطرق علاج ارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع ضغط دم

ارتفاع ضغط الدم المرض الغدار

ارتفاع ضغط الدم والذي يطلق عليه ارتفاع ضغط الدم في جدار الوريد يتطور بشكل صامت ويصبح مرضًا مزمنًا.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

كيف يكون ضغط الدم المرتفع والذي يطلق عليه اسم القاتل الصامت؟ وغالبًا دون أن يلاحظه أحد ولكنه يحمل مخاطر كبيرة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

ضغط الدم هو قوة الدم على جدران الأوعية الدموية ويقاس في ملليمتر من الزئبق (مم زئبقي).

ارتفاع ضغط الدم (HBP) يعني أن الضغط في الشرايين أكبر مما ينبغي حيث يتم التعبير عن ضغط الدم في رقمين هما رقم الضغط الانقباضي ورقم الضغط الانبساطي.

وارتفاع ضغط الدم عادة لا يظهر أي علامات ولا توجد له أعراض لكن يمكنك السيطرة عليه باتباع بعض النصائح والأدوية التي توصف من قبل الطبيب المختص.

ويعاني من ارتفاع ضغط الدم الكثير من الأشخاص إلا إنهم لا يعرفون ذلك.

كيفية قياس ضغط الدم؟

أجهزة ضغط الدم

يتم قياس ضغط الدم بالملليمتر الزئبقي حيث يوجد رقمان في القياس:

ضغط الدم الانقباضي: يظهر الرقم الأعلى الضغط في الأوعية الدموية عندما ينبض قلبك.

ضغط الدم الانبساطي: يوضح الرقم السفلي الضغط في الأوعية الدموية بين النبضات عندما يستريح قلبك.

ويعتمد ضغط الدم على كمية الدم التي يضخها قلبك ومدى مقاومتك لتدفق الدم إلى الشرايين حيث أنه كلما تضيقت عروقك كلما زاد ضغط دمك.

وتستخدم أجهزة قياس ضغط الدم لمعرفة ضغط الدم الانقباضي وضغط القلب أثناء فترة الاسترخاء وضغط الدم الانبساطي والذي يطلق عليه ضغط الدم الصغير حيث يستخدم للتعبير عن الضغط الناتج عن القلب أثناء الانكماش.

ما ضغط الدم الطبيعي؟

ضغط الدم الطبيعي

يعتبر ضغط الدم الأقل من 120/80 مم زئبقي طبيعيًا.

ويعتبر ضغط الدم 130/80 مم زئبق عاليًا.

فإذا كانت أرقام قياس ضغط الدم لديك أعلى من المعتاد ولكنها تقل عن 130/80 مم زئبق فستصاب بارتفاع ضغط الدم وهذا يعني أنك عرضة لارتفاع ضغط الدم.

والخبر السار حول ارتفاع ضغط الدم هو حقيقة أن قيم ومخاطر ارتفاع ضغط الدم يمكن تخفيضها بشكل كبير دون تغيير نمط الحياة ودون الحاجة إلى الأدوية.

أسباب ارتفاع ضغط الدم

  • في 95 ٪ من ارتفاع ضغط الدم سبب المرض غير واضح وتسمى هذه الحالة ارتفاع ضغط الدم الأساسي.
  • وقد يكون هناك مرض أو عامل آخر يسبب ارتفاع ضغط الدم لدى أقلية من المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم حيث يظهر هذا السبب على أنه ارتفاع ضغط الدم الثانوي، والتي أسبابه تشمل: تضيق الشريان الكلوي وورم الغدة الكظرية، والتضيق الخلقي في الشريان الرئيسي وتناول بعض الأدوية.
  • التوتر في حياتنا الصحية يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • ما يقرب من 60 ٪ من المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لديهم ارتفاع ضغط الدم في الأسرة، بمعنى آخر هناك جانب وراثي لهذا المرض.
  • التدخين من أكثر الأسباب لارتفاع ضغط الدم.

