أسرار الجمالجمال

تجربة فريدة من حمض الهيالورنيك للتمتع بفوائده المتعددة

يلعب حمض الهيالورنيك دورًا مهمًا في ترطيب البشرة إلا أن له فوائد كثيرة لا يعلمها الكثير من الناس وخاصة أنه موجود في الكثير من أنسجة أجسامنا ويدخل أيضًا في العديد من المكملات الغذائية ومستحضرات التجميل.

في هذا المقال سنتعرف على حمض الهيالورنيك وأين يوجد وفوائده المتعددة والآثار الجانبية إن وجدت فتعالي معنا:

حمض الهيالورنيك

حمض الهيدرولونيك

حمض الهيالورنيك هو مادة مهمة توجد بمناطق مختلفة من الجسم البشري بشكل طبيعي حيث نجده في مناطق مختلفة من الجسم، ولكن يزداد تركيزه بشكل خاص في سوائل معينة في داخل الجسم مثل السائل الذي يوجد في منطقة العين وكذلك ضمن السائل الزلالي الذي يوجد في المفاصل وفي الغضاريف كما يوجد في الجلد.

بالإضافة إلى أنه يمكن تصنيعه مخبريًا باستخدام تقنية خاصة تستخدم نوع من البكتريا.

وتتمثل الوظيفة الأساسية لحمض الهيالورنيك في توفير الرطوبة لهذه المناطق من الجسم حيث له القدرة على امتصاص السوائل مما يساعد بشكل كبير في توفير الرطوبة والليونة والمرونة لمختلف الأنسجة التي يوجد فيها هذا الحمض.

أساس حمض الهيالورنيك هو الماء مما يجعله مرطبًا ممتازًا لأي حالة جلدية وخاصة البشرة الجافة.

كما يُعرف حمض الهيالورنيك باسم Hyaluronic Acid وهو عبارة عن عديد السكاريد (السكر) الموجود بشكل طبيعي في الجلد والأنسجة الضامة في جميع أنحاء الجسم حيث يمكن لجزيء واحد من حمض الهيالورونيك أن يحمل ما يصل إلى 1000 مرة من وزنه في الماء والذي يتم إطلاقه بشكل تدريجي في الجلد لذلك فهو يلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على ترطيب البشرة بشكل جيد وحمايتها.

فوائد حمض الهيالورنيك للجسم والبشرة

وضع حمض الهيالورنيك

هناك فوائد مختلفة لحمض الهيالورنيك للجسم بشكل عام والبشرة بشكل خاص ومن بين هذه الفوائد:

ترطيب البشرة ومنع جفافها:

كثير من الناس يستخدمون حمض الهيالورنيك لترطيب بشرتهم بتناول حمض الهيالورنيك كمكمل غذائي أو يمكنهم استخدامه موضعيًا ككريم.

يعمل حمض الهيالورنيك على ترطيب البشرة لما يحتويه من خصائص مرطبة كما يعمل على تحسين نوعية البشرة الجافة وما تسببه من إزعاج.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعلك تستخدمين حمض الهيالورنيك لبشرتك وذلك:

  • هو مرطب طبيعي يحسن امتصاص الرطوبة ويمنع فقدانها مما يساعد على إعطاء البشرة الصحة والمظهر الثابت.
  • له خصائص مضادة للأكسدة مما يعني أنه يمكن أن يساعد في حماية الجلد من أضرار الجذور الحرة.
  • كمكون مهم للبشرة فإن حمض الهيالورونيك فعال في المساعدة على الحفاظ على مرونة البشرة.
  • وإن الاستخدام المنتظم لهذا الحمض يمكن أن يزيد من ترطيب البشرة بنسبة 96٪.

يساعد على التئام الجروح:

يساعد حمض الهيالورنيك الجلد في الحفاظ على رطوبته ويساعد في عملية تجديد الأنسجة المريضة في التئام الجروح كما أن احتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا يساعد في التئام الجروح.

ففي دراسة أجريت في عام 2016 بينت أن تطبيق حمض الهيالورنيك على الجلد لعلاج الجروح يمكن أن تساعد في تخفيف الالتهاب وإصلاح الأنسجة وتجديد الخلايا مما يساعد بشكل كبير في التئام الجروح بشكل أسرع.

يجعل نسيج الجلد ناعمًا ويحمي من الأمراض:

إن الاستخدام المنتظم لحمض الهيالورنيك يساعد في تقليل الخشونة في الجلد ويساعد على تحسين مرونة الجلد والتي يمكن أن تحدث نتيجة التقدم في العمر والشيخوخة وذلك من خلال إصلاح أنسجة الجلد المتعبة ويجعلها ناعمة.

نظرًا لكونه يعتمد على الماء ولا يسد المسامات فهو يعتبر مرطب ممتاز للبشرة الحساسة أو المعرضة لحب الشباب.

يقلل من آثار الشيخوخة:

من المعروف أن هذا الحمض موجود بنسبة 50% في الجلد وإن الظروف والتغييرات التي يتعرض لها الجلد يمكن أن تغير في هذه النسبة (مثل أشعة الشمس الضارة، التقدم في العمر والمناخ والغبار) مما يسبب في ظهور التجاعيد والشيخوخة المبكرة.

عند التقدم في العمر تخف إنتاجية بعض المواد المهمة في الجسم ومن بينها الكولاجين الضروري للجلد وحمض الهيالورونيك والإيلاستين مما ينعكس سلبًا على مظهر الجلد ومرونته ورطوبته وهذا يحدث بشكل تدريجي، ومن هنا لا بد من امداد الجسم بهذه المواد لتعود الحيوية له ومن ضمنها توفير حمض الهيالورنيك الضروري لتخفيف أعراض الشيخوخة حيث يعمل حمض الهيالورونيك على تحفيز الخلايا الليفية وهي الخلايا المسؤولة عن انتاج الكولاجين، وبالاقتران مع تعزيز الترطيب يعطي تأثيرًا طويل الأمد لمكافحة الشيخوخة.

إن تطبيقه خارجيًا هو طريقة مثالية للتخلص من الخطوط الدقيقة والتجاعيد والحفاظ على مرونة البشرة.

وإن الاستخدام المنتظم لحمض الهيالورنيك يمكن أن يقلل بشكل كبير من عمق التجاعيد ويعزز تماسك البشرة ومرونتها.

يخفف آلام المفاصل:

أكدت الدراسات أن الجمع بين حمض الهيالورنيك والأدوية المستخدمة لعلاج التهاب المفاصل (العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات أو الكورتيكوستيرويدات) يمكن أن يزيد من فعالية هذه العلاجات ويساعد في تليين المفاصل وتخفيف الألم. 

يقلل من التهاب الجلد:

يمكن أن يساعد حمض الهيالورونيك في تحسين أعراض الأكزيما الخفيفة إلى المتوسطة.

يكافح أمراض اللثة:

بما أن حمض الهيالورنيك له خاصية في التئام الجروح وتجديد الأنسجة والترطيب فيمكن عند استخدامه للأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة وتقرحات الفم في علاج هذه الإصابات.

يقلل من ارتجاع الأحماض:

مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) هو حالة شائعة تسبب أعراضًا مثل ارتجاع المريء وحموضة المعدة.

ومن الدراسات التي أجريت في عام 2017 على بعض الأشخاص المصابين بارتجاع الأحماض بينت هذه الدراسة أن تناول مكملات حمض الهيالورونيك ساعدت في تحسين الأعراض.

يلطف جفاف العين:

تحتوي العين على تركيزات عالية من حمض الهيالورنيك ضمن السائل الموجود داخلها لذلك يمكن أن تساعد قطرات العين التي تحتوي على حمض الهيالورونيك في علاج أعراض جفاف العين.

يعالج جفاف المهبل:

غالبًا ما تصاب النساء بجفاف المهبل بعد انقطاع الطمث حيث يمكن أن يؤثر هذا على نوعية حياة الكثير من النساء.

وفي دراسة بينت أن مزيجًا من كريم حمض الهيالورنيك وكريم الإستروجين ساعد في تخفيف أعراض جفاف المهبل حيث لاحظ الباحثون أن حمض الهيالورنيك كان أكثر فعالية.

لذلك يمكن للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الهرموني مثل كريم الإستروجين استخدام حمض الهيالورونيك وحده للمساعدة في تخفيف الأعراض.

يمنع آلام المثانة:

هناك بعض الأدلة على أن إدخال حمض الهيالورنيك في المثانة من خلال قسطرة قد يساعد في تخفيف بعض أعراض متلازمة المثانة المؤلمة ومع ذلك لا يوجد دليل يشير إلى ما إذا كانت المكملات الفموية ستنتج ما يكفي من حمض الهيالورونيك في المثانة ليكون لها أي تأثير.

هل يمكن استخدام حمض الهيالورنيك كل يوم؟

إن استخدام حمض الهيالورنيك سيعتمد على النوع.

عادة يمكن لأي شخص استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على حمض الهيالورنيك مرتين في اليوم ولكن من الضروري قراءة التعليمات لأن المنتجات تختلف.

وحمض الهيالورونيك متوفر في مجموعة متنوعة من الأشكال المختلفة:

استخدام حمض الهيالورنيك عن طريق الفم:

أقراص حمض الهيالورنيك (مكملات غذائية تحتوي على هذا الحمض) أثبتت فعاليتها في علاج العديد من المشكلات لكن يجب على الأشخاص التحدث إلى الطبيب المشرف أو أخصائي الرعاية الصحية قبل استخدام أي شكل من أشكال المكملات حيث يمكن أن يتفاعل هذا المكمل الغذائي مع الأدوية الأخرى.