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم؟

ارتفاع ضغط الدم في كثير من الأحيان لا يكون له أي أعراض لذلك لُقب بالقاتل الصامت.

لذلك يجب الانتباه إلى الأعراض التي تحدث في ارتفاع ضغط الدم ويجب مراعاة هذه الأعراض وإن كانت غير واضحة تمامًا.

وبشكل عام عندما يرتفع ضغط الدم تكون الأعراض كما يلي:

  • آلام وثقل في الرأس وصداع.
  • ضعف البصر أو تصبح الرؤية غير واضحة.
  • قد يتطور ليحدث نزيف في الأنف.
  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة.
  • طنين في الأذن.
  • ضيق في التنفس.
  • آلام في القلب مع خفقان ونبضات ضعيفة في القلب.

فإذا كانت هذه الأعراض مصحوبة بصداع، فعليكِ استشارة الطبيب ومراقبة توازن ضغط الدم في جسمك.

حتى إذا كان المريض غير خاضع لمراقبة ضغط الدم وإذا قمت بقياس ضغط دمك في المنزل وكان مرتفعًا فيجب عليك أولاً استشارة الطبيب وسؤاله عن سبب المشكلة ومقدار الخطر الذي يُهدد حياتك أو مقدار ضغط الدم الطبيعي لديك.

ما الذي يجب عمله للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم؟

يجب قياس ضغط الدم على فترات منتظمة لتشخيص ضغط الدم في وقت مبكر.

من المهم جدًا تحديد ارتفاع ضغط الدم بشكل صحيح حيث يجب إجراء قياس ضغط الدم لمدة 24 ساعة لتحديد ارتفاع ضغط الدم لأن لارتفاع ضغط الدم تأثير سلبي على أكثر من عضو في الجسم، كما له العديد من الآثار السلبية على القلب والدماغ والأوردة والكلى والعين.

وفي مرضى ارتفاع ضغط الدم الذين يخضعون للعلاج على الرغم من أضرار ارتفاع ضغط الدم فإن معدل التحكم في ضغط الدم فقط 40 ٪.

طرق فعالة للحد من ارتفاع ضغط الدم

هناك بعض الطرق الفعالة لخفض ضغط الدم:

زيادة النشاط وممارسة المزيد من الرياضة:

في دراسة أجريت في عام 2013 قام المشاركين الذي شاركوا في تدريب التمارين الرياضية (كتمرين المشي والجري الخفيف) حيث انخفض ضغط الدم لدى كبار السن بنسبة ممتازة وهذه النتائج جيدة مثل آثار بعض أدوية ضغط الدم.

لذلك يوصى بالقيام ببعض الأنشطة البسيطة مثل:

  • استخدام السلالم بدلاً من المصعد.
  • المشي بدلاً من القيادة.
  • ممارسة الأعمال المنزلية.
  • العمل في البستنة إن وجد حديقة في المنزل.
  • ركوب الدراجات.
  • القيام ببعض الألعاب الرياضية الجماعية.

فقدان الوزن الزائد:

يزيد ضغط الدم عادة مع زيادة الوزن، ويمكن أن تسبب زيادة الوزن أيضًا تهيجًا في الشعب الهوائية مما يزيد من ضغط الدم لديك حتى أثناء نومك (وهي من أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم).

ويعد فقدان الوزن أحد أكثر التغييرات فعالية في نمط الحياة للتحكم في ضغط الدم.

حتى إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة فإن فقدان كمية صغيرة من الوزن قد يساعدك على خفض ضغط الدم لديك.

وبشكل عام يمكنك تقليل ضغط الدم بحوالي 1 ملليمتر زئبقي لكل كيلوغرام من الوزن الذي تخسره.

اتباع نظام غذائي صحي:

ضغط الدم والغذاء

يمكن للحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف ومنتجات الألبان قليلة الدسم واتباع نظام غذائي غني وبعيد عن الدهون المشبعة ومسببات الإصابة بالكوليسترول أن تقلل من ضغط الدم بنسبة تصل إلى 11 مم زئبقي إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم.