إضافة إلى أن الطبيب المشرف سيحدد الجرعة اللازمة من هذه الأقراص حسب نوع الحالة المرضية وبالتالي يجب التقيد بها وعدم مخالفة تعليماته.

استخدام حمض الهيالورونيك الموضعي:

يمكن أن يأتي حمض الهيالورنيك الموضعي في الأشكال التالية: الكريمات، الأمصال، الرغوة.

يمكن أن يساعد حمض الهيالورنيك في زيادة مستويات الرطوبة في الجلد وتقليل علامات الشيخوخة.

واستخدام هذا النوع من حمض الهيالورنيك يكون تحت اشراف الطبيب المتخصص الذي يحدد عدد مرات استخدام كل نوع على حدة.

استخدام حمض الهيالورونيك بالحقن:

نظرًا لأن الجسم ينتج حمض الهيالورنيك بشكل طبيعي فإن فرص إصابة الشخص برد فعل تحسسي منخفضة.

لذلك يمكن أن يكون لحمض الهيالورنيك في شكل حقن مجموعة من الاستخدامات كما يمكن أن يكون لها أغراض طبية وتجميلية.

وأحد الأغراض التجميلية لحمض الهيالورنيك هو مواد الحشو بما في ذلك حشو الوجه والشفاه لمنحها مظهرًا ممتلئًا وهذا يكون بإشراف الطبيب المعالج.

الآثار الجانبية لاستخدام حمض الهيالورنيك

يعتبر استخدام حمض الهيالورنيك عادة آمن ومن النادر ما يبلغ الأشخاص الذين يستخدمون هذا الحمض بانتظام عن آثار جانبية قليلة جدًا، وهذا على الأرجح لأن الجسم ينتج حمض الهيالورنيك بشكل طبيعي مما يعني أن هناك خطر ضئيل من ردود الفعل التحسسية.

إلا أنه يمكن أن تكون لبعض الأنواع من استخدامات حمض الهيالورنيك آثار جانبية ومنها:

  • تهيج في العين وصعوبة الرؤية.
  • تورم أو احمرار مع ألم مكان الحقن.
  • ظهور آلام في الظهر.
  • غثيان وتعب.

الحقن التي تحتوي على حمض الهيالورنيك:

يمكن أن تسبب بعض الآثار ومنها:

الشعور بالألم وظهور بعض الكدمات مكان الحقنة، التهاب الجلد مع تورم وقد يكون ذلك نتيجة الحقن وليس المادة الموجودة وهي الحمض.

استخدام حمض الهيالورنيك في فترة الحمل أو الرضاعة:

يجب على النساء اللواتي يستخدمن حقنة من حمض الهيالورنيك التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بهم أو الطبيب المتخصص إذا كانوا يخططون للحمل أو الرضاعة الطبيعية.

لا توجد حاليًا أدلة كافية تشير إلى تأثير حمض الهيالورونيك على الجنين أو الوليد إلا أنه يجب استشارة الطبيب في حالة استخدام هذا الحمض منعًا من حدوث مضاعفات أثناء الحمل أو الرضاعة.

استخدامه أثناء القيادة:

يُفضل تجنب القيادة في الفترة الأولى لتناول واستخدام هذا الحمض حتى تتبين آثاره فقد يسبب الضبابية على العين.

أخيرًا ….

قد يكون الناس على دراية بفوائد حمض الهيالورونيك كمكون في العناية بالبشرة وترطيبها ولكن قد لا يكونون على دراية بتعدد استخداماته.

يمكن أن يساعد استخدام مكملات حمض الهيالورونيك أو المنتجات الموضعية الأشخاص في الحفاظ على مظهر الشباب ومعالجة العديد من علامات الشيخوخة. ومع ذلك يمكن أن يساعد أيضًا في علاج بعض الحالات الطبية المختلفة.

يجب استشارة الطبيب المتخصص قبل استخدام حمض الهيالورونيك بأي شكل من أشكاله لتجنب الآثار الجانبية والتفاعل مع الأدوية.

المصدر:

ما هو حمض الهيالورونيك وماذا يفعل لبشرتك؟ – موقع dermalogica

11 فائدة من فوائد حمض الهيالورونيك للوجه والجسم – موقع medicalnewstoday

randa kanbar

كاتبة ومحررة من سوريا حاصلة على شهادة الحقوق من جامعة دمشق واعتبر كتابة المقالات بمختلف مواضيعها مهم جدًا وخاصة فيما يتعلق بالمرأة العربية من ناحية الجمال والصحة والعناية بأسرتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإعلانات هي مصدر الدخل لنا عطل مانع الإعلانات لتساعدنا