وتُعرف خطة النظام الغذائي هذه بنهج النظام الغذائي (DASH) لإيقاف ارتفاع ضغط الدم.

وتغيير عاداتك الغذائية ليس بالأمر السهل ولكن يمكنك اتباع نظام غذائي صحي مع النصائح التالية:

  • الحفاظ على مذكرة للطعام الذي تتناوله إذا قمت بتدوين ما تأكلينه حيث يمكنك إلقاء بعض الضوء على عاداتك الغذائية الفعلية لمدة أسبوع وتسجيل ما تأكليه وكميته ومتى ولماذا؟
  • النظر في زيادة البوتاسيوم: فعنصر البوتاسيوم يمكن أن تقلل من آثار الصوديوم على ضغط الدم، وأفضل مصدر للبوتاسيوم هو الغذاء مثل الفواكه والخضروات بدلاً من المكملات الغذائية، كما ينبغي أن تتحدثي إلى طبيبك الخاص حول مستوى البوتاسيوم الأنسب لك.
  • كوني ذكية: فعندما تأكلين أي من العناصر الغذائية اقرأي ملصقات الطعام والتمسك بخطة نظامك الغذائي الصحي.

تقليل كمية الصوديوم:

ضغط الدم والغذاء

يمكن لانخفاض طفيف في نظامك الغذائي من عنصر الصوديوم أن يحسن صحة قلبك ويقلل من ضغط الدم بنسبة 5 إلى 6 ملم زئبقي إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم.

ويختلف تأثير تناول الصوديوم على ضغط الدم بين الناس.

بشكل عام حددي كمية الصوديوم يوميًا بعدم المبالغة في كمياته.

ومع ذلك يعد تناول كميات أقل من الصوديوم بنسبة 1500 ملغ يوميًا أو أقل مثاليًا لمعظم البالغين.

وللحد من زيادة عنصر الصوديوم في نظامك الغذائي عليكي:

  • قراءة الملصقات الغذائية: إذا كان ذلك ممكنًا مع تحديد بدائل الصوديوم المنخفض للأغذية والمشروبات التي تشتريها عادة.
  • تناول كميات أقل من الأطعمة المصنعة: لأن معظم هذه الأطعمة يضاف إليها عنصر الصوديوم.
  • لا تضيفي الملح: حيث تحتوي ملعقة صغيرة واحدة فقط من الملح على 2300 ملغ من الصوديوم واستبدليها باستخدام الأعشاب أو التوابل لإضافة نكهة إلى وجبتك.
  • يمكنك تقليل الصوديوم في نظامك الغذائي بشكل تدريجي أو مفاجئ، لأن ذوقك سيتغير مع مرور الوقت.

الامتناع عن تناول الكحول:

إضافة إلى أن كمية قليلة منه ولكن بشكل منتظم أن ترفع ضغط الدم فإنها يمكن أن تقلل من فعالية أي أدوية لخفض ضغط الدم المرتفع.

التوقف عن التدخين:

التدخين وضغط الدم

يزيد ضغط الدم بالتدخين، والإقلاع عن التدخين يساعد في عودة ضغط الدم إلى طبيعته.

إن الإقلاع عن التدخين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويكون له تأثير إيجابي على صحتك العامة.

وأولئك الذين يتركون التدخين قد يعيشون أطول من الأشخاص الذين لا يتركون التدخين.

خفض الكمية العالية من الكافيين:

الكافيين وضغط الدم

دور الكافيين في ضغط الدم لا يزال قيد المناقشة، فالكافيين يمكن أن يزيد من ضغط الدم بحيث يصل إلى 10 ملم زئبقي في الأشخاص الذين نادرًا ما يستهلكون هذه المادة بكميات كبيرة.

ومع ذلك فإن الأشخاص الذين يشربون القهوة بانتظام يكون لهم تأثير ضئيل أو معدوم على ضغط دمهم، وعلى الرغم من أن آثار الكافيين في ارتفاع ضغط الدم طويلة الأجل وليست واضحة إلا أن ضغط الدم المحتمل قد يزيد قليلاً.

ولمعرفة ما إذا كان الكافيين يرفع ضغط الدم لديكِ، تحققي من ضغط الدم في غضون 30 دقيقة بعد تناول المشروب الذي يحتوي على الكافيين.

يجب التحدث إلى طبيبك حول تأثيرات الكافيين على ضغط الدم لديك.

الحد من التوتر:

الإجهاد المزمن يمكن أن يؤثر على ارتفاع ضغط الدم مع أنه هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد آثار الإجهاد المزمن على ارتفاع ضغط الدم.

فإذا كنتي تشعرين أن الإجهاد الذي تصابين به سببه تناول أطعمة غير صحية أو التدخين فإن الضغط النفسي قد يؤثر أيضًا على ضغط دمك.

تحتاجين لبعض الوقت لمعرفة الأشياء التي تجعلك تشعرين بالتوتر مثل العمل، والأسرة، والحالة المادية أو المرض، ولكن بعد معرفة أسباب التوتر فكري في كيفية التخلص من الإجهاد أو الحد منه.

حتى إذا لم تتمكني من التخلص من جميع أسباب التوتر فيمكنك التعامل معها على الأقل بطريقة صحية لتخلصي جسمك من كل مسببات الأمراض كضغط الدم.

مراقبة ضغط الدم في المنزل مع التحدث لطبيبك بكل طارئ:

استشارة الطبيب في ضغط الدم

يمكن أن تساعدك مراقبة ضغط الدم في المنزل على تسجيل التغييرات في ضغط الدم لديك وفهم تلك التغييرات في نمط حياتك وكذلك تحذيرك من المضاعفات الصحية المحتملة.

تعد المواعيد المنتظمة مع طبيبك مهمة أيضًا للتحكم في ارتفاع ضغط الدم لأنه إذا كان ضغط دمك تحت السيطرة فاستشيري طبيبك لمعرفة عدد المرات التي يجب عليك فحصها، لأن طبيبك قد يوصي بالتحقق من ذلك يوميًا أو أقل لمعرفة التغييرات التي تنتابك.

وإذا كنتِ تجرين أي تغييرات على أدويتك أو معالجات أخرى فقد يوصي طبيبك بفحص ضغط دمك بعد أسبوعين من تغييرات العلاج وقبل أسبوع واحد من موعدك التالي.

الحصول على الدعم:

دعم الأسرة والأصدقاء هي طرق فعالة في صحتك.

فإذا وجدت أنك بحاجة إلى دعم يتجاوز عائلتك وأصدقائك ففكري في الانضمام إلى مجموعة دعم، لأن مقابلة الأشخاص الذين يمكنهم تقديم الدعم العاطفي والنفسي والطبي سوف يساعدك على مواجهة ارتفاع ضغط الدم.

ومن أهم الأمور التي يجب عليكي فعلها للسيطرة على الضغط المرتفع:

شرب الكثير من الماء واستهلاك الأطعمة التي تحتوي على الألياف.

مخاطر ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يكون سببًا لحدوث إحدى المشاكل التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم هو من بين العوامل التي تزيد من خطر السكتة الدماغية حيث يمكن أن تحدث السكتة الدماغية الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم أو النزيف الدماغي أو الأوعية الدماغية على شكل تصلب الشرايين.
  • ارتفاع ضغط الدم يزيد بشكل كبير من خطر الاصابة بنوبة قلبية.
  • قد يسبب التوتر تمدد الأوعية الدموية (تضخم) أو تمزق في الشريان الرئيسي، والذي يعرف باسم الوريد الأبهري.
  • تزيد عروق الساق (معبرًا عنها كأوعية طرفية) من خطر الانسداد في الشرايين.
  • يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الفشل الكلوي وفشل القلب والنزيف في العين.
قد يعجبك ايضا